أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رشيد غويلب - في برلين مثقفون يهود ضد حظر التضامن مع الشعب الفلسطيني














المزيد.....

في برلين مثقفون يهود ضد حظر التضامن مع الشعب الفلسطيني


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 00:37
المحور: القضية الفلسطينية
    


وقّع أكثر من 100 مثقف يهودي يعيشون في ألمانيا، ويحملون جنسيات مختلفة على رسالة مفتوحة. دعوا فيها إلى السلام ورفض قمع حرية التعبير باسمهم، ارتباطا بالحظر الشامل على تظاهرات التضامن مع الشعب الفلسطيني في البلاد.
وادانت الرسالة الممارسات المثيرة للقلق ضد الرأي العام الديمقراطي في أعقاب أعمال العنف الرهيبة الأخيرة في "إسرائيل وفلسطين"، وانه ليس هناك مبرر للقتل المتبادل للمدنيين على الجانبين.
وأشارت الرسالة الى قيام السلطات الاتحادية والمحلية الألمانية بمنع التجمعات المتعاطفة مع الشعب الفلسطيني، وأكثر من هذا فان القمع امتد الى منظمات مثل "شبيبة ضد العنصرية" و"يهود برلين ضد العنف في الشرق الأوسط". وقامت السلطات الألمانية باعتقال مواطنة إسرائيلية حملت لافتة تدين العدوان الإسرائيلي على غزة.
ولم تقدم الشرطة الألمانية مبررات مقنعة لهذا المنع، سوى خطر "الشعارات التي تثير الكراهية بين الشعوب"، والشعارات "المعادية للسامية". واعتبرت الرسالة، ان هذه الادعاءات تؤدي الى قمع التعبير السياسي الشرعي والسلمي الناقد لإسرائيل.
عنصرية
وتواجَه محاولات مقاومة هذه القيود التعسفية المفروضة، بوحشية عشوائية، شملت الافراد الذين ينحدرون من خلفيات مهاجرة في جميع أنحاء ألمانيا، حيث تمت ملاحقة المدنيين واعتقالهم وضربهم. وتحتل الشرطة الألمانية، عمليا حي نويكولن، في العاصمة برلين، حيث تسكن أكثرية عربية وتركية، وتقوم سيارات مدرعة وشرطة مكافحة الشغب المسلحة بدوريات في الشوارع بحثًا عن أية تظاهرة عفوية لدعم الفلسطينيين أو تحمل الرموز الفلسطينية. وتقوم الشرطة بمهاجمة المارة على الأرصفة، ويتعرض الأطفال للاعتقال بلا رحمة. ومن بين المعتقلين نشطاء فلسطينيون وعرب معروفون.
ويجري منع تداول الأعلام والكوفية الفلسطينية في المدارس، على الرغم من ان القانون لا يحظر ذلك. وفي وقت سابق من هذا العام، اعترف ضباط شرطة من برلين أمام المحكمة بأنهم استهدفوا المدنيين "الذين كانوا يرتدون الوان العلم الفلسطيني أو الأوشحة المرتبطة بالتضامن مع الفلسطينيين"، ولايزال الحال كما هو، وان هناك تحيزا عنصريا واضحا في الملاحقة القضائية التي تستهدف المشتبه بهم. واعتبرت الرسالة ان ذلك يمثل انتهاكا للحقوق المدنية، والغريب انه لا يثير أي احتجاج بين النخب الثقافية في ألمانيا. لقد تزامنت ردود الفعل الذاتية للمؤسسات الثقافية الكبرى، لإسكات الأصوات من خلال إلغاء المسرحيات التي تتناول الصراع وسحب حق التحدث من الشخصيات التي قد تنتقد تصرفات إسرائيل، او الشخصيات الفلسطينية. وقد خلقت هذه الممارسات والمبادرات غير المنصوص عليها قانونا، مناخا من الخوف والغضب والصمت. وكل هذا يتم، كما تقول الرسالة، بحجة حماية اليهود ودعم دولة إسرائيل.
عنف مرفوض
وقال الموقعون: "نحن، كيهود، نرفض ذريعة هذا العنف العنصري ونعرب عن تضامننا الكامل مع جيراننا العرب والمسلمين، وخاصة الفلسطينيين. نحن نرفض أن نعيش في خوف ناتج عن التحامل. وإن ما يخيفنا هو مناخ العنصرية وكراهية الأجانب السائد في ألمانيا، والذي يسير جنباً إلى جنب مع محبة قهرية وابوية للسامية. ونرفض بشكل خاص مساواة معاداة السامية بأي انتقاد لدولة إسرائيل". وبالمقابل اشارت الرسالة الى اعمال العنف التي استهدفت الجالية اليهودية من قبل جهات مجهولة، في إشارة الى مسؤولية النازيين الجدد.
تخادم متبادل
وأكدت الرسالة على ان منع التضامن او الحداد على أرواح ضحايا غزة؛ "لن يجعل اليهود أكثر أمانا". لان الجالية اليهودية صغيرة وتتعرض للتهديدات، ولقد افاد بعضهم، انهم يخشون الكشف عن هويتهم في الشارع، ولهذا فان فرض حظر على التظاهرات وتنفيذه بالعنف سيؤدي الى اثارة العنف وتصعيده، وبالتأكيد توظيفه مما يسمى بالجهات المجهولة.
تؤكد معطيات الشرطة الألمانية ان 84 في المائة من الجرائم المعادية للسامية يقوم بها اليمين المتطرف الألماني (النازيون الجدد). ولهذا فان حظر التضامن مع الفلسطينيين يهدف الى محاولة التصالح مع التاريخ الألماني ابان سنوات حكم النازية (1933-1945)، ولكن الرسالة تنبه الى خطر تكراره. ان عملية التخادم بين الحركة الصهيونية والقوى المهيمنة في المانيا تتكرر بثوب جديد، لتؤكد التخادم التاريخي بين الصهيونية ومؤسسات رأس المال العالمي.
روزا لوكسمبورغ
وشددت الرسالة على ان المعارضة شرط أساسي لأي مجتمع ديمقراطي حر. وأعاد الموقعون على الرسالة الى الأذهان المقولة الشهيرة للمناضلة الأممية روزا لوكسمبورغ: "الحرية هي دوما هي حرية أولئك الذين يفكرون بشكل مختلف". وان القمع الحالي لحرية التعبير في المانيا، ربما سيخلق مناخا أكثر خطورة لليهود والمسلمين على حد سواء، أكثر من أي وقت مضى.
وفي الختام دعت الرسالة المانيا الى الالتزام بحرية التعبير والحق في التجمع، المنصوص عليها في الدستور الألماني، الذي يبدأ بـ „كرامة الإنسان مصونة. وتضطلع جميع السلطات في الدولة بواجبات احترامها وصونها".
ومن المعروف ان حربا ثقافية ضد كل ما هو فلسطيني جارية على قدم وساق، كتلك التي شهدناها ضد الثقافة الروسية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، ولعل المثال الأبرز في الحالة الفلسطينية هو حرمان الكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي، من الجائزة التي كان من المقرر ان تستلمها في حفل ينظم ضمن فعاليات معرض الكتاب الدولي في مدينة فرانكفورت. من جانب آخر تتزامن حملة التضييق على فعاليات التضامن مع الشعب الفلسطيني مع اعتماد الحكومة الألمانية الاتحادية سياسة معادية للاجئين والمهاجرين، عبر عنها مشروع القانون الذي قدمته الحكومة للبرلمان الألماني بهدف اقراره. وليس غريبا ان يكون الفلسطينيون والمتضامنون معهم، ضحية مضاعفة في ظل الظروف الاستثنائية الحالية.



#رشيد_غويلب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد أن وصل الصراع الداخلي إلى طريق مسدود / انشقاق كبير في صف ...
- في محاولة لإعادة سيناريو نكبة 1948 / وثيقة إسرائيلية مسربة ت ...
- خطاب تضامني استثنائي مع الشعب الفلسطيني
- إسرائيل تلاحق الشيوعيين واليساريين والمدافعين عن حقوق الانسا ...
- إسرائيل بعد هجوم حماس لن تعود الى سابق عهدها *
- الحكومة الألمانية تضيق الخناق على طالبي اللجوء
- بمشاركة أحزاب ومنظمات من 75 بلدا من بينها الحزب الشيوعي العر ...
- السياسة الألمانية في رفض إدانة جرائم إسرائيل
- رغم هستيريا «حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها» / مواقف وأصوات ت ...
- الإبادة الجماعية في غزة ونفاق الديمقراطية الغربية*
- في الذكرى السنوية للوحدة الألمانية.. الإرث النازي وصعود اليم ...
- نواب أمريكيون يدعون إلى الاعتذار عن التورط بالانقلاب الفاشي ...
- هل ستُكسر هيمنة اليمين القومي المحافظ في بولونيا؟
- حكومات اليسار في أمريكا اللاتينية تتحدى المراكز الرأسمالية ا ...
- انتخاب مستثمر مصرفي رئيسا جديدا لحزب اليسار اليوناني
- غرب أفريقيا.. سلسلة انقلابات وتحالف معاد للاستعمار والامبريا ...
- مناسبة أخرى للتعلم من التجارب التاريخية / سبعون عاما على الإ ...
- تورط النازيين والمخابرات الألمانية في الانقلاب الفاشي في تشي ...
- في مهرجان اللومانيتيه 2023.. زعيم الشيوعي الفرنسي حول التضخم ...
- الحزب التقدمي يسعى الى تفكيك نظام الحزبين في كوريا الجنوبية


المزيد.....




- -بحوادث متفرقة-..داخلية السعودية تعلن القبض على 5 مواطنين وإ ...
- أمير قطر يعزي هنية في أبنائه وأحفاده
- الدفاع الروسية تعلن حصيلة خسائر القوات الأوكرانية خلال أسبوع ...
- إصابة 3 صحفيين فلسطينيين بقصف إسرائيلي في غزة أحدهم بترت قدم ...
- بلجيكا تعلن فتح تحقيق بشأن تدخل روسي مفترض في الانتخابات لتق ...
- تحت أنظار أمهم.. إنقاذ خمسة جراء من حريق اندلع في مبنى بأوكر ...
- مظاهرة عارمة للعمال التشيليين في سانتياغو
- ألمانيا- توقيف ثلاثة مراهقين على خلفية مخطط لشن -هجوم إرهابي ...
- تحت شعار “عيدنا بانتصار المقاومة”.. مسيرة جماهيرية حاشدة دعم ...
- ليبرمان: مصر يجب أن تتحمل مسؤولية قطاع غزة


المزيد.....

- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رشيد غويلب - في برلين مثقفون يهود ضد حظر التضامن مع الشعب الفلسطيني