أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسطيفان هرمز - الاطلال














المزيد.....

الاطلال


اسطيفان هرمز
كاتب

(Estivan Hermez)


الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 00:36
المحور: الادب والفن
    


الأطلال..

مررت بالدار فاذا الاطلال
تبكي شوقاً على فراق الأحباب
جاورتها نذرف الدموع حيناً
عسى أن تُفتح الأبواب

سالت .... متى غادروا ؟
قالوا .... منذ ان غزوا الاوباش الديار
رحلوا بلا إياب

سألوني..... من تكون ؟
قلت ...هل رأيتم
أثار الطرق على الباب ؟
قالوا ....نعم
قلت
هذا بعد ان كلَّ كَفّي
دون أي جواب

استحلفكم بالله هذا الدار
بعد رحيلهم ان لا يسكنه الأغراب
كي لا يزول عطرهم من الجدران
ويتشبث بكم العتاب
فلا زلت ارى طيفهم يطفو على الحيطان
ناثراً ذكرى تذوب لها القلوب وتُسبى الألباب

جلستّ انتظر ....
هل سيأتي القمر ليسكن شرفاتهم كما كان
ام غادر هو الآخر بعد ان طال الغياب ؟


هل لازالت الطيور في صباحاتها تغرد كآهاتهم
ام هي الأخرى هجعت ورضت بالغياب ؟

يا ترى الازال النرجس
كعهده يتراقص على الثغر وعلى
ألاهداب ؟
وفي كل بسمة أو كلمة عتاب ؟
وهل لازالت ظلال التوت وافرة
كما في مواسم الاعناب ؟

اسألوا النجوم
كم بكينا وغنينا وضحكنا
عند الناصيه
وكم قبله في غفلة
خطفت على عتبة الباب ؟

عَهْدُنا
أن نبقى روحاً بجسدين
لانفترق حتى نوارى التراب

ولازلنا على ذاك العهد
رغم البعد والعذاب ٠
حتى يصدر القدر أمراً
مختوماً يختم ربّ الأرباب.

وما برحتُ اطرق واطرق.
عسى أن أسمع جواب ..



#اسطيفان_هرمز (هاشتاغ)       Estivan_Hermez#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرس بغديدا
- عطر الحب
- هواجس
- قصه قصيره ......على بحيرة فانيرن
- كلمات مبعثرة
- قصة قصيرة بعنوان. شكرا للمعلومة
- قصيدة حلّق يا عراق
- قصيدة غير مكتمله
- قصيدة ...قصة مُخلّص
- قوس وقزح ( مجتمع الميم )
- أوَتعلمين ؟
- للود قضية ...
- قصيدة لظى الوجد
- المنطقة الخضراء
- مملكة الجحيم
- قصة قصيرة بعنوان .... من مذكرات مراهق
- امطري
- جذوة
- لحن الحب
- الحروب الخاسرة


المزيد.....




- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط
- -ليالي الفيلم السعودي-في دورتها الثانية تنطلق من المغرب وتتو ...
- أصداء حرب إسرائيل على غزة في الشعرين الفارسي والأفغاني
- رحلات القاصة والروائية العراقية لطفية الدليمي
- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسطيفان هرمز - الاطلال