أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حين يغير البوليس موضوع الدراسة















المزيد.....


حين يغير البوليس موضوع الدراسة


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 7953 - 2024 / 4 / 20 - 19:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تلاعب بالدراسة ، وغير الكثير من الاشياء المهمة التي تعكس الوضع الحالي ، من يحكم ، ودور الجيش والدرك في ما يجري ..
الدراسة تم التلاعب بها من طرف البوليس ، فتمت إزالة العديد من المعطيات الصادمة ، وتعكس حقيقة الوضع السياسي الحقيقي .. والغريب وجدت دراستين واحدة هي الحقيقية ، والأخرى المنشورة بالحوار المتمدن تلاعبوا وازالوا العديد من الحقائق المحفوظة في الدراسة هذه .
البوليس السياسي مصاب بالإسهال وفقدان البصيرة
النظام السياسي المزاجي المخزني الطقوسي البوليسي ، أصيب بالدوخة وبفقدان الرشد ، واصبح تائها عندما فقد البصيرة ، واصبح مثل الناقة العمياء تدهس كل من وقف في طريقها .. وهنا يبقى السؤال . من يحكم في النظام النيوبتريركي ، النيوبتريمونيالي ، الرعوي ، الطقوسي ، التقليداني ، الثيوقراطي ، ( المحافظ ) والافتراسي ... الخ . هل من يحكم هم البوليس خاصة فرع الشؤون السياسية ، وهنا يكون التنسيق مع الجهاز السلطوي ضروريا من باب الاخبار ، لان الجهاز البوليسي ، من حيث التركيبة يبقى خاضعا ( للجهاز ) السلطوي الذي تمثله وزارة الداخلية ، لان المديريتين ، المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني DGST ، والمديرية العامة للأمن الوطني DGSN تعتبر مديريات من المديريات الاخريات التابعة لوزارة الداخلية . طبعا هذا من حيث الشكل العام . اما من حيث التطبيق والتنزيل ، فالعلاقة التي تجمع وزارة الداخلية الام ، بهاتين المديريتين ، يبق سندها طبعا شخصية المدير او المديريْن اللذين يتوليان إدارة تلك المديريات ، وهذه العلاقة طبعا يحددها درجة العلاقة التي تربط المدير او المديرين مع الملك ، وفي الحالة الراهنة ، تكون درجة العلاقة بين المدير او المديرين ، مع ( صديق ومستشار ) الملك فؤاد الهمة ، هي من تتحكم في شخصية المدير او المديرين ، لان فؤاد الهمة ونظرا لمرض الملك الخطير ، ونظرا لطابع ( الصداقة ) مع الملك الذي عينه ( مستشاره ) ، طبعا في الشؤون البوليسية ، وفي شؤون وزارة الداخلية ، وهنا تفعل فعلتها العلاقة التي ترسخت بالمدرسة ( المولوية ) او ما يسمى ب Le collège royale ، يمكن ترتيب شخصية المدير العام للمديريتين ، كما جرى به الامر زمن ادريس البصري ، الذي كان هو المسؤول الأول عن الشؤون البوليسية والشؤون السياسية ، حيث يتم التعيين في هذه المناصب اشخاص ، خلصاء لشخص ادريس البصري الذي رقاه الملك الحسن الثاني الى وزير دولة في الداخلية . فالعلاقات الشخصية ، والذمة والانبطاح ، والسرعة في التنفيذ من دون طرح السؤال . لماذا ، هذا هو معيار ادريس البصري في تعيين خداما أوفياء له ، اكثر من وفائهم واخلاصهم لشخص الملك نفسه ، لأنه بعد توغل ادريس البصري ، في فهم شخصية الحسن الثاني ، كان يجتهد في تنزيل قرارات الملك ، فكانت له من السلطات ما جعلته يكيف القرارات حسب مزاجه ، خاصة وانه وزير دولة مزاجية في الداخلية المسيطرة على العالم القروي ، وسيطرت على ( النخبة ) الهجينة من أساتذة الجامعة المغربية ، وبالضبط أساتذة كلية الحقوق بالرباط ، التي كان لها شأن ودعاية ، ومن أساتذة المدرسة الوطنية للإدارة ، المتخصصة في تكوين الأطر المقتدرة التي ستتولى الاشراف على تسيير الدولة ، من خلال الانتساب الى وزارة الداخلية التي كانت المفضلة عند ( النخبة ) الهجينة الوصولية . فمهمتها هو تنزيل سياسة القصر مهما تعقدت الظروف الاجتماعية ، وحصلت الازمة السياسية .. لان البصري حينما كان ينفد القرارات والتعليمات الملكية ، كان يجتهد في تفسيرها ، حتى ولو كان التفسير والفهم متناقضا للسياسة التي رغب فيها الحسن الثاني .. وبما ان فؤاد الهمة ( صديق ومستشار ) الملك ، او كله امر الدولة ، فنظرا لضعف الملك ، واستغلال ل ( صداقته ) ، وعندما مرض الملك المرض الخطير ، والكل يتذكر كيف كان بين رؤساء وحكام الدول في فرنسا ، عند احياء مائة عام عن الحرب العالمية الأولى ، ينام ، ويفقد الوعي ، ويفقد التحكم ، ويفقد التمييز .. كان هذا ، والرئيس Donald Trump يتابعه بنظرات اعطته فكرة عن شخص محمد السادس ، واعطته صورة تقريبية عن من يحكم الدولة المغربية . وكانت تلك الصورة للملك المريض سببا في طي صفحة تمويل الملك ل " هيلاري كلنتون " في الانتخابات الرئاسية الامريكية ب 16 مليون دولار ، ومع ذلك لم تفز السيدة " هيلاري كلينتون " ، وفاز Trump ، الذي وجد في شخص محمد السادس اغراضه الخاصة ، حين استدرجه لإخراج العلاقات مع الدولة الإسرائيلية الى العلن باسم التطبيع ، والنظام لم يطبع ، لان التطبيع كان قبل 1965 ، في مؤتمر القمة العربي الذي تسبب في النكسة ، أي تسبب في الهزيمة العربية في سنة 1967 .
ضعف الملك من جهة ، واصابته بالمرض الخطير من جهة أخرى ، اعتبرت الفرصة السانحة للانقضاض على النظام ، ومنه السيطرة على الدولة . واصبح وضع محمد السادس كالشبح ، الذي يجهل كل شيء عما يجري بالدولة ، لكن الخطورة ان القرارات تخرج باسمه ، ويبصم عليها بأصابعه ، فوصلت حالة الملك درجة فرضت خروجه من المغرب منذ توليه ( الحكم ) . هاجر المغرب بمجرد تعيينه ، وبعد ضمان استمرار الوضع كما هو عليه ، خاصة وان حركة 20 فبراير ، أعطت الفريق الذي يشتغل باسمه ، ضمانة تامة في المواصلة بدون خوف ومن تردد .
ولو كان محمد السادس يميز ، ويحلل ما بين السطور ، هل كان ان يوقع بخط يده كل شيء قدم له . فلو كان يميز. هل كان له ان يبصم بيده ، ويوقع على قرار الاعتراف امام العالم بالجمهورية العربية الصحراوية ، ويصدر ظهيرا يوثق هذا الاعتراف الذي ذهب بعيدا حين نشره بالجريدة الرسمية للدولة العلوية . عدد : 6539 يناير 2017 ، وهل كان له ان يعفو على مغتصب الأطفال الاسباني " دنيال گلفان " المحكوم بثلاثين سنة ، وهل كان له ان يصمت عندما تم تهريب البيدوفيل الكويتي من السجن ، ليلتحق بالكويت .... لخ .
لقد ساهم فشل حركة 20 فبراير ، واحداث الريف في تقويت نفود البوليس السياسي ، التي طالت حتى القضاء الذي كان ينفد تعليمات البوليس ، بالحكم في قضايا تم تعويمها من الجرم السياسي ، او جرم حرية التعبير والرأي ، الى جرم الحق العام ، بتهم تلتقي في الجنس ، ليتم تشويه المناضلين ، والتقليل من مكانتهم .. لكن هيهات فمنظمات حقوق الانسان ، والتقرير الذي أصدرته وزارة الخارجية الامريكية ، والبرلمان الأوروبي ، اشارا الى هذا الخلل المُدان ، وطلب الجميع بإصلاحه ..
اذن . من يحكم اليوم الدولة ؟ . هل الملك الغائب وكان قبل مرضه مغيبا بسبب ضعفه ؟ ام البوليس السياسي الذي اوكله المغرب عندما جعل على رأسه ( صديقه ومستشاره ) فؤاد الهمة ؟ ام الجهاز السلطوي الطقوسي الذي يخضع بدوره الى سلطة ( صديق ) الملك فؤاد الهمة ؟ . ام الجيش ؟ ام الدرك ؟ ام الغرب من فرنسا الى إسرائيل . بل ما موقف الجيش من هذا الخلل ، ومن هذا الانقلاب الذي خطف الدولة ، وحولها الى دولة بوليسية قمعية فاشية ؟ . هل سكوت الجيش دليل على مساندته للانقلاب ، ما دام الانقلاب يحفظ جميع مزايا الضباط الكبار ؟ . وهل اضحى الجيش يشتغل تحت أوامر الانقلابيين ، مما يعني مشاركته ولو من بعيد في الموافقة على الانقلاب ؟ . وكيف سيتحول الانقلاب الى " بنية سرية " من خلال اشخاصها الذين ينتمون الى جميع الوحدات الإدارية ، يشكلون دولة داخل الدولة ، في التشطيب على الدستور ، وفي تفادي وتجاوز عقد ( البيعة ) الذي يعطي للأمير الراعي ، سلطات توجد فقط عند العفاريت والجن ..
ومرة أخرى . هل حقا ان محمد السادس تعرض لانقلاب ابيض قاده ( صديقه ومستشاره ) فؤاد الهمة ، سبقا مع الزمن ، لقطع الطريق عن اشخاص اخرين في تولي الولاية عند موت الملك المريض ، خاصة ويأتي على راسهم هشام بنعبدالله العلوي ، الذي حقه في الإرث واضح ولا غبار عليه ..
لكن ونحن نتساءل . هل يتناسب هذا الانقلاب ، مع الدستور ، ويتناسب مع عقد البيعة الذي يعني شخص الأمير ، ولا يعني غيره من الذين سيطروا على الدولة بسرقتها ؟ .
ان من الأخطاء الكبيرة والثغرات ، في نظام المخزن ، تنافيه مع القوانين ، وتنافيه مع الوضوح في ممارسة الشأن العام بالدولة . فالنظام عندما يترك الشفافية والوضوح ، وربط المسؤولية بالمحاسبة ، فانه يصبح غارقا في فوضى التنظيم ، بحيث تتجسد قوة النظام في مشروعية واحدة ، هي القمع . طبعا يترافق كل ذلك مع شخص الأمير ، والامام ، والراعي الكبير .. فكلما كان الأمير قويا ، كلما زادت فوضى النظام المخزني ، لان المزاجية في اتخاد القرارات ، وفي تدبير الدولة ، تطغى بشخصية الملك الذي يصبح هو الدولة ، والدولة تصبح هي الملك . وقد جسد هذا النمط المزاجي عند تدبير الدولة ، الحسن الثاني كشخصية بوليسية مشروعية ممارستها الحكم ، يبقى فقط القمع . اما ما يسمى بالدستور ، فرغم انه دستوره ، فهو موضوع كشكلية للتخاطب مع الغرب ، الذي كان يحق جميع الدساتير التي عرفها النظام طيلة حكم الملك الحسن الثاني . إضافة الى اعتماد تسيير الدولة المزاجية ، بقمع اخر ، هو القمع الروحي حين يعتبر نفسه من اهل البيت ، ومن سلالة النبي .. وهنا في الممارسة السلطوية ، وليست ممارسة السلطة ، بالاعتماد على اللاهوت والغيب ، يصبح الأمير محصنا ، ومحجبا من اية رقابة رادعة ، بالقانون الديمقراطي الغير موجود ، وتصبح شخصية الأمير هي الكل في الكل .
لكن عندما يكون الملك ضعيفا بل اكثر من ضعيف ، ويصاب بمرض مهدد لبقائه ، هنا تصبح الفوضى الدستورية العارمة ، هي سيدة القاعدة وليس الاستثناء ، فيصبح الملك الضعيف طبعا مغيبا في ممارسة الحكم الذي هو اكبر منه ، ويصبح غائبا لنفسه عندما يصاب بمرض لعين .. وبين الملك المغيب والملك الغائب ، تظهر ممارسة السلطة الحقيقية ، في جهة أخرى تتصرف باسم الملك ، الذي يوقع بيديه ما يجهله تمام الجهل . فتصبح السلطة تمارس من قبل جماعة لا يربطها مع الملك سوى اسمه ، للاستفراد بالدولة ، والتقرير في مصير رعايا امية جاهلة .
بطبيعة الحال ، عندما يكون الملك اكثر من ضعيف ، ويصاب بمرض خطير ، ويستعمل ادوية ضد الغياب وضد التركيز .. هنا يكون الممارس للسلطة باسم الملك المريض ، هو الحاكم الفعلي ، ما دام يحظى برضى ضباط الجيش والدرك ، ما دامت مصالحهم مضمونه وثابتة ، فيصبح ضباط الجيش يمارسون السلطة من بعيد ، وبتزكيتهم لجماعة الحكام الجدد ، يكونون منخرطين تمام الانخراط ، في التحول الناتج عن الملك الغائب والملك المغيب . وهنا تأتي جماعة " البنية السرية " حكام الدولة المحتضرة التي تحتضر ، عند سرقة الدولة بسرقة سلطات الملك . وتكون جماعة " البنية السرية " رغم ظهورها بالسيطرة على الدولة ، فإنها ومن دون حصولها على موافقة الجيش ، يستحيل عليها القفز على اختصاصات الملك الدستورية ، واختصاصاته الدينية .. لان لو لا مباركة الجيش للانقلاب الأبيض على الملك ، ما كان لجماعة " البنية السرية " ان تتحرك دون اخد الضوء الأخضر من الجيش .. والجيش عندما يكون قد اقر وضعا ولو انه منافي للدستور ، ومنافي للسلطة الدينية ( امير المؤمنين ) ، فلان مصالحه مضمونة ، وامتيازاته مصونة ..
ان الحاصل اذن ، ومن خلال تحليل بسيط ، ان النظام المخزني مع محمد السادس ، اصبح محل أطماع شخصيات من نفس الدائرة ، لكنها تختلف عن جماعة السلطة الحالية ، بانفتاحها على الغرب الذي يرشحها لتولي زمام الحكم ، غدا ان تعقدت السلطة السياسية ، واستفحلت الازمة السياسية ، لان بديل الغرب المفضل ، ان يكون ذا ثقافة ليبرالية غربية بالأفعال ، وليس بالأقوال . اذن نحن امام صراع على الحكم ، بين ورثته من كل حدب وصوب .. والصراع انخرطت فيه باكرا جماعة " البنية السرية " البوليسية ، حتى لا تسرق من بين أيديهم ، وحتى يستمروا أصحاب نفود وسلطة وجاه ، في دولة أصبحت تخالف حتى دستور الملك الممنوح ، وخالفت عن سبق إصرار ( عقد البيعة ) الذي يعطي للملك سلطات هي فقط عند الجن والعفاريت .. فالغرب الذي يراقب عن كثب ما يجري بالدولة المزاجية ، ينتظر بلوغ الازمة حدها الأقصى ، ليتصرف من خلال مشروعية الصحراء الأممية ، طبعا فرض الاستفتاء وتقرير المصير ، الذي يبقى المدخل الأساسي ، لشرعنة وتبرير أي تغيير في النظام المزاجي المغربي .. فتقسيم المغرب مطروح على الطاولة الغربية ، وبما فيهم إسرائيل البراغماتية التي تتحرك اين وجدت مصلحتها ، وتبرر علاقاتها مع بعض الأنظمة كالنظام المزاجي المغربي ، بالعلاقة مع الدولة اكثر من تبريرها مع شخص الملك ، المعرض للموت بسبب مرضه الخطير ..
وحين تطفو على سطح الاحداث فقط مشروعية القمع البوليسي والروحي ، ويصبح المجتمع نتيجة هذا التحول في ممارسة السلطة والشأن العام ، بالمجتمع الخامل ، لكن المجتمع الذي غداً سيثور عند استفحال ازمة الخبز ، لأنه خبزي ، وتتأزم الوضعية الاقتصادية ، ويصبح النظام عاريا امام الرعايا ، الذين لن يبقوا رعايا ، عند نفض غبار الرعية عن اكتافهم ، وينزلون الى الشارع ، عندما تكون نتيجة الاستفتاء في الصحراء هي الاستقلال .. وهنا وبدعم من الغرب وإسرائيل ، ولتشتيت الجميع ، قد يتحول النزول الى مقاومة مسلحة خاصة في الصحراء ، وقد يتحول الى " أنا ركية " سياسية عامة ، نتائجها اقبح من تغيير النظام بالانقلاب عسكري ، او ب ( ثورة ) ما ، ذات مقاصد اسلاموية ، لتصبح المواجهة حضارية مع الدول ، وخاصة إسرائيل المتدخلة في موجهة التغيير في المغرب ..
الآن جماعة " البنية السرية " التي يظهر انها تتحكم في الشأن السياسي ، لا تستطيع الخروج عن المبادئ العامة التي يؤمن بها الجيش ، لان الحاكم الفعلي يبقى الجيش والدرك ، المتحكمين من بعيد في جماعة " البنية السرية " التي يسيرونها " البتلكوموند " من بعيد . أي دون اثارة لكل المشتغلين بالشأن العام ، بان جماعة " البنية السرية " التي تتولى تدبير الدولة ، هي تخضع للجيش ، فيكون انقلاب " البنية السرية " انقلاب للجيش الذي من المفروض انه يرتبط بالملك ، غير الملك .. فاصل القوة التي تدبر المغرب اليوم يبقى الجيش والدرك ، و جماعة " البنية السرية " تبقى فقط كمعول في خضم القوى الحقيقية التي تسيطر على الوضع ..
ولنا كمحللين ، وكمثقفين ، ان نتساءل عن صمت ضباط الجيش ، من فضيحة " نور زينو " " نور العبادي " ، وكيف بعد ان امطر شخص محمد السادس بكلام خطير ، يقوم البوليس السياسي ، فؤاد الهمة ، وعبداللطيف الحموشي ، بإدخاله الى المغرب رغم انه جزائري ، واستعملوه كمغربي لاجئ في اسبانيا ، لضرب شخصية النقيب والأستاذ محمد زيان ، وما يسمى ب ( المعارضة ) خارج المغرب .. فهل الجيش موافق على ادخال الجزائري " نور زينو " الى المغرب ، ونظم له البوليس السياسي ندوة صحافية ، للنيل من شخص النقيب الأستاذ محمد زيان ، رغم كلامه المسجل في حق الملك محمد السادس شخصيا ..
كيف يتم التعامل مع " نور زينو " الذي كان يدلي من Malaga الاسبانية ، بكلام فاحش ضد الملك ، ويدخل ويخرج من المغرب من دون مشاكل ، ومليكة العلمي المغربية الحرة ، لم تسب ابدا الملك ، وبسبب تدوينة تدخل في مجال حرية الرأي والتعبير ، يتم الحكم عليها بخمس سنوات سجنا ؟ . وبنفس الأسباب ، يتواجد بسجون المملكة ، كل المعتقلين ظلما ، فقط لان البوليس السياسي أراد ذلك ؟
فهل الجيش هو من وافق على ادخال " نور زينو " الى المغرب ، وهنا يبقى وضعه لا يرقى الى ما يجب ان يكون عليه ، لان سمعته أصبحت محط تساؤل .. ام ان الجيش اكتفى بمتابعة دخول وخروج " نور زينو " ، فاغمض اعينه عملا بالقول " كم من حاجة قضيناها بتركها " . فما دامت مزايا الضباط الكبار مصونة ومضمونة ، فذاك الأساس عنده .. وهذا موقف يبقى مشكوكا فيه ، لان السؤال .. لو كان محمد السادس فعلا يحكم ، وعلى علم بما يجري بالدولة ، هل كان للبوليس السياسي ان يدخل الى المغرب الجزائري " نور زينو " ، وينظموا له ندوة صحافية رغم ما قاله في حق شخص الملك من كلام لم يجرأ احد على قوله سابقا ؟
او ان سكوت الملك عن فضيحة " نور زينو " ، هل هو اعتراف الملك شخصيا ، بمضمون السب والشتم في حقه .. وهنا لا اشكال .. ، ام ان سكوت الملك دليل ساطع ، على انه مجرد شبح ، ام مجرد هيكل عظمي ، لا يحكم ، والذي يحكم من سرق النظام وانقلب عليه بانقلاب ناعم ، وهم بوليس " البنية السرية " .
بل لماذا لم يتدخل ولي العهد الحسن ، الذي يجهل كل شيء عن تطور الأوضاع في القصر منذ تعيين الملك كملك ، والى حين مغادرته المغرب ، وانتقال الحكم الى البوليس السياسي ، وهذا يعد انقلابا منافيا للدستور ، ومنافيا للسلطات الاستثنائية التي يعطيها ( عقد البيعة ) للملك كأمير، وراعي ، وامام ، وسلطان ..
وهنا وامام سكوت الأمير الحسن ، وسكوت المقربين منه، هل اصبح الأمير الحسن خاضعا لظل جماعة " البنية السرية " ، ومن ثم خاضعا لرقابة الجيش الحاكم الفعلي للدولة ، سواء كان الملك في صحة جيدة ، او كان مريضا .. ؟
وما موقف الأمير رشيد اخ الملك ، من سرقة البوليس السياسي جماعة " البنية السرية " لسلطات الملك المريض المرض الخطير ، خاصة وان هناك وضع مخالف للدستور ، ومخالف ( لعقد البيعة ) اصبح فارضا نفسه ، بانقلاب واختطاف جماعة " البنية السرية " للدولة العلوية .. ؟
اذن . من يحكم الآن المغرب ، ومن يحكم في المغرب ؟ . ومن حقنا كمثقفين ومحللين ان نطرح هذا السؤال ، لأنه من مصائب فشل نزاع الصحراء الغربية ..
سأحكي شيئا عن بوليس " البنية السرية " .. بعد كل الاعتداءات عليّ لإسكات صوتي ، وليّ قلمي ، دخل البوليس السياسي لمنزلي في غيبتي قد يكون مرات ، لأنني متيقن من دخولهم الى منزلي مرتين ، ودخولهم للمرة الثالثة حصل منذ اقل من أسبوع ، حين دخلوا الى المنزل في غيبتي لسرقة جواز سفري ، حتى يحولوا ضد سفري للعلاج .. طبعا لم يجدوا الجواز ، واكتفوا بسرقة صور الوثائق المطلوبة في التأشيرات ، في حين ان الأوراق الاصلية والجواز في مكان آمن ، لأنني كنت انتظر مثل هذه الزيارات من بوليس بليد ، بلادة المشرفين عليه ..
انعكس رد فعلهم ، في فقدانهم البصيرة ، فأُصيبوا بالسعار ، الذي حولوه الى رشّ كثيف لمادة كيميائية سامة على منزلي ، والرش حصل الآن وانا احرر هذه الدراسة ، فتم حرق جلدي وظهور طبائع في يدي ، إضافة الى الحلق .. فبرشّهم هذه المادة السامة ، يريدون قتلي بالفن ، ومن دون اثارت الغبار ..
كما سبق ان لطخوا واجهة جدران بيتي بالصباغة ، وخيوط الرش للمادة الكيماوية السامة ، والصباغة ، مرسومة بشكل واضح في حائطي ..
بل سيسكبون قارورة بول مخلط بمادة زيتية ليلا على باب منزلي ، فدخل البول الى الدار ..
ويقومون بقطع الانترنيت / الكونكسيون عن منزلي ، رغم ادائي وبانتظام لواجبات الانخراط مع اتصالات المغرب ..
فماذا تنتظر من عصابة سرقت الدولة وسرقت المغرب ، وهو انقلاب على الملك الذي كان مغيبا عن الحكم ، واصبح غائبا بعد اشتداد مرضه ؟ .



#سعيد_الوجاني (هاشتاغ)       Oujjani_Said#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البوليس السياسي مصاب بالإسهال وفقدان البصيرة
- حين يلعب الصغار مع الكبار يعتقدون انهم كبارا
- هل لا يزال من يحلم بالدولة الفلسطينية ؟
- الأمم المتحدة
- العقلية المزاجية والعشوائية سبب ضياع الصحراء الغربية .
- هل سيكون شهر ابريل حاسما للنظام المغربي
- تتمة دراسة في الثقافة والتثقيف السياسي
- في الثقافة والتثقيف السياسي
- السجون السياسية
- هل هناك سلف صالح وسلف طالح ؟
- المدرسة المغربية كانت حتى تسعينات القرن الماضي تفتح أبوابها ...
- هل ممكن التراجع عن الاتفاقيات والمعاهدات الموقعة ؟
- هل اصبح ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ، في ملف الصحراء الغ ...
- في العقلنة المشوهة
- الاجماع
- الشعب الصحراوي او شعب الصحراء الغربية
- المدعية العامة لمحكمة العدل الاوربية ، تهندس خارطة طريق لقرا ...
- الحكم الذاتي في الصحراء
- الفرق بين الشعب والرعايا
- ماذا تحضر اسبانيا الدولة ، لنزاع الصحراء الغربية ؟


المزيد.....




- -قتلها ولم يتوقف-.. سائق قارب يصطدم بمراهقة في البحر دون علم ...
- التلفزيون الإيراني يدعو الإيرانيين إلى الصلاة من أجل الرئيس ...
- رؤساء وزعماء تعرضوا لحوادث في الجو.. بعضهم نجا والآخر فقد حي ...
- رئيس المجلس الأوروبي: الاتحاد الأوروبي يراقب عن كثب ما يتعلق ...
- تعليق أميركي وتحرك عراقي بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني
- ماذا نعرف عن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟
- ماذا نعرف عن حادثة مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟
- شاهد: لحظة وصول طواقم الإنقاذ إلى موقع حادث طائرة الرئيس الإ ...
- -سرايا القدس- تعرض مشاهد لإسقاطها مسيرة إسرائيلية في خان يون ...
- رئيس هيئة الأركان: القوات المسلحة الإيرانية توظف كل قدراتها ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حين يغير البوليس موضوع الدراسة