أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبري الرابحي - جياع في خنادق السياسة














المزيد.....

جياع في خنادق السياسة


صبري الرابحي
كاتب تونسي

(Sabry Al-rabhy)


الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن زيادة أسعار المواد الأساسية في وارد مشاغلنا اليومية، لقد إنشغلنا مطولا بالإصطفاف وراء الرؤساء من رئيس كل تونس و رئيس بعض تونس و رئيس تونس الأخرى التي لا نعرف، حتى إستفقنا على أسعار لم تكن تمت لتونس بأي صلة، إنبنت بدون شك على دخل أغنياء سويسرا أو اللكسمبورغ هناك غير بعيد أين ترقد أموالنا المنهوبة."إنه الإقتصاد يا غبي" و بلا شك كما أطاحت هذه العبارة ببوش الأب أمام كلينتون اليافع، خوفي كل خوفي أن تطيح بكل تونس التي نحب.
تحول إهتمامنا لبرهة عن قطيعة رأسي الدولة في تونس و تراشقهما بالتأويل القانوني لمجمل متغيرات الساحة السياسية من تعيينات في المناصب المدنية العليا وصولا إلى إرساء المؤسسات و مأسسة الحياة السياسية الجامحة و الغير متوازنة في غياب المحكمة الدستورية حتى تحول المشهد إلى أحد عروض رسالات ختم الدروس لدى الأكاديميين الفرقاء. هذه المعارك الدانكيشوتية التي أقحمت التونسيين في خنادق السياسة ليس بالمعنى الغرامشي و إنما بمعنى الإصطفاف أو الزبونية المستحدثة و التي اصبحت تحكم المشهد برمته، جعلتهم يستفيقون بعد الزيارة الرسمية لوزير المالية لواشنطن مركز التداين العالمي على حزمة من الزيادات المشطة التي أيقظتهم من غفلة صراعات ساكني قرطاج و القصبة وإنشغال الشيخ بتأمل المشهد من فوق ربوة باردو العتيقة.هذه الزيادات و إن شكلت أكبر تعد على الحقوق الإقتصادية و الإجتماعية للتونسيين الذين تدهورت مقدرتهم الشرائية فإنها شكلت دليلا آخر على تحطم وهم السيادة الوطنية و المرور بأقصى سرعة إلى الإملاءات الخارجية و التي حذر منها أحرار كثر و تم إتهامهم بتبني نظرية المؤامرة في غير محلها تجاه البلد الذي صفق الكونغرس مطولا لثورته الإجتماعية بالأساس.و بالتالي لم يعد خفيا على أحد أن هذه الزيادات التي شملت بعض المواد الأساسية و المحروقات و بعض الخدمات و بالتالي كل جوانب عيش التونسيين هي تعبيرة قاتمة على وضع إقتصادي هش موغل في الركود أصبح المحرك الوحيد له هو التداين الخارجي في غياب الإستثمار بما هو محرك كلاسيكي لإنتاج الثروة.شكلت إذن الأزمات السياسية المتعاقبة و التي لم تتوقف منذ سنة 2011 الدافع الواقعي للأزمة الإقتصادية. و شكل تواصل التعامل معها بطريقة تحميل الطبقات الشعبية لضريبة فشل النهضة الإقتصادية المنشودة و الموعود بها في جل برامج الأحزاب السياسية و التي يبدو أن أغلبها تعيش قطيعة كبرى مع حراك الشارع التونسي حيث لم يصدر عنها المواقف المفترضة في هذا الظرف، شكل دليلا آخر على إفلاس الطبقة السياسية الحاكمة من أي حلول مجدية في مستوى إنتظارات مناصريها المجندين في جبهات خصوماتها الصبيانية.يبدو أن الجميع يستثمر في الأزمة بمزيد ربح الوقت لشحذ سكاكين المعارك السياسية و حشد أنصاره من الجياع في خنادقه، حيث يواصل الفرقاء نهج نفس السبل التي أدت للأزمة بنفس الغباء السياسي كما نفس النعرة و الأنانية أمام أزمة "وطن" برمته.فهل من الراديكالية في شيء أن نعود ليوم اصطبغت أصابع التونسيين بحبر ازرق إستقدم بأنانيتهم المفرطة هذا "الحوت الأزرق" الذي إبتلع البلد، بل و ببدائل لاوطنية مستعدة لكل السيناريوهات التي خبرناها تاريخيا من الأرجنتين إلى اليونان.هل من الراديكالية في شيء أن نجزم بأن خوض التجربة الديمقراطية يفترض بطونا خاوية لا تتخندق و لا تصطف لمن يصر و يعكف على تجويعها أكثر..من المؤكد أن البرامج السياسية التي تستميل الناخبين بعيدة كل البعد عن البراكسيس المنشود لذلك و غير بعيد عن المخاتلة و الوعي السياسي المتعثر و غياب الإختيار و الفرز الحقيقي على قاعدة الواقعية يتواصل التجويع الممنهج بعد شبع ظرفي في ولائم يوم الإنتخابات...حقيقة يبدو أن المال قد أفسد كل شيء في هذا البلد!!






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إن لم تكن فلسطين قضيتك...فلست إنسانا
- تونس:الإعلام الرسمي المشهدي في العهدين
- إيفر غيفن-مصر و إدارة الأزمة
- فايروس كورونا... صديق الرأسمالية
- تونس: أسبوع الكيوي


المزيد.....




- بين التاريخ والأساطير حول مصاصي الدماء.. إليكم أبرز الحقائق ...
- خبراء الصحة يحذرون أن موسم الأنفلونزا القادم قد يكون أسوأ ما ...
- جنود إسرائيليون يطلقون النار على سيدة فلسطينية عند حاجز قلند ...
- -واشنطن بوست- تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عه ...
- مراسلنا: انتشار كثيف حول مرقد أبي حنيفة النعمان في بغداد بعد ...
- أمير قطر يبعث برقية تهنئة للرئيس الروسي
- تصريحات صحفية منفصلة لبوتين وبايدن بعد انتهاء اجتماعهما في ج ...
- الشرطة الإيطالية تعتقل رجلاً يُشتبه في تورطه في مقتل 39 مهاج ...
- الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال وسط جائحة زادت م ...
- جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبري الرابحي - جياع في خنادق السياسة