أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مرتضى العبيدي - الشيوعيون بالمكسيك يحشدون الجماهير لنصرة فلسطين















المزيد.....

الشيوعيون بالمكسيك يحشدون الجماهير لنصرة فلسطين


مرتضى العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7811 - 2023 / 11 / 30 - 00:48
المحور: القضية الفلسطينية
    


منذ بدء العدوان على غزة، لم يدخر الشيوعيون بالمكسيك جهدا لحشد العمال والكادحين لدعم المقاومة الفلسطينية في وجه الغزاة. فدعوا ونظموا الى جانب عديد القوى التقدمية الأخرى المظاهرات العظيمة لا في مكسيكو العاصمة فحسب، بل وفي كل كبريات المدن المكسيكية. كما سخروا وسائل الإعلام التي بحوزتهم لكشف زيف الدعاية الصهيونية وتقديم الحقائق المربكة التي لم يعد ينكرها أحد.
وفي هذا الإطار خصص الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني بالمكسيك حيّزا هاما من العدد الأخير من لسانه المركزي "الطليعة البروليتارية" (العدد 666، من 15 الى 30 نوفمبر 2023) إضافة الى استعراض تطوّر الوضع على أرض فلسطين، الى كشف خفايا رفض الرئيس المكسيكي وحكومته الاستجابة للطلب الجماهيري المنادي بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.
فيذكر أحد المقالات أنه منذ عام 2000، أبرمت المكسيك اتفاقية تجارة حرة مع إسرائيل، تضمنت في العام ذاته تبادلا تجاريا بقيمة 778 مليون دولار، مع عجز في رصيد المكسيك قدره 422 مليون دولار. وتتمثل هذه المبادلات في تصدير المكسيك إلى إسرائيل: سيارات سياحية ومركبات تجارية وهواتف محمولة وتستورد الأدوية والمعدات الطبية والبرمجيات وأجهزة التحكم وما إلى ذلك. وكجزء من هذه الاتفاقية، قامت شركة SEDENA بشراء 23000 قطعة سلاح من الحكومة الإسرائيلية في عام 2020، ويذكر الموقع الرسمي لحكومة المكسيك في باب "المتفرقات": 238 ألف قطعة سلاح اشترتها من عام 2006 إلى عام 2018 من إسرائيل، ثم دفعة جديدة في عام 2022 قيمتها 2.29 مليون دولار نظرا لعسكرة البلاد، وقد أصبح اليوم بعض هذه الأسلحة بين أيدي أباطرة الجريمة المنظمة. وهو ما جعل إسرائيل تحتل المرتبة الحادية عشرة بين أكبر مصدري الأسلحة في العالم. وهذه الحقائق تجعل، حسب كاتب المقال، حكومة المكسيك شريكا في عمليات الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.
أما السبب الآخر في عدم قطع العلاقات مع إسرائيل، على الرغم من أن قواتها المسلحة قتلت أكثر من 10 آلاف مدني فلسطيني حتى 10 نوفمبر 2023، هو عدم الإضرار بمصالح سيمكس (CEMEX)، هذه الشركة تمتلك عدة مصانع إنتاج في فلسطين المحتلة وفي المستوطنات غير الشرعية بالذات (Mevo Horon, Atarot et Mishor Edomin) والتي شاركت في بناء الجدار.
وأشار المقال الى أن البناءات الإسرائيلية في غزة كما في الضفة يتعارض مع الاتفاقيات الدولية التي تهدف إلى استخدام القوة للاستيلاء على الأراضي؛ كما هو الحال في بناء البؤر الاستيطانية وبناء الترام الذي يربط القدس بالمستوطنات غير القانونية التي تحتل الأراضي الفلسطينية بشكل غير قانوني. فهذه الشركة المكسيكية المتعددة الجنسيات (CEMEX) هي ثالث أكبر منتج للأسمنت في العالم. ولهذه الأسباب، فإن خطاب لوبيز أوبرادور "الإنساني" لم تعد له قيمة وهو الذي يسعى الى تمكين الكيان الصهيوني من أرباح جمّة (ملايين الدولارات)، على حساب الاقتصاد المكسيكي ذاته (العجز التجاري).
وتعرّض مقال ثان الى مصادر تسليح الكيان الصهيوني التي تساهم فيه العديد من البلدان الامبريالية وحتى توابعها، حيث ذكر أن الكيان المحتل يتلقى كل عام 3.8 مليار دولار تمويلاً عسكرياً من الولايات المتحدة. وكأن ذلك لم يكن كافياً، فقد طلب بايدن 100 مليار دولار إضافية بعد أحداث 7 أكتوبر 2023 كمساعدات عسكرية لأكرانيا وإسرائيل والحدود مع المكسيك ووافق الجمهوريون على ذلك على أن تذهب هذه المساعدات إلى إسرائيل فقط.
بالإضافة إلى ذلك، أرسلت الولايات المتحدة حاملتي طائرات إلى البحر الأبيض المتوسط، لتوفر لإسرائيل الذخيرة والدعم اللوجستي والاستخباراتي والاستطلاعي، مما يجعلها مرتكبة لجرائم الإبادة الجماعية على قدم المساواة مع القوات المسلحة والحكومة الإسرائيلية. وبحسب مرصد المراقبة الاقتصادية الأمريكي فإن الولايات المتحدة باعت في عام 2021 للحكومة الإسرائيلية أسلحة بقيمة 288 مليون دولار، والهند 34.2 مليون دولار، وإيطاليا 6.3 مليون دولار، وجمهورية التشيك 5.62 مليون دولار، وكوريا الجنوبية 5.33 مليون دولار. وهكذا، شهدت أكبر شركات الأسلحة العسكرية في العالم (Northrop Grumman, Rheinmetall, Lockheed Martin) ارتفاع أسهمها في سوق الأسهم.
ووفقًا لبيانات وزارة الدفاع والخارجية، بلغت المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل في الفترة من 1951 إلى 2022، 225.2 مليار دولار. وبرّرألكسندر م. هيج، الذي شغل منصب وزير الخارجية لدى رونالد ريغان ذلك بالقول: "إن إسرائيل هي أكبر حاملة طائرات أميركية، وهي غير قابلة للإغراق، ولا تحمل أي قوات أميركية، وتقع في منطقة حساسة للأمن القومي. "
وعلى أساس هذه المعطيات وغيرها كثير، أصبح النداء من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني نداء لا يرفعه الشيوعيون وحدهم بل آلاف الأحرار في مكسيك، وقد ضمّنوه في رسالة موجهة الى سلطات بلادهم رئيسا وحكومة من بين ما جاء فيها:
"... فعلى المكسيك أن يشرف الصيت الذي يحظى به في القضايا الدولية وأن يقف في اتجاه التاريخ ويلتحق بالبلدان الشقيقة في أمريكا اللاتينية مثل بوليفيا وكولمبيا وشيلي والبرازيل المنددة بالعدوان الصهيوني على غزة. فإذا لم تكن الوفيات التي تجاوزت 10 آلاف حالة كافية، فكم يتعين علينا أن ننتظر حتى تتخذ بلادنا مكانها في الموقع الصحيح؟
إن الأحرار الذين وقعوا معنا على هذه الرسالة هم على يقين من أنهم يعكسون مشاعر مئات الآلاف من الرجال والنساء المكسيكيين. ونحن ندعو اليوم الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ووزارة الخارجية إلى قطع جميع العلاقات الدبلوماسية والتجارية على الفور مع دولة إسرائيل إلى أن تتوقف الحرائق، والهجمات على المدنيين، ويقع السماح للاجئين بالعودة إلى أراضيهم، ويتم إزالة المناطق المدمرة وإعادة بنائها، وقيام فلسطين كدولة حرة ذات سيادة، كما تم التأكيد عليه في العديد من القرارات التاريخية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.
أوقفوا إطلاق النار فورا، أوقفوا الإبادة الجماعية!
من أجل الحق في الوجود لفلسطين حرة!"



#مرتضى_العبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحركة الماركسية اللينينية والدعم اللامشروط للمقاومة الفلسطي ...
- الحركة الماركسية اللينينيّة والدعم اللامشروط للمقاومة الفلسط ...
- مع الشعب الفلسطيني، ضد الصهيونية والإمبريالية
- خيانات الحكام العرب للقضية الفلسطينية تاريخ لا ينتهي...
- هل أن وهم الدولتين مازال قائما؟
- لا للحصار الإجرامي على غزة / الحزب الشيوعي في بينين
- فلسطين وحقيقة نضالها / بقلم البروفيسور ستالين فارغاس م.*
- ماذا يعني أن تكون شيوعيًا اليوم؟
- مراكمة القوى من أجل الثورة (الجزء الثاني)
- مراكمة القوى من أجل الثورة
- من أجل بناء حزب شيوعي كبير
- ثلاثة نصوص للينين تعتبر دراستها ضرورية
- تعزيز النضال في المجال الأيديولوجي
- كسب تأييد الجماهير الكادحة للحزب
- تحرير الجماهير من السيطرة الإيديولوجية للبرجوازية
- النهوض النضالي للطبقة العاملة والشعوب واحتداد الصراع بين الق ...
- إفلاس النظام الاستعماري الجديد وتصاعد الاحتجاج ضد الإمبريالي ...
- من أجل دعاية وسياسة اتصالية ثورية / أليخاندرو ريوس
- المناضل الشيوعي: الصفات والدور والقيم / خوان باجانا ج
- الشباب والنضال الثوري / ي. روميرو


المزيد.....




- حزب الله يُعلن إسقاط مسيرة إسرائيلية بصاروخ -أرض-جو-.. وأدرع ...
- رغم ضربات أمريكا.. الحوثيون يواصلون هجماتهم في البحر الأحمر ...
- بوتين يهنئ أردوغان بعيد ميلاده الـ70 ويشيد بدوره في تطوير ال ...
- -أريد زيارتها مرة أخرى-.. الإفراج عن نمساوي في أفغانستان زار ...
- الأمن الروسي يعتقل  49 شخصا جمعوا الأموال في روسيا للمسلحين ...
- بعد السويد.. الدنمارك تنسحب من التحقيق في تفجير -السيل الشما ...
- اليابان تستعيد الاتصال بمركبتها القمرية
- بكين تعلق على تصريح برلماني أوكراني حول استعداد نظام كييف لل ...
- انهيار في منجم بشرق تركيا (فيديو)
- السيسي يتدخل بعد إلقاء فتاة مصرية بنفسها من سيارة خوفا من -ا ...


المزيد.....

- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني
- العدد 73 من «كراسات ملف»: إجتماع الأمناء العامين .. العلمين، ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مرتضى العبيدي - الشيوعيون بالمكسيك يحشدون الجماهير لنصرة فلسطين