أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - التعرض الفلسطيني والحرب الاسرائيلية على غزة وما بعدها














المزيد.....

التعرض الفلسطيني والحرب الاسرائيلية على غزة وما بعدها


ادهم ابراهيم
(Adham Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 14:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ادهم ابراهيم 

وسط اجواء الاسترخاء الاسرائيلي في ظل آمال التطبيع مع الدول العربية ، جاء التعرض الفلسطيني على المستوطنات الاسرائيلية في السابع من تشرين اول/ اكتوبر ضربة قاسية لكل استراتيجيات اسرائيل وتوقعاتها واحلامها في انهاء الوجود الفلسطيني .
فقد خسرت اسرائيل مالايقل عن 1400 قتيلا ، و أكثر من 5000      جريحا , اضافة الى اسر اكثر من 250 شخصا .
هذه المباغته الفلسطينية جاءت اكبر من مفاجأتها في حرب اكتوبر عام 1973 . وسيكون لها ابعادا اكبر بكثير من ابعاد تلك الحرب .
فما بعد 7 اكتوبر 2023 لايشبه ماقبله من الناحية السياسية او الجيوسياسية .

الصراع العربي الاسرائيلي مستمر منذ عقود ، وقد أدى التصعيد الأخير والهجوم الاسرائيلي على غزة إلى استشهاد مالايقل عن 10 الاف فلسطيني ، دمار ربع مليون مبنى ، تدمير واسع للبنية التحتية،  وتهجير الفلسطينيين في قطاع غزة . اضافة الى قتل وجرح مالايقل عن 200 فلسطيني في الضفة الغربية .
ويثير هذا العنف المفرط من الجانب الاسرائيلي بدعوى الدفاع عن النفس مخاوف عديدة بشأن مستقبل قطاع غزة والمنطقة العربية .

لمحة تاريخية عن قطاع غزة

في نهاية الحرب الإسرائيلية العربية الأولى، سمحت اتفاقيات هدنة رودس في عام 1949 بإنشاء قطاع غزة بشكله الحالي، والذي تم وضعه تحت السيطرة المصرية منذ عام 1948 وإلى نكسة حزيران عام 1967.

    احتلت اسرائيل قطاع غزة خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 . وانسحبت منها في مارس/آذار 1957.
وبعد عشر سنوات، خلال حرب الأيام الستة عام 1967 احتلت إسرائيل قطاع غزة عسكرياً مرة أخرى .
وبينما لا تزال المنطقة خاضعة رسميًا لإدارة منظمة التحرير الفلسطينية، ثم السلطة الفلسطينية بعد اتفاقيات أوسلو، فإن إسرائيل تشرف على قطاع غزة  .

    يخضع قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، للحصار الإسرائيلي منذ عام 2007 بعد سيطرة حماس على القطاع . وقد أدت القيود المفروضة على وصول الموارد الأساسية مثل المياه والكهرباء، وعدم القدرة على مغادرة القطاع إلى انتشار الفقر والظروف الإنسانية السيئة على نطاق واسع وتلاحق الأزمات . 

اعتقدت تل أبيب أن حماس قد شقت وحدة الصف الفلسطيني وهي بذلك تعتبرها اداة توتر مفيدة لها ، وبإمكانها استخدام أسلوب العصا والجزرة لضمان عدم قيامها باتخاذ خطوات من شأنها تعريض الأمن الإسرائيلي للخطر .

وقد نجحت هذه المعادلة، باستثناء حالات تفجر طفيفة لم تحدث إلا كل بضعة أعوام لمدة تزيد على عشر سنوات، وظلت عند مستوى أدنى كثيراً من عتبة الحرب الشاملة .

الا ان التعرض الفلسطيني الاخير كان مفاجأة غير متوقعة ، وهو مع الحرب الإسرائيلية العنيفة على غزة سيكون لهما آثارا كبيرة على اسرائيل وعلى المنطقة العربية .

ويمكن تلخيص بعض ملامح المرحلة اللاحقة كالآتي :
1_ ان الهجوم الفلسطيني غير المتوقع على المستوطنات الاسرائيلية والاعداد الكبيرة نسبيا للقتلى مع اخذ رهائن ، ستؤدي إلى زيادة القلق في اسرائيل وستترك صناع القرار في تل أبيب أمام خيارات قليلة .
حيث اثارت مخاوف وشكوك في قدرة المؤسسات العسكرية من حماية المستوطنين ، وستؤثر هذه الحرب نفسيا" على الاسرائيليين لسنوات طويلة ، وبالتالي ستؤدي الى الهجرة المعاكسة ، والى الاطاحة برئيس الوزراء نتانياهو الذي وعدهم بضمان الامن والسلام والرخاء مع الجيران العرب . 

2_ نتيجة العنف المفرط من قبل اسرائيل والاعداد الكبيرة للشهداء في غزة بين المدنيين والاطفال فقد اهتزت صورة إسرائيل كثيرا في الخارج ، وقد اثارت حفيظة الامين العام للامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان في العالم ، واخذ الرأي العام العالمي بالتغير بشأن فلسطين ، وعلى الاخص في الاتحاد الأوروبي،  كما ان كثير من الديمقراطيين الأمريكيين بدأوا بالتعاطف مع الفلسطينيين أكثر من تعاطفهم مع الإسرائيليين . وبدأ الدعم الدبلوماسي لاسرائيل بالتآكل. وهناك دعوات متنامية من أجل إحداث تغييرات ملموسة في السياسة الخارجية للدول الغربية تجاه الدولة العبرية .

3_ هناك ضغوطات دولية متزايدة على إسرائيل لإنهاء حصارها لقطاع غزة والعمل من أجل التوصل إلى حل سلمي للصراع.
وقد عادت اطروحات حل الدولتين كبديل للعنف المستمر الذي يهدد استقرار المنطقة والسلم العالمي .
  ومع ذلك، يظل الوضع الحالي معقدًا وصعب الحل، حيث يتمسك الجانب الاسرائيلي بمواقفه وعدم رغبته في تقديم تنازلات واسعة النطاق .

4_ ربما سيقدر للسلطات الفلسطينية ادارة قطاع غزة ، كبديل عن حماس ، رغم ان القضاء على حماس كما تعلن إسرائيل يعد من الامور المستحيلة ، ولكن حماس ستظهر بوجه آخر قد يتقبل حل الدولتين ، ولتنفيذ ذلك ربما تكون هناك ادارة محلية موقتة لغزة . 

5_ اثبتت الحرب الاخيرة بما لا يدع مجالا للشك استحالة القضاء على المقاومة الفلسطينية ، لابل انها اخذت بالتنامي اكثر من اي وقت مضى وستبقى حتى تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة .

6_ ان الحرب الاخيرة قد فرضت عمليات نزوح وأزمات انسانية ستؤدي الى ضغوطات كبيرة على الدول المجاورة مثل مصر والأردن ولبنان ، وستؤدي الى عبء اضافي على عاتق هذه البلدان ستزيد من انتشار الفقر، والاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار السياسي .

7_ بشكل عام يتعذر على إسرائيل القضاء على حماس. او احتلال كامل قطاع غزة بدعوى حماية المستوطنين ، ولكن العنف المفرط سيزيد من معاناة الشعب الفلسطيني في هذا القطاع .

واخيرا فان الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ليس نزاعا منعزلا عن محيطه بل له اثارا اوسع نطاقا على التحالفات الاقليمية ، ومن المرجح أن يؤدي إلى تغييرات جيوسياسية كبيرة في الشرق الأوسط .
ادهم ابراهيم 



#ادهم_ابراهيم (هاشتاغ)       Adham_Ibraheem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هيمنة الولايات المتحدة على العالم
- تداعيات عملية طوفان الأقصى
- طريق الخلاص من التناحر
- هل كانت ايران مخلب قط في تدمير المنطقة؟
- العرب وعصر الظلام
- زمن التفاهة والالهاء
- تضليل الشعوب
- النوافذ المحطمة في بلداننا
- الانتماء الديني والمذهبي لايوجب التفريط بالحقوق الإنسانية
- فرص الاصلاح السياسي في العراق
- اثر الأحجار الكريمة على الإنسان
- اثر الاحجار الكريمة على الإنسان
- ظاهرة تعيين الاقارب في مؤسسات الدولة
- المخدرات في العراق. . المشكلة والحل
- الطريق لعودة سوريا الى الجامعة العربية . هل هي سالكة
- العودة إلى صراع الجنرالات في السودان
- أهمية التدريب
- تهافت الاعجاز العلمي للقرآن
- اصلاح النظام المصرفي في العراق
- الانفراج السعودي الإيراني هل سينهي ازمات المنطقة؟


المزيد.....




- قبل أيام من نشر نتائج التحقيقات، روايات حول -فضيحة الدم المل ...
- أول شحنة من طائرات سوخوي -سو-35- الروسية ستصل إلى طهران في غ ...
- بالفيديو: مأساة في ميشيغان.. سائقة ثملة تقتحم حفل عيد ميلاد ...
- جنرال أوكراني متقاعد: كييف خسرت نخبة مقاتليها في معارك أرتيو ...
- كنعاني: أمريكا تكافئ تل أبيب بمساعدات مالية ضخمة وهي جزء من ...
- مشاهد جوية لسد وادي عاهن المنهار في ولاية صحار بسلطنة عمان
- مالي.. -جهاديون- يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط البلاد
- روسيا.. ابتكار أول كاميرا روسية للرؤية التقنية تتخصص في وضع ...
- بالفيديو.. قديروف بصحة جيدة ويمارس التمارين الرياضية
- -بوليتيكو-: حزمة المساعدات الأمريكية الجديدة لأوكرانيا ستكون ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - التعرض الفلسطيني والحرب الاسرائيلية على غزة وما بعدها