أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - لفظتنا أرصفة دمشق...بعدها اللاذقية_ثرثرة














المزيد.....

لفظتنا أرصفة دمشق...بعدها اللاذقية_ثرثرة


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 2049 - 2007 / 9 / 25 - 11:31
المحور: الادب والفن
    



وشائج كثيرة تشترك فيها النساء والمدن.
يفكّر التعس فينا,ما الذي حدث!
لا يصدّق ولا يريد أن يصدّق, والأكثر رهافة لا يستطيع أن يصدّق.
في اليوم السابق كانت عالمه وفردوسه الجميل, ولم ينتبه للإشارات الكثيرة_ تكررها جميع النساء في هذه الحالة_ أنت أخي الأقرب,لك معزّة خاصّة, أنت تستحق أفضل منّي,....إلى آخر الاسطوانة الشائعة.
العاشق البائس على عكس كلّ ما حوله,يعلمون أنها أخرجته من جنانها بلا عودة, وهو يتثبّت عقليا وعاطفيا على طور سابق, ولا يعود يكترث لجريان الزمن.
البعض يتعافى مع السنين ويكمل حياته الطبيعية,البقية إما أو, يتحوّل إلى شاعر رومانسيكي تافه أو يمضي بقية عمره في الانتقام من المرأة بالمطلق,ويتفنّن.
للمدن إشاراتها كذلك.
ما أن تصيبك تلك اللعنة"التعلّق" بشخص أو نمط عيش,تبدأ بنفس اللحظة إمارات التململ والضجر بالبروز,وبسرعة خاطفة تتحوّل إلى نبذ صريح أو تتعوّد المهانة والذلّ_العودة من النافذة إلى المازوخية الأولى.
في حالتي الرفض متبادل بيني وبين اللاذقية اللعينة.
حاولت تبديلها,وفق نصيحة صديقي مصطفى حقي, إلى الغرب أو الشمال حصرا. وفشلت,تلفظني بدورها مثل حذاء قديم أو كلب نافق.
لا أجرؤ على حلم الوصول إلى السويد.
ليست سوى أوهام,بلا أساس.
هنا قبرك أيها المغفّل, تخبرني أرصفة اللاذقية وشوارعها وكل حجر لعين فيها.
*
خبرتي في النبذ مع الجميلات لا تضاهى.
خبرتي في التشرّد بين الأرصفة والمقاهي والخمارات,ليست قليلة.
الجديد هذه المرّة, أن الصفعة أو الرفسة جاءت من أمريكا_قفا العالم أو طيزه. لقد أسماني بعض الخبثاء"أمريكا هي الحلّ"....ليتغامز أصدقاء كثر,....اذهب إلى جنّة الديمقراطية وستعود خلال أسبوع.
أعود ليست مشكلة,أبقى ليست مشكلة, التجربة هي الهدف والمعنى.
_هل فهمت مكانتك وحجمك, وأدركت مكانك الحقيقي؟
....أن أركب في طائرة وأنظر إلى بلاد أخرى_لم أفكّر أو أحلم بأبعد من ذلك.
بعدها وكما نقول دوما: أكثر من القرد ما مسخ الله.
ليس عندي ما أخسره_ ليس لدى البروليتاريا ما تخسره سوى قيودها,صدق ماركس.
_ الصديقات والأصدقاء وراء الحدود,سيطردونني خلال أسبوع,لو تجاورنا يوما.
هذا ما أعرفه,بخبرة العاشق الخائب والمتشرد المنبوذ.
*
ولأنني أبوها وأمها, الحلّ عندي دوما.
أخلق حبيبة لا تغادر ولا تهجر ولا تخون.
أخلقي حبيبا لا يغادر ولا يهجر ولا يخون.
الحلّ بسيط وبمتناول الجميع.
أعتني بخيالك وأمنحه الثقة المطلقة.
.
.
وصل عماد مع زجاجتي بيرة.
الكحول صديق الخيال, وقد يدمّره في لحظة حماقة.
.
.
ابتدأ يومنا مع البيرة وانتهى مع المطر.
مطر أيلول_أيلول طرفه مبلول,تقول العبارة المأثورة في هذه البلاد الكئيبة.
يبقى المطر عزاء للأرواح الحزينة والخواطر المكسورة,مع البحر ووجود الكأس والسيجارة,يمكن تحمّل مشقّة الحياة,بوجود صديقة متفهّمة أو حنونة, تصير الحياة من الروعة,أن كل لحظة تمرّ,تترك خلفها الفراغ والمرارة...لماذا تأخّرت!
مع المطر وتقدّم الخريف تخفّ كآبة اللاذقية بدورها,تنبعث الحكايات مع المطر.... صحيح ندور في حلقات مفرغة....بين الندم والحماس والخيبة, وما من مقعد إلا وخلفه راحل يتحسّر, وكثر غيره ينتظرون بفارغ الصبر أن يميل,ليحتلّوا مكانه....
.
.
لفظتنا أرصفة دمشق,فتلقّفتنا أرصفة أخرى, وللأرصفة طعم التسكّع والدم, وللدم أشكال وأشكال, وهيهات.....من فلت عقاله يوما,أن يعود في يوم إليه.
لا حقيقة إلاها وكأس من الخمر.
تلك رسالتهم وصيّتهم......
عماد محمد وعماد جنيدي والماغوط وعلي الجندي...والشعر يبقى والدمع يطول.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,666,800
- أحلام...في الصحو والنوم_ثرثرة
- خطوة إلى الأمام ثلاث إلى الوراء_ثرثرة
- كأس أصدقائي....في مشارق الأرض ومغاربها_ثرثرة
- في الليل الطويل تشتت أحلامي_ثرثرة
- القضية.....فراغات المعنى_ثرثرة
- معجب بذكائي رغم كل شيئ_ثرثرة
- مدارات حزينة_ثرثرة
- فنّ الاختلاف_ثرثرة
- طائر الخفّة يعبر 11 أيلول_ثرثرة
- صباح جديد_ثرثرة
- ...فليأتي الطوفان_ثرثرة
- لماذا لا تغير حياتك!؟_ثرثرة
- قطع حياة....البيت النفسي...._ثرثرة
- طيور أيلول_ثرثرة
- موت القارئ السوري_ثرثرة
- بعد موسم الموت في اللاذقية_ثرثرة
- قمر البسيط_ثرثرة
- ......إلى سماء_ثرثرة
- ساحرات جبلة وطرطوس وبيروت_ثرثرة
- رأي...خبر....معلومة...._ثرثرة


المزيد.....




- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...
- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - لفظتنا أرصفة دمشق...بعدها اللاذقية_ثرثرة