أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حين تكتب المبدعة التونسية أ-نعيمة المديوني..برحيق الروح..ومداد الوجَع














المزيد.....

حين تكتب المبدعة التونسية أ-نعيمة المديوني..برحيق الروح..ومداد الوجَع


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7932 - 2024 / 3 / 30 - 02:48
المحور: الادب والفن
    


"إذا أردتَ ألا تخشى الوت، فإنّ عليك ألاّ xتكفّ عن التفكير فيه" (snénèque)


"البسمة كانت أمّي والفرحة هي أمّي وأجدني اليوم أسبح في مجرّات التّمنّي..ليت وجها منيرا يطلّ فجأة ليمسح من قلبي دمعا سخيّا..ليت وجعا سكن المكان يحلّ عنّي أستعيد ما ضاع منّي وأنسى للحظة أن أمي مازالت قربي.."( أ-نعيمة المديوني)

للوطن،للوالدَين،للحياة..للحزن،للفراق هي ذي أ-نعيمة المديوني أنثى مخضبة بالوجود،تخط مشاعرها بالحبر،وتنثرُ جنونها على الورق..هناك،حيثُ العقل،والقلب،والروح تسكنُ خاطرة، خاطرتان،عشرٌ،تخالط كل الحياة،بحبر الروح..ودم القصيدة..
الكتابة بالنسبة إليها عصف ذهني صادر عن تراكمات للإنسان،فيبدع في نسج تجاربه على شكل إيقاع يلامس النفس،ويغازل القلب ويحكم العقل،هي الفضفضات والآهات نسجت في قالب وحداتها البنائية تتمثل في الحروف،بتداخل التفاعلات تمزج فيحدث لها مختلف أنواع البلمرات فينتج من خلالها أجمل النصوص.
الكتابة هي ذلك الإعصار الذي يعصف بمملكتها،فتجد نفسها مجبرة على ترتيبها وهيكلتها وتنظيمها على أمل أن تسوقها على شكل موزاييكي يرمّم نفسها التي تشظت مزقا برحيل والديها..و"تصدّعت جدران روحها" حين أوغلت الأقدار في لسعها..
تتراقص كلماتها على وقع ذبذبات عصبية تحاكي الواقع المرير،آملة في غد مشرق قد يصنعه الدعاء الذي تتمسك به كمعين وسند لها في الدنيا،آملة في تغلبه على القدر.
تابعوا معي هذه اللوحة الإبداعية المضمخة بمواجع تحز شغاف القلب،نحتتها أنامل مبدعتنا أ-نعيمة المديوني :

حين رحل أبي رحمه الله تصدّعت جدران روحي..بكيْت..حزنت..تجرّعت مرارة الفقد..لكن وجدت في حضن أمي مرفأ لأحزاني وفي بحر حنانها مرقدا لآلامي..وحين رحلت أمّي ولحقت ببارئها آنسحبت الشّمس من دنياي وعمّ الظّلام المكان وماعاد في الكون ما يستحق التّنعّم وبالحياة وما يجلب الإبتسامة..استوى اللّيل بالنّهار وسبح البحر في الشّجن..توقّف الزّمان وأبى النّسيان..غاب منّي ماكان فيّ وحطّ فيّ ما علمته يوما عنّي..فبتّ غريبة عنّي شقيّة دونها ودوني..لست بأنا..الحزن عمّ مكاني وآستوطن روحي ووجداني..إن وجدتني يوما بين الأصحاب أضحك..فسرعان ما ينتابني الهذيان..وإن راودتني السّعادة فالشّجون إلى قلبي أسرع وقريبة من الوتين والشّريان..الكون كان أمّي..البسمة كانت أمّي والفرحة هي أمّي وأجدني اليوم أسبح في مجرّات التّمنّي..ليت وجها منيرا يطلّ فجأة ليمسح من قلبي دمعا سخيّا..ليت وجعا سكن المكان يحلّ عنّي أستعيد ما ضاع منّي وأنسى للحظة أن أمي مازالت قربي..أنعم بقربها..تحتضن أوجاعي..تسعد لأفراحي..تقاسمني أحلامي وتحميني من غدر الزّمان..لكن ليت لا تعود بي الى الوراء ولن تعبر بي شطّ الأمان..ليت عصيّة..شحيحة.. عنيدة..ستظلّ وسأظلّ حبيسة الدّمع والسّهاد..يكفيني من الحياة ذكرى حبيبة تنير اللّيالي الظّلماء..ذكرى أحبّ من الرّوح والولدان..

(نعيمة المديوني)

الحزن-يا نعيمة-"صديق وفيّ" لا يتركك أبداً بل يبقى معك تماماً كقرينك،يواسي جروحك ويخبرك بمدى قدرتك على تحمل المزيد من المرارة،بل يبني لك "مناعة" ضد الفرح الذي يعتبر علاج موسمي يأتي مرة ويغيب ألاف المرات.
نعم هو الحزن وما عسانا نفعل،فقط لنا اختيار واحد وهو الإسستلام للقضاء والقدر،الاستسلام للعيش في وسط مجتمع لا يهمه حالك ولا يفقه لما تريدينيه أو تحنين وتشتاقين إليه،هو نفسه من يجبرك على البكاء وكتم الصراخ داخل أعماق رئتك ليدمرها وليبعدك عن التنفس العادي الذي يتمتع به غيرك.
أعرف أن وجعك رباني،كما أعرف أيضا أن صبرك رسولي،لكنّك -يا مبدعتنا أ-نعيمة-لا تملكين في مواجهة القدر العاصف،والحزن الكافر سوى الحبر،وما من حبر يرقى إلى منصة الوالدَين حين يرحلا إلى الماوراء حيث نهر الأبدية ودموع بني البشر أجمعين.
وحتى حين يمور الوجَع في جسدك باحثا عن مخرج،فإنّك لا تجدين سوى الكتابة..فأكتبي لترميم خراب يسكننا جميعا في زمن مفروش بالرحيل.
الكتابة عن الراحلين تعادل حضورهم في الزمن،ووجودهم واستمرارهم في الحياة.
والصبر الجميل : هو الصبر الذي لا شكوى معه لغير الله-عز وجل-ولا يخالطه شيء من الجزع،أو التبرم بقضاء الله وقدره.
صبرا جميلا..ورحم الله والدَيك رحمة واسعة وأسكنهما فسيح جنانه وإنا لله وإنا إليه راجعون.



#محمد_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رمضان على لسان الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي (قصيدة أقبلت ...
- الشاعرة الفلسطينية المغتربة أ-عزيزة بشير..تكتب لغزة بحبر الر ...
- الشاعرة التونسية د- فائزة بنمسعود : تتعامل مع النص بوصفه غاي ...
- وجه من النخبة الفكرية والثقافية التونسية: الشاعر التونسي الك ...
- عبق الشعر..وعطر الكلمة في قصائد الشاعرة التونسية د-فائزة بنم ...
- بلاغة الصورة..وَمَهارة اللغة الشعرية في قصيدة الشاعرة التونس ...
- إشراقات صورة الوطن..في قصيدة :-يا تونس الأحداق-..للشاعرة الت ...
- جمالية الومضة الشعرية في نصوص الشاعرة التونسية د-زهيرة بن عي ...
- حين تخترق الكلمة سجوف الصمت والرداءة..وتتحدى لهيب الجحيم (جم ...
- حين يذهب الشعر إلى المحرقة..يدخل أتونها يحترق بها ومعها (قصي ...
- شعراء تونسيون حملوا هم القضية،وكتبوا -فلسطين شعرا-،ساروا بها ...
- قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي -بلادي عزي..وفيك اعتز ...
- لقاء خاطف مع أستاذة الموسيقى الموهوبة نورة حمدي
- د-طاهر مشي..شاعر تونسي كبير..منبجس من ضلوع الألم..
- تمظهرات الموت بصوره القاتمة في قصيدة - تقترب منٌي الساعة..ال ...
- الإحتفاء ب-عيد الحب- بقلب مكسور..!
- الومضات الشعرية للشاعرة التونسية القديرة أ-نعيمة المناعي..مر ...
- تجليات صورة الموت في قصة - إلى عاصفة احتضار- للكاتبة والأديب ...
- قراءة في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي -تقبّلْ دُعا ...
- إشراقات صورة الأم..وتجليات الصورة الشعرية في -مهما كبرت يا أ ...


المزيد.....




- شيرين عبد الوهاب تعلق على قضية تسريبات حسام حبيب عن أسرتها
- الفنانة السورية كندة علوش تكشف تفاصيل إصابتها بمرض السرطان
- بيان صادر عن تجمع اتحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع بخصوص ...
- عقود من الإبداع والمقاومة.. فنانون ينعون الفلسطينية ريم اللو ...
- فيديو جديد يزعم أنه يظهر الممثل بالدوين يلوح بمسدس ويشهره بو ...
- إيران: إلغاء حكم الإعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- إيران.. إلغاء حكم الأعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- مبروك.. هنا رابط استخراج نتيجة الدبلومات الفنية لعام 2024 بر ...
- مركز 3 بدور السينما.. فيلم عصابة الماكس كامل بطولة أحمد فهي. ...
- هتابع كل جديد.. تردد قناة الزعيم سينما الجديد 2024 علي قمر ن ...


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حين تكتب المبدعة التونسية أ-نعيمة المديوني..برحيق الروح..ومداد الوجَع