أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - تحية للزعماء العرب ومظاهرات العرب















المزيد.....

تحية للزعماء العرب ومظاهرات العرب


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 20:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة
بهذه التحية نعيد نشر هذا المقال الذى لا يزال صالحا للاستهلاك الآمى
مظاهرات ..وزعماء ..!!
آحمد صبحي منصور Ýí 2012-05-13

مقدمة
هذا مقال يعبّر عن حقبة زمنية انتهت بثورة اللوتس المصرية ومظاهراتها فى ميدان التحرير ، وغيره من الميادين . ونرجو ألّا نعود الى عصر مظاهرات ما قبل ثورة يناير2010 ، التى يصورها هذا المقال الذى كان منشورا فى جريدة الأحرار بتاريخ 27 يناير 1992 .
( مظاهرات وزعماء )
• كانت أول تجربة لي في المظاهرات في منتصف الستينيات . كنت طالبا بالمعهد النموذجي الأزهري الذي أنشأه الدكتور محمد البهي لرعاية المتفوقين ، وكان مقر المعهد في شارع ولي العهد بالعباسية ، وكانت إقامتنا في مدينة البعوث الإسلامية ننعم بما ينعم به الطلبة المبعوثون من الدول الإسلامية من الحياة بالمجان ، وقد أنشأ عبدالناصر هذه المدينة على نمط ما كان يفعله الفرعون المصري حين كان يستقدم أبناء الطبقات العليا من خارج مصر ليعلمهم الولاء لمصر ، ولكن المظاهرة التي شاركت فيها مع أولئك المبعوثين كانت فضيحة بكل المقاييس وأطاحت بالهدف الفرعوني من استقدام المبعوثين لمصر .
• في ذلك الوقت كانت العلاقات متوترة بين مصر وتونس بعد تصريحات الرئيس بورقيبة عن الصلح مع إسرائيل ، تلك التصريحات التي أحدثت صدمة وقتها ، وفوجئنا ونحن في مدينة البعوث بعربات نقل تأخذنا إلى شارع فاخر في وسط البلد بعد أن شحنونا بما نهتف به من شعارات ، وانطلقت المظاهرة يتقدمها أولئك الذين كانوا لنا زعماء حتى إذا جاءوا بنا إلى مبني فخم أمرونا بالتوقف والصياح عنده بأقصى ما نستطيع من شعارات عن سقوط الرجعية والإمبريالية ، ثم فوجئنا بأن الزعماء الذين كانوا في المقدمة يبتعدون عنا ويأتي مكانهم أشخاص آخرون يرتدون الزى العسكري ويحيطون بنا من كل جانب ، ثم فوجئنا بالضرب ينهال علينا من كل جانب ويشترك فيه بعض أولئك الزعماء الذين كانوا يقودوننا!!
* وابتلعنا الهتافات وتحولت الشعارات في حلوقنا إلى صرخات ، وهرب كل منا إلى طريق ، وكان أكثرنا من الطلبة المبعوثين الذين أنستهم الصدمة قسوة الضرب وهول الموقف كل ما تعلموه من اللغة العربية فانطلقوا يصيحون بلغاتهم الأصلية مزيجا من الصراخ واللعنات على أولئك الذين استقدموهم ثم ضربوهم ، وهربت أنا مع بعض الزملاء إلى شارع جانبي وركبنا أتوبيسا لم نعرف إلي أين يتجه ولم نهتم إذ كان أقصي أملنا أن نهرب من ذلك الجحيم ، ولم نجد مكانا في ذلك الأتوبيس إلا بالتشعلق على السلم فاصطدمنا بعربة كارو كانت تمشي الهوينا ، وكانت النتيجة مروعة ، سقطنا على الأرض جرحي ومات زميل لنا .. وكانت مأساة أثبتت لي وقتها أن العمل السياسي باهظ التكاليف !!
• ثم كانت تجربتي الثانية في المظاهرات التي حدثت بعد إعلان عبدالناصر التنحي عن الحكم إثر نكسة 67 . كنت وقتها في معهد الزقازيق بعد إلغاء المعهد النموذجي .وكنت أعيش مع قريب لي بمثابة الأخ الأكبر الذي تنبغي طاعته وتوقيره ، ورأينا أنفسنا في مظاهرة عارمة يوم 10 يونية ، وكنا بكل المشاعر الصادقة نبكي حلما سقط وزعيما ذهب ونطلب عودته ولا نتصور الحياة بدونه ، وكنا بكل الانفعال نطلب من عبدالناصر ألا يتنحى..!!!!
• وفي تلك المظاهرة الهائلة برز زعماء كثيرون امتطى كل منهم أكتاف الناس يصرخ بلا وعى ونحن نردد خلفه بلا وعي أيضا . وفي غمرة الحماس نظر لي قريبي الذي هو بمثابة الأخ الأكبر وأظهر رغبته في أن يكون زعيما هو الآخر في تلك الزحمة ، ولأنه بمثابة الأخ الأكبر الذي تنبغي طاعته فقد رجوت صديقي الذى يهتف إلى جانبي ، رجوته أن يعاونني مشكورا في تحقيق رغبة أخينا الأكبر ، وتعاونّا معا على حمله فوق أكتافنا، وكان ثقيل الوزن ضخم الجثة ، وكنا نأمل صادقين في أن يهب لنجدتنا بعض الناس ويحملوه معنا ، ولكن ما اهتم به أحد غيرنا ، وكنا نتوقع على الأقل أن يلتف حولنا بعض الناس ليشاركونا في الهتاف ، ولكن خاب ظننا ، وهكذا قمنا بحمل ذلك الجبل على كاهلنا وسرنا ننوء بحمله ونهتز به ذات اليمين وذات الشمال ، وهو يصرخ ونحن نردد وراءه ، وأقصد بنحن أنا وصديقي فقط .. وكان هو فوق أكتافنا الهزيلة يلتفت يمينا فيهتف : لأ .. ولأ .. ولأ .. ولا .. ثم يلتفت إلى الشمال فيقول : يا عبدالناصر مالكش حق .. وكان هذا الهتاف عندنا وقتها من أروع أسلوب النقد السياسي ، وكنا ونحن نلهث نردد خلفه نفس الهتاف ، ننظر يمينا ونقول : لأ .. ولأ ..ولأ .. ولأ.. ثم نلتفت شمالا ونسعل ونكح ونقول : يا عبدالناصر مالكش حق..
• وظللنا على هذا المنوال نهتف وحدنا إلى أن فوجئنا بأننا نسير وحدنا وقد خلا الشارع إلا منا ، فقد سبقتنا المظاهرة وتخلفنا وراءهم ، وأصبح منظرنا نحن الثلاثة مثيرا للسخرية والإشفاق خصوصا وأن أخانا الأكبر لا يشعر بآلامنا وإرهاقنا ولا بخلو الشارع إلا منا ، نسي ذلك كله وإستغرقته أحلام الزعامة فانهمك في الهتاف ، وحاولنا أن ننبهه أكثر من مرة إلى أنه لم يعد في الشارع سوانا وأن النساء في البلكونات ينظرن إلينا ويضحكن علينا ، ولكن صاحبنا تقمص الدور وظل يتراقص فوق أكتافنا المرهقة يلوم عبدالناصر ذات اليمين وذات الشمال ، وفي النهاية خارت قوانا فإنكفأنا به على الأرض .. وكانت فضيحة أخرى .. صممت بعدها على اعتزال العمل السياسي ، وليكن ما يكن ..!!
• واكتفيت بعدها بالتفرج على المظاهرات وعلى أولئك الذين يمتطون ظهور خلق الله ليهتفوا : بالروح بالدم نفديك يافلان .. حتى إذا اغتيل فلان انفضوا عنه وتركوه مضرجا في دمائه ..
• وعجيب أمر هؤلاء الزعماء ، زعماء المظاهرات وغير المظاهرات ، لماذا ننفرد نحن المستضعفين في الأرض بهذا العدد الكثير من الزعماء بينما تخلو منهم أمريكا وأوربا وهم الذين يحكمون العالم ؟ ثم لماذا تقوم المظاهرات هناك في نظام وهدوء وبلا ضجيج وبلا زعماء بينما تتحول المظاهرات عندنا إلى صراع وتخريب ودماء وزعماء ..؟
• ثم كلمة ( زعيم ) هذه ماذا تعني ؟. إن معناها في لغة القرآن وفي لغة العرب ليس القائد وإنما تعني في الأغلب ذلك الذي "يزعم " شيئا كاذبا . فأصل الكلمة ( زعم ) أي ادعى ، يقول تعالى " زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا : 64 / 7 " ويقول تعالى عن المشركين أيضا " سلهم أيهم بذلك زعيم 68/ 40" وسيقال لهم يوم القيامة : " أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون : 6/22 ". إذن كلمة زعيم في الأصل اللغوي تعني ذلك الذي يزعم شيئا يكون كاذبا في الأغلب .
• وربما يصدق هذا المعنى على بعض " الزعماء " في عصرنا وفي عالمنا العربي . وإلا فلماذا نتأخر دائما ومعنا أولئك الزعماء ويتقدم الغرب أبدا وهو مسكين يا عيني بلا زعماء ؟.



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن ( الرهق / الأخ رشيد / كتاب حدّ الردّة / الاسلام والعربية ...
- من نبلاء اليهود المصريين
- عن ( حماس من تانى / المظاهرات المؤيدة لحماس )
- حماس وإسئئصال الشجرة الخبيثة
- عن ( حماس والاسلام / حماية موسى من فرعون )
- عن البحث العلمى فى التاريخ والأصوليات
- ف 2 : قضية السيادة فى العلمانية الاسلامية وما يترتب عليها
- عن ( قتل السياح الاسرائيليين / مترجم لا شاهد / خزعبلات البخا ...
- عن ( تفوقوا على إبليس / برامج السوشيال ميديا )
- ف 1 : الاسلام السلوكى هو جوهر العلمانية الاسلامية
- سحر وشعوذة
- مقال سبق نشره فى التسعينيات دفاعا عن الأقباط
- عن ( مصاحف مزورة / التدبر القرآنى / الأذقان / نوعا الهجرة )
- حرية المؤمنين المسالمين الكافرين عقيديا فى دولة النبى الاسلا ...
- عن ( الجن والانس )
- مواقف المؤمنين الحقيقيين فى دولة النبى الاسلامية
- ( يخرون للأذقان سجّدا )
- حرية المؤمنين الحقيقيين فى دولة النبى الاسلامية
- عن ( السجود تحية أو تقديسا / القبور المقدسة المزورة / الفتنة ...
- حرية المنافقين فى البخل فى الدولة الاسلامية


المزيد.....




- قناة أمريكية: إسرائيل لن توجه ضربتها الانتقامية لإيران قبل ع ...
- وفاة السوري مُطعم زوار المسجد النبوي بالمجان لـ40 عاما
- نزلها على جهازك.. استقبل الآن تردد قناة طيور الجنة الجديد 20 ...
- سلي أولادك وعلمهم دينهم.. تردد قناة طيور الجنة على نايل سات ...
- قصة السوري إسماعيل الزعيم -أبو السباع-.. مطعم زوار المسجد ال ...
- نزلها الآن بنقرة واحدة من الريموت “تردد قناة طيور الجنة 2024 ...
- قصة السوري إسماعيل الزعيم -أبو السباع-.. مطعم زوار المسجد ال ...
- كاتب يهودي: المجتمع اليهودي بأمريكا منقسم بسبب حرب الإبادة ا ...
- بايدن: ايران تريد تدمير إسرائيل ولن نسمح بمحو الدولة اليهودي ...
- أستراليا: الشرطة تعتبر عملية طعن أسقف الكنيسة الأشورية -عملا ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - تحية للزعماء العرب ومظاهرات العرب