أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبير سويكت - ما بين اسرائيل و الإمارات ليس مجرد حبر على ورق بل على نهج مد يد السلام، و أستقبال يد السلام (اللهم أنت السلام ومنك السلام).














المزيد.....

ما بين اسرائيل و الإمارات ليس مجرد حبر على ورق بل على نهج مد يد السلام، و أستقبال يد السلام (اللهم أنت السلام ومنك السلام).


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 7872 - 2024 / 1 / 30 - 02:06
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كمراقبين لتطورات الأحداث فى منطقة الشرق الأوسط بصفةً خاصة، لاحظنا انه منذ اندلاع الأزمة بين اسرائيل و فلسطين، و بعد دخول الحرب فى شهرها الرابع، مع احتقان الموقف و تأزمه، تعالت أصوات عربية و اسلامية تدعو لقطع العلاقات مع اسرائيل و سحب السفراء. إضافة الى ان هناك من كانوا يأملون فى ان تلعب محكمة الجنائيات الدولية دورًا فى الضغط على اسرائيل لوقف اطلاق النار نهائيا و لكن أتى قرار المحكمة على خلاف ما توقعوا . فتفاقم الوضع و ارتفعت أصوات تطالب بالغاء اتفاقيات السلام المعقدة بين اسرائيل و مصر و الاردن، كما ذهبت جهات اخرى تدعوا لحث الدول العربية على قطع العلاقات مع اسرائيل و الرجوع عن اتفاقية التطبيع الابراهيمية.

و أخيرًا عندما تسربت اخبار من موقع أكسيوس" الأمريكي تشير الى إن سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات ، رفض طلباً قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي السيد بنيامين نتنياهو -خلال اتصال هاتفي بينهما- بأن يدفع رواتب البطالة للعمال الفلسطينيين الممنوعين من دخول "إسرائيل" منذ أحداث 7 أكتوبر. كما اضاف الموقع ان بن زايد "أصيب بالذهول" عندما سأله نتنياهو عما إذا كانت أبوظبي راغبة بدفع أجور العمال الفلسطينيين الممنوعين من دخول "إسرائيل" في أعقاب 7 أكتوبر 2023. و اوضح الموقع أن محمد بن زايد قال لنتنياهو إنه "لا يستطيع فعل ذلك"، مقترحًا عليه أن يطلب ذلك من الرئيس الاوكرانى فولوديمير زيلينسكي الذي "يحصل على أموال كثيرة من عدة دول".
و ان لم يعلق الجانبين حتى الان على هذه التسريبات إلا ان صحفية تايمز اوف اسرائيل نشرت الخبر.

المؤسف فى الأمر هى تلك الأصوات التى تعالت فى الوسط الخليجي بصورة خاصة و العالم العربي بصورة عامة مطالبة من الرئيس محمد بن زايد إنتهاز هذه الفرصة و التخلص من ما أسموه "عار التطبيع" بقطع العلاقات مع اسرائيل و طرد سفيرها.

و كدعاة سلام نقول لهم "ما هكذا تورد الابل"، حيث يمكن النظر لطلب نتانياهو من بن زايد على انه توسم خيرا فى الإمارات فى إمكانية تقديم المساعدة فى هذه الفترة الحساسة، من جانب لان الحرب التى تدخل فى شهرها الرابع لابد انها اثرت فى الميزانية المالية الاسرائلية، و من جانب أخر لان الإمارات وضعها المالي أفضل من الدول العربية الأخرى، و قد يكون لان الإمارات هى الأقرب لاسرائيل من بقية الدول العربية الأخرى. هى مجرد احتمالات قد تصيب او تخطئ، و لكن نوصي الإمارات حكومةً و شعبًا بالتعامل بحكمة و تفهم تأثر وضع اسرائيل المالي بسبب الحرب، و الحرص على شعرة معاوية.
و نتمنى ان لا تنجرف الإمارات وراء الموجة الغاضبة التى تطالب بقطع العلاقات مع اسرائيل، لان ما بين اسرائيل و الإمارات ليس مجرد اتفاقيات حبر على ورق، بل علاقات أسمى و أعظم، و ان لا ينسى الاماراتين ان الراحل المقيم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان حلمه هو تحقيق سلام شامل كامل فى الشرق الأوسط ، و انه كأحد أهم حكماء منطقة الخليج الإستراتيجية و من المؤمنين بالسلام و السلم الدوليين، كان يرى ان منطقة الخليج ستلعب دورًا مهمًا فى أمن واستقرار المنطقة، و امان و إستقرار العالم بأكمله، كما كان يؤمن بأن السلام هو الطريق و السبيل الأمثل لبسط الامن و الأمان فى المنطقة، و حفظ السلم و الاستقرار.
و أتمنى ان لا ينسى الاماراتين أقواله المعروفة بان السلام يحتاج إلى شجاعة، وصناعة المستقبل تحتاج إلى معرفة، والنهوض بالأمم يحتاج إلى إخلاص ومثابرة، و ان أى خيار غير السلام يعني دماراً وفقراً ومعاناة إنسانية للمنطقة كلها، و أن البحث عن السلم مبدأ أصيل، و المبادئ تتحقق فعلاً عندما تتحول إلى أفعال، بمد يد السلام، و أستقبال يد السلام، إيمانًا منه بى (اللهم أنت السلام ومنك السلام).
كما و نأمل فى ان يتمسك الاماراتين برؤيته الشجاعة الثابتة لدعم و تعزيز لغة الحوار الإنسانى العقلانى الحكيم، و الدعوة للتعايش السلمي، و نبذ العنف والارهاب، و الكراهية و البغضاء، و الدعوة لتقبل الآخر، تلك الرؤية الإنسانية الحكيمة التى أسس لها لتشكيل مستقبل وأعد فى منطقة الشرق الأوسط ، لشروق شمس السلام و السلم ، و لخلق مستقبل أكثر استقراراً وازدهاراً، تلك الرؤية التى بالفعل غيرت وجه الخليج دوليًا ، و بعثت الأمل حول العالم، تلك الرؤية الإنسانية النبيلة التى وجدت منا دعاة السلام كل الترحاب و المساندة دعمًا لتعزيز السلم و السلام الدوليين.

و نوصي الاماراتين بان يقفوا سداً منيعًا و حصنًا حصين لحماية إتفاقيات السلام و الحفاظ على العلاقات والتبادلات الاقتصادية من اجل النهضة الاقتصادية، فقد كان حكيمهم من رواد التنمية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط فى جميع مجالات التنمية التى ساهمت فى نهضة و تنمية و إزدهار الخليج، و حققت الرفاهية لشعبه.

و ان يستمروا على درب السلام، فهو كان من دعاة السلام و من أصحاب الأيادى البيضاء فى حل النزاعات فى المنطقة، و فى دول أخرى، عن طريق آليات الحوار العقلانى الحكيم، والطرق السلمية.
كما و عرف عنه دومًا مناصرته لقضايا السلام و الحق والعدل، و عبر مبادرات و مجهودات مختلفة لعب دورًا فعالًا فى الإسهام في دعم الاستقرار والسلم الدوليين، وتعزيز التعايش الإنساني السلمي .

فقد كان حلم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان نحو تحقيق سلام شامل كامل فى المنطقة ، و ان يشرق ذاك الأمل و يتلألأ فى سماء الشرق الأوسط، بتضافر و تكافل و تضامن جهود جميع المؤمنين بالسلم و السلام فى المنطقة و العالم باجمعه.

ختامًا، كلنا ثقة فى حكمة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة خير خلف لخير سلف.



#عبير_سويكت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد مرور أكثر من سبعة عقود على الهلوكوست.
- من آجل ضحايا الاغتصاب و مكافحة إستخدامه كآداة حرب.
- معاً، من آجل إيقاف تراجع حقوق الإجهاض فى بعض الدول، و ضمانه ...
- تطورات الوضع السياسي فى السودان و مآلاته 6-1
- أحر التهانى و التبريكات للمنتخب المصرى و الف تعظيم سلام لمحم ...
- سيكولوجية الحرب فى السودان من وراءها؟ ما هى أهدافها؟ و من ال ...
- إنهاء الحرب فى السودان بات مطلبًا شعبيًا و ضرورة إنسانية.
- لا لإعتقال لجان المقاومة و تشرديهم و ترويعهم
- الصمت يغذي الجريمة، لا لإعتقال مدير تحرير صحيفة الميدان و شق ...
- حول انتهاك المجلس الاستشاري لقائد قوات الدعم السريع للدستور ...
- صرخة أمل من آجل Kfir كفير بيباس أصغر الرهائن فى غزة
- اجواء أعياد الميلاد تؤكد وصف القرآن -وقفينا بعيسى ابن مريم و ...
- أساطير حول حقيقة بابا نويل (سانتا كلوز)،القديس نيكولاس ينتصر ...
- من آجل مجتمع شامل، الإعاقة فيه جزءا لا يتجزأ من قيم الحياة ا ...
- قراءة ما وراء السطور حول عريضة إصلاح الامم المتحدة و مجلس ال ...
- فرنسا ما بين الإنجازات و التحديات لمكافحة الأيدز
- أهمية و فاعلية دور القيادة المجتمعية لمريض الأيدز في صنع الق ...
- بعد عصف رياح ساخنة حديث إيمانويل ماكرون يوصف بالعبقرية الفكر ...
- مجموعة الدول السبع تضع النقاط على الحروف بشأن الوضع في إسرائ ...
- ما وراء تصاعد وتيرة الموقف الاردنى و ضغط الشارع العربي.


المزيد.....




- مع انهيار مفاوضات الرهائن.. هل بات اجتياح إسرائيل لرفح وشيكً ...
- الإمارات ترد على ادعاءات -تورطها بدعم فصيل في السودان-: مضلل ...
- فولودين يعلق على القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية
- كيف تستخدم الشركات الصينية المكسيك كباب خلفي للولايات المتحد ...
- في استفتاء عام.. سكان الإكوادور يدعمون سلطات بلادهم في مكافح ...
- نجيب ساويرس يثير تفاعلا برده على سؤال حول -الضيوف- الذين يعي ...
- تقرير: الإنفاق العسكري العالمي يسجل رقما قياسيا تاريخيا ويشه ...
- الشرطة الإسرائيلية: إصابة شخصين بجروح طفيفة بعملية دهس غرب ا ...
- روسيا تعلن السيطرة على بلدة أوكرانية غداة تمرير مساعدات أمري ...
- مليكة الفاسي.. مغربية كان بيتها قبلة لمقاومي الاستعمار الفرن ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبير سويكت - ما بين اسرائيل و الإمارات ليس مجرد حبر على ورق بل على نهج مد يد السلام، و أستقبال يد السلام (اللهم أنت السلام ومنك السلام).