أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عثمان محمد حمدان - الأساطيرُ الصهيونيةُ المسيحيةُ هيَ السببُ وراءَ دعمِ العديدِ منْ المسيحيينَ الإنجيليينَ لإسرائيل













المزيد.....

الأساطيرُ الصهيونيةُ المسيحيةُ هيَ السببُ وراءَ دعمِ العديدِ منْ المسيحيينَ الإنجيليينَ لإسرائيل


عثمان محمد حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 7797 - 2023 / 11 / 16 - 08:33
المحور: القضية الفلسطينية
    


بالنسبةِ للصهاينةِ المسيحيينَ، ما يحدثُ لليهودِ والفلسطينيينَ هوَ، بعبارةٍ ملطفةٍ للغايةِ، لا يعدو كونهُ مجردَ أضرارٍ جانبيةٍ

بقلم سارة بوسنر، كاتبة عمود في MSNBC
ترجمة اليكترونية

منذُ اندلاعِ الحربِ بينَ إسرائيلَ وحماسَ، كانَ الإنجيليينَ الأمريكيونَ صريحينَ بشكلٍ خاصٍ في دعمِ إسرائيلَ. في الأسبوعِ الماضي، أصدرَ 90 قسيسا بارزا وقادةٌ آخرينَ " بيانا إنجيليا لدعمِ إسرائيلَ ". مستشهدا بتقليدِ " الحربِ العادلةِ "، أكدَ البيانُ " حقَ إسرائيلَ وواجبها في الدفاعِ عنْ نفسها ضدَ أيِ هجومٍ آخرَ." وقدْ أعربَ القادةُ الإنجيليينَ في جميعِ أنحاءِ البلادِ عنْ تعاطفهمْ، كما ذكرتْ صحيفةَ نيويورك تايمزْ، " لبلدٍ يشعرُ الكثيرُ منهمْ تجاههُ بروابط روحيةٍ وثقافيةٍ وسياسيةٍ قويةٍ."

لكنَ دعمَ الإنجيليينَ ليسَ مدفوعا ببساطةِ باللاهوتِ الذي يجبرهمْ على حبِ الأرضِ المقدسةِ، بمنأى عنْ تداعياتها السياسيةِ المحليةِ والعالميةِ المريعةِ. بالنسبةِ للعديدِ منْ " الصهاينةِ المسيحيينَ "، وخاصةً بالنسبةِ للمبشرينَ المشهورينَ الذينَ يتمتعونَ بنفوذٍ كبيرٍ داخلَ الحزبِ الجمهوريِ، فإنَ دعمهمْ لإسرائيل متجذرٌ في دورها في نهايةِ الزمانِ المفترضِ فيهِ عودةُ يسوعْ إلى الأرضِ، والمعركةُ الدمويةُ الأخيرةُ Armageddon، التي يعقبها حكمُ يسوعْ للعالمِ منْ جبلِ الهيكلِ Temple Mount في القدسِ. حسبَ هذا السيناريو، تصبح الحربُ ليستْ شيئا ينبغي تفاديهِ، بلْ أمرٌ لا مفرَ منهُ، تنزيلاً لإرادةِ اللهِ، حدثَ يُحتفى بهِ. إنَ ما يحدثُ لليهودِ والفلسطينيينَ لهوَ، بعبارةٍ ملطفةٍ للغايةِ، مجردُ أضرارٍ جانبيةٍ. يتوقعَ الصهاينةُ المسيحيونَ، ويأملونَ، حربا تُنهي كلَ الحروبِ، ينشأَ عنها عالمٌ مسيحيٌ يزعمونَ أنهُ سيهزمُ الشرُ ويجلبُ السلامُ. فقطْ أولئكَ الذينَ يقبلونَ يسوعْ كمخلصٍ لهمْ سوفَ يستفيدونَ منْ هذهِ الأحداثِ التي يزعمُ الصهاينةُ المسيحيونَ أنَ الكتابَ المقدسَ تنبأَ بحدوثها. ولنْ يتمكنَ غيرَ المؤمنينَ – بما في ذلكَ اليهودُ والمسلمينَ – منْ النجاةِ منها.

جونْ هيجي، الواعظُ التلفزيونيُ المثيرُ للجدلِ في تكساس ومؤسسِ منظمةٍ "مسيحيونَ متحدونَ منْ أجلِ إسرائيلَ" Christians United for Israel، وهيَ مجموعةُ مناصرةٍ بشكلٍ نافذٍ للصهيونيةِ المسيحيةِ، كانَ منذُ فترةٍ طويلةٍ أحدُ أكثرِ المؤيدينَ وضوحا وقوةٌ لهذهِ الأيديولوجيةِ. في 15 أكتوبرَ الماضيَ، ألقى هيجي عظاتهِ في كنيسةٍ فريْ تشابلْ في غينزفيلْ، جورجيا، وهيَ كنيسةٌ ضخمةٌ يرعاها الواعظُ التلفزيونيُ جينتيزنْ فرانكلينْ. وفي حديثهِ أمامَ لوحةٍ جداريةٍ كرتونيةٍ يزعمُ أنها تصورُ الأحداثِ في سفرِ الرؤيا، أكدَ هيجي أنَ المواجهةَ الملحميةَ في نهايةِ العالمِ، أوْ جبلِ مجدو في إسرائيلَ Mount of Meggido، ستكونُ "المعركةُ الأكثرُ دمويةً على الإطلاقِ في تاريخِ العالمِ." وادعى أنَ الكتابَ المقدسَ تنبأَ أنهُ بالنسبةِ للجيوشِ التي "تأتي ضدَ إسرائيلَ" منْ الصينِ أوْ روسيا أوْ إيران، فإنَ "اللهَ سوفَ يسحقهمْ ويبيدهمْ." وبعدَ ذلكَ، توقعَ أنهُ "سيكونُ هناكَ ألفُ عامِ منْ السلامِ التامِ، ولنْ تكونَ هناكَ انتخاباتٌ رئاسيةٌ، ولا أخبار كاذبةً، ولا كلَ هذا الهراءِ." وبدلاً منْ ذلكَ، سيكونُ هناكَ "ملكٌ واحدٌ وقائدٌ واحدٌ، يسوعْ المسيحْ ابن اللهِ. قانونٌ واحدٌ، سيكونُ قانونهُ."

لمْ يكنْ هيجي الوحيدِ في الوعظِ حولَ دورِ إسرائيلَ في نهايةِ الزمانِ في أعقابِ اندلاعِ الحربِ. قامتْ شبكةَ بثِ الثالوثِ The Trinity Broadcasting Network، وهيَ مركزٌ رئيسيٌ للتبشيرِ التلفزيونيِ المسيحيِ الصهيونيِ، ببثِ العديدِ منْ البرامجِ التي تناقشُ الحربُ كجزءٍ منْ نبوءةِ نهايةِ الزمانِ. وقالَ الواعظُ الشعبيُ جريجْ لوري للمصلينَ إنَ الأحداثَ الأخيرةَ كانتْ بمثابةِ "علامةٍ فائقةٍ" على أنَ "الساعةَ النبويةَ تدقُ، هيَ ساعةُ إعادةٍ شملَ أمةَ إسرائيلَ في وطنهمْ."

في قلبِ الصهيونيةِ المسيحيةِ لا يكمنُ حبَ إسرائيلَ، بلْ القوميةُ المسيحيةُ. يؤكدَ الصهاينةُ المسيحيونَ أنَ سفرَ التكوينِ يقولُ إنَ اللهَ سيباركُ أولئكَ الذينَ يباركونَ إسرائيلُ، ويلعنَ أولئكَ الذينَ يلعنونها. وهمْ يصرونَ على أنهُ إذا لمْ " تباركَ " أميركا، كدولةٍ، إسرائيل (أيْ أنَ تقدمَ لحكومتها دعمها غيرُ المشروطِ)، فإنَ اللهَ سوفَ يلعنُ أميركا. وليسَ منْ قبيلِ الصدفةِ أنَ أولئكَ الذينَ يتهمهمْ الصهاينةُ المسيحيونَ بأنهمْ يتوانونَ عنْ دعمِ إسرائيلَ بشكلٍ كافٍ همْ عادةٌ منْ الديمقراطيينَ. وفي خطبتهِ الأخيرةِ، اتهمَ هيجي الرئيسِ بايدنْ بلا أساسِ ب "الخيانةِ"، دونُ ذكرُ السببِ. كما حثَ جمهورهُ على "التصويتِ لشخصٍ يحبُ أمريكا على الأقلِ" و "إلقاءَ اللومِ على بايدنْ بسببِ خيانتهِ الفاسدةِ لأمريكا والشعبِ الأمريكيِ."
بالنسبةِ للصهاينةِ المسيحيينَ، فإنَ التحولَ المطردَ نحوَ اليمينِ للحكومةِ الإسرائيليةِ في ظلِ عودةِ رئيسِ الوزراءِ بنيامينْ نتنياهو المتعاقبةَ إلى منصبهِ لا يشكلُ سببا للقلقِ - بالنسبةِ للديمقراطيةِ الإسرائيليةِ أوْ لمصيرِ الفلسطينيينَ - ولكنهُ تطورٌ إيجابيٌ. حسب هذا التفسيرِ، فإنَ سيطرةً المستوطنينَ الإضافيةَ على الضفةِ الغربيةِ المحتلةِ - التي يطلقونَ عليها أسمائها التوراتيةِ " يهودا " و " السامرةَ " - هيَ تحقيقٌ لمشيئةِ اللهِ بعودةِ اليهودِ إلى إسرائيلَ - وهيَ واحدةٌ منْ سلسلةٍ منْ نبوآتِ الكتابِ المقدسِ التي تبلغُ ذروتها في البعثِ الثاني Second Coming. وفقا لاستطلاعٍ أجراهُ مركزُ بيو للأبحاثْ عامٍ 2022، يعتبرُ 68 في المئة منْ الإنجيليينَ البيضِ المجموعةَ الدينيةَ الأكثرَ ميلاً للتعبيرِ عنْ وجهةِ نظرٍ إيجابيةٍ للغايةِ أوْ متعاطفةٍ إلى حدِ ما تجاهَ الحكومةِ الإسرائيليةِ.

عندما نقلَ ترامبْ السفارةِ الأمريكيةِ في إسرائيلَ منْ تلِ أبيبَ إلى القدسِ، اعترفَ هوَ نفسهُ بأنَ معظمَ الأمريكيينَ، بما في ذلكَ الأمريكيونَ اليهودُ، عارضوا القرارُ. لكنَ ترامبْ اتخذَ هذهِ الخطوةِ إرضاءً لأنصارهِ الإنجيليينَ الذينَ كانوا سعداء مزهوينَ. وادعى هيجي أنهُ ساعدَ في إقناعِ ترامبْ بإخبارهِ خلالَ عشاءٍ في البيتِ الأبيضِ أنَ يسوعْ سيعودُ إلى القدسِ "لينصبَ عرشهُ على جبلِ الهيكلِ حيثُ سيجلسُ ويحكمُ لألفِ عامِ يسودها السلامِ التامِ." من ثم أعطى الواعظُ التلفزيونيُ، الذي وصفَ ذلكَ اليومِ بأنهُ " ليسَ أقلَ منْ معجزةٍ إلهيةٍ "، التبريكاتُ في حفلِ التدشينِ.

إنَ المذبحةَ المروعةَ وغيرَ المسبوقةِ التي ارتكبتها حماسُ ضد المدنيينَ الإسرائيليينَ، بما في ذلكَ الأطفالُ، لعبتْ بشكلٍ مباشرٍ دورا في المفهومِ الفريدِ الذي يتبناهُ المسيحيونَ الصهاينةُ للصراعِ الإسرائيليِ الفلسطينيِ. وفي أذهانهمْ، لا يوجدُ تمييزٌ يذكرُ بينَ إرهابيي حماسَ والفلسطينيينَ العاديينَ الذينَ يعيشونَ تحتُ الحصارِ الإسرائيليِ لغزة أوْ احتلالها الوحشيِ للضفةِ الغربيةِ. وبحسبَ اليمينِ الأميركيِ، حتى الفلسطينيونَ الأبرياءُ الذينَ شردتهمْ الحربُ همْ الأعداءُ. هذا الأسبوعِ، دعتْ مؤسسةَ التراثِ Heritage Foundation في الولاياتِ المتحدةِ إلى رفضِ استقبالِ أيِ لاجئينَ منْ غزةَ لأنَ "السكانَ الفلسطينيينَ ليسَ لديهمْ مصلحةٌ في الاندماجِ في الثقافةِ والحكمِ الأميركيينَ، أوْ في التعبيرِ عنْ الولاءِ لأميركا أوْ حلفاءَ أميركا."

ولحسنَ الحظِ، هناكَ بعضُ الأدلةِ على أنَ الإنجيليينَ الشبابَ أقلَ انبهارا بدورِ إسرائيلَ في لاهوتِ الأيامِ الأخيرةِ منْ آبائهمْ أوْ أجدادهمْ. لكنْ في الوقتِ الحاليِ، يظلّ قدمَ هذا الجزءَ الحاسمِ منْ الناخبينَ الجمهوريينَ راسخا في الأساطيرِ الصهيونيةِ المسيحيةِ. كما أنَ نشاطهم الخطيرَ، خاصةً معَ وجودِ العديدِ منْ المشرعينَ المنتخبينَ المدينينَ بالولاءِ لهم، يجعلَ حلُ أحدِ أكثرِ الصراعاتِ دمويةً في العالمِ أكثرَ صعوبةٍ.



#عثمان_محمد_حمدان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وقائعُ حربٍ مُعلَنَةِ
- الحرب الشَّر الأعظم
- تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين: البنتاغون يستعد ...
- العنْصريَّة والْفاشيَّة
- الانْتفاضة العالميَّة ضِدَّ النِّيوليبراليَّة وسياساتهَا الت ...
- ذُبُولٌ مُتَنَبَّأٍ بِهِ
- تصاعد تنظيم النقابات الامريكية في عام 2022: لندفع باتجاه حرك ...
- اِنْهض فِي غضب وَأمَل: كَيْف يُمْكِن لِلاحْتجاجات البركانية ...


المزيد.....




- مصدر إسرائيلي يعلق لـCNN على -الانفجار- في قاعدة عسكرية عراق ...
- بيان من هيئة الحشد الشعبي بعد انفجار ضخم استهدف مقرا لها بقا ...
- الحكومة المصرية توضح موقف التغيير الوزاري وحركة المحافظين
- -وفا-: إسرائيل تفجر مخزنا وسط مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم ...
- بوريل يدين عنف المستوطنين المتطرفين في إسرائيل ويدعو إلى محا ...
- عبد اللهيان: ما حدث الليلة الماضية لم يكن هجوما.. ونحن لن نر ...
- خبير عسكري مصري: اقتحام إسرائيل لرفح بات أمرا حتميا
- مصدر عراقي لـCNN: -انفجار ضخم- في قاعدة لـ-الحشد الشعبي-
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط 5 مسيّرات أوكرانية في مقاطعة كو ...
- مسؤول أمريكي منتقدا إسرائيل: واشنطن مستاءة وبايدن لا يزال مخ ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عثمان محمد حمدان - الأساطيرُ الصهيونيةُ المسيحيةُ هيَ السببُ وراءَ دعمِ العديدِ منْ المسيحيينَ الإنجيليينَ لإسرائيل