أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم العثماني - الجامعي والنّاقد محمد نجيب العمامي يغادرنا















المزيد.....

الجامعي والنّاقد محمد نجيب العمامي يغادرنا


إبراهيم العثماني

الحوار المتمدن-العدد: 7901 - 2024 / 2 / 28 - 00:49
المحور: الادب والفن
    


وهذا نجم آخر يأفَل، ونار وقّادة تنطفئ، وطاقة خلاّقة تتهاوى سريعا أمام سطوة الموت الغشوم.
سبعة عقود قضّاها محمد نجيب العمامي (1953-2024) بين المكناسي وصفاقس وتونس حيث درَس، والمعاهد الثّانويّة بصفاقس و كلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بسوسة و جامعة القصيم بالمملكة العربيّة السّعوديّة حيث درّس، عقود خُتمت بموت زُؤام أذهل أحبّته وأصدقاءه وفاجأ من تناهى إلى سمعه خبر رحيله يوم الجمعة 18 فيفري 2024. سبعة عقود تقسّمت بين الدّراسة والتّدريس والنّضال النّقابي في الثّانوي وفي الجامعة، والشّغف بالبحث حتّى استحال هاجسا يتلبّسه في حلّه وترحاله، وأفنى سنوات من عمره وهو معتكف في محرابه يقرأ ويجادل ويكتب ويُضيف. وتلك آثاره تدلّ على أنّه كان قارئا جيّدا، وبحاثّة لايني، ومترجما دقيقا، وناقدا حصيفا اطّلع على مناهج النّقد الأدبي الحديثة فتمثّلها كأفضل ما يكون التّمثّل، وطبّقها فأجاد تطبيقها حتّى أضحت مؤلّفاته مراجع يعتدّ بها. وأنّى لباحث في السّرد العربي الاستغناء عن كتب من نحو:
1)-الرّاوي في السّرد العربي المعاصر-رواية الثّمانينات في تونس (2001)
2)-في الوصف بين النّظريّة والنّصّ السّردي(2005)
3)-بحوث في السّرد العربي (2005)
4)-تحليل الخطاب السّردي- وجهة النّظر والبعد الحجاجي (2009)
5)-الذّاتيّة في الخطاب السّردي (2011).
وليس بوسعنا أن ننسى المقالات الغزيرة الّتي لا تزال موزّعة بين مظانّ المجلاّت من نحو"الموقف الأدبي" (سوريا)، و"الآداب"(لبنان)، و"قصص" (تونس)، أو المشاركة بمقالات في مؤلّفات جماعية مثل"العالم الحكائي في "الدّراويش يعودون إلى المنفى" ضمن"حداثة التّماسات تماسّ الحداثات في القصّة والرّواية لدى إبراهيم الدّرغوثي" (تونس 2000)، أو"في العلاقة بين الرّواية والمسرح" ضمن"تداخل الأنواع الأدبيّة" (إربد، الأردن 2009).
أمّا تضلّعه من التّرجمة فتجلوه إسهاماته في "معجم السّرديّات" (2010)، وفي" الرّاوي-مدخل إلى النّظريّة السّرديّة" لسلفي باترون(2017).
وقد مكّنه إلمامه بمناهج النّقد الأدبي الحديثة ونشاطه الدّؤوب ورغبته في الإضافة والإفادة من المشاركة في النّدوات الأدبيّة الّتي كانت تعقد في كليات الآداب بتونس(سوسة، القيروان، صفاقس، وحدة الدّراسات السّردية بمنوبة)، أو في جامعات وكلّيات عربيّة مثل الجامعة اللّبنانيّة(بيروت)، أو جامعة اليرموك، إربد(الأردن)، أو جامعة وهران، سكيكدة (الجزائر)، أو كلية الآداب والعلوم الإنسانيّة ظهر المهراز، فاس(المغرب الأقصى).
التحق نجيب إذن بكوكبة من أساتذة العربيّة الأكْفاء و الموزّعين بين كلّيات تونس المختلفة لم تتجاوز أعمار أغلبهم العقد السّابع نذروا حياتهم للدّرس والبحث، وإغناء المكتبة التّونسيّة والعربيّة بمؤلّفات تؤصّل الثّقافة العربية في زمن الحداثة، وتقطع صلتها بمناهج بالية حكمت عليها بالهامشيّة والتّهميش، وتثبت قدرتها على تمثّل مناهج أفرزتها أوضاع ثقافيّة مغايرة للسّائد العربي، وعلى الإفادة منها أيّما إفادة.
غادرونا والكثير منهم لئن "اشتعلت رؤوسهم شيبا فإنّهم لم يبلغوا من الكبر عِتِيّا"، ولئن "وهن العظم منهم فإنّهم لم يتوكّؤوا على عِصِيّ"، لم تكلّ أبصارهم ولم تجفّ قرائحهم بل اختطفهم الموت في غفلة منهم ومنّا.
والموت لولا الغدر المتأصّل في طبعه لما طعن أجسادا هشّة أضنتها "مهنة الشّؤم"، وأرهقنها أمراض متوارثة عن فترات الصّبا وأيّام العوز والخصاصة لمّا كان أغلب أصحابها تلاميذ يقطعون مسافات طويلة للالتحاق بمدرسة نائية أيّام القّر والحرّ، غذاؤهم جَرْذَقة مُجَمّرة لاتُزيل سَغَبهم، ولباسهم أطمار رثّة لا تقيهم لسع البرد القارس ولفح الهجيرة الحارق. وعندما يتفاعل الطّارف مع التّالد يتضاعف الوهن الّذي ييسّر السّبيل ل"هادم اللّذات" فيفترس هذه الأجساد المتعبة في زمن وجيز. فهل من باب الصّدفة أن يكون موت أغلب هؤلاء الأساتذة فجأة؟
غيّب الموت الصّديق العزيز نجيب يوم الجمعة 18/2/2024 ودُفن يوم الأحد 18/2/2024 بمقبرة مدينة أكودة وقد سُجِّي جثمانه بعلمي تونس وفلسطين، وأحاط به أقرباؤه وأصدقاؤه وزملاؤه، وأبّنه صديقه وزميله الدكتور محمد القاضي مؤسّس وحدة الدّراسات السّرديّة بكلية الآداب والفنون والإنسانيّات بمنّوبة الّتي كان نجيب أحد مؤسّسيها أيضا. وقد كانت لحظة التّأبين مؤثّرة ومَهيبة لأكثر من سبب:
أ-عدّد الأستاذ القاضي مآثر الفقيد الّتي لا تُعدّ ولا تُحصى، وذكر الكتب الّتي ألّفها، واستعرض الأنشطة الأدبيّة والنّدوات العلميّة الّتي أشرف عليها أو شارك فيها، وأشاد بنضاله النّقابي في زمن عزّ فيه تحمّل المسؤوليّة النّقابيّة، وعرّج على نجاحه من حيث هو ربّ أسرة، وتوقّف عند الإضافة الّتي قدّمها بجامعة القصيم بالمملكة العربية السعوديّة، وأثنى على قيمته العلميّة بين زملائه وتقدير السّعوديّين له والانطباع الطيّب الّذي تركه في نفوسهم.
ب-كان جثمانه ملفوفا بعلم فلسطين. وكيف لايكون ذلك كذلك وقد غادرنا الرّاحل في لحظة عصيبة يتعرّض فيها الشّعب الفلسطيني لإبادة جماعيّة واجهتها المقاومة الفلسطينيّة ببسالة نادرة رغم قسوة آلة القمع الصّهيونيّة الرّهيبة الّتي تُسندها، بلا قيد ولا شرط، القوى الامبرياليّة وفي مقدّمتها الولايات المتّحدة الأمريكيّة والحكومة البريطانيّة. وفلسطين عزيزة على مثقّف تقدّميّ مثل نجيب الّذي كرّس الكثير من وقته وجهده لخدمة الثّقافة المناهضة للاستعمار بكلّ أشكاله، وآمن بحق الشعوب المضطهدة في تقرير مصائرها وفي مقدّمتها الشّعب الفلسطيني.
ج-أمّا علم تونس فيعني أنّ نجيب لم يكن أستاذا مغمورا لا يتجاوز اسمه حدود كلّيته، ولا فردا نكرة لا يعرفه إلاّ من تحلّق حوله بل يعني أنّه شخصيّة وطنيّة خدمت البلاد من مواقع مختلفة ولم يكن له ولاء إلاّ للوطن. عاش عزيزا ومات كريما. لم يكن يتلوّن كما يفعل المثقّفون/ الحرابي، ولم يطرق أبواب أولياء نعمته لتحقيق مآرب خاصّة، ولم يتملّق سادة القوم كما تفعل "رهوط" من أشباه المثقّفين تجمّل القبيح وتقبّح الجميل، تَزِين السّوآت وتَشين الحسنات. وما أكثرهم زمن الردّة !
لروحك، يا نجيب، الدّعة والسّكينة، ولزوجتك وأبنائك وعائلتك والأحبّة والأصدقاء الصّبر والسّلوان.



#إبراهيم_العثماني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- توفيق بكّار والأدب الفلسطيني
- العدوان على غزّة: سقوط الأقنعة وعودة الوعي
- وكلاء الاستعمار الطّاهر بن جلّون نموذجا
- غسّان كنفاني النّهر المتدفّق
- ما أشبه اليوم بالبارحة ! قصيدة- صوتكِ - للطّاهر الهمّامي
- قطاع التّعليم الأساسي والوزير النّقابي !
- الطّاهر الهمّامي أستاذا جامعيّا (1990-2007)
- عاشت غرة ماي (نص معرّب)
- توفيق بكّار وتأطير البحوث الجامعيّة
- أرضيّة منظّمة نساء مساواة (1)
- الشـــــــــعبويّة (معرّب)
- -مواطنو الرايخ-: أهو صيد ثمين أم عمليّة دعائيّة؟ (معرّب)
- كيف نُجهز على التّمرّد؟ (معرّب)
- من الذاكرة: -الطّليعيّة- هي -الواقعيّة-
- الفنّ
- الثقافة
- الوضع الاقتصادي بفارس والبروليتاريا الفارسيّة
- الثّورة الاجتماعيّة
- لتّعدّديّة النّقابيّة في قطاع التّعليم العالي إلى أين؟
- الجامعة التّونسيّة بين مطرقة السّلفيّين وسندان النّهضة


المزيد.....




- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد
- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم العثماني - الجامعي والنّاقد محمد نجيب العمامي يغادرنا