أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رشيد غويلب - رغم هستيريا «حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» / مواقف وأصوات تتنتصر لشرعية النضال الفلسطيني















المزيد.....

رغم هستيريا «حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» / مواقف وأصوات تتنتصر لشرعية النضال الفلسطيني


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 00:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


إعداد:

يتوالى تصعيد الصراع في غزة، ويستمر الجيش الإسرائيلي بتنفيذ خطط الإبادة الجماعية ضد السكان المدنيين. ورغم أن المراكز الامبريالية العالمية ومؤسساتها الإعلامية المهيمنة تقف بصلافة غير مسبوقة إلى جانب هذه الإبادة، وتسعى لخلق صورة كاذبة عن تضامن أحادي الجانب، يعم العالم مع إسرائيل. إلا أن الأصوات الموضوعية والإنسانية تعلن عن نفسها بشجاعة فائقة.
في هذه المساهمة نعكس عددا من التعليقات والمواقف التي تنتصر لصوت الانسان وللنضال الفلسطيني المشروع في العديد من بلدان العالم بما في ذلك أصوات من داخل إسرائيل نفسها.

الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو
“الحيوانات البشرية” هذا ما قاله النازيون عن اليهود. ان الإسرائيليين والفلسطينيين بشر ينطبق عليهم القانون الدولي. لا يمكن للأطفال الإسرائيليين النوم بسلام إلا إذا تمكن الأطفال الفلسطينيون من النوم بسلام أيضًا ولا يمكن للأطفال الفلسطينيين أن يناموا بسلام إلا إذا كان الإسرائيليون قادرين على النوم بسلام وهذا لا يمكن تحقيقه بالحرب، بل فقط من خلال اتفاقية سلام تحترم الشرعية الدولية وحق الشعبين في العيش بحرية”.

نائبة رئيس الوزراء الإسباني
دعت نائبة رئيس الوزراء الإسباني يولاندا دياز، المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لمنع ارتكاب “مذبحة” في قطاع غزة.
وجاء بيانها بعد أن حثت القوات الإسرائيلية أكثر من مليون من سكان شمال غزة على التحرك جنوبا خلال 24 ساعة. حذرت الأمم المتحدة من أن أمر إسرائيل بإخلاء شمال قطاع غزة تحت القصف المستمر سيكون مستحيلا “دون عواقب إنسانية مدمرة. وكتبت يولندا دياز على منصة التواصل الاجتماعي: “يجب على المجتمع الدولي ألا يغض النظر. ويجب على الاتحاد الأوروبي أن يطالب إسرائيل بوقف خططها التي تؤدي إلى مذبحة”. ويجب على إسبانيا والاتحاد الأوروبي العمل بشكل عاجل من أجل السلام”.
ودياز هي قيادية شيوعية، وزعيمة تحالف سومار اليساري، الشريك في الحكومة الائتلافية الإسبانية الحالية.
وتعد إسبانيا واحدة من الدول الغربية القليلة التي أعلنت أنها ستزيد المساعدات لفلسطين وسط الصراع. وقال وزير الخارجية الاسباني البارس في 10 تشرين الأول: “يجب ألا نخلط بين حماس والشعب الفلسطيني”. “ما سنحتاجه في الأيام المقبلة ليس مساعدات أقل، بل المزيد من المساعدات الإنسانية للفلسطينيين”.

رئيس الوزراء الأيرلندي ينتقد
انتقد رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار إسرائيل بسبب قطعها إمدادات المياه والكهرباء عن قطاع غزة، ووصف ذلك بأنه انتهاك للقانون الإنساني الدولي. وقال فارادكار ليس من حق اسرائيل انتهاك القانون الإنساني الدولي”. “بالنسبة لي، هذا بمثابة عقاب جماعي”.

اليونسيف تشعر بالفزع
وقالت اليونيسف إنها “شعرت بالفزع” إزاء المشاهد في قطاع غزة، حيث “توجد أعداد كبيرة من الأطفال بين الضحايا” و”ليس لدى مليون شخص” ملاذ آمن. “هذا غير مقبول ويجب أن يتوقف العنف على الفور.” وقد قُتل حتى الآن ما لا يقل عن 724 طفلاً في القصف الإسرائيلي.

موقع شيوعيون الألماني
“نعم، نفذ المسلحون الفلسطينيون هجومًا عنيفا على المستوطنات الإسرائيلية على أطراف قطاع غزة خلال عطلة نهاية الأسبوع. لكن هذا الهجوم لم يأت من العدم أو دون سابق إنذار، كما تريد إسرائيل أن نعتقد. في الواقع، تعرف العواصم الغربية جيدًا مدى حجم استفزاز الفلسطينيين في غزة، لأن هذه الحكومات متواطئة لعقود من الزمن من خلال دعم إسرائيل مع عمليات التطهير العرقي للفلسطينيين في وطنهم وسجن بقايا السكان في “غيتوات” أقيمت في فلسطين التاريخية.
وعلى مدى الستة عشر عاما الأخيرة لم يتزعزع الدعم الغربي لإسرائيل، حتى مع قيام إسرائيل بتحويل ساحل غزة من أكبر سجن مفتوح في العالم إلى غرفة تعذيب قاسية حيث يتحول الفلسطينيون إلى أمثلة لوضع لا يرحم. وتم تقنين الغذاء والكهرباء، وحجب الضروريات، والمنع البطيء للحصول على مياه الشرب، وعدم توفير الإمدادات والمعدات الطبية للمستشفيات”.

موقع الميدل ايست
“على مدى 16 عاما، يعيش مليونا شخص في غزة تحت حصار خانق أصاب كل جانب من جوانب الحياة بالشلل. انقطاع التيار الكهربائي، ونقص الوقود، وتقييد حرية الحركة – قائمة الحرمان لا نهاية له. هل يجب على الشعب الفلسطيني أن يبقى صامتا في مواجهة مثل هذه المحنة، ويحصي النعم التي يمكن أن يجدها، ويشكر المحتلين لأنهم سمح له بالتنفس؟” (عايدة عابد).

جوناثان كوكآ صحفي بريطاني
يصر الغرب على الدعم اللامحدود لإسرائيل: “ويتحدث عن “الروابط غير القابلة للتدمير”، وعن “الحقوق التي لا يمكن المساس بها»، وعن «الدفاع عن النفس”. ويتبنى صدى تصريحات شخصيات مثل وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت. الفلسطينيون ليسوا أناساً لهم آراؤهم الخاصة. إنهم ليسوا أشخاصًا يناضلون من أجل حريتهم وكرامتهم. إنهم ليسوا شعباً يدافع عن نفسه ضد احتلاله ومصادرته، وهو ما يحق له القيام به بموجب القانون الدولي - وهو الحق الذي يحتفل به العالم عندما يتعلق الأمر بالأوكرانيين. لا، إنهم إما ضحايا أو مؤيدون لقياداتهم “الإرهابية”. وعلى هذا النحو عاملهم الغرب، كما لو أنهم فقدوا الحق في أن يُستمع لآرائهم ويُحترمون ويُعاملون كبشر. ويتوقع السياسيون ووسائل الإعلام الغربية أن يبقى الفلسطينيون في غزة في غرفة التعذيب، يعضون على شفاههم ويعانون في صمت حتى لا يزعجوا ضمير الغرب.
يجب القول. يرى سكان غزة مسارا هادئًا وبطيئًا نحو الانقراض. والذين يمولونه ويجعلونه ممكنة، هم الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون. إن أيديهم ملطخة بدماء غزة”.

اللجنة الاستشارية لمجلس
السلام الاتحادي
“ الهجوم له تاريخ يمكن العثور عليه في سياسة الاحتلال التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية، والتي تنتهك القانون الدولي منذ عام 1967، والتي أدت مرارا إلى اندلاع أعمال عنف بين الأطراف المتنازعة. لقد اعاقت إسرائيل مرارا محاولات نزع فتيل الصراع من بواسطة حل الدولتين.
إن الشروع بتقارب بين دول عربية منفردة وإسرائيل وتجاهل مصالح الفلسطينيين، فضلاً عن سياسة الاحتلال العنيفة التي تنتهجها حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة الحالية، والتي أودت بحياة حوالي 300 فلسطيني في الضفة الغربية منذ بداية هذا العام، تشكل الخلفية الاستفزازية للهجوم من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية.
وعشية الهجوم، هاجم المستوطنون الإسرائيليون، تحت حماية الجيش، بلدة حوارة الصغيرة مرة أخرى في هجوم أشبه بالمذبحة وقتلوا شابًا يبلغ من العمر 16 عامًا. وأعلن وزير المالية الإسرائيلي بيتاليل سموتريش أنه يريد محو المدينة. وبدون تقليص ومكافحة الهوة واستخدام العنف في هذا الصراع، لن يكون الحل ممكنا.
إننا نطالب الحكومة الألمانية بالعمل فورًا على وقف الأعمال العدائية ورفع الحصار عن قطاع غزة، وتعبئة جميع القوى الدبلوماسية المتاحة، وتعزيز مسار المفاوضات بشكل مستدام نحو حل الدولتين” (برلين/كاسل، 9 تشرين الأول 2023).

أصوات من داخل إسرائيل
هناك أغلبية يمينية متطرفة في الحكومة: “إنهم مهووسون بإشعال الحرائق، نتنياهو، بن جفير، سموتريتش مسؤولون عن إذلال الفلسطينيين في الأشهر الستة الماضية بشكل أكثر قسوة، في جنين ونابلس والقدس.
نتنياهو يستخدم هجوم حماس لتحرير نفسه. وعلى الرغم من الاحتجاجات الحاشدة ضد الإصلاحات القضائية لحكومته، يحظى نتنياهو الآن بدعم معظم الإسرائيليين، بما في ذلك زعيم المعارضة يائير لابيد، الذي تحدث بالفعل لصالح تشكيل حكومة وحدة وطنية.
ويتابع: “أستمع إلى المعلقين على شاشات التلفزيون والجميع، الجميع بالتأكيد، يوافقون على أنه يجب على إسرائيل أن توجه ضربة قاتلة لحماس هذه المرة. لقد سمعنا ذلك مرات عديدة في العقود الأخيرة من الجنرالات والسياسيين: سوف نوجه الضربة القاضية لحماس هذه المرة. “ضربة قاضية لغزة. هذا الموقف يخبرنا بشيء واحد: إسرائيل غير قادرة على استخلاص الحد الأدنى من الاستنتاج بأن هذا الصراع لا يمكن حله بالقوة. لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، الحل الوحيد هو الحل السياسي، لإعطاء الفلسطينيين فرصة للتوصل إلى حل سياسي. واعطائهم ما يستحقونه، الأرض التي يستحقونها. عندما تأخذ الناس أسرى، فإنهم يتمردون. لقد كانت السنوات القليلة الماضية أكثر إذلالاً للفلسطينيين من المعتاد، لقد وضعنا شعب غزة في وضع ليس لديهم فيه ما يخسرونه. وليس لديهم أفق ولا مستقبل، وليس لديهم مياه للشرب أو كهرباء. رد الفعل عنيف. الآن سيكون هناك آلاف القتلى، وفي غضون ستة أشهر سنرى نفس القصة مرة أخرى، عملية عسكرية جديدة. دون أن تفهم أنه لا يمكنك قمع شعب إلى الأبد. هذه هي الدراما لدينا” (مئير مارجاليت مدافع عن حقوق الانسان)
“إن الرعب الذي يشعر به الإسرائيليون، وأنا منهم، ليس سوى جزء بسيط مما يعيشه الفلسطينيون كل يوم في ظل النظام العسكري المستمر منذ عقود في الضفة الغربية وتحت الحصار والهجمات المتكررة على قطاع غزة. أذكّر نفسي بأن كل ما أشعر به الآن، وما يجب على كل إسرائيلي أن يشاركه، هو التجربة التي عاشها ملايين الفلسطينيين لفترة طويلة جدًا. ويبقى الحل الوحيد هو إنهاء الفصل العنصري والاحتلال والحصار وتعزيز مستقبل قائم على العدالة والمساواة لنا جميعا. وعلينا أن نغير مسارنا ليس على الرغم من الرعب، بل بسببه”. (حاجي مطر، المدير الإداري لمجلة +972 الإسرائيلية في 7 تشرين الأول).



#رشيد_غويلب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإبادة الجماعية في غزة ونفاق الديمقراطية الغربية*
- في الذكرى السنوية للوحدة الألمانية.. الإرث النازي وصعود اليم ...
- نواب أمريكيون يدعون إلى الاعتذار عن التورط بالانقلاب الفاشي ...
- هل ستُكسر هيمنة اليمين القومي المحافظ في بولونيا؟
- حكومات اليسار في أمريكا اللاتينية تتحدى المراكز الرأسمالية ا ...
- انتخاب مستثمر مصرفي رئيسا جديدا لحزب اليسار اليوناني
- غرب أفريقيا.. سلسلة انقلابات وتحالف معاد للاستعمار والامبريا ...
- مناسبة أخرى للتعلم من التجارب التاريخية / سبعون عاما على الإ ...
- تورط النازيين والمخابرات الألمانية في الانقلاب الفاشي في تشي ...
- في مهرجان اللومانيتيه 2023.. زعيم الشيوعي الفرنسي حول التضخم ...
- الحزب التقدمي يسعى الى تفكيك نظام الحزبين في كوريا الجنوبية
- الحلول تحقق بالحوار والديمقراطية / حلحلة المعوقات أمام تشكيل ...
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل
- بريكس توازن جيوسياسي جديد أم بديل مزعوم؟ *
- بعد فوز المرشح التقدمي / الأمم المتحدة تحذر من التآمر على نت ...
- بعد ستة أشهر على كارثة الزلزال.. التوازنات السياسية في تركيا ...
- معرفة مكتسبة من مراجعة أعمال ماركس وانجلز
- كيف تقيّم حرب أوكرانيا وما هي انعكاساتها على سياسات اليسار و ...
- -من اجل التضامن الأممي والسلام والصداقة- الذكرى ال 50 للمهرج ...
- في الاكوادور المرشحة اليسارية تفوز في جولة الانتخابات الأولى ...


المزيد.....




- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- من اشتوكة آيت باها: التنظيم النقابي يقابله الطرد والشغل يقاب ...
- الرئيس الجزائري يستقبل زعيم جبهة البوليساريو (فيديو)
- طريق الشعب.. الفلاح العراقي وعيده الاغر
- تراجع 2000 جنيه.. سعر الارز اليوم الثلاثاء 16 أبريل 2024 في ...
- عيدنا بانتصار المقاومة.. ومازال الحراك الشعبي الأردني مستمرً ...
- قول في الثقافة والمثقف
- النسخة الإليكترونية من جريدة النهج الديمقراطي العدد 550


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رشيد غويلب - رغم هستيريا «حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» / مواقف وأصوات تتنتصر لشرعية النضال الفلسطيني