أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صبري الرابحي - تونس.. الثورة المؤجلة الجزء الثالث














المزيد.....

تونس.. الثورة المؤجلة الجزء الثالث


صبري الرابحي
كاتب تونسي

(Sabry Al-rabhy)


الحوار المتمدن-العدد: 7171 - 2022 / 2 / 23 - 01:42
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في السابق، كانت تونس بنفسجية جدا و كانت بروبڨندا النظام أنذاك تسطو على محاولاتنا الطفولية لفهم الظواهر. كان كل شيء يسير في إتجاه واحد و هو حفظ النظام و المحافظة على النظام و إحتفاظ النظام بالحكم. حتى أن كل محاولات التشهير بممارساته كانت تقع بين شرين، الأول هو القمع البوليسي لمجرد المحاولة و الثاني هو التخوين متى تم إختيار منافذ الرأي العام الدولي. لقد كان النظام بارعا في تصنيف أعدائه بين مناوئي الداخل المحتجزين في فضاء عام ضيق و مناوئي الخارج المتحررين من قبضة النظام غير بعيد عن ناظره و أقرب أحيانا إلى يديه و سليم بڨة هو خير مثال عن ذلك.كان نظام بن علي يمارس رقابته على الإعلام و الرأي و المنشورات، لقد كان مقتنعا بأن الفكر هو سلاح مدني صامت قادر على هز عرش الحكم بقوة الحجة لذلك إستطاع أن يحيط نفسه بكوكبة من الأكادميين الذين إرتضوا لأنفسهم تلك الأدوار المشبوهة و التي وصلت إلى حد شرعنة النظام و إسعافه بالإمتداد في الزمن تحت مسميات عدة. ليخرجوا علينا الآن بطهورية لم تعد تنطلي علينا بعد أن إفتض النظام أمانتهم فإما أن يكفوا عنا كذبهم أو أن نكف عنهم ذاكرتنا التي تلطخت بإجرامهم..غير بعيد عن جراح وطن لم تندمل.هذا الوطن الذي توقفت ساعته عند ثالوثه المقدس ذات شتاء، شغل، حرية، كرامة وطنية و مع شعاراته هذه التي أرادها أن تكون مركزا لأي عملية إصلاح مفترضة لم يغادر تلك المرحلة و لم يكن إنتقاله إلا إنتقالا ديمقراطيا كما أريد له أن يسمى في نشرات الأخبار.لا يتذكر التونسيون أن الحائل بينهم و بين حقوقهم الإقتصادية و الإجتماعية هو دستور 59 لذلك لم يكن مطلب المجلس الوطني التأسيسي سوى مطلبا سياسيا نخبويا أجمعت عليه النخب التي أرادت أن تحكم أكثر من أن تصلح النظام السياسي الذي لا يزال متعثرا إلى حد الساعة.هذا المجلس و إن إعتبره الأكادميون سلطة تأسيسية أصلية للشرعية الدستورية تحول بنهم الأحزاب السياسية إلى قاعدة بسط النفوذ على الحكم و على وسائل الدولة لذلك إستتبعه واقعيا نفس الأطراف السياسية الحاكمة و التي تصدرها حزب حركة النهضة و التي تواصلت هيمنتها على الساحة كل هذه السنوات.حزب النهضة ناور كثيراً و تصيد فرصة الإحتكاك بالأحزاب التقدمية التي لم تخفي حنينها إلى جبهة 18 أكتوبر الشهيرة لتسرق النهضة جبة الحداثة و تنتهي هذه الأحزاب إلى شظايا متناثرة و هو مصير حزب المؤتمر من أجل الجمهورية و التكتل و حتى نداء تونس لاحقا.من هذا المنطلق أخفت النهضة علاقتها بالحكم بأن وضعت في الواجهة السياسية حلفائها لتتقاسم معهم غنيمة الحكم و لا تخلص إلى خسائرهم بل تستثمرها سياسيا و تبحث لها عن بدائل أخرى. الغريب أن نفس الشباب الذين لهثوا لإسقاط بن علي و زعزعة قبضته البوليسية على البلد لأكثر من عقدين هم نفسهم من هبوا لبسط هيمنة النهضة و شركائها على مفاصل الدولة و التمكين فيها و في المقابل إختاروا العنف الإجتماعي بين الإجرام و الإرهاب و حتى الهجرة غير الشرعية. هؤلاء، نجح الوضع العام في إقناعهم بغياب أي دور مفترض لهم لتغيير الواقع حتى تأكد لديهم أنهم لم يعودوا يصلحون لإعادة ترتيب المشهد. فذلك النظام الذي تهاوى أثناء الثورة و لم يسقط أعاد الوجوه القديمة و إستقدم الوجوه المختفية وراء أقنعة سياسية يعلم الجميع أنها كانت ديكورية في زمن بن علي و أعاد تدويرها و فرضها في المشهد حتى إستمعنا ذات يوم إلى نقاشات حول أحقية حزبي النهضة و النداء المتحالفين في أعقاب حكم المجلس التأسيسي بإرث عبد العزيز الثعالبي ذلك الزعيم الدستوري الرائد في الحركة الوطنية حتى صارت تونس لا تصلح إلا لحكم الدساترة المتدثرين بالحداثة تارة و بالإسلام السياسي طورا و كأنما لم تنجب تونس غيرهم.
كل هذه التجارب و ما تبعها حتى زلزال 25 جويلية الذي أحدث به قيس سعيدا شرخا جديدا في علاقة التونسيين بثورتهم جعلت منهم يتسائلون في كل مرة متى تتحرر مطالبهم من هذا التأجيل المتعمد الذي جعلهم لا يحسون بأنهم قد إنجزوا "ثورة" أصلا.



#صبري_الرابحي (هاشتاغ)       Sabry_Al-rabhy#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس..الثورة المؤجلة-الجزء الثاني
- تونس.. الثورة المؤجلة
- تونس-زمن السكاكين في معابد العلم
- الوجه الآخر للنزاع المغاربي
- : -تونس، ديبلوماسية الحزب و الفرد في زمن الكورونا-
- تونس، وباء الكورونا أم الليبرالية؟
- تطرف النظام.. إلى أين؟
- جياع في خنادق السياسة
- إن لم تكن فلسطين قضيتك...فلست إنسانا
- تونس:الإعلام الرسمي المشهدي في العهدين
- إيفر غيفن-مصر و إدارة الأزمة
- فايروس كورونا... صديق الرأسمالية
- تونس: أسبوع الكيوي


المزيد.....




- مناضل نقابي // مشاهد من مؤتمر الجامعة الوطنية للتعليم fne ...
- إدارة بايدن تندد بقمع المتظاهرين وخامنئي يتهم جهات خارجية
- موجاتُ كفاحٍ شعبي قادمة: العبرةُ في سَابقاتها
- -عروبيا- اليمين المتطرف التي صاغتها -بنت النيل-.. نظرية مؤام ...
- فريقُ التقدم التقدم والاشتراكية يستقبل وفداً عن البرلمان الب ...
- -الجزائر- تحتضن اجتماع الفصائل الفلسطينية الأسبوع المقبل
- تركيا: القضاء على 23 مقاتلا من حزب العمال الكردستاني في العر ...
- بالفيديو.. غارات تركية على أهداف لحزب العمال الكردستاني في ش ...
- مهسا أميني: تقارير عن اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في إحدى ...
- الأغنياء يزدادون غنى في خضم التقلبات الاقتصادية


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صبري الرابحي - تونس.. الثورة المؤجلة الجزء الثالث