لا تهادن

حكيمة الشاوي
الحوار المتمدن - العدد: 992 - 2004 / 10 / 20 - 09:57
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

ابدأ باسمك
وباسم جراح .. لا تندمل
وافتح محكمة المحاكم
وصفحة ماض
وكتاب الجرائم
افتح أبواب صمتك .. وصبرك
افتح صنبور الدم الثائر
افتح .. ولا تهادن.
***
اقرأ بين تجاعيد قروحك
سلاسل شهدائك
وأسماء كان وأخواتك
واكشف عن مصير
كل الضمائر المستترة
انشر جراحك
على حبالك الصوتية
واصرخ .. ولا تهادن.
***
افتح عينيك
وذاكرة الوطن
واسمع صهيل الخيول الذبيحة
وموت السنابل
ابحث عن أشلائك
وانزع قلاع العنكبوت
عن فصوص جبهتك
ارفع قلمك
واكتب ألمك ..
ورعبك .. وقهرك
اكتب .. كتاب الحاضر
أكتب .. و لا تهادن.
***
لا تساوم في عفوك
أنشر جلاديك
على حبال الغسيل
وجدران المحاكم
لا تطوي صفحة المهازل
قبل أن تنتصب
قامتك .. وكرامتك
أنت الآن .. شبه مواطن
يا عاشق البلابل
اصنع من جراحك
قنطرة العبور فوق البراكين
فهذا زمن السقوط
ونهوضك
انهض .. ولا تهادن
***
أنت الآن
شمس هذا النهار
وشقيق القمر
لا غمام يبكي .. ولا غبار
أنت الآن
ابن هذا الوطن
وسليل أجدادك
أنت الآن .. بالدلائل
حاكم هذا الزمن
يا ابن البراكين
انفجر .. ولا تهادن.



تعليقات الفيسبوك