أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - صعوبات جدية تواجه تشكيل الحكومة الجديدة / اليمين الهولندي المتطرف يفوز في الانتخابات البرلمانية














المزيد.....

صعوبات جدية تواجه تشكيل الحكومة الجديدة / اليمين الهولندي المتطرف يفوز في الانتخابات البرلمانية


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 22:00
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الانتخابات البرلمانية العامة التي شهدتها هولندا الأحد الفائت، جاءت بمفاجأة حصول حزب “الحرية” اليميني المتطرف بزعامة العنصري خِيرْت فيلدرز بالموقع الأول، بعد حصوله على 37 مقعدا في البرلمان الجديد، وبزيادة قدرها 20 مقعدا عن الانتخابات العامة الأخيرة. وحل تحالف يسار الوسط لحزبي “العمل” و”الخضر” بالموقع الثاني بحصوله على 25 مقعدا، وبزيادة قدرها 8 مقاعد. وكان الموقع الثالث من نصيب اليمين المحافظ الذي قاد الحكومة المنتهية ولايتها، والذي حصل على 24 مقعدا، بخسارة 10 مقاعد. وجاء رابعا حزب “العقد الاجتماعي الجديد” اليميني بحصوله على 20 مقعدا. اما الحزب “الاشتراكي” الذي يمثل اليسار الجذري في البرلمان الهولندي فقد حصل على 5 مقاعد فقط، بخسارة 4 مقاعد، وبهذا تستمر سلسلة تراجعات الحزب، الذي شكل في السنين السابقة علامة فارقة في الحياة السياسية للبلاد وحقق نتائج انتخابية جيدة. ومن أبرز الخاسرين أيضا حزب “الديمقراطيين 66 “اليميني الليبرالي، الذي حصل على 9 مقاعد بخسارة 15 مقعدا. وحصل حزب “المزارعين – المواطنين” على 7 مقاعد بزيادة 6 مقاعد. وحصلت مجموعة من الأحزاب على 1 – 3 مقاعد. وبلغت نسبة المشاركة في التصويت 77,8 في المائة.
المنطلقات الأساسية لحزب الحرية
يمثل حزب “الحرية” اليميني المتطرف نسخة من أحزاب الفاشية الجديدة في أوربا، التي حققت في السنوات الأخيرة سلسلة من النجاحات الانتخابية في بلدان القارة وبلدان أخرى في العالم. ويستند الحزب على عدة من المنطلقات الأساسية منها: معاداة الأجانب وخصوصا اللاجئين والمهاجرين. لقد دعا فيلدرز الهولنديين بعد إعلان النتائج إلى “استعادة السيطرة على بلادهم”. وأضاف: “يجب وقف تسونامي اللجوء، ويجب أن يكون لدى الناس المزيد من الأموال في محافظهم”، ولا يغير من الأمر شيئا حديثه في نهاية الحملة الانتخابية عن الالتزام بالقانون، وانه سيكون رئيس وزراء كل الموجودين في هولندا. يدعو الحزب إلى الخروج من الاتحاد الأوربي على أساس نظرة قومية واستبدادية. وقد دعا برنامج فيلدرز الانتخابي إلى إجراء استفتاء على خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي. ويحث هولندا على خفض مساهمتها المالية في الاتحاد بشكل كبير، وعدم قبول أي عضو جديد في الاتحاد الأوربي. ويعادي برنامج حزبه ايضا سياسة مكافحة الكارثة المناخية. ويعبر فيلدرز دوما عن إعجابه برئيس المجر اليميني المتطرف فيكتور أوربان. وهو مع توقف بلاده عن تقديم الأسلحة لأوكرانيا، قائلاً إنها بحاجة إلى الأسلحة حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها. وينطلق موقفه هذا من رؤية قومية بعيدة عن فكرة السلام الأممية، والتي تريد تحميل الولايات المتحدة مسؤولية توريد الأسلحة، بالإضافة إلى دعمه للرئيس الروسي بوتين من منطلق بناء دول قومية مستبدة. وليس على أساس رفض سياسات الغرب والناتو بزعامة الولايات المتحدة الامريكية، على أساس نظرة ترفض الحرب وتدعو إلى السلم، على أسس إنسانية اممية.
وعلى أساس ما تقدم فان فيلدرز يمثل نسخة هولندية لشعبوية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أو الرئيس الأرجنتيني المنتخب حديثاً خافيير ميلي.

صعوبة تشكيل حكومة ائتلافية
فوز فيلدرز سيحدث تحوّلاً جذرياً في السياسة الهولندية، حتى إذا لم يتمكن من تجميع أكثرية برلمانية (76 مقعدا)، نتيجة لإعلان العديد من الأحزاب الفائزة عن رفضها العمل مع حزب الحرية، بسبب مواقفه العنصرية المتشددة.
لقد بدأ فيلدرز جهود ملموسة للحديث مع الأحزاب الفائزة التي يعتقد بإمكانية اقناعها، ولعل أبرزها حزب “لعقد الاجتماعي الجديد”، بزعامة بيتر أومتسيغت، الحاصل على 20 مقعدا، الذي ابدى موقفا مرنا واكد ً إنه “مُتاح”، مضيفا إن محادثات الائتلاف “لن تكون سهلة”. وعلى الرغم من إمكانية توريط اليمين المحافظ بهذه اللعبة، إلا أن المهمة تبدو صعبة جدا.
لقد اقترح فيلدرز تشكيل تحالف حاكم يضم اليمين المحافظ، حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته روته، وحزب “العقد الاجتماعي الجديد” و”حركة المزارعين – المواطنين”. سيكون لهذه الأحزاب مجتمعة 86 مقعداً لو توصلت إلى الاتفاق على برنامج حكومي.
إن عدم تحقيق معسكر اليمين المحافظ والمتطرف والليبرالي الأكثرية المطلوبة سيسمح لقوى المعارضة الأخرى تشكيل حكومة يسار وسط، على غرار التجربة الإسبانية، مع الاختلاف بطبيعة القوى، ولكن يبقى المشترك هو حكومة تقدمية تبعد شبح اليمين المتطرف المخيف.

هل يتعظ اليمين المحافظ؟
إن صعود اليمين المتطرف في الكثير من البلدان الاوربية يعود ضمن أسباب عديدة، إلى محاولة اليمين المحافظ والليبرالي احتوائه بواسطة تبني الكثير من أهدافه وخطابه السياسي. وبدلا من معالجة المشاكل الاكثر إلحاحاً في هولندا، مثل النقص الحاد في المساكن، والافتقار إلى السكن الميسر، الأمر الذي يحتل رأس قائمة اهتمامات الكثير من الناس ويحتاج إلى حل سياسي، عمل اليمين المحافظ على التحريض ضد اللاجئين مانحا الشرعية المجتمعية لخطاب اليمين المتطرف، وبالتالي سمم المناقشات. والدرس الذي على قوى اليمين تعلمه، هو عدم إمكانية إضعاف اليمين المتطرف بتبني مطالبه وشعاراته.
إن الدفاع عن الديمقراطية يتطلب عدم الانجرار وراء تمثيليات اليمين المتطرف الهزيلة، لان هؤلاء يحتقرون الديمقراطية ويفضلون فرض الحكم الاستبدادي وترحيل أجزاء من السكان. وعلى جميع الديمقراطيين عدم الاعتياد على المتطرفين والشعوبيين، وعدم التسامح مع تحريضهم، وتبني لغتهم.



#رشيد_غويلب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمشاركة تحالف اليسار دورة ثانية لحكومة يسار الوسط في إسبانيا
- مساهمتي في ملف الذكرى السبعين لاصدار الثقافة الجديدة / سبعون ...
- هل ستشهد منطقة البلقان حربا جديدة؟
- في برلين مثقفون يهود ضد حظر التضامن مع الشعب الفلسطيني
- بعد أن وصل الصراع الداخلي إلى طريق مسدود / انشقاق كبير في صف ...
- في محاولة لإعادة سيناريو نكبة 1948 / وثيقة إسرائيلية مسربة ت ...
- خطاب تضامني استثنائي مع الشعب الفلسطيني
- إسرائيل تلاحق الشيوعيين واليساريين والمدافعين عن حقوق الانسا ...
- إسرائيل بعد هجوم حماس لن تعود الى سابق عهدها *
- الحكومة الألمانية تضيق الخناق على طالبي اللجوء
- بمشاركة أحزاب ومنظمات من 75 بلدا من بينها الحزب الشيوعي العر ...
- السياسة الألمانية في رفض إدانة جرائم إسرائيل
- رغم هستيريا «حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» / مواقف وأصوات ت ...
- الإبادة الجماعية في غزة ونفاق الديمقراطية الغربية*
- في الذكرى السنوية للوحدة الألمانية.. الإرث النازي وصعود اليم ...
- نواب أمريكيون يدعون إلى الاعتذار عن التورط بالانقلاب الفاشي ...
- هل ستُكسر هيمنة اليمين القومي المحافظ في بولونيا؟
- حكومات اليسار في أمريكا اللاتينية تتحدى المراكز الرأسمالية ا ...
- انتخاب مستثمر مصرفي رئيسا جديدا لحزب اليسار اليوناني
- غرب أفريقيا.. سلسلة انقلابات وتحالف معاد للاستعمار والامبريا ...


المزيد.....




- تحطيم الرقم القياسي العالمي لأكبر تجمع عدد من راقصي الباليه ...
- قطر: نعمل حاليا على إعادة تقييم دورنا في وقف النار بغزة وأطر ...
- -تصعيد نوعي في جنوب لبنان-.. حزب الله ينشر ملخص عملياته ضد إ ...
- البحرية الأمريكية تكشف لـCNN ملابسات اندلاع حريق في سفينة كا ...
- اليأس يطغى على مخيم غوما للنازحين في جمهورية الكونغو الديمقر ...
- -النواب الأمريكي- يصوّت السبت على مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- الرئيس الإماراتي يصدر أوامر بعد الفيضانات
- شاهد بالفيديو.. العاهل الأردني يستقبل ملك البحرين في العقبة ...
- بايدن يتهم الصين بـ-الغش- بشأن أسعار الصلب
- الاتحاد الأوروبي يتفق على ضرورة توريد أنظمة دفاع جوي لأوكران ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - صعوبات جدية تواجه تشكيل الحكومة الجديدة / اليمين الهولندي المتطرف يفوز في الانتخابات البرلمانية