أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايدة نصرالله - سفر وقصص أخرى














المزيد.....

سفر وقصص أخرى


عايدة نصرالله

الحوار المتمدن-العدد: 1815 - 2007 / 2 / 3 - 11:02
المحور: الادب والفن
    


إهداء: إلى عبدالله المتَّقي الذي علمني عشق القصة القصيرة جدا


سفر
-1-
حذاء اسود يفتح فمه لقدمين تتجهان إليه ..كومة ذكريات معلقة على علاقة الملابس..دموع تغسل البلاط..ورجل آيل للغياب
-2-
حذاء أبيض يفتح فمه لقدمين يتجهان إليه..كومة ذكريات معلقة على علاقة الملابس..نهدات تغطي أرض الغرفة ..وامرأة آيلة للغياب
-3-
الأحذية غادرت..الذكريات...والغرفة


احتضار
15-2-2006
وقفت القصيدة تتأمل الشاعر بفارغ صبر ملحوظ
الشاعر غير آبه..أمه ممدة على الفراش.حبيبته تنتظر رسائله من وراء البحار. حقيبته الفارغة من محتوياتها ترنو إليه بشفقة. طلابه عاشقو اللغة العربية ينتظرونه..
القصيدة ما زالت تتأمله منتظرة..لكنه مسكون بدمعتين قد يسيلا بعد قليل.
-2-
الشاعر حزين. الحقيبة حزينة. الطلاب حزانى.
الأم غادرت. حبيبته تفتقده.
ولجته القصيدة
"حضن الله دافئ"
"ملح الجدة دافئ
دافئة هي اللقمة"
شهق الشاعر

سهوم
-3-
يقف الشاعر مشدوها لجسدها الساكن..كأن الحليب الذي رضعه لم يكن من تلكما الثديين النائمين..وكأن العينين اللتين ترفضان النظر إليه لم تلتقطا فتات الخبز لتلقمه طفلا
..لا تأبه انه سيفتقد قحاتها ..ومناداتها له ليلا كي يرفعها برفق لتصلح مشيتها..وكأنه رجل غريب ينظر إلى تلك النائمة بلا حراك..
غاضب لأنها ستتركه طفلا في الخمسين..وقصيدته تتأوه من عجزها عن الانسراب لتلك المرأة النائمة بينما نزيف ينبثق من عينيه
-4-
تأبينها
أعرف انك نمت نومتك الأبدية.لن تظللي وحدتي بعد الآن..لن ترهقي خلوتي بنداءاتك المستمرة "البس ملابس دافئة"، "اشرب الماء قبل أن تنام"
لن اسمع إزعاجك بعد اليوم..غادري جلدي إذن وحلقي في السماء كما تشائين.
عاجزا.كنت عن ترميم جرحك من رجل خلعك من جسده..لم استطع خلق الحكايا لتزيين وحدتك..كنت أنانيا يا أماه..لم يكن لي وقت لأجدل ضفائرك كما فعلت في أماسي المبللة مع النساء..ولم آخذك في حضني لأهلل لك قبل النوم كما تمنيت أن تفعلي
" نمت ولم تعاتبيني. "كنت ابنا عاقا، ضالا، مشاغبا..و...."

نامي نومتك الأخيرة.."
ستسمعين دمعتي المالحة بعد أن تسافري وسترينني أهدهد لك في حضني ..كطفلة صغيرة عندما سأنزف القليل جدا جدا من الشعر ..الكثير جدا من الحب.


أم الفحم
* من مجموعة هواجس تحت سماء رمادية " المجموعة مهداة إلى الشاعر وكاتب القصة القصيرة جدا عبدالله المتقي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعينونا على الصراخ
- حلم أزرق
- عريضة لوقف إطلاق النار في لبنان
- ربطة عنق وصحن كوشري
- شهوة اللحم
- قراءة أولية في مسرحية -ليس عشاءنا الأخير لقاسم مطرود
- حيرة في فراغ الكلام
- ثلاث قصص قصيرة
- الخرامخصي - أو شيء كهذا
- قصص قصيرة جدا
- الذي سافر في غفوة
- البطل الافتراضي
- -شاعر القصيدة التي تبتلع قراؤها-
- شهقة الموت السريري
- قلبي على الحافتين
- -العطش-: استلاب الجسد المكان والصبو للعبور
- الجارزة السوداء
- أنين المقاهي
- رجل يهتك ليل الأسئلة
- مقطوعة شعر


المزيد.....




- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية
- تتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي غداً
- أحمد بدير يعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين في مصر
- -صدى البلد-: نجل طارق العريان يجري 3 عمليات إثر مشاجرة في لب ...
- المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي يعقد اجتماعا لمناقشة موقعه ف ...
- من أجل ولادة ثالثة لحزب العدالة والتنمية
- الفنان المصري كريم فهمي يخرج من المستشفى... هذه أول رسائله
- رؤساء لم يحلموا بعمودية طنجة
- في ندوة “أدب ونقد” ..محددات العلاقات الشعبية والثقافية بين م ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايدة نصرالله - سفر وقصص أخرى