أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نهاد ابو غوش - حرب غزة والوساطات والمفاوضات غير المباشرة














المزيد.....

حرب غزة والوساطات والمفاوضات غير المباشرة


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 8033 - 2024 / 7 / 9 - 02:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


نهاد أبو غوش
المفاوضات كما هو معلوم هي مفاوضات غير مباشرة، وهي صيغة اعتمدت في جهود التهدئة خلال كل الحروب السابقة التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة، حيث تعتبر كل من الولايات المتحدة واسرائيل أن حركة حماس هي حركة ارهابية، ولا تجريان محادثات مباشرة معها، هناك صيغة مشابهة اعتمدت مع حزب الله خلال حرب تموز 2006 حيث أديرت المفاوضات من قبل الولايات المتحدة وفرنسا مع اسرائيل من جهة، ومع الدولة اللبنانية من جهة أخرى ومن خلالها تنقل الرسائل وتأتي الردود لحزب الله.
- مفاوضات اوسلو جرت في ظل تقديرات فلسطينية خاطئة مفادها أن اسرائيل باتت معنية بالسلام لأنه في صالحها، وأن اوسلو على الرغم من سلبياته هو محطة مؤقتة ستقود حتما لدولة فلسطينية، كل هذه الاوهام تبددت مع اغتيال رابين (11/1995) ومجيء نتنياهو في ولايته الأولى (1996) ونهاية المرحلة الانتقالية
- تأجيل القضايا الاساسية (القدس، المستوطنات، اللاجئين، الحدودن المياهن الوضع النهائي للأراضي المحتلة) مكن اسرائيل من استغلال سيطرتها وقوتها لتغيير الواقع على الأرض بدون مفاوضات
- اسرائيل ربطت السلطة بقيود واشتراطات جعلتها خاضعة للقوانين والاجراءات الاسرائيلية (التنسيق الأمني، التحكم في أموال المقاصة)
- اوسلو قيد السلطة بأن كل شيء ومستقبل الصراع مرهون بالمفاوضات المباشرة ( ما يعني أن لاسرائيل حق الفيتو على قيام الدولة الفلسطينية وعلى مجمل الحقوق الوطنية الفلسطينية بشكل عام)
- يتضح تماما أن المفاوض الفلسطيني كان متعجلا للوصول الى اي اتفاق مهما كان سيئا ولذلك لم يلتفت للتفاصيل، بل ان ثمة بروتوكولات وتفاصيل وبنود في اتفاق اوسلو وبروتوكول باريس وملحقاتهما لم يقرأها أحد، قيادة منظمة التحرير كانت تخشى شطبها من المعادلة بعد حرب الخليج وانهيار الاتحاد السوفييتي وأزمة العلاقات مع دول الخليج.

اللافت أن أطراف التفاوض بالنسبة لحرب غزة هم الفريق الرباعي الذي يضم الولايات المتحدة واسرائيل، ومصر وقط.ر
اسرائيل طرف في الحرب وتشارك، الفلسطينيون هم الطرف الآخر ولا يشاركون لا من خلال السلطة ولا من خلال حماس وهذه صيغة فريدة للتفاوض.
الولايات المتحدة تشارك في المفاوضات كوسيط مع أن كثيرين يقدرون أنها شريكة في الحرب تسليحا وتمويلا وحماية سياسية وحتى مشاركة مباشرة في التخطيط، وهي تفرض نفسها بحكم قوتها وتأثيراتها على الأطراف الأخرى، بينما لا تشارك قوى وازنة ووثيقة الصلة بالصراع أخرى يمكن ان تكون أكثر حيادية وتوازنا مثل روسيا (بفعل العقوبات) والصين، وفرنسا وتركيا.
من المفهوم ضمنا مشاركة مصر بحكم روابط الجغرافيا والتاريخ وعلاقتها بعلاقة غزة، دائما مصر تعتبر أن القضية الفلسطينية وقطاع غزة هي قضية أمن قومي، وهي بنت خبرات واسعة في العلاقة مع مختلف الفصائل الفلسطينية والإشراف على جلسات الحوار الفلسطيني ومتابعة اتفيات التهدئة ووقف إطلاق السابقة .
قطر تشارك بفعل دبلوماسيتها النشطة التي تعتبر جهود الوساطة إحدى أدوات الدبلوماسية الناعمة لتعزيز مكانة هذه الدولة الصغيرة والغنية، وحضورها العالمي، وهي تستخدم الوساطة في حل الصراعات بكفاءة كما تجيد استخدام أدوات أخرى للدبلومساية الناعمة مثل الإعلام والثقافة والرياضة، وقد لعبت على مدار العقدين الماضيين ادوارا لافتة ومؤثرة في كثير من النزاعات العربية والافريقية والاسيوية ومنها: أزمات دارفور وجنوب السودان، أزمة الممرضات البلغاريات في ليبيا، أزمة افغانستان والعلاقات بين الولايات المتحدة وطالبان، الوساطة بين جيبوتي واريتريا، الحكومة اليمينة ايام علي عبد الله صالح وانصار الله (الحوثيين)، محادثات المصالحة الفلسطينية، اتفاق الدوحة اللبناني، كما لعبت دائما دورا في التهدئة بين حماس واسرائيل فيما عرف بدبلوماسية حقائب العمادي. وقد طورت قطر مركزا خاصا لإدارة الأزمات والوساطة ودربت فرقا متخصصة على هذا الصعيد



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانقسام يحول دون استثمار موجات التعاطف الدولي مع الفلسطينيي ...
- أولمرت يتهم نتنياهو بالخيانة ويدعو لطرده على الف
- هوس نتنياهو في السيطرة على وسائل الاعلام
- إسرائيل تهدد باستخدام السلاح النووي
- هل تدفع إسرائيل لانهيار السلطة الفلسطينية؟
- كل العالم عدا نتنياهو يريد وقف الحرب
- سيناريوهات اسرائيلية ودولية لمستقبل غزة في ظل غياب رؤية فلسط ...
- القوة الإسرائيلية وحدها لن تحسم مصير غزة
- إسرائيل تبقي خيار عودة الحكم العسكري لغزة
- حين يرفض نتنياهو اقتراح نتنياهو
- إسرائيل تسعى لاستغلال التعديلات الأميركية لصالحها
- جدل وخلافات عابرة للبحار بين نتنياهو وغالانت
- لا بديل عن وحدة الموقف الفلسطيني لمواجهة القادم الأخطر
- خارطة طريق لتمكين الإسرائيلي فلسطينيا وإقليميا .
- عن الدولة والجيش في إسرائيل
- تحولات اسرائيلية نوعية تجاه الضفة والسلطة ... أكثر من إجراءا ...
- إدارة سموتريتش المدنية للفلسطينيين لم تعد مجرد أفكار
- عن تحضيرات إسرائيل المتواصلة لاجتياح رفح
- نتنياهو يحاول توريط الولايات المتحدة في حرب إقليمية*
- حول الخلافات الأميركية الاسرائيلية تجاه الحرب


المزيد.....




- لمعرفة مدى ضرر العطل التقني العالمي.. إليك حجم الرحلات الملغ ...
- هذه البحيرة تصدر أصواتاً غنائية.. شاهد السبب العلمي وراء ذلك ...
- قتلى ودمار هائل.. شاهد ما أحدثه صاروخ روسي ضرب مجمعا سكنيا ف ...
- تذكير صارخ بعصر مدارس الفصل العنصري بأمريكا.. ما قصة هذا الم ...
- كيف أثر الخلل التقني العالمي على رحلات الطيران حول العالم؟
- بعد هجوم مسجد مسقط.. السيسي يجري اتصالا هاتفيا بسلطان عمان و ...
- ألم غزة يتصاعد: قصف مستمر لليوم الـ288 على مختلف أنحاء القطا ...
- -لن ينسحب قبل خطاب نتنياهو-...تعليق جمع تبرعات لحملة بايدن
- ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 38919 قتيلا ...
- مصر.. مصرع طالب سقط في بئر مصعد بأحد المباني


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نهاد ابو غوش - حرب غزة والوساطات والمفاوضات غير المباشرة