أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد إنفي - مجرم حرب يتحدى العالم














المزيد.....

مجرم حرب يتحدى العالم


محمد إنفي

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 22:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وقف العالم عاجزا أمام غطرسة وطغيان مجرم الحرب الصهيوني البغيض نتنياهو، الحاقد
على الشعب الفلسطيني، المتعطش لدماء أبنائه لا فرق في ذلك بين المواليد والأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين العُزَّل. فلا مجلس الأمن الدولي تدخل بحزم لإيقاف عملية إبادة الشعب الفلسطيني في غزة؛ ولا المحكمة الجنائية الدولية تحركت لفتح ملف انتهاك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ولا...ولا... لذلك، تتجاهل إسرائيل كل النداءات والدعوات لإيقاف الحرب، أو على الأقل الوصول إلى إعلان هدنة معقولة لإسعاف الجرحى وتقديم المساعدات الغذائية؛ وسواء جاءت هذه النداءات والدعوات من المنظمات والهيئات الدولية (منظمة الصحة العالمية على سبيل المثال) أو من الرأي العام الدولي، بما في ذلك جزء من الرأي العام اليهودي في إسرائيل وفي الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما، فإن مجرم الحرب نتنياهو لا يعير لها أي اهتمام. فهو مصر على ردم غزة على أهلها وتدمير كل شيء فيها: مباني سكنية، مستشفيات، مدارس، مساجد، كنائس، سيارات إسعاف، الخ. والهدف هو تصفية أهل غزة بالقتل والتهجير وتحويلها إلى خراب، ضاربا عرض الحائط بكل القوانين، سواء تلك الخاصة بالحروب والنزاعات المسلحة أو القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.
لا شك أن ما يشجع الكيان الصهيوني على هذه الغطرسة والتمادي في عدوانيته تجاه الشعب الفلسطيني، هو الدعم الغربي غير المشروط لإسرائيل. فالغرب المنافق أعلن منذ الوهلة الأولى عن اصطفافه إلى جانب المحتل تحت ذريعة "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، وكأن الشعب الفلسطيني هو المغتصب للأرض والمعتدي على حقوق إسرائيل. فتصنيف المقاومة من قبل الغرب بالإرهابية، فيه تجن على الشعب الفلسطيني وتحيز سافر لفائدة المغتصب. ولولا تواطؤ الغرب، لما تجرأت إسرائيل على خرق القوانين الدولية والدوس على القيم الإنسانية. وبهذا الموقف المخزي للغرب، فإنه يعلن تنكره لكل قيمه الزائفة ويشهر نفاقه وعنصريته. لقد تأكد انهيار القيم الغربية على يد زعماء الغرب؛ فلا ديمقراطية ولا حرية ولا حقوق إنسان تحترم من قبل هؤلاء عندما يتعلق الأمر بالمسلمين والعرب والأفارقة.
ولا غرابة في ذلك؛ فالنزعة الاستعمارية لا تزال متغلغلة في العقلية الغربية. ولا ننسى أن الغرب هو الذي زرع هذا الورم الخبيث في أرض فلسطين؛ وهو الذي تعهده إلى أن اشتد عوده؛ ولا يزال يعامله كالطفل المدلل. وها هو اليوم يفعل في غزة ما فعلته ألمانيا النازية وتابعتها حكومة فيشي الفرنسية في اليهود خلال الحرب العالمية الثانية. ونفهم من خلال موقف فرنسا وألمانيا اللتان سنتا قوانين تجرم التضامن مع الشعب الفلسطيني وتعتبره معاداة للسامية، أن الصهيونية قد تجذرت في الوعي الشقي للغرب (أنظر كتاب عبد الكبير الخطيبي بعنوان الصهيونية والوعي الشقي، نشر سنة 1974 باللغة الفرنسية)؛ وذلك بفعل الإبادة الجماعية لليهود على يد هتلر والمارشال بِتان (زعيم حكومة فيشي الفرنسية).
وها نحن نرى اليوم الصهاينة بقيادة البغيض نتنياهو يسيرون على نهج هتلر والمارشال بِتان، ويقترفون جرائم الإبادة في حق الشعب الفلسطيني؛ وذلك بمباركة الدول الغربية الاستعمارية التي لا تلقي بالا لرد فعل شعوبها المحتجَّة على ما يقع في غزة وفي باقي الأراضي الفلسطينية. فمتى سيستيقظ الضمير العالمي؟
فهل سنرى يوما قادة إسرائيل وعلى رأسهم نتنياهو يحاكمون كمجرمي حرب أمام المحكمة الجنائية الدولية على جرائمهم ضد الشعب الفلسطيني الأعزل؟ عند ذلك، ستثق الشعوب في المؤسسات والقوانين الدولية وتطمئن إليها. ماعدا ذلك، فانعدام الثقة سيبقى سيد الموقف.
مكناس 14 نونبر 2023



#محمد_إنفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ها قد افتضح أمركم يا تجار القضية!!!
- قراءة سريعة ومختصرة في مقال رأي للدكتور طارق ليساوي
- جهالات دينية ودنيوية وشطحات سياسية على هامش زلزال 8 شتنبر ال ...
- بفعل أو بفضل زلزال 8 شتنبر 2023، عرف العالم أجمع مع من حشرنا ...
- زلزال المغرب: حزن عميق بحجم هول الفاجعة ووطن في القمة
- الجزائر الجديدة: لا عدِ(كْ)س لا بريكس، لا هيبة لا وزن، لا كا ...
- مجموعة -بريكس- أهدرت فرصة تاريخية قد تندم عليها
- ما أكثر الضباع الآدمية في القوة الضاربة!!!
- الشعوب المعذبة في الأرض، شعب الجزائر نموذجا
- لفهمه القاصر وخطه التحريري البئيس، الإعلام الجزائري يتهم الم ...
- -الجزائر تتسلح من أجل فلسطين-
- المخادعون والمخدوعون في موضوع الفتنة بين المغرب والجزائر
- السيد جبريل الرجوب، هل أنطقتك جهالتك أم ضحالة تفكيرك أم بريق ...
- الكيان الجزائري والكيان الصهيوني وجهان لعملة واحدة
- الذل والهوان في دولة الجيران!
- لا تستغربوا أي شيء من الكيانات الفاشلة
- لن تجد هذا العبط والغباء والعبث إلا في الجزائر
- عن فضيحة قناة الجزيرة القطرية
- شتان بين البحث عن الحقيقة وبين العمل على طمسها
- السفيه ينطق بما فيه


المزيد.....




- ماذا قالت إسرائيل و-حماس-عن الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين ف ...
- صنع في روسيا.. منتدى تحتضنه دبي
- -الاتحاد الأوروبي وسيادة القانون-.. 7 مرشحين يتنافسون في انت ...
- روسيا: تقديم المساعدات الإنسانية لقطاع غزة مستحيل في ظل استم ...
- -بوليتيكو-: البيت الأبيض يشكك بعد تسلم حزمة المساعدات في قدر ...
- -حزب الله- يعرض مشاهد من رمايات صاروخية ضد أهداف إسرائيلية م ...
- تونس.. سجن نائب سابق وآخر نقابي أمني معزول
- البيت الأبيض يزعم أن روسيا تطور قمرا صناعيا قادرا على حمل رأ ...
- -بلومبرغ-: فرنسا تطلب من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات جديدة ض ...
- علماء: 25% من المصابين بعدم انتظام ضربات القلب أعمارهم تقل ع ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد إنفي - مجرم حرب يتحدى العالم