أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( الاحتراف الدينى / الصوم والهدى فى الحج / القاموس القرآنى / الغراب / قوم سبأ / الاساءة لنا )















المزيد.....

عن ( الاحتراف الدينى / الصوم والهدى فى الحج / القاموس القرآنى / الغراب / قوم سبأ / الاساءة لنا )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 16:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عن ( الاحتراف الدينى / الصوم والهدى فى الحج / القاموس القرآنى / الغراب / قوم سبأ / الاساءة لنا )
السؤال الأول :
هل هناك فرق بين قوله جل وعلا لبنى إسرائيل : (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ (44) البقرة ) وقوله جل وعلا للمؤمنين : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ (3) الصف ) .
إجابة السؤال الأول :
أولا :
1 ـ هذا عن الاحتراف الدينى . هناك بينهما اتفاق وتشابه : هما معا تنزيل مدنى ، وفيهما نهى عن تلك الرذائل .
2 ـ وبينهما إختلاف :
2 / 1 : عن بنى إسرائيل فى عصر نزول القرآن الكريم : جاء فى سياق آيات وعظية فى خطاب إلاهى مباشر لهم . قال لهم جل وعلا : ( يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِي الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40) وَآمِنُوا بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41) وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ (44) وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ (45) البقرة )
2 / 2 : وهو خطاب لهم فيه وعظ وإنكار . أما فى خطاب المؤمنين ففيه تهديد شديد وتوعُّد بالمقت ، وهو الغضب المقترن بالكراهية .
2 / 3 : الأغلب فى خطاب بنى إسرائيل أنه للدُعاة : ألّا يكون وعظهم للناس ، وهم لا يطبقون ما يقولون على أنفسهم .
أما فى خطاب المؤمنين فهو عام لهم جميعا . وهو متسق مع الدولة الاسلامية ذات الديمقراطية المباشرة والحرية الدينية المطلقة وحرية التعبير ، والعدل الاجتماعى والقضائى ، وحرية السعى لكسب الرزق . فى مجتمع كهذا يكون الصدق فيه أساس التعامل ، واساس النشاط الاقتصادى والرواج الاقتصادى ، بالتالى يحرم أن تقول شيئا وتفعل ما يخالف قولك . لو فعلت فقد وضعت نفسك فى المقت الالهى ، كما ستخسر مكانتك وصُدقيتك بين الناس.
السؤال الثانى
السلام عليكم . يقول تعالى عن الهدي "فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ" انا اخذت اجازة للحج لمدة ثلاث ايام. لاني استطيع انهاء مراسم الحج بيومين في الوقت الحالي . فاذا تعذر ان اجد ما اذبح . فكيف اصوم ثلاث ايام في الحج وانا ساغادر باليوم الثالث؟ هل يمكنني صيام العشر ايام في بلدتي ؟ او هل يمكن ان اوصي بذبح الهدي وتفريقها في بلدتي..لان ظاهر الايات ان مكان الهدي هو الحرم . ؟
إجابة السؤال الثانى :
يمكن أن تصوم اليوم الثالث فى سفرك أو بعد رجوعك بلدك. أما الهدى فمحله فى البيت العتيق وفقط .
السؤال الثالث :
استاذنا العزيز . حبذا لو تعلوا كتاب عن القواعد في القاموس القرآني.
تم ذكر القواعد في حلقات متفرقة . مثلا في احد الحلقات ذكرت أن واو العطف تفيد التوضيح.
تحياتي القلبية .
إجابة السؤال الثالث :
نواصل نشر مقالات القاموس القرآنى ، وهى تطبيق لقواعد التدبر القرآنى والتى نشرنا فيها بحثا عن كيف نفهم القرآن .
السؤال الرابع :
سعيد بمتابعة مقالاتك الجديده . احب فقط التنوية في قصة الغراب .. ان الاية تشير لغراب واحد وانه يبحث في الارض والمراقب لسلوك الطيور يرى انها عندما تبحث في الارض يكون للبحث عن طعامها او دفن بقايا طعامها لتأكله لاحقا ... من هذا تعلم ابن ادم الحفر.. كما افهم من الاية . لانه في كلتا الحالتين ستحفر ان كان للبحث عن الطعام كما تفعل الدجاجه او اخفاءه كما تفعل الغربان.
إجابة السؤال الرابع :
قد يكون رأيك صحيحا . وشكرا لك .
السؤال الخامس :
السلام عليكم . دكتور احمد . بالنسبة للمقالة الاخيرة حول كفران النعمه . في قوله تعالى " فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ" تقول "لم يتعظوا بهذا العقاب فدعوا الله جل وعلا أن يباعد بين بلادهم" . لماذا دعوا الله ان ياعد بلادهم ؟ . سياق الايات انه هناك سبأ وقرى ظاهرة وقرى باركها الله . اي بين سبأ والقرى المباركة قرى ظاهرة اي قوية مهابة فحتى يصل اهل سبأ للقرى المباركة لابد ان يمروا بالقرى الظاهرة القويه مما يعني احتمالة تعرضهم للقتل فقدر الله لهم ايام وليال معينه للسير في القرى الظاهرة بحيث يخرجوا فيها باتجاه القرى المباركه وهم امنين على انفسهم بتقدير الله . ولكنهم ظلموا انفسهم ان طلبوا ان يباعد الله في اسفارهم باتجاه القرى المباركه رغم تقديره لهم بايام وليال محدده ولكن كعادة بني اسرائيل في التبديل والجحود طلبوا المباعده بين الاسفار اي لم يعجبهم الايام والليال التي قدرها لهم الله ليسافروا فيها امنين وطلبوا المباعده بين هذة الايام والليال... ما اود قوله انهم لم يطلبوا المباعده لبلادهم ولكن مباعدة الاسفار في الايام والليال الامنة التي قدرها الله لهم ..شكرا لك
إجابة السؤال الخامس :
أكرمك الله جل وعلا . قد يكون رأيك صوابا ، ونشكرك عليه . ونحن نرجو رضى الله جل وعلا والجنة

السؤال السادس
فيما يتعلق بالتعليقات المسيئة لشخصكم الكريم التى فيها شتم او اتهام بالباطل او التي تريد ان تجادل بالباطل و تريد ان تشوش على الناس ، هذا ليس رأي و انما قلة ادب و ضلال و اتباع لمواشي كهنة الوهابيين . حسب اجتهادكم و فهمكم لاوامر الله لا يجوز ان نجادل في ايات الله او نرد على الشاتمين و انما نعرض ، هل الاعراض بالصمت و الترك ام يحق لي ان ارد عليهم او امحو تعليقاتهم او احظرهم ام ادعهم يتألمون و هم يسمعونك تدوس على آلهتهم الذي يعبدون من دون الله عز و جل ؟
هل يجب علي الاعراض أيضا بالترك على نفس المنهج ، لان الصمت عند اتباع مواشي الوهابية يعتبرونه ضعف حجة و انهم افحمونا بجهلهم و غبائهم و افترائهم على الله عز و جل .

إجابة السؤال السادس
1 ـ ليست بيننا وبينهم خصومة شخصية ولا علاقات شخصية . يفعلون ذلك لأننا ننشر حقائق دين الله جل وعلا التى يكفرون بها . و شتمهم لنا دليل نجاحنا ، وأن الحق الذى ندعو اليه قد أوجعهم وقد تغلغل فى قلوبهم رغم أنوفهم . تذكر قوله جل وعلا : ( كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (13) الحجر ) ( كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (201) الشعراء ).
2 ـ لا يستطيعون إعلان الكفر بالقرآن الكريم ولا يستطيعون الرد على ما نقوله من تراثهم وتاريخ أسلافهم فيصبون غضبهم علينا . علينا أن نرد عليهم بالصفح عنهم والغفران لهم . قال جل وعلا :
( وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85) الحجر )
ـ (وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (88) فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (89) الزخرف )
ـ ( قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (15) الجاثية )

3 ـ لذا أرجو ترك تعليقاتهم لتكون حُجّة عليهم يوم الدين . وتذكر أننا نكتسب ثوابا بالصبر عليهم والصفح عنهم .



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن ( شريعة قتل الأولاد / كعب الأحبار )
- يسألونك عن إسرائيل
- عن ( الإكراه على البغاء / لا تهمنا هدايتك / معانى الأسماء )
- عن ( عيد الهلاوين / العفاريت)( شق الجيوب )( الدروز العرب )
- الصلوات الخمس بين المشقة والتيسير
- عن ( حماس تعترف / تركيا الآثمة / الصلاة فى ميضأة مسجد ضرار )
- ف 4 : ركائز الديموقراطية المباشرة ( الشورى) ومكانتها إسلاميا
- عن ( موريتانيا / حماس ونيتينياهو وترامب وابليس )
- ف 4: بين ( ضنك ) العلمانية الدنيوية و( سعادة ) العلمانية الا ...
- عن ( لا يحبون الناصحين / فوائد الأحاديث )
- عن ( معية الله جل وعلا ، مسألة ميراث ، الصلاة وألم المفاصل ، ...
- القاموس القرآنى : معانى ( ظـهــر ومشتقاتها ) في القرآن الكري ...
- ( العلاج فى اسرائيل /إسرائيلى مصرى / الأحمدية فى اسرائيل / ن ...
- لم يكن لفلسطين كيان سياسى قبل سايكس بيكو عام 1916
- عن ( مقاطعة من يؤيد العدوان على غزة / الكرسى / إبتلاء الثروة ...
- نبوءة سفر أشعياء التى يهدد بها نيتينياهو مصر
- عن ( إبتلاء ابراهيم عليه السلام / خير أجناد الأرض )
- هل يهدد نتينياهو بتدمير مصر ؟
- عن ( حماس وأسر سيدة عجوز / النجدين / صلاة الاستسقاء / حدّ ال ...
- يسألونك عن ( حزب الله ).!


المزيد.....




- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...
- الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
- مصر.. عالم أزهري يعلق على حديث أمين الفتوى عن -وزن الروح-
- شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على ...
- موندويس: الجالية اليهودية الليبرالية بأميركا بدأت في التشقق ...
- إيهود أولمرت: إيران -هُزمت- ولا حاجة للرد عليها
- يهود أفريقيا وإعادة تشكيل المواقف نحو إسرائيل
- إيهود باراك يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل وتوقيت الرد ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( الاحتراف الدينى / الصوم والهدى فى الحج / القاموس القرآنى / الغراب / قوم سبأ / الاساءة لنا )