أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عايدة نصرالله - أعينونا على الصراخ















المزيد.....

أعينونا على الصراخ


عايدة نصرالله

الحوار المتمدن-العدد: 1765 - 2006 / 12 / 15 - 10:53
المحور: المجتمع المدني
    


كموضوع مفتوح للنقاش
منذ فترة ليست بالقصيرة تراودني الكتابة عن مسألة التطبيع وإشكاليتها مع المثقفين الإسرائيليين.
وهناك من يقول مع العدو الإسرائيلي.
وبين القولين فرق شاسع. وكوني –فلسطينية تعيش في إسرائيل ، تصبح المقولة الأولى تضرني دون سوء نية من الأطراف المثقفة العربية.
ما أثارني لهذا الجدل حادثة كنت شاهدة عيان لها. وكنت على أثرها قد كتبت هذا المقال ولكن أجلته . لكني قررت نشره مع ما استجد منذ ذلك التاريخ.

في 11-8-2005 افتتحت غاليريا الكهف معرضا في بيت لحم لحت عنوان الهويات. واشترك في المعرض فنانون فلسطينيون ويهود.
الفنانون اليهود الذين اشتركوا في المعرض هم ممن أقاموا جمعية تحت عنوان "من هون لهون". وهم من قرى قريبة من منطقة وادي عارة. ويطالبون بأن يكون التعايش حقيقيا وغير مزيفا. وبادروا بإقامة مدرسة يهودية عربية مشتركة في وادي عارة، يتعلم فيها الأطفال من كلا الجانبين اللغتين ويحضرون دروس الدين للشعبين. عوفر فنان من المشتركين قال لي "ابنتي تقول عندما تتناول وجبة الفطور، بسم الله الرحمن الرحيم ، بتيئفون، صحتين" طبعا عارضت وزارة المعارف قيام المدرسة، حتى وصلت القضية إلى محكمة العدل العليا، وبإصرار المقيمين على المدرسة ربحوا الدعوة وأقاموها.
هذا النموذج هو ليس النموذج الإسرائيلي للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، لكنه نموذج تجريبي لقلة قليلة من اليهود الذين يصرون على العيش مع الفلسطيني، بشكل مبني على التبادل في كل شيء. وتبقى هذه المدرسة تجريبية.
السؤال: هل نرفضها ونرفض القائمين عليها لمجرد أن هناك يهود فيها؟ أم نحاول تجنيد هؤلاء الناس لقضيتنا، وجعلهم في مقدمة الدفاع عن قضيتنا؟
هؤلاء الناس هم من قدموا لبيت لحم متحدين الحواجز ليثبتوا لحكومة شارون أن الحواجز هي مجرد وهم. ولن تمنع المحبة بين من يريدون الحب.
نحن نقول لا لمن لا يريدنا، بل نقاومه بشدة وبكل الوسائل المتاحة، لكن نقول نعم لمن يريد أن يأتي إلينا عن قناعة بل ومستعد للتضحية.
من المجموعة من سجن لرفضه الخدمة العسكرية. هل نرفضه هو الآخر أم نشجع خطوته.
وبينما أنا أتحدث إلى عوفر الفنان اليهودي جاء أحد الكتاب الفلسطينين والمشهود له بكتاباته السياسية الوطنية. صافحني وعندما رأى اليهود كأنما لدغته أفعى وهرب. قلت له يا أستاذ هذا ليس شارون، إنه إنسان جاء يتضامن معك ومع قضيتك. فقال "لا. ستحسب علي"
طبعا لم أفهم ما معنى إنها ستحسب عليه.
نفس الموقف حدث عندما زرت الأردن، وقابلت كاتبا فلسطينيا يعيش هناك، كانت معي المخرجة المعروفة جدا بمواقفها المشرفة اتجاه الشعب الفلسطيني "عنات إيفن" صاحبة فيلم "سجينات" الذي صورته تحت ضرب النار وعرضت فيه للاعتقال أكثر من مرة من قبل السلطات الإسرائيلية. وفي أوج الهجوم على جنين ، ذهبت عنات وصورت فيلم "ثلاث دقائق في جنين" الفيلم بلا كلمات، لكنه من أقوى الأفلام التي صورت الكارثة آنذاك.
رآها الكاتب الفلسطيني ، صافحته وأعطته نسخة من الفيلم مترجمة للإنكليزية. شكرها بسرعة وفر قائلا "اعذريني يا عايدة أنا مضطر للذهاب، كنت أنوي دعوتك للغداء ولكن معك ...."
نعم معي عنصر مشبوه.
إلى متى سنحمل أفكارا أحادية الجانب؟ أليست ريتشل التي دهست تحت الدبابة الإسرائيلية هي أمريكية؟ لماذا ريتشل خلدناها وهي من شعب حكومته معادية لنا إذن؟ أليست لأنها تحاسب على مواقفها الإنسانية التي راحت ضحيتها؟ ألم يكن ما حصل مع ريتشل ممكن أن يحصل مع عنات إيفن مثلا وهي تصور تحت الضرب؟
وعندما يصل الأمر لي ككاتبة فلسطينية تعيش في داخل إسرائيل وأعامل بنفس الصيغة التعميمية يصبني نوع من الإحباط.
لماذا نحاسب نحن الفلسطينيون على بقاءنا في أرضنا؟ متى يعي المثقفون في الدول العربية أن لنا دور في الثقافة العربية كمجمل. ولماذا يفرقون بين مثقف ومثقف. هذا وبكل تواضع لو حسبت بين هذه الفئة.
في السنة الماضية ذهبت في زيارة لمصر، واتفق أحد الكتاب في جريدة القاهرة أن يعمل حوار معي، فجأة لم يأت للحوار بحجة أنهم مشغولون بموت ملك السعودية. وهل ملك السعودية بموته اشغل صحافة مصر جميعها،
ولن أعد الكتاب الذين وعدوني باللقاء واختفوا فجأة.
والواقع كان هذا الموضوع قد أجلته منذ زمن. لكن في هذه السنة كنت في زيارة الكاتبة مليكة مستظرف رحمها الله، ولكني لمست خوف لديها. كانت تصلها تلفونات ممن علموا عن زيارتي أنه سيكون لها مشاكل وستتهم بالتطبيع بالوقت الذي كان الشاعر سميح القاسم في المغرب واستقبل بحفاوة.
ولا أعرف ما هي عقدة المثقفين العرب؟
وهل أنا الفلسطينية سأقوم بالتطبيع.
ليت كل المثقفين يستطيعون الحوار، على الأقل بالحوار نستطيع ربما تغيير الإعلام المجحف.
وأقول للمثقفين (طبعا لا أعمم) لماذا لا تحاولا فهمنا فلسطينيين نعيش في الداخل بدلا من أن تتجنبوننا؟
نحن ضد السياسة الإسرائيلية بكل ما تفعله لأننا أبناء شعب مضطهد.
ومن يريد أن يفتح فمه فليأت ليجرب.

أعتقد انه علينا كمثقفين أن نثير هذه القضية وبشكل عميق. لأولئك المدعين المثقفين أقول، إن عدم مخاطبتنا للعناصر المثقفة الإسرائيلية هي نوع من التعامي، وواجبنا تجنيد هذه العناصر وإقناعها بقضيتنا وليس الهروب منها. فإذا كانت قيادات سياسية تضطر للتحاور وأحيانا بشكل متآمر علينا، لماذا لا ننتزع القيادة بأيدي المثقفين بحيث نكون قوى ضاغطة على القيادات؟
لقد قرأ أحد الكتاب الفلسطينيين مقالا لي في صحيفة ديزايت نشر بالألمانية، وكان معجبا بكتاباتي ، لكنه وسبحان الله بعد أن قرأ أني من حدود ال-48 هرب بلا عودة.
ألم يكن محامي المناضلة الجزائرية من قلب العدو الفرنسي، لماذا قبلت به جميلة بو حيرد محاميا؟ أليس كان الأجدر أن تقول له أنت عدو لا أريدك؟ ألم يكن دفاع الفرنسي أقوى، لأنه عندما يضطر من كان عدونا الدفاع عنا، هذا بحد ذاته نجاح.
وأن نستطيع تحويل واحد يميني إلى يساري يكون نضالا حقيقيا. وليس النضال بإلقاء الشعارات الطنانة والتي ترعبني أحيانا لعدم رؤيتها.الواقع الذي نعيشه بعيدون جدا عنا ويطلقون الشعارات. لا يعرفون عنا شيء ويطلقون الشعارات.. لتعرفوا عن عرب ال-48 وإنجازاتهم ومعاناتهم وبعدها حاسبوهم.
فقط قبل بضعة أسابيع يطلب مني أجد الأصدقاء الكتاب أن "أكتبه أو اكتب عنه"
قلت له بكل براءة "إذن اكتب لي عن يومك وعن حديثك في المقاهي لأشكل صورة حقيقية عنك..إذ كيف نكتب عن شخص لا نعيشه آو لا نعرفه ن قرب. وإذا به يرتعب..ويقول لي "الآن عرفت من أنت.. ما الذي تخفين؟
قلت له ما قصدك؟
لم يجبني..لكن المباغتة تلك جعلتني أفكر..فعرفت انه قد شك بي
وأصرخ عاليا لأقول لذلك الكاتب العربي ولكل المثقفين في العالم العربي.

أنا فلسطينية الجذور والمنبت..أكره السياسة الإسرائيلية بكل توجهاتها العنصرية ضد أبناء شعبي..ولكني لست عمياء..فهناك من الطرف الآخر من يناصر قضيتي فمثلا دان بن أموتس الكاتب اليهودي ومشى حافيا وهو يضع الكوفية الفلسطينية حتى كفر قاسم احتجاجا على المذبحة..هل أنكر تاريخه؟؟هل أنكر أن الشاعرة داليا رابيكوفتش كتبت عن الفلسطينيين أكثر مما كتب أولئك الشعراء والمتملقون لقضيتنا ليركبوا على حسابي وحساب شعبي الذي يعاني..
هل انتم من سلبت أراضيكم؟ هل انتم من رأيتم بيوتكم تجرفها الجرافات؟
لهذا لا اقبل لأحد أن ينظر لشعبي في حدود الـ84 بعين الشك..يكفي أننا نعاني في الداخل..هل نعاني أيضا من الشعوب العربية؟
كفاكم تباهيا على حسابنا وانتم لا تعرفوا عنا...
هذا نقاش مفتوح مع الكتاب المصريين خاصة الذين ينادون بعدم التطبيع، وأنا أقول التطبيع مع من؟. أنا ارفض التطبيع بكل أشكاله مع السياسة الإسرائيلية ولكن حان الوقت للتخلص من هذا المصطلح الذي تحول لكليشيه أعمى وأدعو للحوار مع الكتاب والفنانين الذين يحملون شعار الحوار، والذين يرفضون الحرب بكل أشكالها، أولئك الذين بحاجة لنا لكي يستمروا في مواجهة حكومتهم لكي لا يصيبهم إحباط من الصمت. ادعمهم لكي لا يصمتوا. وليصرخوا هم وليعينونا على الصراخ.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلم أزرق
- عريضة لوقف إطلاق النار في لبنان
- ربطة عنق وصحن كوشري
- شهوة اللحم
- قراءة أولية في مسرحية -ليس عشاءنا الأخير لقاسم مطرود
- حيرة في فراغ الكلام
- ثلاث قصص قصيرة
- الخرامخصي - أو شيء كهذا
- قصص قصيرة جدا
- الذي سافر في غفوة
- البطل الافتراضي
- -شاعر القصيدة التي تبتلع قراؤها-
- شهقة الموت السريري
- قلبي على الحافتين
- -العطش-: استلاب الجسد المكان والصبو للعبور
- الجارزة السوداء
- أنين المقاهي
- رجل يهتك ليل الأسئلة
- مقطوعة شعر
- مقطوعة شعر بعنوان -زارا رحلة التجلي في هوس النقاء


المزيد.....




- تجديد الاعتقال الاداري للاسير محمد ابو عكر للمرة الثالثة
- مركز حقوقي يحذر من التداعيات الخطيرة لنفاذ غاز النيتروز على ...
- ندوة سياسية حول مواجهة الاعتقال الاداري بنابلس
- محكمة سودانية تقضي بإعدام 6 أفراد من -الدعم السريع-
- عدد غير مسبوق من المهاجرين يعبر المانش إلى بريطانيا
- اعتقالات وإصابات بالرصاص الحي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي بال ...
- في أول ظهور بعد قرار إقالته.. المشيشي يصرح بمكاسبه لدى هيئة ...
- تدفق اللاجئين من أفغانستان إلى تركيا
- نادي الأسير: تصاعد الاعتداءات على الأسرى الأطفال أثناء نقلهم ...
- الاتحاد الأوروبي يدين العنف في أفغانستان ويعتبر أفعال طالبان ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عايدة نصرالله - أعينونا على الصراخ