أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسن مدبولى - مجدى مهنا - يكره مصر - ماذا عن المطحونين ؟














المزيد.....

مجدى مهنا - يكره مصر - ماذا عن المطحونين ؟


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 2091 - 2007 / 11 / 6 - 09:25
المحور: كتابات ساخرة
    


الكاتب المصرى الكبير الاستاذ مجدى مهنا غنى عن التعريف , فهو مشهور بمواقفه المشرفة , سواء فى ايام كان يكتب فى جريدة الوفد التابعة لحزب الوفد المصرى , او بعد ان تركها مرغما , الى جريدة اخرى مستقلة , او قبل ذلك فى احدى الاصدارات الحكومية , كذلك من خلال برنامجه المحترم على احدى الفضائيات الخاصة,
فهو فى كل كتاباته وحواراته ,كان يستهدف الحقيقة مجردة , وكان يصبو الى العدالة والحرية حتى لو تحرك فى الممنوع , الامر الذى جر عليه الكثير من العداءات والحروب من الصغار والكبار , تلك الحروب التى اصابته فى النهاية بالامراض القاسية , بالرغم من كونه لا يزال شابا نسبيا.
لقد تالمت كثيرا لمرض هذا الكاتب المحترم الذى قل مثاله فى مصر ,كما تالم كل المطحونين الحقيقيين الذين كان يناصرهم دائما فى كتاباته, لكن ما افجعنى ما قرأته فى عموده المنشور يوم الحادى والثلاثين من اكتوبر بجريدة المصرى اليوم , والذى اعترف فيه ,انه عند سفره للعلاج بالخارج كره مصر ولم يكن يطيق سماع اسمها, وكان يتمنى عدم العودة اليها.. لكنه عاد ليستطرد انه فى سفره الحالى يشعر بالوحشة ويتمنى العودة سريعا ,لكونه اكتشف انه لا يستطيع فراق هذا الوطن الجميل الذى مهما قسى بعض ابنائه او من يتحكمون به , فلا يستطيع احد ممن يطالهم ظلم او بغى او اضطهاد , ان يستمر فى مرارة شعر بها ,او ان يستمرىء , حقد مر على خاطره فى لحظة ضعف ناتجة من تراكم ضربات وقساوات بعض من بنى وطنه .

مجدى مهنا الكاتب والسياسى والمواطن المصرى البسيط قال رسالته -شفاه الله - وعلى الجميع ان يسمع ,ان الاحساس بالظلم قد يورث الكفر والكراهية للمظلوم حتى لو كان فى حجم وقامة كاتب نبيل لا يستطيع الكراهية مثل مجدى مهنا , وكما اشار مجدى مهنا ,ما اكثر الشرفاء والمخلصين فى هذا البلد العظيم مصر,لكن هؤلاء الشرفاء والمخلصين , لا يجدون الا النكران والجحود بل والحرب والمطاردة , بينما اللصوص والانتهازيين يتقدمون الصفوف فى كل المواقع , ليس فى الصحافة , او السياسة,او الثقافة ,فحسب ولكن حتى فى المواقع الوظيفية المحدودة , اننا معك يا استاذ مجدى ومع كل الشرفاء المنتمين لهذا الوطن , لا نستطيع ان نكره حتى من ينفوننا
ولا ان نكره من يتحالفون ضدنا مع اعداء الوطن التاريخيين , نحن نحب مصر بخيرها وشرها , وكما قلت انت نحن نرفض السياسات والاوضاع التى نعيش فيها ونتمنى تغييرها , ونمقت السياسات التى ادت اليها , وجعلتنا نتلظى ونحترق بنيران خيبة الامل بسبب ضياع العمر , دون بادرة امل , لكن اى من الشرفاء وانت منهم ,لا يمكنهم حتى العيش خارج حواريها او شوارعها , ولو للعلاج .
ان مصر التى هى بلدنا تعرف كما اشرت انت من يحبها حبا مجردا من الاهواء , مصر تعرفك وتحبك , بالرغم من عزوفك عن جلسات التلميع , او ابتعادك عن بروباجندا الشكاوى طلبا لثمن لكل موقف , ان من يشرب من النيل يعود اليه , فما بالك بمن هم مثلك الذين ولدوا وتربوا شرفاء على هذا التراب الطاهر؟

اننا نتوجه الى من نتوسم فيهم التعقل , او من لا يزالون يملكون بعض من الانتماء لهذا الوطن , اذا كان كاتب بحجم الاستاذ مجدى مهنا , لم يستطع ان يمنع بعض الهواجس عن نفسه كما اشار هو , وهو المعروف بالاتزان والهدوء والموضوعية , فماذا عن من هم دونه ثقافة او علم او معرفة او انتماء ووطنية؟
ان الامور قاربت الى ما يشبه الكارثة , والاسباب معلومة , لن يؤثر فيها مشروع قومى مثل المشروع النووى وحده لاعادة الاتزان , المطلوب هو سرعة استيعاب المطحونين والتشغيل لملايين العاطلين واعادة الامل بالمستقبل للناشئة , ليس صعبا العودة الى المشاريع القومية الاقتصادية المملوكة للدولة , كما اشار الدكتور نادر فرجانى, لانتشال الفقراء الذين لا يجدون قوت يومهم , ويؤثرون الموت غرقا من اجل السفر لايطاليا وغيرها , كما حدث اول امس من وفاة وغرق لعشرات الشباب من ابناء الفقراء , بينما بعض ابناء النخبة ,كما كتب الدكتور احمد ثابت فى جريدة الدستور المصرية , يقبضون عشرات الالوف من الدولارات شهريا, وعمر احدهم لا يتجاوز خمسة وعشرون عاما, فى وطن يطرد الموظفون الفقراء من اعمالهم , او يضطهدوا ليستقيلوا , وتتم دعوة ابنائهم العاطلين من خريجى الجامعات عبر اعلانات تلفازية رسمية,الى ان يلحقوا القطار لان البلد بتتحرك , وان يرضوا -ابناء الفقراء- وهم الجامعيون بشغلانة عامل فى مصنع ؟ بل وفى استخفاف يوضح حجم الماساة الاعلامية فى مصر , يتبجح المذيع عندما يسأله احد من يمثلون دور العاطل الجالس على المقهى قائلا "واذا قام المصنع بالاستغناء عنى ماذا افعل؟" فيرد عليه المذيع قائلا " ابقى ارجع اقعد على القهوة تانى "
هل هناك ما يوجع القلب وينمى الكراهية وشطب الوطن من اجندة الانتماء سواء لدى الشرفاء او غير الشرفاء اكثر من هذا الغباء ؟ نستحلفكم الله تدارسوا ما قاله مجدى مهنا جيدا , وهو الذى يكتب ويعبر عن نفسه ويملك مصادر دخل وبعض الشهرة والكثير من اعجاب الناس ؟ فماذا عن المطحونين ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,809,914
- لماذا الاسلام وحده ؟ هذه هى مقدساتكم التى لا ريب فيها ؛
- دعم الغرب لحقوق الاقليات فى الانفصال - ما هو الرد المقابل وا ...
- الاتحاد الفيدرالى مع كردستان والبعد عن الطائفية المتأمركة , ...
- حقك علينا يا شيكا بالا -نحن شعب مزدوج المعايير مثلنا مثل امر ...
- بين منتصر الزيات وممدوح نخلة -يا قلبى لا تحزن
- الصلاة لرب البيتزا الامريكى القذر
- ثورة اشتراكية فى السكك الحديدية المصرية
- بيشوى عريان , واحمد عبدالله --غرقا معا فى النيل --رسالة الى ...
- رسالة تحية وتضامن مع كل من - المطران عطاالله حنا -والجنرال م ...
- اين هو الاستاذ اسكندر المصرى الاصيل ؟
- بعض من اسباب انهيار القدرة على التغيير لدى القوى السياسية وا ...
- حزب الامة المصرية القبطية -تساؤلات مشروعة
- الى الملايين من جماهير مصر-الذين يشجعون ناديى الاسماعيلى وال ...
- الانحياز الطائفى -يجتاح اليسار القبطى المصرى
- لماذا نكره اسرائيل وامريكا -وعملائهم ايضا؟
- مايكل منير -ورضاع الصغير والكبير
- الانفجارات القادمة فى مصر العربية
- بعض الممارسات -الكنسية -والقبطية-التى تهدد الوحدة الوطنية فى ...
- الحل الواقعى الوحيد امام الفلسطينيين -ارفعوا راية بيضاء عليه ...
- هل تحتاج مصر--بناء كنائس جديدة--او اضافة مساجد عديدة ؟


المزيد.....




- رئيس الحكومة: ليس بالتشويه وبالتهويل يمكن كسب معركة مكافحة ا ...
- لهذه الأسباب قد يخرج -الأيرلندي- خالي الوفاض من حفل الأوسكار ...
- شاهد.. فنان يؤرخ لمهن وصناعات توارثتها عائلات كويتية
- وفاة والد الفنانة جوليا بطرس
- وفاة الممثل والمخرج تيري جونز بعد صراع مع المرض
- وقف عرض فيلم في باكستان يصور رقص رجل دين بعد تهديد حزب إسلام ...
- اختيار جمال حمدان شخصية معرض القاهرة للكتاب.. هل هو مجاملة ل ...
- وزيرة الثقافة المصرية: نخطط لإعادة مهرجان القراءة للجميع
- منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلين : نداء لإيقاف حمامات الد ...
- نقيب الممثلين في مصر يحسم الجدل حول وفاة الفنان خالد النبوي ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسن مدبولى - مجدى مهنا - يكره مصر - ماذا عن المطحونين ؟