أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - محرقة مجمع الشفاء الطبي














المزيد.....

محرقة مجمع الشفاء الطبي


فتحي علي رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 7937 - 2024 / 4 / 4 - 16:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الوقت الذي كانت تتجه فيه أنظار العالم نحو رفح لوقف العدوان عليها او ما يمكن فعله دون وقوع جرائم حرب واسعة فيها . أستغلت قوات الاحتلال الصهيوني الظرف فقامت يوم 21 أذار بمحاصرة مجمع الشفاء الطبي والأبنية المحيطة به بطوق من الدبابات ولواء من المشاة والمخابرات . وخلال عشرة أيام قامت بغفلة من العالم بجريمة مروعة لا تقل خطرا عما يمكن ان يحصل في رفح. مما يجعلنا نعتقد ان الإدارة الأمريكية يمكن ان تكون قد وافقت على العملية على امل ان تكون بديلا عن اجتياح رفح , وفي الوقت ذاته درسا قاسيا لكل فلسطيني يرفع رأسه ولحماس كي تغير موقفها في مفاوضات القاهرة .
وبينما العالم مشغول بالمفاوضات منعت وسائل الاعلام من الدخول لمحيط المجمع كي تستخدم ابشع أنواع الأسلحة والقوات بدءا بقاذفات اللهب والقنابل الحارقة (الممنوعة دوليا ) والدبابات والمدفعية وطائرات الاباتشي ليل نهار فارتكبت ابشع مجزرة يمكن ان ترتكب بحق الإنسانية عبر التاريخ .
حيث تبين يوم 31 آذار أن أكثر من عشرين مبنى يحيط بالمجمع تم تدميرها وحرقها بالقنابل الحارقة وقاذفات اللهب بكل ما فيها . وتم اعدام مئات من بين مصاب جريح ومريض كانوا موجودين بالمجمع بزعم انهم من مقاتلي حماس .كما تم احراق حوالي مئتين من العاملين في المجمع الطبي ،ثم قتلت او داست الدبابات على أجساد حوالي اربعمائة مصاب أراد الهرب من الحصار المحكم كما تم اعتقال حوالي 600 من كبار السن والشباب صغار السن المحتمين بالمجمع الطبي كونه كان يشكل باعتقادهم مكانا آمنا يجنبهم القصف والقتل .خلال هذه الفترة غاب الإعلام كليا او غُيٍب او مُنع من كشف او توثيق ما حصل .لأن ما حصل كان مروعا .
يتحدث الكثيرون عن بشاعة محرقة اوشفيتز دون ان يعرفوا ان اوشفتز كان مركز اعتقال لمعارضين للنازية او جنود اسرى من بلدان شتى وليس مشفى كما حصل في مجمع الشفاء في غزة . صحيح الموت بشع ضد أي انسان كان . لكنه يختلف بالدرجة والشدة والبشاعة ومكان الجريمة ليس لأن القتل والحرق بشع ومروع فقط , بل لأنه يعكس درجة بشاعة عقلية ونفسية وتركيبة الجاني .فمن يحرق معتقلا في مركز اعتقال مجرم . لكن من يحرق مريضا او مصابا او جريحا او مسعفا او طبيبا او ممرضا في مشفى لاشك هو أكثر إجراما ويحمل عقلية ونفسية عدوانية مريضة .
كنا إذن في مجمع الشفاء ممنوعين من التعرف على الدرجة الدنيا من الحقد واللؤم والقذارة والانحطاط الخلقي والنفسي التي يمكن ان يحملها من يمكن ان يسمى انسانا .
ولهذا وذاك لم تشر له وسائل الاعلام ـ وحتى لم تركز او تظهر كثيرا حجم الدمار الحاصل في المجمع والابنية المحيطة به . ولم تركز على الجثث المتفحمة او المفعوسة او المطمورة او الاعضاء المقطعة . ربما خشية على مشاعر المشاهدين . حتى لم يكتب أحد عما حصل لأن مجرد الكتابة ستكون مدعاة للغثيان أولإثارة الفزع .
لكن هذا لا يجوز ان يكون مانعا لنا من كشفه لنعرف طبيعة ونوعية القذارة التي نواجهها . ولايجب ان يمنعنا من سؤال الإدارة الأمريكية عما إذا كانت على علم بما حصل او سيحصل ؟ وهل أعطت الضوء الأخضر لنتنياهوا للقيام بتلك الجريمة كنوع من تهدأة لخاطرة كي يؤخر اجتاح رفح حتى ينتهي شهر رمضان؟ .ولايجب ان يمنعنا من سؤال القادة العرب الم يكن حريا بكم بعدما سمعتموه عما حصل ممن تبقوا احياء من إدارة المشفى ان تستنكروا ما حصل ؟
ولا يجب أن يمنعنا من سؤال من يزعمون انهم الممثلون الشرعيون والوحيدون للشعب الفلسطيني : اين انتم مما حصل ويحصل لمن تزعمون انكم ممثلين لهم وناطقين باسمهم ؟ولا يجب ان يمنعنا من توجيه اللوم لمن يزعمون انهم ممثلين عن الأمم المتحدة أومدافعين عن حقوق الانسان .
الم يكن حريا بالجميع أن يوجهوا على الأقل النقد او اللوم للجاني ؟
فتحي رشيد /3/4/ 2024



#فتحي_علي_رشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نزعة العدوان والعنف عند البشر
- استعادة الشموخ
- مقاربة بين معاناة غرنيكا ، أوشفيتس ،ماي لاي ومعاناة غزة
- بين حل الدولتين و الحل الجذري الشامل للقضية الفلسطينية
- تجرية الصين وتحرير فلسطين
- المواقف المخزية لحكام ونخب الدول الغربية الفاعلة
- جوهر قضايا الشرق الأوسط
- حق الدفاع عن النفس في ميزان الحقوق
- حزب الله ما بين العقلانية والمقاومة
- مقاومة حماس في مواجهة إرهاب إسرائيل والغرب
- غَزًة عِزًة فلسطين
- الدورالسلبي للجهاديين في الثورات العربية
- لماذا فشلت ثورات الشعوب العربية
- جريمة استلاب وسرقة فلسطين وتراثهاٍ
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (24 ) بمناسبة مرورالعام الأ ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (23) الحق التاريخي بين التن ...
- الدور الملتبس للجيش في الدول العربية
- المخرج الوحيد لسوريا
- الجزائروآفاق التغيير الجذري الشامل
- - ماكرون - والمساواة بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية


المزيد.....




- برلماني ألماني يدعو إلى تمديد الرقابة المعززة على الحدود
- الرئيس الصربي يلتقي السيسي ويعلن عن تدريبات عسكرية مشتركة مع ...
- تقرير: كبار المسؤولين الإسرائيليين قرروا أن فرصة اغتيال الضي ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم للجيش الإسرائيلي
- القاهرة تنفي اعتزامها بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
- مصادر طبية: 79 قتيلا في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيل ...
- مشاهد توثق تدمير محطة حرب إلكترونية في خيرسون
- مشاهد توثق استهداف مروحية -كا-52 إم- الروسية لمجموعات أوكران ...
- بزشكيان يستقبل رئيس هيئة الأركان وقادة الحرس الثوري والجيش و ...
- -بلومبرغ-: أوربان أكد في قمة الناتو أنه لا ينبغي لأوكرانيا ا ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - محرقة مجمع الشفاء الطبي