أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد محجوبي - تجربة المناضل اليساري محمد محجوبي الجزء الثاني















المزيد.....

تجربة المناضل اليساري محمد محجوبي الجزء الثاني


محمد محجوبي

الحوار المتمدن-العدد: 7937 - 2024 / 4 / 4 - 10:29
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تجربة مناضل - الجزء الثاني
شهادة بقلم المناضل محمد المحجوبي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




على ذكر هذا التحول، ما هي آثار انتقالكم الى الجامعة في الرباط على عملية البناء التنظيمي الذي تحدثتم عنه؟
لقد سمح هذا الانتقال بتوسيع الشبكة التنظيمية لينخرط فيها شباب من مدن ومناطق أخرى من غير الدار البيضاء وأنويتها الأولى. وعلى سبيل المثال التحق الرفيق الحبابي عبد الحفيظ من مراكش، والمساوي الطاهر من أزرو، ونفيل بوشعيب من الجديدة، والبردوزي محمد من بومالن، وآخرون. كما تم اللقاء مع مجموعة شبان من المغرب الشرقي سمت نفسها ب"النجم الأحمر"، كان على رأسها الرفيق الكرفاتي محمد، والتي التحقت بكاملها إلى التنظيم قبل توحيد الحلقات، فكان أفرادها من مؤسسي المنظمة الموحدة "ب" (المسماة 23 مارس لاحقا).

شخصيا بعد الحصول على شهادة الباكالوريا التحقت في البداية بالمدرسة العليا للأساتذة بالرباط، لكن بعد أن تشاورنا في ما بيننا انا، ومحمد تيردا، واحمد حرزني ارتأينا أن يبقى أحدنا في الدار البيضاء للسهر على التنظيم بهذه المدينة، فعدت لأسجل نفسي في كلية الحقوق. وإنه في هذه المرحلة تم اعتقالي سنة 1968 بارتباط مع اعتقال أحد التلاميذ وفي حوزته منشورا غير موقع يدعو للإضراب. إلا أنه بعد استنطاق وتعذيب كما هو معمول به في مركز شرطة المعاريف أطلق سراحي بعد أسبوع، لان البوليس كان يعتقد بأن التحركات في الثانوية من فعل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ولم يكن يدرك بعد أن هناك تنظيما سريا حديثا قد دخل على الخط.

هل في هذه الفترة تم اللقاء مع الحلقة التي سمية بحلقة فاس؟
لا... إن اللقاء مع هذه الحلقة تم فيما بعد في منتصف 1969 عن طريق المرحوم حمامة بوعبيد، وفي نفس السنة كان اللقاء مع حلقة آسيدون. ولقد قمنا قبل هذه اللقاءات بقليل، بإصدار وثيقة من صفحتين تحت عنوان "لرب شرارة أحرقت سهلا" – والعنوان في الأصل مقولة من مقولات ماوتسي تونغ. ولقد اعتمدنا هذه الوثيقة لتطوير عملنا التنظيمي الخاص، وكذلك لفتح النقاش مع الحلقتين المذكورتين.

ولابد أن نذكر هنا أن عملا تنسيقيا قد بدأ من قبل بين الطلبة الماركسيين في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمناسبة مؤتمره 13، ساهم فيه أيضا طلبة من حزب التحرر والاشتراكية الذين كانوا في صراع مع قيادة حزبهم، وكذلك مجموعة كان يتزعمها عبد اللطيف المانوني.

وعمليا كيف تم تدبير وحدة الحلقات؟
بطبيعة الحال إن المدخل كان هو النقاش مع كل حلقة على حدة حول قضايا فكرية سياسية وتنظيمية. وقد لعب الرفيق أحمد حرزني دورا مركزيا في التواصل مع الحلقتين المذكورتين وعلى هذا المستوى، إذا كانت حلقة آسيدون مقتنعة بضرورة التنظيم الثوري المستقل وقبلت تلقائيا بالوحدة الاندماجية، فإن الأمر كان مختلفا مع حلقة فاس، حيث كان جزء من افرادها يتردد بين الانسحاب من الاتحاد الوطني للقوات الشعبية والانخراط في تنظيم مستقل، وبين الاستمرار داخل الحزب لتطويره من الداخل. في الأخير حسمت حلقة فاس لصالح الاندماج في التنظيم الموحد المستقل. ولقد ساعد على ذلك بروز أفق وحدة أوسع لكل الماركسيين-اللينيين تضم مناضلي حزب التحرر والاشتراكية الذين كانوا على أبواب الانفصال لتشكيل تنظيم "أ" (الى الأمام لاحقا). ولقد تم التأريخ الرسمي لميلاد المنظمة الموحدة – منظمة "ب" يوم 23 مارس 1970، وفاءا لذكرى انتفاضة الدار البيضاء، و لشبكة الأنوية التنظيمية الأولى التي انبثقت من قلب تلك الانتفاضة. ومن المغالطات الكبرى عندما يتم تأريخ نشأة الحركة الماركسيةـ اللينينية القول التبسيطي بأن هذه الحركة انحدرت من انشقاق في حزب التحرر والاشتراكية (الى الأمام)، ومن انفصال عن الاتحاد الوطني للقوات الشعبية بالنسبة ل 23 مارس. الحقيقة هي أنه إذا كان المؤسسون الاوائل لمنظمة الى الأمام فقد خرجوا بعد صراع ثم انفصال عن حزب التحرر والاشتراكية، فإن أغلبية مؤسسي منظمة "ب" (23 مارس) باستثناء أفراد حلقة فاس، وأغلبية تنظيماتها الاولى جاءت من الشبيبة، وأساسا شبيبة انتفاضة مارس 1965، ولم يكونوا منخرطين لا في الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ولا في أي حزب آخر.

11. ما هي الأسس النظرية والسياسية التي اعتمدها تنظيم "ب" عند تأسيسه؟

باختصار شديد لقد تأسس التنظيم الموحد على تبني الفكر الماركسي – اللينيني كنظرية، وعلى العمل الجماهيري لتحضير الكفاح المسلح للإطاحة بالنظام والقيام بثورة وطنية – ديمقراطية في أفق اشتراكي كخط سياسي، وعلى التنظيم الثوري السري الممركز كأداة للثورة.

لكن في إطار هذا التوجه العام، نجد تمايزات هامة بين مكونات التنظيم الجديد. أفراد حلقة آسيدون كانوا متأثرين فكريا بحركة ماي 1968 الفرنسية. وأساسا بالثورة الصينية. حلقة فاس، باستثناء الرفيق محمد حمامة بوعبيد الذي انسحب من حزب التحرر والاشتراكية، فقد كان كل أفرادها مناضلين في الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، عاملين أساسا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وفي بعض الجمعيات الثقافية. والحلقة في الأصل تشكلت لنصرة القضية الفلسطينية وتبادل الآراء في القضايا الفكرية والسياسية. وإيديولوجيا كانت الحلقة متأثرة بالخط السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وبأطروحات إلياس مرقس وياسين الحافظ في الماركسية والقومية العربية. ومن أفراد هذه الحلقة إضافة للمرحوم محمد حمامة، نخض بالذكر الحبيب طالب، مسداد مصطفى، عبد اللطيف الدرقاوي، عبد الغني أبوالعزم، لمريني محمد، سمهاري محمد، والحجامي أحمد.

أما شبكة التنظيم التي انبثقت من انتفاضة مارس 1965، فإنها من المنطلق وكما ذكرت سابقا برزت كتجاوز لأحزاب الحركة الوطنية، وشرعت عمليا في بناء منظمة ثورية مستقلة، وفكريا تشبعت تدريجيا بفكر ماوتسي-تونغ وقراءته لماركس ولينين.

ولعل هذه التمايزات فكرا ونشأة هي التي تفسر إلى حد ما التطورات التي عرفتها منظمة "ب" ومسارات مكوناتها، ففي بداية 1972 انفصل تيار "لنخدم الشعب" ذي التوجه الماوي عن هذه المنظمة. وفي أواخر سنة 1974، في أجواء الدعاية الشوفينية حول قضية الصحراء، انقلب كل أفراد حلقة فاس على الخط السياسي الجذري لمنظمة 23 مارس، ليتبنون خط إصلاح النظام من داخل المؤسسات، ويؤسسون في الشرعية منظمة العمل الديموقراطي التي ادعت أنها استمرارية لمنظمة 23 مارس، في الوقت الذي كان فيه غالبية أطر ومناضلي هذه المنظمة في السجن، والقليل من الذين لم يتم اعتقالهم كانوا متابعين وبدون امكانيات لإعادة بناء منظمة 23 مارس على أساس اختياراتها الأصلية التي أكدتها آخر ندوة وطنية انعقدت أواسط 1974 قبيل الاعتقالات.

ويمكن التذكير هنا بأنه حتى في فرع الخارج، فإن جزءا هاما من المناضلين الطلبة ومن العمال في جمعية المغاربة في فرنسا الذين انجروا في البداية وراء شعار مغربية الصحراء، سرعان ما اتضح لهم أن هذا الشعار لم يكن إلا مدخلا للعودة إلى خط الإصلاح من داخل المؤسسات، فانفصلوا عن قيادة فرع الخارج، ليؤسسوا في سنة 1978 إطارا سموه "23 مارس الوحدة والنضال" قبل أن يلتحقوا فيما بعد "بالاختيار الثوري"

ومن خلال كل ما سبق يمكن أن نرى بالملموس أن منظمة "ب" (23 مارس)، لم يكتب لها مع الأسف الاستمرار السياسي وكذا التنظيمي، وعلى العكس، منظمة "إلى الأمام"، عندما تحققت بعض المكتسبات الديمقراطية، وتم العفو العام عل كل المعتقلين والمنفيين في يونيو 1994، تهيكل مناضلوها في إطار علني، النهج الديمقراطي الذي ظل وفيا للاختيارات الأساسية لمنظمة "إلى الأمام"، وكان استمرارا لها. إن هذا لا يعني أن هذه التجربة وكذا تجربة اليسار ككل خالية من الأخطاء، بل إن مهمة التقويم والتصحيح مازالت مطروحة.

وقد يتساءل البعض لماذا نورد هذه الوقائع بخصوص منظمة "23 مارس" وقد مضى عليها كثيرا من الوقت، بالتأكيد ليس لمشاكسة رفاق حلقة فاس الذين لازالت تربطني بهم علاقات ودية صادقة رغم حدة الخلافات السابقة، كما أنه لازالت تجمعني معهم اليوم طموحات ديمقراطية مشتركة. فالدافع الوحيد هو واجب تقديم كل المعطيات الثابتة المتعلقة بتاريخ الحركة الماركسية – اللينينية المغربية، خاصة عندما نرى عددا من الكتيبات والمقالات المنشورة حول تاريخ 23 مارس تقفز تماما عن الوقائع السابقة الذكر وكأنها لا وجود لها، إما عن جهل أو لاعتبارات حزبية ضيقة.

بعد تأسيس منظمة "ب" ما هي الأنشطة والمهام التي طرحتها هذه المنظمة على نفسها؟
لقد كانت جل الأنشطة الجماهيرية تتم بتنسيق مع منظمة "أ" (إلى الأمام لاحقا). فعلى مستوى الإعلام بدأ الإصدار المشترك لمجلة أنفاس بالعربية، وSOUFFLES بالفرنسية. و على المستوى الجماهيري أقيمت لجان تنسيقية في مختلف القطاعات التي تتواجد فيها المنظمتان، و إجمالا، كانت الفترة ما بين 70-72 و حتى اعتقالات 1974، حافلة بالنضالات الجماهيرية و بدعاية مكثفة ضد سياسة النظام (توزيع المناشر، إضرابات في الجامعة و في الثانويات، مظاهرات كان من أهمها مظاهرة الرباط في ماي 1970 ضد زيارة وزير الخارجية الاسباني "لوبيز برافو"، و ذلك للتنديد باحتلال سبتة و مليلة، والجزر الجعفرية والصحراء الغربية. ولقد شارك في هذه المظاهرة العديد من المناضلين الصحراويين الذين أسسوا جبهة البوليزاريو فيما بعد. ولقد كان للشبيبة المدرسية دورا بارزا في هذه النضالات الجماهرية، والتي بإضرابها الوطني الذي دام ما يقارب الشهرين أرغمت الحكم على إعطاء الحق للتلاميذ في تأسيس الوداديات بعد أن كان قد منعها في 1964. وخارج حركة الشبيبة أقدمت قوى اليسار في أكثر من مناسبة على تنظيم مظاهرات خاطفة في الأحياء الشعبية تارة ضد غلاء المعيشة، أو للتنديد بقرار من قرارات النظام.

عفوا، ماذا تعني بالمظاهرات الخاطفة؟
إنها شكل من أشكال التظاهر. غرضها الدعاية وسط جماهير الأحياء الشعبية. تنظم في أماكن مزدحمة، تدوم من 15 إلى 20 دقيقة، ترفع فيها شعارات معادية للنظام الملكي، وتوزع فيها مناشير، ثم تتفرق قبل وصول البوليس لقمعها.

غير أنه إلى جانب الاحتجاجات والنضالات المنظمة، كان الوضع يتميز بالحركات الجماهيرية العفوية في البوادي والمدن، وكان الحكم يجتاز أزمة حقيقية خاصة بعد محاولة الانقلاب العسكري في الصخيرات في 10 يوليوز 1971.

لم يمض وقت طويل على تأسيس منظمة "ب" (23 مارس) حتى انفصل عنها تيار سمى نفسه "لنخدم الشعب"، كيف حصل ذلك؟
لقد برز خلاف حول قضيتين: توزيع الأطر التي كان جلها ممركزا في الرباط، والقضية الثانية تقييم الوضع السياسي وهل هو ملائم للقيام بعمليات مسلحة، سميت "بعمليات ذات صدى".

للنظر في هذا الموضوع اجتمعت لجنة مركزية اعتبرت أن النظام وإن كان في أزمة، وأن الغليان الجماهيري وإن كان متصاعدا، فإن الشروط الذاتية للتنظيم لا تسمح له بالدخول حالا في عمل مسلح. لكن جزءا من الرفاق لم ينضبطوا وبدأوا يهيئون لممارسة قناعاتهم الخاصة. وشكلوا فيما بعد تيارا "لنخدم الشعب" الذي ضم العديد من المناضلين المخلصين. شخصيا كنت أرى أيضا ضرورة توزيع الأطر على عدة مناطق، ومواصلة العمل الجماهيري، وعلى خلاف مع دعاة المرحلة الداخلية، لكنني لم أكن أشاطر وجهة نظر رفاق "لنخدم الشعب" في تقييمهم لنضج شروط البدء في الكفاح المسلح.

في هذه المرحلة ماذا كان دورك في منظمة 23 مارس؟
لقد كنت عضوا في المكتب السياسي المنبثق عن اللجنة المركزية السابقة الذكر، ومسؤولا عن التنظيم في الدار البيضاء. وبحكم هذه المسؤوليات فقد كنت مشرفا مع اللجنة المحلية في الدار البيضاء على إصدار نشرة "المناضل" الموجهة للشبيبة المدرسية، ونشرة "الوحدة العالمية". كما أنني كنت أقوم بتأطير بعض الندوات التكوينية الداخلية كان من بينها أول ندوة وطنية للشبيبة المدرسية في بداية 1971، شارك فيها ممثلون من مختلف المدن المغربية، هذا إضافة إلى اهتمامات تقنية ولوجيستيكية.

------------------------------

في موضوع فك ارتباط حلقة فاس بالاتحاد الوطني للقوات الشعبية، يمكن الإشارة الى أنه على اثر اندلاع قضية الصحراء الغربية أواخر 1974، أي اربع سنوات بعد توحيد الحلقات وبناء منظمة "ب" (23 مارس لاحقا)، راجع أطر هذه الحلقة توجههم السياسي لينخرطوا في الاجماع الوطني، ويتبنون أطروحة المسلسل الديموقراطي، كباقي الأحزاب الشرعية، وبارتباط مع هذا التحول دخل أعضاء هذا التيار من المنفى الى المغرب على اثر عفو ملكي صدر في حقهم سنة 1981، فأسسوا "منظمة العمل الديموقراطي" ليشاركوا في الانتخابات التشريعية سنة 1984. وفي سنة 1996 انشق جزء من قيادة هذا التيار وأغلب اطره عن منظمة العمل الديموقراطي ليؤسسوا الحزب الاشتراكي الديمقراطي، قبل أن يقوموا بحله للالتحاق بالاتحاد الاشتراكي. لكن العودة إلى الحزب الأصلي لم تدم طويلا.

يتبع 2-4



#محمد_محجوبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجربة المناضل اليساري محمد محجوبي
- من الانتفاضة إلى بناء التنظيم السري 23مارس
- انتفاضة 23 مارس من ذاكرة نشطائها
- أحاسيس متقاطعة ..
- السرد التعبيري ..
- نشوة الطين ..
- جفاف احتفالي ..
- نسيان متعمد ...
- تاجر التقسيط ...
- صفحة من نهر هارب ..
- صراخ في وجوه الخشب ..
- الشمس تشرق دائما ..
- مجرد أماني ..


المزيد.....




- برلماني ألماني يدعو إلى تمديد الرقابة المعززة على الحدود
- الرئيس الصربي يلتقي السيسي ويعلن عن تدريبات عسكرية مشتركة مع ...
- تقرير: كبار المسؤولين الإسرائيليين قرروا أن فرصة اغتيال الضي ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم للجيش الإسرائيلي
- القاهرة تنفي اعتزامها بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
- مصادر طبية: 79 قتيلا في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيل ...
- مشاهد توثق تدمير محطة حرب إلكترونية في خيرسون
- مشاهد توثق استهداف مروحية -كا-52 إم- الروسية لمجموعات أوكران ...
- بزشكيان يستقبل رئيس هيئة الأركان وقادة الحرس الثوري والجيش و ...
- -بلومبرغ-: أوربان أكد في قمة الناتو أنه لا ينبغي لأوكرانيا ا ...


المزيد.....

- مشاركة الأحزاب الشيوعية في الحكومة: طريقة لخروج الرأسمالية م ... / دلير زنكنة
- عشتار الفصول:14000 قراءات في اللغة العربية والمسيحيون العرب ... / اسحق قومي
- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد محجوبي - تجربة المناضل اليساري محمد محجوبي الجزء الثاني