أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( شريعة قتل الأولاد / كعب الأحبار )













المزيد.....

عن ( شريعة قتل الأولاد / كعب الأحبار )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 16:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول :
مرحبا دكتور صبحي منصور، منذ متى يزعجني أن الناس في الماضي كانوا يضحون بأولادهم لله أو للآلهة أو للأصنام؟ لماذا لم يضحي هؤلاء الناس بأنفسهم إذا كانوا يؤمنون بالتضحية البشرية؟ لماذا يجب على الإنسان أن يضحي بطفله؟ صحيح أنه لو لم يكن هناك آباء وأب لأم أو أم لأم أو أب لأب أو أم لأم لما كنا موجودين ونحن مدينون بوجودنا لهم، ولكن عنوانك هو أنه إذا كان الآباء والأب لأم أو أم للأم لم نكن موجودين من دون أم أو أب لأب أو أم لأم، ونحن مدينون لهم بوجودنا . ولكنها هؤلاء لیسوا ملکنا
ليس لمن يريد أن يكفر عن خطيئته بذبح طفل.. ما هو الغرض من الأشخاص الذين شجعوا الناس على التضحية بأطفالهم
يقول معارضو الأديان الإبراهيمية أن الله أمر أيضًا بإبراهيم للتضحية بالطفل
وسؤال واحد لمنتقدي الأديان هو لماذا يريد الله التضحية من أجل مغفرة الخطايا البشرية؟
وهو غنی وهو غفور وهو رئوف وهو ارحم الراحمین
وأنا لا أفهم حقًا، إذا كان هؤلاء الناس يعتقدون أنهم يجب أن يقدموا ذبائح بشرية لله أو للآلهة أو للأوثان، فلماذا لم يضحوا بأنفسهم؟ وهل ضحوا بأبنائهم؟ أليست جينات الأشخاص الذين كانوا يفعلون ذلك موروثة من بعض الأشخاص الذين يبحثون فقط عن الربح المادي من أبنائهم، فماذا يجب عليهم أن يفعلوا بهذه الوراثة؟
وما هو الرد على منتقدي الديانات الإبراهيمية الذين يقولون إنكم أنتم الديانات الإبراهيمية بحق تنتقدون قتل الأطفال، لكنكم أنتم تقولون إن الله أمر إبراهيم بقتل الأطفال، ما هو الجواب المنطقي؟
بشكل عام، إنها قضية ثقيلة جدًا، وقضية التضحية بالأطفال برمتها هي قضية ثقيلة الفهم
إجابة السؤال الأول :
أولا : فى التشريع حيث الأوامر والنواهى :
حُرمة قتل النفس البشرية ، وخصوصا الأولاد :
1 ـ حُرمة الانتحار لأن الانسان لا يملك نفسه أو حياته . قال جل وعلا : ( وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) النساء )
2 ـ حُرمة قتل الأولاد ، وإعتباره دينا شيطانيا : قال جل وعلا :
2 / 1 : ( وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (137) الأنعام )
2 / 2 : ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمْ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140) الانعام )
2 / 3 : فى الوصايا العشر : ( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ) (151) الانعام )
2 / 4 : ( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً (31) الاسراء )
3 ـ حُرمة قتل النفس البريئة عموما . قال جل وعلا :
3 / 1 : فى الوصايا العشر : ( وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) الانعام )
3 / 2 : ( وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ )(33) الاسراء ).
3 / 3 : من صفات عباد الرحمن : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (70) الفرقان ).
ثانيا : فى القصص القرآنى الذى لا يؤخذ منه التشريع :
كان شائعا ذبح الأطفال شعيرة دينية .
1 ـ تعرض ابراهيم عليه السلام لاختبارات وإبتلاءات شتى ، منها أنه رأى فى المنام أنه يذبح إبنه إسماعيل ( الغلام الحليم ) وهووقتئذ إبنه الوحيد ، فصدّق الرؤيا وإعتبرها توجيها إلاهيا فأوشك أن يذبح إبنه واستسلم الابن ، لولا إن الله جل وعلا إفتداه ، وبنجاح ابراهيم فى هذا الابتلاء وهب له ربه جل وعلا إبنا ثانيا هو إسحاق . قال جل وعلا : ( فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ (108) سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيّاً مِنْ الصَّالِحِينَ (112)الصافات ). نلاحظ إنه لم يأت وحى صريح مباشر ، بل مجرد رؤيا ، وصدقها ابراهيم .
2 ـ فى قصة موسى ووقوع قومه فى عبادة العجل قال لهم موسى أن يكفروا عن هذا بقتل أنفسهم . لم يقل لهم إن الله يأمركم أن تقتلوا أنفسكم بمثل ما قال لهم ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ) (67) البقرة ). قال لهم من عنده هذا بسبب غضبه من الكفر الهائل الذى وقعوا فيه ، ولكن الله جل وعلا تاب عليهم . قال جل وعلا : ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمْ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54) البقرة )
3 ـ فى التاريخ المعاصر لنزول القرآن الكريم فى المدينة نزلت آيات كثيرة عن المنافقين فيها ، والذين أدمنوا الحلف بالله جل وعلا كذبا ، مع عدم تسليمهم بالتقاضى الى الرسول عليه السلام وعدم إنصياعهم . قال عنهم جل وعلا : ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً (65) النساء ) بعدها قال جل وعلا : ( وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنْ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوْ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً (66) وَإِذاً لآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِيماً (67) وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً (68) النساء ) ( لو ) هنا حرف إمتناع لامتناع ، أى إمتنع الأمر وبالتالى امتنعت الاجابة والتنفيذ . بدليل قوله جل وعلا عن وعظهم بأن يتحاكموا أمام الرسول فى خلافاتهم بلا تحرّج ، مع التسليم بحكمه : ( وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً (66) وَإِذاً لآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِيماً (67) وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً (68)) .
ونعيد التذكير بأن القصص القرآنى هو للوعظ وليس للتشريع .
السؤال الثانى :
مرحبا دكتور صبحي منصور، الطبيعي في نظري أنه إذا كان شخص ما لديه دين غير الإسلام مثلا، كان مسيحيا أو هندوسيا أو زرادشتيا أو بوذيا، وبعد إسلامه يظل مهتما بدينه السابق، . . وكعب الأحبار كان يهودياً اعتنق الإسلام، واليهودية ليست مسألة دين فقط، بل مسألة عرقية أيضاً . من وجهة نظري أن اهتمام كعب الأحبار باليهودية ليس دليلاً على إسلامه زوراً . لكن الجدل هو أن بعض المصادر التاريخية تقول أن كعب الأحبار شجع عمر بن الخطاب على الصلاة على الصخرة، ويزعم البعض أن بعض الناس الذين كانوا يهوداً وأصبحوا مسلمين . ومنهم الذين فتحوا القدس ، وأبناؤهم جزء من الشعب العربي الفلسطيني . وهؤلاء يزعمون أن قسماً من الشعب العربي الفلسطيني هم من نسل اليهود الذين أسلموا ودخلوا القدس مع عمر بن الخطاب . هل تعتقد أن هذا صحيح؟ هل بعض الشعب العربي الفلسطيني من أصل يهودي؟ .
إجابة السؤال الثانى :
1 ـ كعب الأحبار يهودى يمنى اسلم فى خلافة أبى بكر ، وكانت له صلة بعمر بن الخطاب ، وهو شخصية جدلية ، ومصدر للاسرائيليات فى الدين السنى ( التفسير والحديث ) وأخذ عنه أبو هريرة ، ووثقه بعضهم الى درجة أن رووا عنه أحاديث وهو الذى لم يلق النبى محمدا عليه السلام . كعب الأحبار متهم بأنه كان على علم بمؤامرة إغتيال عمر بن الخطاب ، وأنه حاول تحذيره .
2 ـ تناسل بنو اسرائيل فى المنطقة المعروفة جغرافيا بفلسطين . ومن المحتمل أن يكون هناك تزاوج بينهم وبين بقية العرقيات الأخرى من عرب وغيرهم .



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يسألونك عن إسرائيل
- عن ( الإكراه على البغاء / لا تهمنا هدايتك / معانى الأسماء )
- عن ( عيد الهلاوين / العفاريت)( شق الجيوب )( الدروز العرب )
- الصلوات الخمس بين المشقة والتيسير
- عن ( حماس تعترف / تركيا الآثمة / الصلاة فى ميضأة مسجد ضرار )
- ف 4 : ركائز الديموقراطية المباشرة ( الشورى) ومكانتها إسلاميا
- عن ( موريتانيا / حماس ونيتينياهو وترامب وابليس )
- ف 4: بين ( ضنك ) العلمانية الدنيوية و( سعادة ) العلمانية الا ...
- عن ( لا يحبون الناصحين / فوائد الأحاديث )
- عن ( معية الله جل وعلا ، مسألة ميراث ، الصلاة وألم المفاصل ، ...
- القاموس القرآنى : معانى ( ظـهــر ومشتقاتها ) في القرآن الكري ...
- ( العلاج فى اسرائيل /إسرائيلى مصرى / الأحمدية فى اسرائيل / ن ...
- لم يكن لفلسطين كيان سياسى قبل سايكس بيكو عام 1916
- عن ( مقاطعة من يؤيد العدوان على غزة / الكرسى / إبتلاء الثروة ...
- نبوءة سفر أشعياء التى يهدد بها نيتينياهو مصر
- عن ( إبتلاء ابراهيم عليه السلام / خير أجناد الأرض )
- هل يهدد نتينياهو بتدمير مصر ؟
- عن ( حماس وأسر سيدة عجوز / النجدين / صلاة الاستسقاء / حدّ ال ...
- يسألونك عن ( حزب الله ).!
- عن ( عذاب الحريق / النبى لا يجسّد الاسلام )


المزيد.....




- موندويس: الجالية اليهودية الليبرالية بأميركا بدأت في التشقق ...
- إيهود أولمرت: إيران -هُزمت- ولا حاجة للرد عليها
- يهود أفريقيا وإعادة تشكيل المواقف نحو إسرائيل
- إيهود باراك يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل وتوقيت الرد ...
- الراهب المسيحي كعدي يكشف عن سر محبة المسيحيين لآل البيت(ع) ...
- فرنسا.. 5 سنوات على حريق كاتدرائية نوتردام
- منظمات الهيكل المزعوم تدعو لاقتحام الأقصى لتقديم قربان عيد ا ...
- ماكرون يتحدث عن التهديدات الأمنية والسلطات تعزز حماية المواق ...
- إيهود باراك لـCNN: ما زلنا عالقين في غزة ولدينا الوقت للرد ع ...
- فرنسا تعزز الأمن أمام دور العبادة والمدارس اليهودية بعد الهج ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( شريعة قتل الأولاد / كعب الأحبار )