أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( إبتلاء ابراهيم عليه السلام / خير أجناد الأرض )














المزيد.....

عن ( إبتلاء ابراهيم عليه السلام / خير أجناد الأرض )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 15:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما رأيك فى حديث ان فى مصر خير أجناد الأرض ، وانت لا تؤمن بالأحاديث ، ولكن لأن الناس تؤمن بهذا الحديث فأريد من حضرتك ان تعلق عليه .
1 ـ كان الشعر ( ديوان العرب ) خصوصا شعر الفخر . فى العصر العباسى الثانى تكاثرت مصانع الحديث ، وصارت تفرز أحاديث فى كل شىء ، تعكس الأحوال الاجتماعية والسياسية والدينية لوقتها ، أى أصبحت ديوان الحياة فى العصر العباسى ، منها أحاديث الفخر .
2 ـ كل الأحاديث مقطوعة الصلة بالرسول عليه السلام .
2 / 1 : وأشهرها رواجا أحاديث الغيبيات ، والتى تتناقض مع تأكيد رب العزة جل وعلا أن النبى محمدا عليه السلام لم يكن يعلم الغيب ولم يكن له أن يتكلم فيه .
2 / 2 : وجزء من أحاديث الغيبيات يمكن تسميته بأحاديث المناقب ، وهى تتنوع فى مدح الصحابة وبعضهم يأتى النّصُّ عليه بالاسم ، والخلفاء الأوائل ، وحتى الخلفاء العباسيين الأوائل بالاسم بالاضافة الى أحاديث الشيعة فى مناقب آل البيت وأئمتهم.
2 / 3 : ثم تطورت أحاديث المدح والمناقب الى أئمة الفقه ومناقب القبائل والمدن والأقطار . وكان لمصر منها نصيب . وفى كتابه ( حُسن المحاضرة ) عقد السيوطى فصلا فى الأحاديث التى تتكلم عن مناقب مصر منها حديث يمدح مدينة الجيزة المجاورة للقاهرة .!
3 ـ ولكن أشهر الأحاديث الخاصة بمصر هو حديث منسوب لعمرو بن العاص فى خطبة قال فيها بزعمهم : ( حدثني عمر أمير المؤمنين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا ، فذلك الجند خير أجناد الأرض . فقال له أبو بكر : ولم ذلك يا رسول الله ؟ قال : لأنهم في رباط إلى يوم القيامة ). ذكر هذا الحديث الكاذب المؤرخون الذين كتبوا فى تاريخ مصر ، وأشهرهم : ابن عبد الحكم فى تاريخه ( فتوح مصر ) وابن زولاق فى ( فضائل مصر ) .
4 ـ إحتفل المقريزى فى كتابه ( الخطط ) بهذا الحديث ، بل وقد زاد أحاديث مثل : ( وروى ابن لهيعة من حديث عمرو بن العاص‏:‏ حدّثني عمر أمير المؤمنين رضي اللّه عنه أنه سمع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ إن اللّه عز وجل سيفتح عليكم بعدي مصر فاستوصوا بقبطها خيرًا فإنَّ لهم منكم صهرًا وذمّة‏. ) ( ‏ سمعت أبا ذر رضي اللّه عنه يقول‏:‏ سمعت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏‏:‏ إنكم ستفتحون أرضًا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرًا فإنُّ لهم ذمّة ورحمًا فإذا رأيتم رجلين يقتتلان في موضع لبنة فأخرجوا منها‏.) ( وفي رواية‏:‏ ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط فإذا افتحتموها فأحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمّة ورحمًا ) . وأحاديث أكثر فى التوصية بالأقباط ، ولم تمنع من إضطهاد الأقباط ، بل كانت ردّ فعل لاضطهاد الأقباط .
5 ـ ونلاحظ :
5 / 1 : أغلب القصص القرآنى جاء عن مصر فى قصص يوسف وموسى وفرعون . لم تأت أى إشارة عن أن جنود مصر هم خير أجناد الأرض ، بل جاء العكس فى سياق الحديث عن فرعون وجنوده وإنتقام الله جل وعلا منهم . إقرأ قوله جل وعلا :
5 / 1 / 1 : ( فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنْ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ (78) طه ).
5 / 1 / 2 : ( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ (90) يونس )
5 / 1 / 3 : ( وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6) القصص )
5 / 1 / 4 : ( فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) القصص )
5 / 1 / 5 : ( وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ (39) فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (40) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنصَرُونَ (41) وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنْ الْمَقْبُوحِينَ (42) القصص )
5 / 1 / 6 : ( فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ (40) الذاريات )
5 / 1 / 7 : ( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (18) بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) البروج ).
5 / 2 : بعد سقوط مصر مبكرا تحت الإحتلال أصبح شعبها خانعا لحكم أجنبى من الشرق والغرب والشمال ، أصبحوا محكومين بجنود أجانب ، يسومونهم الذّل والهوان ، ولا نتصور أن يقوم أولئك المحتلون بتجنيد المصريين . لا فارق هنا بين الهكسوس والمماليك والعثمانيين .
5 / 3 : الوالى محمد على رفض تجنيد المصريين خوفا منهم ، ثم بدأ تجنيدهم شيئا فشيئا ، وتحت قيادات من الضباط الشراكسة الأجانب . توسع الخديوى إسماعيل فى التجنيد ، وغزا بجيشه ( المصرى ) الحبشة فنصبوا له كمينا فى ( عدوة ) وأبادوه عن آخره فى نوفمبر 1875 . الهزيمة التالية اسفرت عن إحتلال الانجليز لمصر عام 1882 . ثم كانت هزيمة الجيش المصرى والجيوش العربية عام 1948 .
5 / 4 : تولى الجيش المصرى حكم مصر من عام 1952 ، ومن يومها لم ينتصر إلا على الشعب المصرى الأعزل . وانظر لحال مصر وجيشها الآن : شعب بائس مقهور على شفا الجوع ، و جيش للخيانة والعار والسرقة والنهب وسلاح الجنبرى منزوع الرأس .!



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يهدد نتينياهو بتدمير مصر ؟
- عن ( حماس وأسر سيدة عجوز / النجدين / صلاة الاستسقاء / حدّ ال ...
- يسألونك عن ( حزب الله ).!
- عن ( عذاب الحريق / النبى لا يجسّد الاسلام )
- نهاية الأرب .. فى خيبة العرب
- عن ( مذبحة مستشفى غزة / دعاؤنا غير المستجاب على اسرائيل / أط ...
- أصحاب الأخدود بين القرآن الكريم وخرافات السنيين
- عن ( أزمة غزة / جيلاتين الخنزير / قاتلهم الله / معاناة المرض ...
- النصيحة بين حقائق القرآن وأكاذيب السُنّة
- تحية للزعماء العرب ومظاهرات العرب
- عن ( الرهق / الأخ رشيد / كتاب حدّ الردّة / الاسلام والعربية ...
- من نبلاء اليهود المصريين
- عن ( حماس من تانى / المظاهرات المؤيدة لحماس )
- حماس وإسئئصال الشجرة الخبيثة
- عن ( حماس والاسلام / حماية موسى من فرعون )
- عن البحث العلمى فى التاريخ والأصوليات
- ف 2 : قضية السيادة فى العلمانية الاسلامية وما يترتب عليها
- عن ( قتل السياح الاسرائيليين / مترجم لا شاهد / خزعبلات البخا ...
- عن ( تفوقوا على إبليس / برامج السوشيال ميديا )
- ف 1 : الاسلام السلوكى هو جوهر العلمانية الاسلامية


المزيد.....




- منظمة يهودية تستخدم تصنيف -معاداة السامية- للضغط على الجامعا ...
- بسبب التحيز لإسرائيل.. محرر يهودي يستقيل من عمله في الإذاعة ...
- بسبب التحيز لإسرائيل.. محرر يهودي يستقيل من عمله في الإذاعة ...
- لوموند: المسلمون الفرنسيون وإكراهات الرحيل عن الوطن
- تُلّقب بـ-السلالم إلى الجنة-.. إزالة معلم جذب شهير في هاواي ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف تحركات الاحتلال في موقعي المالكية ...
- مكتب التحقيقات الفيدرالي: جرائم الكراهية ضد اليهود تضاعفت ثل ...
- قناة أمريكية: إسرائيل لن توجه ضربتها الانتقامية لإيران قبل ع ...
- وفاة السوري مُطعم زوار المسجد النبوي بالمجان لـ40 عاما
- نزلها على جهازك.. استقبل الآن تردد قناة طيور الجنة الجديد 20 ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( إبتلاء ابراهيم عليه السلام / خير أجناد الأرض )