أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد ابو غوش - الانقسام يحول دون استثمار موجات التعاطف الدولي مع الفلسطينيين














المزيد.....

الانقسام يحول دون استثمار موجات التعاطف الدولي مع الفلسطينيين


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 19:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني أن الرؤية السياسية التي تتحدث عنها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ما زالت بالنسبة للفلسطينيين رؤية نظرية ومبهمة، بعيدة المنال، مشروطة بشروط معقدة، بينما الرؤية الأميركي لإسرائيل هي رؤية عملية وتنفيذية وواقعية تترجم نفسها عبر العقود عبر كل اشكال الدعم السياسي والعسكري والمالي والاقتصادي وحماية إسرائيل في المحافل الدولية والغططية على جرائمها بل والمشاركة في عدوانها على الشعب الفلسطيني.
وأوضح ابو غوش في حديث لصحيفة "القدس الفلسطينية" أن الفلسطينيين لم يسمعوا من الأميركيين حتى الآن سوى الكلام، والولايات المتحدة لم تكن في يوم من الأيام وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين، لا في رعايتها الأحادية والحصرية لاتفاق أوسلو وتطبيقاته، ولا في "وساطتها" خلال مفاوضات التهدئة في الحرب الحالية التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. من الناحية الظاهرية تقدم الولايات المتحدة نفسها كوسيط، ولكنها عمليا شريك في الحرب عبر تزويد إسرائيل بعشرات آلاف الأطنات من الأسلحة الفتاكة الموجهة للمدنيين والتي قتلت إسرائيل بواسطتها حتى الآن أكثر من أربعين ألف شهيد فلسطيني، 70% منهم نساء وأطفال، وجرحت أكثر من مئة وثلاثين ألفا، وشردت أكثر من مليوني فلسطيني عن منازلهم واماكن سكناهم.
واضاف حتى ما تصرح به الإدارة الأميركية عن حل الدولتين ما زال كلاما في الهواء، مع أن فكرة الدولة الفلسطينية تطح من الأميركيين باعتبارها ضرورة لمن إسرائيل وليست تجسيدا لحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، بل إن حديث الرئيس بايدن عن هذه الدولة اقترن بحديثه عن أشكال مختلفة ومتنوعة من الدول والسيادة، وكأن الأمر يتحدد في نهاية المطاف بناءا على مصالح إسرائيل وشروطها واعتباراتها الأمنية. ولفت إلى أن ما رأيناه عمليا من الإدارة الأميركية هو تصويتها في مجلس المن منفردة ضد إرادة المجتمع الدولي لدعم قيام دولة فلسطينية، حيث صوتت معترضة بينما امتنعت بريطانيا عن التصويت.
وأشار إلى أن أبشع المواقف التي اتخذتها الإدارة الأميركية الحالية ضد الشعب الفلسطيني تجسد في الضغط السياسي المتواصل الذي مارسته ضد الفلسطينيين إلى جانب الضغط العسكري والمجازر التي اقترفتها إسرائيل، لدفع الفلسطينيين إلى الموافقة على الاقتراح الاسرائيلي الأميركي عللى علاته، أي كما هو وبكل الثغرات الموجودة فيه بما في ذلك طلب الإقرار الفلسطيني بحق إسرائيل في مواصلة الحرب، وإعادة احتلال أجزاء من قطاع غزة، ومنح إسرائيل حق وضع شروط على طريقة عودة النازحين إلى أماكن سكناهم بالإضافة لمنح اسرائيل حق الفيتو تجاه أي اسير فلسطيني تطلب المقاومة الإفراج عنه. في حين أن الإدارة الأميركية لم تنطق بحرف واحد ضد إسرائيل حين رفضت موافقة الفلسطينيين على الاقتراح الذي كانت كل من أميركا وإسرائيل تصفه بأنه "اقتراح سخي". ولا ننسى أن هذه الإدارة ذاتها هي التي نكثت جميع الوهود التي تعهد بها المرشح جو بايدن أثناء حملته الانتخابية للجاليات الفلسطينية والعربية، ومن ضمنها الوعد بإعادة افتتاح القنصلية الأميركية في القدس، واعادة افتتاح مكتب التمثيل الفلسطيني في واشنطن.
وقال أبو غوش أن إسرائيل تواصل تنفيذ خطة اليمين الفاشي والاستيطاني الاسرائيلي لحسم الصراع مع الفلسطينيين بالقوة وليس بالتفاوض، وهذه خطة بدأت قبل الحرب اللأخيرة على غزة، ويرى اليمين الاستيطاني أن الحرب تشكل فرصة مواتية لتنفيذ الأجندات المؤجلة بما فيها مواصلة تهويد القدس وتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، وتوسيع الاستيطان وسرقة مزيد من الأراضي الفلسطيني، وتكريس فصل الضفة الغربية عن غزة، واجتثاث أي مظهر مقاوم أو سلمي من مظاهر رفض الاحتلال.
ووفق أبو غوش، فإن إسرائيل تجابه تضامناً عالمياً غير مسبوق مع القضية الفلسطينية، إلا أن الانقسام الفلسطيني يظل عقبة كبيرة يحول دون استثمار هذه الأجواء، مؤكدًا أن الأداء السياسي الفلسطيني ما زال متفرقاً، ويجب الاستثمار في هذا الدعم العالمي لتحقيق مكاسب.
كما أشار أبو غوش إلى أن الوضع الاستراتيجي ليس في صالح إسرائيل، وأن القضية الفلسطينية عادت لتفرض نفسها على الأجندة العالمية، بعد سنوات من محاولات إسرائيل الاستفراد بالفلسطينيين والتعامل مع الشأن الفلسطيني وكانه شأن داخلي اسرائيلي، حيث تؤكد دول العالم أن إقامة الدولة الفلسطينية يمكن أن تتحقق عبر الاعترافات المسبقة وليس فقط من خلال المفاوضات، مشيرًا إلى أن المرحلة المقبلة للصراع ستكون صعبة، لكن يمكن إدارتها بكفاءة عبر توحيد الأداء الفلسطيني. تشكيل حكومة وفاق وطني وبرنامج طوارئ وأوضح أبو غوش أن المطلوب لكسر الجمود هو إعادة توحيد الموقف الفلسطيني على برنامج سياسي موحد بما يعزز مكانة القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة، وتشكيل حكومة وفاق وطني تتبنى برنامج طوارئ وتركز على إعادة إعمار غزة، وقطع الطريق على الخيار الإسرائيلي بفصل غزة عن الضفة الغربية، وتمثيل الجميع في المؤسسات الوطنية الفلسطينية على قاعدة اختيار الشعب الفلسطيني لممثليه، مشدداً على أن هذه المؤسسات يجب أن تكون فاعلة ولها دور حقيقي، وليس كما هو الحال الحالي، رغم الحاجة الماسة لدورها بسبب الحرب.



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أولمرت يتهم نتنياهو بالخيانة ويدعو لطرده على الف
- هوس نتنياهو في السيطرة على وسائل الاعلام
- إسرائيل تهدد باستخدام السلاح النووي
- هل تدفع إسرائيل لانهيار السلطة الفلسطينية؟
- كل العالم عدا نتنياهو يريد وقف الحرب
- سيناريوهات اسرائيلية ودولية لمستقبل غزة في ظل غياب رؤية فلسط ...
- القوة الإسرائيلية وحدها لن تحسم مصير غزة
- إسرائيل تبقي خيار عودة الحكم العسكري لغزة
- حين يرفض نتنياهو اقتراح نتنياهو
- إسرائيل تسعى لاستغلال التعديلات الأميركية لصالحها
- جدل وخلافات عابرة للبحار بين نتنياهو وغالانت
- لا بديل عن وحدة الموقف الفلسطيني لمواجهة القادم الأخطر
- خارطة طريق لتمكين الإسرائيلي فلسطينيا وإقليميا .
- عن الدولة والجيش في إسرائيل
- تحولات اسرائيلية نوعية تجاه الضفة والسلطة ... أكثر من إجراءا ...
- إدارة سموتريتش المدنية للفلسطينيين لم تعد مجرد أفكار
- عن تحضيرات إسرائيل المتواصلة لاجتياح رفح
- نتنياهو يحاول توريط الولايات المتحدة في حرب إقليمية*
- حول الخلافات الأميركية الاسرائيلية تجاه الحرب
- تكليف محمد مصطفى: لا وفاق.. ولا آفاق


المزيد.....




- -لا يستطيع هزيمة ترامب-.. فحوى مكالمة بين بيلوسي والرئيس الأ ...
- ما الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار ملابس العم ...
- أمطار تحدث مرة كل 500 عام.. سائق بأمريكا يواجه فيضانًا مفاجئ ...
- كيف تزور البندقية بإيطاليا.. وأنت في أمريكا؟
- شبكة -إيه بي سي نيوز-: زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ دعا ...
- قيود أميركية جديدة على تأشيرات دخول المستوطنين المتطرفين
- الجيش الإسرائيلي: مقتل قائد القوات البحرية التابعة لحركة الج ...
- اختيار مدهش.. هل قدم ترامب وصفة النجاح الانتخابي؟
- هل كان ينوي الانتحار؟.. المحققون يعثرون على -دليل جديد- في س ...
- تشكيل صورة رقمية -رهيبة- لأحد أعظم قياصرة روسيا (فيديو)


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نهاد ابو غوش - الانقسام يحول دون استثمار موجات التعاطف الدولي مع الفلسطينيين