أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - الفوضى واللامسؤولية على الطريقة الكردية














المزيد.....

الفوضى واللامسؤولية على الطريقة الكردية


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2051 - 2007 / 9 / 27 - 09:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اصابني الأرق وانا أبحث عن تسمية تليق بظاهرة التشرذم والانقسامات التي تشهدها الساحة السياسية الكردية في سورية, وبعد ايام من البحث المضني, لم اجد افضل من كلمتي"الفوضى واللامسؤولية" لوصف الازمة المزمنة التي تعصف بالنخبة المثقفة والقيادات السياسية الكردية السورية .
إن لم تخني الذاكرة يوجد اليوم اكثر من 16 حزبا كرديا سوريا, ويقول البعض والله اعلم بوجود 25 حزبا وتنظيما, هذا التكاثر غير الطبيعي يتجاوز التصنيف السياسي التقليدي من يمين ويسار ووسط, واسباب هذا التعدد والتحزب تتعدى بدورها الاختلاف الفكري والسياسي والايديولوجي, وتلك الاسباب لايعلمها الا هو عز وجل, لكن من المؤكد ان داء الانا والزعاماتية و"البروزة"وعشق السلطة والاضواء لدى الكثير من بني الكرد, من اهم الاسباب وراء الحالة اليائسة, والانكى من كل ذلك ان هذا التبعثر والتشتت يأتي في مرحلة حاسمة وحبلى بالتطورات, الكرد فيها بحاجة ماسة لتوحيد صفهم وكلمتهم لنقل القضية الكردية الى الطرف الاخر بكل عقلانية وقوة ووضوح .
ظاهرة تعدد الاحزاب وحالة الفرقة التي تشهدها الساحة الكردية, ادت مع الزمن الى فقدان الثقة بالاحزاب من قبل الجمهور الكردي الفعال والنشط سياسياً, وفي ظل استمرار مثل هذه الظاهرة من الطبيعي ان يظهر الى السطح النشاط الفردي او المجموعاتي الضيق على الساحة السياسية, لكن من يضمن سلامة ومصداقية وصوابية النشاط الفردي وعدم انحرافه ?
لطالما شاهدت عناوين مقالات لكتاب كرد تتعلق بالمرجعية الكردية, لكنني لم احاول ولو لمرة واحدة قراءة محتواها, لاعتقادي انها مضيعة للوقت ولمعرفتي المسبقة بصعوبة قيام مثل تلك المرجعية الكردية اصلاً, اما الان, وبعد ان اصبح التحزب حالة ثابتة وعميقة حتى العظم, واصبحت الحزبية غاية بعد ان كانت وسيلة, ولان المرحلة القادمة حرجة ومصيرية, اعتقد ان قيام مرجعية كردية اصبحت حاجة ملحة لتصحيح الاوضاع وترتيب الاوراق وتنظيم الحراك السياسي الكردي, وربما تكون المرجعية الكردية الحل الوحيد والامثل للازمة المستعصية التي تمر بها الحركة السياسية الكردية في سورية .
الانتلجنتسيا الكردية والساسة الكرد, مطالبون اليوم اكثر من اي وقت مضى, بالاتفاق على مرجعية كردية مؤلفة من ساسة واصحاب فكر واعيان ووجهاء, لتكون تلك المرجعية الفيصل في القضايا المصيرية التي تواجه الكرد في سورية, وبمثابة صمام امان للمصلحة الكردية, يجتمع حولها الفرقاء ويأتمرون بأمرها, هذا اذا اراد الكرد ان يكون لهم كلمة وشأن في مستقبل سورية, اما العكس فهو الفوضى واللامسؤولية, وليكن بعلم الجميع ان التاريخ لا يرحم احدا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,460,090
- المملكة السورية الدستورية
- اتق الله في ارقامك يا فيصل القاسم !!
- هل تفعلها المملكة ؟
- التذكير بالارهاب الاسلامي الخطير
- عراق الطوبة ام عراق الحروب؟؟
- الاسد والاشهر المقبلة
- في ذكرى رجل شهيد
- حقيقة فوز الديمقراطية في تركيا
- الفوضى السورية اللاخلاقة
- دكاترة ام قوم لا يفقهون ؟
- سوريا بين نفاق النظام والمعراضة
- المطلوب قوى 14 سورية
- الوقت الضائع من الزمن السوري
- اصل علمانية اتاتورك وفصلها
- سوريا حرة.....مسألة وقت ليس الا
- بعيداً عن متاهات السياسة
- نعم مسألة شخصية ولما لا؟
- افضل انتخابات في تاريخ سوريا
- الصراع الداخلي التركي واقليم كردستان
- الكرد والعرب واليهود والسلطان العادل


المزيد.....




- وزيران فرنسيان يمثلان أمام لجنة مساءلة لمجلس الشيوخ في قضية ...
- بالإجماع.. مجلس الأمن ينشئ بعثة أممية لدعم اتفاق الحديدة في ...
- إذاعة: إيران توقف إصدار تأشيرات سياحية للبولنديين
- رئيس الوزراء السوري: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران
- رشيدة طليب.. بين الكونغرس والمعارك الإعلامية المفتوحة
- اتفاق ماي للبريكست: ما الذي يمكن أن يحدث بعد رفض اتفاق ماي؟ ...
- تفجير منبج: مقتل جنود أمريكيين في -تفجير انتحاري- شمالي سوري ...
- مقتل 23 من الانقلابيين في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات ...
- القوات الحكومية تحرر عددا من المناطق شمالي محافظة صعدة وقتلى ...
- -الأنوركسيا-.. فقدانك للوزن قد يكون مرضا نفسيا!


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درويش محمى - الفوضى واللامسؤولية على الطريقة الكردية