أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - الاسرى عنوان القضية الفلسطينية وغزة عاصمتها














المزيد.....

الاسرى عنوان القضية الفلسطينية وغزة عاصمتها


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 22:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حجم العدوان الهمجي الكبير ضد غزة لم يكن سببا للاسرى بمعنى ان العملية التي حدثت في السابع من اكتوبر كانت تحول كبير في المقاومة وهي هجومية من الطراز الاول واهدافها وابعادها كانت كبيرة وهدفها الذي يتحقق هو اضعاف العدو الصهيوني الى مستويات عالية وبداية انكساره نحو الهاوية ومنها تكلفة عالية عليه وانهيار الاقتصاد وهجرة اكثر من مليون صهيوني، تحرير مناطق جوار غزة من المستوطنين وايضا مناطق واسعة في الشمال، وان صفقات تبادل الاسرى هي شىء طبيعي ولا يجوز تحميل الاسرى فوق حملهم وهم ايضا تم خذلانهم والخذلان بهم كان كبير حيث انه لا يجوز ان توجد حركة تحرر ويبقى اسيرها فوق الاربعين عام.
ان اكثر القضايا التي نتوحد عليها هي قضية الاسرى واذكر احد ما يسمى القيادات الذي قال في اضراب الاسرى الاشمل السابق الذي قال ليقلل من شان الاسرى ان السجون لا تخرج قيادات، واليوم يقود حرب تركيع اليهود ودولتهم والغرب هم الاسرى المحررين وبالتالي فان العقول الجبارة هي داخل السجون، ومن يشاهد ويخالط الاسرى تجد الحكمة وعناصر القيادة في سلوكهم وادبهم وخلقهم.
وعليه، ورغم الالم الكبير من حق الاسرى ان يخرجوا وان يتم استغلال كل فرصة من اجل تحريرهم والاتجاه جميعا نحو تحرير فلسطين ان شاء الله، والمشاهد في قضية اخراج الاسرى ونيلهم الحرية هي سبب في زعزعت الكيان الصهيوني.
عندما كنت شخصيا اشاهد الاسيرة اسراء الجعابيص واحمد مناصرة والاطفال كان قلبي يحترق، واتمنى ان يخرجوا يوما وان يلقن العدو دروسا قاسية نتيجة تعذيبهم وسجنهم بغير حق، وايضا كل الاسرى ومنهم عبد الله البرغوثي ونائل وياسر ابو بكر وجميع الاسري وخاصة اسرى نفق الحرية انه موعدنا رغم الجراح والالم والدمار، فهو كله ثمن فلسطين.



#سمير_دويكات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معركة غزة في معارك تحرير فلسطين
- الصهاينة العرب ضد غزة يهاجمون اهل غزة في مواقع التواصل الاجت ...
- زرعوا الحزن في قلوبنا والثأر في عقولنا لأف عام قادمة
- اسباب استهداف الصهاينة للمستشفيات في غزة بهذه الوحشية
- الى احرار العالم، اوقفوا العدوان الصهيوني على غزة
- امريكا لن تعود قوة كبرى في العالم
- الى جانب العدوان الغاشم على غزة، عدوان صهيوني مسموع في الضفة ...
- العدوان الوحشي الصهيوني ضد اطفال غزة تجاوز كل ممنوع في يومه ...
- امريكا لا تطبق قواعد القانون الدولي الانساني بل تطبق قواعد د ...
- قصف الصهاينة للمستشفيات في غزة وقتل اطفال الاجنة في الحضانات
- هذا الدم النازف يحتاج الى قيادة سياسية قوية نحو دولة فلسطيني ...
- مشيئة الله في غزة
- الحياة غاية في الصعوبة في غزة والاطفال يعانون
- انتظار الدور حتى تصل الجرافة وتبحث عن الناجين وجثث الشهداء ف ...
- الحرب الاعلامية في حرب الصهاينة ضد اطفال غزة
- هل تلجا اسرائيل لاستعمال القنابل النووية لقتل اطفال غزة؟
- الصهاينة يستهدفون المستشفيات والمدارس والمساجد ومراكز الايوا ...
- تبادل الاسرى بين المقاومة الفلسطينية والصهاينة وخلق حالات اش ...
- اين النخب الفلسطينية؟
- لم نسمع موقف واضح من مؤسسات المجتمع المدني حول ادانتها الواض ...


المزيد.....




- لاكروا: هكذا عززت الأنظمة العسكرية رقابتها على المعلومة في م ...
- توقيف مساعد لنائب ألماني بالبرلمان الأوروبي بشبهة التجسس لصا ...
- برلين تحذر من مخاطر التجسس من قبل طلاب صينيين
- مجلس الوزراء الألماني يقر تعديل قانون الاستخبارات الخارجية
- أمريكا تنفي -ازدواجية المعايير- إزاء انتهاكات إسرائيلية مزعو ...
- وزير أوكراني يواجه تهمة الاحتيال في بلاده
- الصين ترفض الاتهامات الألمانية بالتجسس على البرلمان الأوروبي ...
- تحذيرات من استغلال المتحرشين للأطفال بتقنيات الذكاء الاصطناع ...
- -بلّغ محمد بن سلمان-.. الأمن السعودي يقبض على مقيم لمخالفته ...
- باتروشيف يلتقي رئيس جمهورية صرب البوسنة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - الاسرى عنوان القضية الفلسطينية وغزة عاصمتها