أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أحمد حسنين الحسنية - إنها تقدير للإبداع و الشجاعة و لفت للإنتباه














المزيد.....

إنها تقدير للإبداع و الشجاعة و لفت للإنتباه


أحمد حسنين الحسنية
الحوار المتمدن-العدد: 2032 - 2007 / 9 / 8 - 06:51
المحور: الصحافة والاعلام
    


الجائزة التي نالها مؤخراً الإعلامي الأهلي و الناشط المصري وائل عباس، تعد تقدير للإبداع و الشجاعة و الوطنية عندما يتضافرا معاً في ضفيرة واحدة هي مدونته الشهيرة.
الإبداع يتجسد في النقلة التي قام بها سيادته للأعلام المحلي، عندما جعل الإهتمام الشعبي المصري ينتقل للإعلام الأهلي، ساحبا البساط من تحت أقدام إعلام السلطة الإنترنتي و المطبوع، و الفارق بين الإعلامين كبير في ظروفنا المصرية.
سيادته قدم للمواطن العادي، من أمثالنا، و للإعلاميين، في داخل مصر و خارجها، بل و حتى لغير المصريين، بديل أهلي موثوق به، و موثق في كثير من الأحداث الحساسة بالصورة و الوصف الأمين الدقيق، فحاز بذلك على الثقة التي يفتقدها الإعلام الرسمي، المقيد بالخطوط الحمراء الثخينة، التي جعلت منه جسد دب فيه الضعف و الترهل، لأنه لا ينتج إلا الأكاذيب.
أما الشجاعة و الوطنية فلا حاجة للإسهاب فيهما، فالشجاعة واضحة، في المواضيع التي تعالجها المدونة، و الصورة التي تغطي الحدث.
أما الوطنية فهي الدافع الأساسي للأبداع و الشجاعة اللتان تتحلى بهما المدونة.
هذا هو الإبداع، و تلك هي الريادة، يا إعلام مدرسة صفوت الشريف، و مدرسة جريدة الأهرام الرسمية.
تهنئتي لسيادته، على هذه الجائزة الدولية، التي كما قدرت إبداعه و شجاعته، فإنها ألقت بمزيد من الضوء على واقع الحياة في مصر، على العسف و الجور و الإستبداد، و الذي لا تصل صورهم كاملة و بأمانة للمواطن العادي في الخارج، الذي يسيطر على عقله إعلام تجاري، له أهداف تتماشى مع الميول السياسية لمن يمتلكونه، ومع المنفعة المادية.
لقد أدرك النظام الجائر الحاكم في مصر أهمية و خطر الإعلام الخارجي، فسيطر عليه بإعلانات لا تنتهي للسياحة في مصر، تلك الإعلانات التي هي حق يراد به باطل، فقد أصبحت هي الجزرة التي يروض بها آل مبارك الإعلام التجاري.
على أن المصلحة التجارية، و الميول السياسية للملاك، ليسا وحدهما الحاكمين لسياسة المحطات التلفزيونية الإخبارية الدولية، فأغلب تلك المحطات العالمية مرتبطة بالمصالح القومية للدولها، فعلى سبيل المثال، محطة سي إن إن الدولية، التي تبث من لندن، شنت حملة على ديكتاتورية مبارك الأب، و ذلك أبان الحملة الأمريكية المزعومة لتوطين الديمقراطية في الشرق الأوسط، و ذلك في عامي 2003 و 2004، ثم بعد ذلك أصبح النقد يتم على إستحياء، إلى أن إختفى تماماً، بعد أن تبين لإدارة بوش أن مبارك ليس هناك من هو أفضل منه، و أصبح اليوم الحديث عن مصر، هو الحديث عن الإزدهار الذي تسير إليه البلاد بثبات و نشاط، و خاصة في برنامج عن الشرق الأوسط ممول من ملياردير الإتصالات المصري.
مثال أخر: أحد المحطات الإخبارية الأوروبية الدولية الإنتشار، نشرت لقطات جريئة لمبارك الأب، أوضحت حالته الصحية المتدهورة، و بخاصة في عيد ميلاد سيادته، ابان زيارة تشيني له، ثم كان أن عادت إليها الإعلانات السياحية المصرية، فإختفت الحقيقة عن الأنظار، بعد أن إمتلاء خزينتها بمال دافع الضرائب المصري.
عالم الإنترنت اليوم هو البديل الأهلي لسيطرة المال و المصالح السياسية على القنوات التلفزيونية الهائلة، و مدونة الأستاذ وائل عباس هي مثال ناصع، و لهذا حذت بثقة الفرد العادي، و التقدير الدولي، فتهانينا له، و وفقه المولى عز وجل، و حماه من براثن السلطة و أنيابها.
و إذا كنا نتحدث في هذا المقال عن الإعلام الحر، فلابد من إدانة ما يتم هذه الأيام بحق كل من الأستاذ الفاضل إبراهيم عيسى، و جريدة الدستور. فإنني و إن سبق أن إنتقدتها، أي الجريدة، و صرحت بإعتقادي بأن هناك ميول و روابط امريكية للجريدة، و أنها ممثل للأراء الأمريكية في شارع الصحافة المصرية المطبوعة، و لازالت شكوكي قائمة لم تتبدد بشأن تلك الميول و الروابط، لأنه ليس هناك ما ينفيها من ذهني، فإن ذلك لا يعني إنني أقبل أبداً بما يحدث بحق الأستاذ إبراهيم عيسى، بل أدين كل ما يتم معه، من تلفيق للإتهامات، و محاولة قصف قلمه، و تقييد حريته، و أحمد الله إن أخر الأنباء تفيد بإطلاق سراح سيادته، مثلما أدين و بشدة سعي سلطة آل مبارك لإغلاق الجريدة، و أتمنى من قلبي أن يعود سيادته لصفحات جريدته ليكتب بحرية، و أن نرى الجريدة في أيدي القراء.
تهانينا للأستاذ وائل عباس، و تضامننا مع الأستاذ إبراهيم عيسى و جريدة الدستور، و مع جميع المعتقلين و المضطهدين و المستضعفين في العالم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,310,272
- يا سحرة السلطة، الإخوان ليسوا بتلك القوة
- اللهم لا تميته الأن، اللهم دعنا نثأر لأنفسنا أولاً
- نعم تصادميين، و هل كان غاندي إلا تصادمي؟
- الكراهية في الصغر كالنقش على الحجر
- من وراء جريدة الدستور؟؟؟
- ثم هرع إلى بوش يستغيث به
- إلا اليونسكو
- الإصلاح يحتاج يد صارمة و تفويض شعبي
- الدولة الفاطمية، هذه هي الحقيقة
- لأنني أريد نتيجة و أرفض الوصاية و لا أخشى المنافسة
- و هكذا الإحتلال أيضا يا ناظر العزبة
- فوز حزب العدالة التركي مسمار في نعش آل مبارك علينا إستثماره
- لقد كان نضال وطني و ليس مجرد خلاف فقهي
- إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود
- مستثمر رئيسي أم لص شريك؟؟؟
- رسالة إلى حماس، نريد القصاص من هؤلاء المجرمين
- مشروع الهيئة المصرية الأهلية للعدالة
- يوم و نصب المعتقل المصري المجهول
- يوم و نصب المعتقل المجهول
- إضرابات بدون هدف و تنظيم، لا شيء


المزيد.....




- خارجية أمريكا تعيد نشر فيديو لألغام الحوثي بالحديدة
- الخارجية الروسية تعلق على بيان النيابة السعودية بقضية خاشقجي ...
- بالصور.. نجل جمال خاشقجي يستقبل المعزّين في جدة
- مئة ألف عام عمر النفايات النووية المشعة... ما هي لغة التواصل ...
- المخابرات الأمريكية سي آي أي تعتقد أن بن سلمان أمر بقتل خاشق ...
- مئة ألف عام عمر النفايات النووية المشعة... ما هي لغة التواصل ...
- العثور على الغواصة الأرجنتينية -سان خوان- المفقودة منذ عام
- بالفيديو...-سو-57- تتزود بالوقود في السماء
- ابتكار بصمات -مزيفة- تخدع الماسحات الضوئية
- رويترز: -CIA- تتهم محمد بن سلمان بالتورط في مقتل خاشقجي وشقي ...


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أحمد حسنين الحسنية - إنها تقدير للإبداع و الشجاعة و لفت للإنتباه