أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - في ذكرى جحيم شباط














المزيد.....

في ذكرى جحيم شباط


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7880 - 2024 / 2 / 7 - 23:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يصعب أن أقول ما كانته
تلك الغابة القاسية، الحريّف، القوية
التي تبعث الخوف في الفكر!
الجحيم.. دانتي.
الساعة الثامنة وبضع دقائق صباح جمعة بارد من العام 1963، جلال الأوقاتي "قائد القوة الجوية" يستقل سيارته، يرافقه ولده الصغير، ذاهبا الى محل لبيع الحلويات، لا يعلم انه سيكون "ساعة الصفر"، ينزل من سيارته مطمئنا، يترجل اثنان من سيارة كانت تترصده، يشهرون سلاحهم ويطلقون النار عليه، يصاب في كتفه، حاول الهرب، لكنهم كانوا مصممين على قتله، فاخترقت رصاصة راسه، ليسقط على الرصيف، والغادرون القتلة لاذوا بالفرار واختفوا؛ صوت ولده الجالس في السيارة وحده من اخترق جدار الصمت وهو يصيح "بابا.... بابا"، وفي لحظة سقوط الأوقاتي أعلنت ساعة قيامة هذا البلد.

وضع البعثيين والقوميين خطة الانقلاب، كان علي صالح السعدي هو الذي أعاد تأهيل حزب البعث، وقد أسس شبكة من "لجان الإنذار"، والتي كانت الشكل الجنيني ل "الحرس القومي"، تم تحديد ساعة الصفر وكان من المفترض ان تكون عند الساعة التاسعة من صباح كانون الثاني 1963، وبالفعل بدأ تنفيذ الخطة في 24 كانون الأول 1962، فقد أعلن الطلبة البعثيين والقوميين الاضراب بحجة ان الشرطة قامت بضرب الطلاب دفاعا عن ابن فاضل المهداوي، "رئيس محكمة الشعب"، لكن النوايا الحقيقية كانت لصرف الانظار عن الاستعداد لقيادة انقلاب ضد قاسم.

تم تأجيل موعد الانقلاب الى 25 شباط 1963، لكن المعلومات قد تسربت لحكومة قاسم، فقام باعتقال علي صالح السعدي وصالح مهدي عماش؛ وقد دب الذعر بين أوساط الانقلابيين، فقرر البقية منهم الإسراع بتنفيذ الانقلاب يوم الجمعة من شباط 1963.

عند الساعة التاسعة وأربعين دقيقة من صباح ذلك اليوم المشؤوم صدر البيان رقم واحد: "تم بعون الله وضع حد لنظام عدو الشعب عبد الكريم قاسم"، بدأت ملحمة الموت والعذاب، حلق منذر الونداوي بطائرة "الهنتر"، ليعلن بدء مسيرة الفوضى ودولة العصابات والعوائل، مهرجان هاديس للقتل والتعذيب والاغتصاب والملاحقة، خلال يومين فقط قتل أكثر من خمسة الاف انسان اتهم بالشيوعية واليسارية، تم ملاحقتهم من بيت الى بيت، كانت عملية اصطياد مارسها فاشيو البعث والقوميين، مجهزين بفتاوى دينية قذرة، وإذاعة تبث لهم أسماء الشيوعيين ومناطق سكناهم.

كالعادة فان دور المخابرات الامريكية والبريطانية لم يكن ليخفى على أحد، فما قاله الملك حسين ملك الأردن في حديث مع الصحفي محمد حسنين هيكل كان تصريحا ومكاشفة واضحة جدا، حيث قال بالحرف "ان ما جرى في العراق في 8-شباط-1963 قد حظي بدعم الاستخبارات الامريكية... لقد عقدت اجتماعات عديدة بين حزب البعث والاستخبارات الامريكية، وعقد أهمها في الكويت"؛ ويذكر خالد علي الصالح، عضو القيادة القطرية لحزب البعث آنذاك:

"جاءنا طالب شبيب باستعداد احدى الجهات لتزويد حزب البعث بالمال والسلاح، إذا كنا نسعى للتخلص من حكم عبد الكريم قاسم... وطلب فؤاد الركابي توضيح ذلك.. فقال ان هناك مكتب مجاور للمكتب الذي اعمل به، فيه مجموعة من العاملين الامريكان وقد اتصلوا به وعرضوا عليه استعداد أمريكا تزويد حزب البعث بالمال والسلاح"، والأكثر توضيحا هو ما صرح به روبرت كومر عضو مجلس الامن القومي الأمريكي في عهد الرئيس كينيدي حيث قال " ان الانقلاب مكسب لنا"، وهذا ما أكده علي صالح السعدي بجملته "جئنا بقطار امريكي".

كان الثامن من شباط يمثل كل "الحقد الأسود" ضد الحياة، قتل الالاف من خيرة شباب وشابات هذا البلد، واعتقل الالاف، ومورس عليهم شتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي، فقد اكتظت السجون والمعتقلات، المئات محشورون في غرف صغيرة، متروكين دون ماء او طعام، لقد أطلقوا العنان لوحوش كاسرة لا تعرف اية قيم او اخلاق، مارست الوحشية بكل تفاصيلها، تمسكت بلغة واحدة، لغة القتل، ونفت كل حوار وتمسكت بحوار الدم.

شاكر خصباك في روايته "الحقد الأسود"، وعلى لسان بطله "رشاد" كان ينادي زوجته "ندى"، ويشكو اليها الامه ومعاناته:
" ان هذا المكان هو الجحيم بعينه. لقد أدركت ان عذاب البشرية لا حدود له، لقد فاض قلبي بالحزن والأسى ولم يعد فيه متسع لمزيد؛ فكيف سأواجه الالام التي تخبئها لي الأيام في هذا المكان يا ندى، كيف"؟
طارق فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لم الضجة؟
- بين مادلين اولبرايت و بريان ماست
- سياسة التجويع الامريكية ضد الفلسطينيين -خنق الأونروا
- قصص عن الخصخصة
- هل يفعلها (نبلاء الثوب)؟
- بضع كلمات بمناسبة (يوم القضاء العراقي)
- حول تصريحات نتنياهو عن قيام (الدولة الفلسطينية)
- قصف الإقليم و (التدابير الحازمة)
- جنون العالم الرأسمالي - السويد تستعد للحرب
- 100 يوم الإبادة الجماعية -عصر ديموقراطية الدم
- شكرا جنوب افريقيا
- هل سيحصل طلاق بين أمريكا وسلطة بغداد؟
- تسعون يوما من الإبادة
- السلطة الدينية والتعايش السلمي
- صراع الميليشيات
- موضوع يساري
- بايدن يرسل سانتا كلوز لإسرائيل
- الانتخابات والعشائرية
- الشيشان تنتخب
- الانتخابات ما بين المقاطعة والمشاركة


المزيد.....




- أحد قاطنيه خرج زحفًا بين الحطام.. شاهد ما حدث لمنزل انفجر بع ...
- فيديو يظهر لحظة الاصطدام المميتة في الجو بين مروحيتين بتدريب ...
- بسبب محتوى منصة -إكس-.. رئيس وزراء أستراليا لإيلون ماسك: ملي ...
- شاهد: مواطنون ينجحون بمساعدة رجل حاصرته النيران داخل سيارته ...
- علماء: الحرارة تتفاقم في أوروبا لدرجة أن جسم الإنسان لا يستط ...
- -تيك توك- تلوح باللجوء إلى القانون ضد الحكومة الأمريكية
- -ملياردير متعجرف-.. حرب كلامية بين رئيس وزراء أستراليا وماسك ...
- روسيا تخطط لإطلاق مجموعة أقمار جديدة للأرصاد الجوية
- -نتائج مثيرة للقلق-.. دراسة تكشف عن خطر يسمم مدينة بيروت
- الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف أهداف لحزب الله في جنوب لبنان ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - في ذكرى جحيم شباط