أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - اشراقات اللغة..وتجليات الصور الشعرية في قصيدة الومضة لدى الشاعرة التونسية أ-ألفة العباسي














المزيد.....

اشراقات اللغة..وتجليات الصور الشعرية في قصيدة الومضة لدى الشاعرة التونسية أ-ألفة العباسي


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7982 - 2024 / 5 / 19 - 19:50
المحور: الادب والفن
    


قصيدة الومضة هي تعبير عن لحظة انفعاليّة محددة أو وميض لإحساس شعريّ خاطف يمر في المخيلة، فيصطاده الشاعر ويصوغُهُ بصورة شعرية مكثفة محملة بدلالاتٍ كثيرة تثير إحساس القارئ فيتلهف لاصطياد مكنوناتها.
ولعلّ من أهم العوامل التي لعبت دوراً هاماً في نشأتها هو التحول الفكريّ والفنيّ ومتطلبات الحياة الجديدة والمؤثرات الأجنبية كل ذلك مهد الطريق في انتقال الشعر من المباشرة والخطابية إلى الإيحاء،أو الانتقال من الشعر الذي يُلقى أمام متلقين في مهرجانات شعرية لغاية التوعية،والتنوير،إلى الدعوة إلى قصيدة تقرأ في جو خاص.
الشاعرة التونسية المتميزة ألفة العباسي تحاول ابتكار زمنها الفكري بمفردات قليلة في نصوصها وهي تحمل ثقل الدلالات الفكرية المتوالدة من التكثيف دون اللجوء للتصريح بها لما لها من تأثير نفسي نابع من محاولة الشاعرة اكتناز الكثير من الدلالات الفكرية ضمن إطار ضيق وكلمات أقل تدفع بالمتلقي إلى التوقف عند صورها وهي تغويه الى عالم واسع في كنف جمالية تفاعله مع النصّ..
تهمس زليخة
في عشقك
بلغتُ من العمر العتياّ
..ذاب قلبي
.. تلاشت روحي
و إشتعل الرأس شيبا
لعلّ أهم ما يخرج به قارئ ومضات أ-ألفة العباسي أنها تركّز على ردة فعل القارئ ومدى استجابته مع النصّ الذي يشكّل جملة قراءات ناجمة عن قدرة تأويلية لديه وشد انتباه القارئ من خلال الاهتمام بالمقاربة،والتركيزعلى الجملة القصيرة المكثّفة كقولها :
كان يتقن صنع الفوانيس
من الحروف
و يسكب فيها المعنى ضوء
يرتبها و ينظم منها احلى و اعذب القصائد
كان ينصب لقلبي فخا
و انا طوعا وقعت به
إن الانسجام بين محوري الاختيار"المعنى..والضوء" يكشف شعرية خطاب الومضة لدى الشاعرة أ-ألفة العباسي-وهو خطاب يضجّ بالثنائيات أو أكثر فعناصر الصورة لديها تجمع بين أشياء بينها من التقارب والتشابه أكثر بكثير مما بينها من تنافر وتضاد عكس أكثرية شعراء الومضة،وهكذا في نصها الآخر:
أنت سمائي...
مثقلة أنا بغيمك..
فأين المفر..
أهرب منّي اليك. وأرمي بذاكرتي في قلب جورية كي تشفى من جراحها
وأركض نحوك كطفلة شقيّة كي أبتسم...
أحبّك و كفى..
هذه الجمل المحوّلة من الصور الذهنية إلى الصور الخطيّة توحي أن جدلية الحياة لا تكون إلا من خلال ثنائيات الممكن والمستحيل.
فالومضة شكل من أشكال الانزياح الذي تباغت بها الشاعرة المتلقي من خلال التركيبة الأسلوبية المتميزة القائمة على مصاحبة لغوية غير عادية.فالصورة تكشف عمقها بطريقة لا شعورية،إذ تجعل المرئيَّ روحاً خفية،وتجعل للروح الخفية طبيعةً مرئية..
ولأن قصيدة الومضة تختزل الموقف والمفردة والشعور كي تعطي للمعنى بعداً مغايراً،وتمنح الصورة روحاً تجعل القارئ يحلّق إلى حيث تشظياتها ليمسك بخيوطها لذا فهي قادرة على التوصيل للمتلقي كل دفقاته الشعرية والشعورية،ضمن تعبير متميّز يحمل الروح والفكرة والشاعرية بكل ألق وإبداع لكونها ترتكز على الشحنة الدافقة والتي من طبيعتها تدهش القارئ كقولها:
إن جئتني مكسورا
فضمّك واجب
أنا في هواك
أخالف الاعراب.
نلاحظ أن الشاعرة ترتكز في ومضاتها هذه على مصادر الجمال الفنّي الذي ينبع بالدرجة الأولى من جمال الصورة التي ترسمها الشاعرة والقدرة الإيحائية والصدمة المتولدة.
لذا نقول إن قيمة الصورة الشعرية في قصيدة الومضة لدى الشاعرة ألفة العباسي كغيرها من شعراء الومضة هي نوع من الاختزال الرائع والتوافق وهذا يدل على عمق التجربة الشعرية التي تتمتع بها الشاعرة وقدرتها في الجمع بين كثافة اللغة والصورة الإبداعية..
وفي الختام نقول: القصيدةُ الومضية هي التي تتعدّد فيها الأصوات الشعريّة وتحيل إلى بنية جديدة ونسيج وعلامات وإشارات متعدّدة تنطوي ثناياها على علاقات متنوّعة فيها من الإثارة والإدهاش ما يجعلها تثير المتلقّي وتجذبُ انتباهَه،وهذا ما قامت به الشاعرة الفذة أ-ألفة العباسي،لذا كانت للصورة أهمية استثنائية في نصوصها الومضية لأنها تُلتقط في لحظة انبهار ضوئيّ يكشف جزئيات،وحساسيات ذهنية في غاية الحدة.
لها مني باقة من التحايا..مفعمة بعطر الإبداع..



#محمد_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيرينُ..يمامة..توارت خلف الغيوم*--قصيدة منبجسة من ضلع المراي ...
- هنا تونس مولود شعري فاخر لشاعر ألمعي
- تجليات البعد الفني والأسلوبي في قصيدة -حلول- للشاعرة التونسي ...
- فلسطين التاريخ والحضارة..في وجدان الشعراء ( قصيدة الشاعر الت ...
- جمالية الشعر والمشاعر..في قصائد الشاعرة التونسية المتميزة أ- ...
- غزة..في وجدان الشاعرة الفلسطينية المغتربة أ-عزيزة بشير
- كثافة اللغة..وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاع ...
- كثافة اللغة..وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاع ...
- نخبة من الشعراء العرب جعلوا من فلسطين..نبراسا يضيء عتمات الت ...
- الإبداع..بين حرية الإرادة..وهاجس الخوف من -عصا الرقيب -..!
- تجليات الحبكة والأسلوب في الخطاب الشعري..لدى الشاعر التونسي ...
- على هامش العرس الشعري التونسي : (الملتقى العربي لشعر المقاوم ...
- حين يناديني صوت الواجب النضالي..إلى ساحة الأدب المقاوم *
- حين تعزف قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي لحنا مقدَسيا ...
- حين تتحوّل الكلمات..إلى لوحة فنية بأنامل شاعر كبير بحجم هذا ...
- د-طاهر مشي شاعر تونسي كبير يغزل من خيوط العشق..قصيدة للمطلة ...
- حين تكتب المبدعة التونسية أ-نعيمة المديوني..برحيق الروح..ومد ...
- رمضان على لسان الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي (قصيدة أقبلت ...
- الشاعرة الفلسطينية المغتربة أ-عزيزة بشير..تكتب لغزة بحبر الر ...
- الشاعرة التونسية د- فائزة بنمسعود : تتعامل مع النص بوصفه غاي ...


المزيد.....




- القضاء الأمريكي يلغي محاكمة الممثل أليك بالدوين بسبب -خلل إج ...
- الحلقة الأولى.. مسلسل قيامة عثمان بجودة هائلة عى قناة الفجر ...
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة
- ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟
- الأدب الملتزم بالنضال.. غسان كنفاني مفكرا وسياسيا
- جزيرة سينتينل.. هنا يعيش الناس في العصر الحجري ولا يعرفون عن ...
- محكمة أمريكية تبرىء أليك بالدوين من تهمة قتل خلال تصويره فيل ...
- تفقُّد
- شعبة الأدوية: أزمة الدواء في مصر ثقافة وليست نقصا
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - اشراقات اللغة..وتجليات الصور الشعرية في قصيدة الومضة لدى الشاعرة التونسية أ-ألفة العباسي