أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء علي حميد - العتبة الحسينية تشكر الحكومة !














المزيد.....

العتبة الحسينية تشكر الحكومة !


صفاء علي حميد

الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 17:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بوجود الشيخ السارق عبد المهدي الكربلائي وخلال حفل تغيير راية الامام الحسين يشيد ملقي الكلمة ولا اعلم من هو بالحكومة والبرلمان ويشكرهم ...؟! ولا اعلم على ماذا يشكرهم هالهتلي الساقط السافل ..؟! طبعاً الزائر الحر هتف عليه وردد هيهات منا الذلة ... وهل هناك ذلة وحقارة اتعس من هذه ..؟!

الحسين كان ثورة ومراجع الاموال والصفقات ووكلاءهم وحواشيهم يسعون لتحويلة الى مكان استرزاق وجني الاموال والتجارة المربحة مع الاسف الشديد ... حتى في الحسين وشعائرة تلاعبت الصبيان فافرغتها من ثورانها بوجه الظلم والفساد الى الخنوع والتسليم وشكر الحكومات المدعية للتشيع وهي شريكة معهم !

الحكومات المتعاقبة على حكم العراق بعد التحرير الامريكي الميمون كلها لا تمثل الحسين وبعيدة كل البعد عنه بل هم مع حزب الذين حاربهم هم ومراجعهم الدينية واحزابهم الاسلامية وانا على يقين لو كان الحسين حاضراً لما تاخر ثانية في محاربتهم والجهر بحمل السلاح ضدهم كما فعل مع بني امية ....؟!

لمن اراد ان يعرف قيمة صحابة الحسين وكيف كانوا يعيشون مع الناس وبماذا ضحوا فما عليه الا ان ينظر الى شهداء ثورة تشرين الخالدة فكلاهما قتل بيد اسلامية أولئك قتلتهم فتاوى العلماء وهؤلاء قتلهم الخامنئي الفقية الشيعي ومن يؤيده من الفقهاء ادعياء حب الحسين والسير على نهجة وخطة وطريقة ..!

لكل عصر حسين سياسي وديني يمثل الثورة والصدق وحسين العصر الديني مات منذ زمن وهو الشهيد الصدر الثاني ... اما السياسي فهو موجود يعيش بالمنفى يجاهد ويناضل من اجل تحرير العباد والبلاد من براثم السفالة والانحطاط وهو الاستاذ فائق الشيخ علي حفظة الله تعالى من كل مكروه وابعد عنه كل سوء .!



#صفاء_علي_حميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثلاثية البؤس
- اعترافات
- الاسلام الحقيقي
- ديناني بركان الفلسفة والعرفان
- مقارنة بين شيعة الكراسي والاكراد
- البرزاني يصافح السراق الخونة
- ناصر المتبرجة
- هل يعود حزب البعث ؟
- الفدرنة في بلاد الرافدين
- يذكرونه بسوء وهو افضل منهم
- تحول البلد لخربة بسبب الدعوة
- أعلمية السيستاني برأي الايرواني
- النسف السلمي
- لماذا فشلت الانتفاضة الشعبانية
- قاتل الصدر في قبضة العصائب
- المترف بأموال الناس وتركه أبيه
- اهل الشقاق ومعدن النفاق
- من دكتاتورية الى دكتاتوريات
- حاولت ان انسى الجراح
- الصدر متصدراً


المزيد.....




- محامية وتنحدر من أصول هندية.. من هي زوجة جي دي فانس وكيف يمك ...
- محاولة اغتيال ترامب.. فيديو يرصد نوابًا جمهوريين يلاحقون مدي ...
- فرنسا: مقتل سبعة أشخاص إثر اندلاع حريق بمبنى سكني في مدينة ن ...
- الإمارات.. محمد بن زايد يعلن اليوم 18 يوليو مناسبة وطنية
- -الأمريكيون يحتاجون دائما إلى تهديد وجودي.. لكن هذه المرة، ه ...
- -ناتو شرق أوسطي-.. من العدو وهل يضم إسرائيل؟
- أطعمة لمكافحة التعب ومنح الطاقة وأخرى ذات تأثير عكسي
- لماذا يثير افتتاح مكتب اتصال للناتو في الأردن كل هذا الجدل؟ ...
- سفير روسيا بدمشق: نحن متقاربون جدا روحيا ونفسيا مع الشعب الس ...
- -ساعة سعيدة- مع جاسوسة لكوريا الجنوبية في الولايات المتحدة ( ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء علي حميد - العتبة الحسينية تشكر الحكومة !