أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رابح عبد القادر فطيمي - هكذا تكون المقاومة وإلاّ فلا














المزيد.....

هكذا تكون المقاومة وإلاّ فلا


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi)


الحوار المتمدن-العدد: 7839 - 2023 / 12 / 28 - 23:49
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


حرب الإبادة المستمرة في فلسطين منذ ثلاثة أشهر أظهرت أننا نعيش في غابة مملوءة بالوحوش عنوانه الصهيونية المنفلتة من القوانين ولأعراف ولأخلاق حتى أخلاق الحرب منها أين هم من الحروب النظيفة التي كان يمارسها لأسياد في حق لأعداء لا تقتل طفلا ولا شيخا ولا متعبدا ولا تقطع شجرة أين هي الصهيونية التي تدعي أنها صاحبة تعاليم أظهرت أنها حركة لا جذور لها ولا تعاليم تتلذذ بالقتل والظلم وحركة بهذه الطباع مآلها الزوال مهما وجدت من لإسناد والصنبور المفتوح يقولون ياغريب كن أديب ..ويقولون قاعد في حضنا وينتف في ذقنا ..بهذه الطباع يتصرف من يسمون أنفسهم بالإسرائيليين وبالشعب المختار ويصفون أنفسهم بأنهم أهل دين ..فأسيادهم من أهل الدين والذين يعرفون الحروب وورثوها كابر عن كابر يوصون رسلهم في الحروب أن لا يقتل طفلا ولا شيخا ولا يقتلون عابدا ولا يقطعون شجرة بهذه التعاليم خاض أهل الدين حروبهم وتعاملوا مع أسراهم ،ولهذا مثل هذه الحركات الطارئة على الزمن سوف تزول كما زال لاحتلالات التي سبقتها فهي لا تكن أقوى من الفرنسيين ولإنكليز إلا أنّ هكذ دائما هو مصير لاحتلال الذي يقتله طمعه وجشعه في خيرات الشعوب يرحل ثم يرحل ثم يرحل صاغرا أمام ضربات الحق الذي يمثله أبناء لأرض واليوم إذا كانت المقاومة من صلب شعبها الفلسطيني المكافح ..والمشتت في مخيمات سوريا ولبنان ولأردن وإذا كانت تعمل لصالح شعبها فصهيونية أضعف لاحتلالات على لإطلاق ،وإن كانت ىتملك زمام أمورها وتتصرف لصالح شعبها وتضع تضحياته في رصيد البنك السياسي الفلسطيني لا في رصيد الخامنئي وبوتن وإذا ردت على لإهانة التي ألحقها بها بالأمس أحد القادة لإيرانيين أنهم ردوا على مقتل سليماني عن طريق الفلسطينيين فهذه المقاومة لازالت بعيدة عن تحقيق النصر لشعبها وإن أظهرت بطولات في الميدان فهذا ليس كافيا لتحقيق النصر الحاسم الذي أخرج الإنجليز والفرنسيين من الجزائر وأمريكا من العراق وأفغنستان وفيتنام ,فحزب الله التابع لإيران أثبت بطولات لكن الجواب الممنوع ماذا جنت لبنا ن من وراء بطولات حزب الله إلاّ الخراب والفقر لبنان اليوم يشحت على لأبواب ليأكل كذلك هم أنصار الله في اليمن ماذا جنوا لليمن غير الهدم إنّ رصيد تلك الحروب في ورشة خمنائي ،أهذا الذي يعلمنا كيف نناضل وكيف نتعامل مع لإحتلال وكيف نحرر فلسطين ،حرر بلدك من الجوع والفقر والجهل ثم حث في الدفاع عن أراضي المسلمين ومقدساتهم..إذا المقاومة في أي مكان كانت تحتاج إلى الدعم غير المشروط والمساومة على الدماء فسيأتي المدد وبعدها لإنتصار فلأراضي المقدسة أكبر من أن يساوم عليها وأكبر من أن ترهن لأي جهة وأكبر من توحيد الساحات التي لم نلمسها أصلا فهي شعارات في شعارات ،



#رابح_عبد_القادر_فطيمي (هاشتاغ)       Rabah_Fatimi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقط الغول أين أنتم؟
- دمشق
- الغموض البناء ..وحزب السيد ..والتدخل وما تدخل
- شيء لله يعني
- الإحتلال طبيعة واحدة
- دماؤنا تضحياتنا ليست لبيع
- لا تحرير بدون وحدة فلسطينية
- نرفض ماتقوم به عصابات الهاغانا والشتيرن ونرفض كل من يتاجر بد ...
- قيل في الصوت الحسن
- إختلط الحابل بالنابل
- هكذا نساهم في نهضتنا
- الجزائر وعيد إستقلالها
- أكلت يوم اكل الثور الأبيض
- التراجيديا مستمرة
- غياب العلاج
- للإبداع شروط
- سوشيال مديا بين المؤثر والتريند
- إتفقنا أم لم نتفق
- ثورة أول نوفمبر ثورة المشروع
- مهمة التاريخ عند لأمم


المزيد.....




- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال
- غزة والنظام العربي الراهن
- السلفادور.. من هو نجيب بوكيلة؟
- إعلام إسرائيلي: اليمين المتطرف في الحكومة يستشيط غضبا بسبب ا ...
- الشيوعي العراقي: معا نحو فرض إرادة الشعب وتحقيق التغيير المط ...
- احتجاجا على الحرب في غزة.. نشطاء يرشون مقر حزب العمال البريط ...


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رابح عبد القادر فطيمي - هكذا تكون المقاومة وإلاّ فلا