أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم العثماني - الشـــــــــعبويّة (معرّب)















المزيد.....

الشـــــــــعبويّة (معرّب)


إبراهيم العثماني

الحوار المتمدن-العدد: 7497 - 2023 / 1 / 20 - 23:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


[اكتسب تعريف الشعبويّة أكثر من دلالة، واتّخذ تكريسها فوق أرض الواقع أكثر من صيغة وتراوح استعمالها من اليمين إلى اليسار، واختلف توظيفها باختلاف الأحزاب والمنظّمات السّياسيّة المتباينة إيديولوجيا. فالشّعبويّة تعني عند اليمين تبني الفكر القومي المتطرّف والعنصريّة ومعاداة المهاجرين. ..
وقد اكتسبت الشعبويّة أهميّة فائقة منذ مطلع القرن الواحد والعشرين بوصول أحزاب شعبويّة إلى الحكم في المجر والولايات المتحدة الأمريكيّة والبرازيل.
وأمام هذا التّطوّر الّذي عرفته الشّعبويّة فكرا وممارسة ارتأينا أن نعود إلى تعريفها في مهدها الأصلي ونعرّب هذا النّصّ لإطلاع القارئ العربي على دلالتها الأولى. إ.ع]
هي إيديولوجيّة البورجوازيّة الصّغيرة، وهي إيديولوجيّة مثاليّة ظهرت في سنوات 60 و70 من القرن الماضي (أي القرن التّاسع عشر-المترجم). وقد عرّفها لينين كما يلي:"تمثّل الشّعبويّة مصالح المنتجين من وجهة نظر المنتج الصّغير أي البورجوازي الصّغير" (لينين- المؤلّفات- المجلّد1- الطّبعة الرّوسيّة ص375). تستمدّ الإيديولوجية الشّعبويّة جذورها من ظروف حياة المجتمع المادية، ومن التّفوّق العددي لطبقة المنتجين الصّغار في روسيا الرأسماليّة قبل الإصلاح. ويجب أن نميّز بين الشّعبويّين القدامى والشّعبويّين الجدد أي الشّعبويّين اللّيبيراليّين. فقد عاش الشّعبويّون الأُوَّل ونشطوا في سنوات 60 و70 لمّا كان التّباين بين المزارعين غير جليّ نسبيّا. وكان الشّعبويّون، وهم مزارعون ثوريّون في مجملهم ومناهضون بشكل قطعي للتيّار اللّيبيرالي، يتوجّهون "إلى الشّعب" (ومن ثمّ سمّوا ب"الشّعبويّين") لتدريبه على مقاومة الحكومة القيصريّة. وأثناء وصف إيجابيّات الشّعبويّين الأوّل أبرز لينين أخطاءهم النّظريّة والسيّاسيّة الفادحة.
وقد عدّد كتاب "تاريخ الحزب الشّيوعي (البلشفي) ل ا.ج.ا.س أهمّ أخطاء الشّعبويين:
"أوّلا- كان الشّعبويّون يؤكّدون أنّ الرّأسماليّة في روسيا كانت ظاهرة"عرضيّة" لن تتطوّر، وانطلاقا من هذا التّأكيد فإنّ البروليتاريا لن ينمو عددها ولن تتطوّر في هذا البلد.
ثانيا- كان الشّعبويّون لا يعتبرون الطّبقة العاملة طبقة الطّليعة في الثّورة، وكانوا يحلمون بتحقيق الاشتراكيّة دون مشاركة البروليتاريا ويرون أنّ القوّة الثّوريّة الرّئيسيّة هي طبقة الفلاّحين بقيادة المثقّفين ويعتبرون تجمّع الفلاّحين نواة الاشتراكيةّ وقاعدتها.
ثالثا- كانت للشّعبويّين وجهة نظر خاطئة ومضرّة بمسار التّاريخ البشري، ولم يكونوا يعرفون قوانين تطوّر المجتمع الاقتصادي والسّياسي ولا يفهمونها. ومن هذه الزّاوية كانوا فعلا أناسا متخلّفين. وحسب رأيهم ليست الطّبقات ولا الصّراع الطّبقي هما اللّذان يحرّكان أحداث التّاريخ بل إنّ الجماهير و"الحشود" والشّعب والطّبقات تنساق انسياقا أعمى وراء فردانيّة النّخبة و"الأبطال".
صحّحت الاتّصالات ب"الشّعب" أفكار الشّعبويّين بشأن "الغرائز الشّيوعيّة" للفلاّحين المنتظمين في تجمّعات قرويّة، ولم يسلك الفلاّحون نهج الشّعبويّين الّذين شقّت صفوفَهم اختلافات تتّصل بمسائل تكتيكيّة حول الحكومة القيصريّة، وتجلّت هذه الاختلافات بكلّ وضوح في مؤتمر منظّمة "الأرض والحريّة" المنعقد في نهاية شهرجوان1879 بفوروناج. وبعد عدّة أشهر انقسمت هذه المنظّمة إلى تنظيمين هما "إرادة الشّعب" و"القسمة السّوداء" الّتي وجدت نفسها تحت إمرة بليخانوف، وأكسلرود، ودوتش...إلخ. ودافع أنصار"إرادة الشّعب" جيلبوف، وفيقنر، وميكيلوف وغيرهم عن تكتيك الإرهاب الفردي وطبّقوه. ومهما كانت بطولة نضالهم الثّوري ضد الحكومة القيصريّة فقد ظلّ خطأ هذا التّكتيك خطأ فادحا بلا منازع. وكانت الشّعبويّة اللّيبراليّة الّتي ظهرت في سنوات 80 و90 والّتي يمثّلها دانيلسن، وفورونتسوف، وكريفنكو، وإيوجوكوف تعبّر عن مصالح الكولاك.
تعادي الشّعبويّة الماركسيّة معاداة قطعيّة. وقد كان الشّعبويّون، وهم مثاليّون في رؤيتهم الفلسفيّة، يضمّون في صفوفهم عناصر الأنظمة الفلسفيّة الأكثر تداخلا مثل الوضعيّة والفوضويّة والكانطيّة الجديدة...إلخ وكانوا متشيّعين لما كان يُسمّى المنهجيّة الذّاتيّة في علم الاجتماع، ويجهلون ظروف حياة المجتمع المادية، ويُنكرون القوانين الموضوعيّة للتّطوّر الاجتماعي، ويضعون أمام الشّعب "الفرد في مواجهة الرّوح النّقديّة"، ويقدّمون الجماهير الشّعبيّة على أنّها قوّة تاريخيّة "جامدة" عاجزة عن الفعل بمفردها، ولم يكونوا يدركون دور البروليتاريا التّاريخي ويرون فيها "شقاء تاريخيّا". إلاّ أنّ البروليتاريا هي فعلا الطّبقة الوحيدة القادرة على تقويض أسس الرّأسماليّة
.و0بناء المجتمع الاشتراكي. إنّ التّجمّع الفلاحي الّذي يجمّله الشّعبويّون، وهم يرون فيه"نواة الاشتراكيّة"، لم يكن في الواقع إلاّ شكلا ملائما لحجب هيمنة الكولاك ووسيلة يستعملها النّظام القيصري لإجبار الفلاّحين على دفع الضّرائب حسب مبدإ الكفيل المتضامن.
وقد بيّن لينين، وهو يندّد باشتراكيّة الشّعبويّين المزيّفة، أنّ نقد الرّأسماليّة الرّوسيّة الّذي أجراه الشّعبويّون كان مخادعا ورجعيّا لأنّهم يتبنّون مواقف الرّأسماليّة، ولكنّها رأسماليّة غير متطوّرة تحاصرها من كلّ النّواحي بقايا الإقطاع. كانت نظريّة الشّعبويّين وممارستهم عائقا جدّيا أمام تطوّر الاشتراكيّة العلميّة وانتشارها، ونموّ الحركة العمّاليّة. فالماركسيّة لا تستطيع أن تتطوّر في روسيا دون أن تخوض صراعا شرسا ضدّ الشّعبويّة ودون أن تهزمها إيديولوجيّا.
إنّه بليخانوف الّذي سدّد أوّل ضربة للإيديولوجية الشّعبويّة، وحلّل لينين تحليلا وافيا الشّعبويّة على المستوى الإيديولوجي ومهّد الطّريق لانتصار الماركسيّة في روسيا، وظلّ يقاوم المجموعات الشّعبويّة الّتي ما فتئت تغيّرجلدها من نحو الاشتراكيّين الثّوريين والاشتراكيّين الشّعبيّين..إلخ. لكنّ هذه المعركة دارت لمّا أسّس لينين حزبا ماركسيّا. إنّ مقاومة الحزب للشّعبويين في بداية القرن العشرين كانت في آن واحد مقاومة إيديولوجيّة للبورجوازيّة الصّغيرة الرّجعيّة بصفة عامّة. وتهدف هذه المقاومة إلى الإجهاز التّامّ على المجموعات الشّعبويّة ألدّ أعداء الشّعب.

المصدر: م. روزنتال وب. إيودين (إشراف) "الشّعبويّة"، المعجم الفلسفي الوجيز، منشورات إيجان فرلين/ باريس، 1977، ص ص 486-487.
M.Rosentahl et P. Ioudine (----dir----.), « Populisme » :in Petit Dictionnaire Philosophique, Editions Eugène Varlin, Paris, 1977, pp. 486-487.



#إبراهيم_العثماني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -مواطنو الرايخ-: أهو صيد ثمين أم عمليّة دعائيّة؟ (معرّب)
- كيف نُجهز على التّمرّد؟ (معرّب)
- من الذاكرة: -الطّليعيّة- هي -الواقعيّة-
- الفنّ
- الثقافة
- الوضع الاقتصادي بفارس والبروليتاريا الفارسيّة
- الثّورة الاجتماعيّة
- لتّعدّديّة النّقابيّة في قطاع التّعليم العالي إلى أين؟
- الجامعة التّونسيّة بين مطرقة السّلفيّين وسندان النّهضة
- أحداث الجامعة التّونسيّة بين تنديد النّقابيّين وصمت وزارة ال ...
- قيادة الاتحاد وتدمير قطاع التعليم العالي
- الفصــــل العــــــــــاشر والعكـــــــــاكيز الــنقــــــــ ...
- قيادة الاتّحاد وطاحونة الشّيء المعتاد
- قيادة الاتحاد والتداول على المسؤوليات؟
- الأساتذة الجامعيون والإصلاح الجامعي
- الحرّيات الأكاديميّة في الجامعة التّونسيّة: الواقع والآفاق
- الجامعة التّونسيّة في خمسينيّتها: واقع مرير وآفاق ضبابيّة
- شريط -مطار حمّام الأنف - أو الهجرة السّرّية والحلول المؤجلة
- غسّــان كـــــــنفاني يتـــــــكلّم
- النّضال النّقابي في الجامعة التّونسيّة إلى أين؟


المزيد.....




- منها جزيرة -فيلة- بمصر.. إليك 8 جزر أفريقية مخفية لم يكتشفها ...
- دمر كل شيء بطريقه.. كاميرا تظهر ما حدث عندما اجتاح إعصار مدي ...
- -الاستعداد لخطر جديد-...كيف قرأ الإعلام الإسرائيلي الهجوم ال ...
- بعد شنها هجوما واسعا.. إيران تهدد إسرائيل بضربة أخرى إذا ردت ...
- إليكم آخر تطورات الهجوم الإيراني على إسرائيل.. طهران تواصل إ ...
- مدفيديف يعلل حرص واشنطن على عدم اندلاع حرب كبيرة في الشرق ال ...
- مطار بن غوريون الإسرائيلي يستأنف نشاطه إثر إغلاق المجال الجو ...
- وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي سفراء 3 دول أوروبية في طهران ...
- صحة غزة: ارتفاع حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي إلى 33729
- رئيسي: أي مغامرات إسرائيلية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزما ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم العثماني - الشـــــــــعبويّة (معرّب)