علة الصمت

حكيمة الشاوي
الحوار المتمدن - العدد: 1001 - 2004 / 10 / 29 - 11:30
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

ينهض متثاقلا..
ثملا من الصمت
وينبطح للنوم
ينقلب تارة على شرقه
وتارة على غربه
وحين تبعث الشمس
رسائلها الذهبية إلى بؤبؤ عينيه
يغلق نوافذ قلبه
ويغرق في الهذيان
وحين يسمع عقارب الزمن تدق
في منتصف النهار
يتمتم في صمت
ويكسر كل الساعات كي لا تدور
نحو النصف الثاني من الزمان
ثم ينهض الصمت العربي
خاملا.. متخاذلا.. ثملا
يرتدي كفنه الأبيض
يضع الصفر الأسود
ويعلن عن مؤتمر للصمت العربي
في بغداد
***
بغداد .. يا بغداد
بغداد الحب
بغداد الرعب
بغداد القلب على القلب
بغداد العروبة والفحولة
والذكورة والأنوثة
بغداد الصمت المتكلم
والمخاطب والغائب
بغداد .. يا بغداد
وفيك طاب السهاد
وترقرق الدمع في دجلة والفرات
وتفطر القلب في ملجأ العامرية
وتضخم العناد
ونضج فيك الكلام
وانعقدت المؤتمرات
وحضر الصمت العربي
خاملا.. متخاذلا.. ثملا
وقد ماتت فيه خلايا الكلام
وتفتحت لديه شهية الطعام
لأكل لحم أخيه
في زمن اغتيال السلام
***
وفي جلسة صامتة
إلا من نحيب الحمام
يبكي على السلام
ناقش الصمت العربي
كيف يتعلم في خمسة أيام
كل عربي أن يتكلم همسا
في الآذان
ويصبح أبكم وأصم
في الزمن المعتل
بعلل الصمت
وكيف يترك السلام
للصواريخ النووية
ولثعالب الغرب
تتقن الكلام
***
وانتهى المؤتمر
دون بيان الختام
لأن الحمام الذي كان يبكي
عكر صفو الصمت
وعاد كل عربي لينام
متثاقلا.. متخاذلا.. ثملا
وقد ماتت فيه
خلايا الكلام.



تعليقات الفيسبوك