أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - يسألونك عن ( حزب الله ).!













المزيد.....

يسألونك عن ( حزب الله ).!


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 22:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة :
وصلتنى أمس هذه الرسالة :
( للاسبوع الثالث على التوالى وحزب اللات والعزى يخوض معارك طاحنة مع هذا البرج الاسرائيلى . تدمرت غزة عن بكرة ابيها ولم يتدمر البرج . وكلما اشتد القصف على غزة وكثرت المجازر بحق الابرياء تحركت الشعوب فى العالم كله شعر حسن نصر الله بالاحراج فيوجه فورا باستهداف البرج بقذيفة ، واسرائيل تقتل الخلية وحزب اللات يعلن تشييع الشهداء المناضلين الذين كبدوا البرج خسائر فادحة فى الاسلاك والصحون . ويحتفل الحوثيون فى اليمن بهذا الانجاز العظيم والفتح المبين الذى حققه محور الممانعة . وبعد الحرب اذا انتصرت غزة سيخرج حسن زميطه يحتفل بالانجازات التى حققها ، وسيقول لولا معركة ذات البروج لانتهت غزة من الوجود . على مر التاريخ الشيعة هم كلاب اليهود ، ولو قامت حرب شاملة ضد اليهود سيكونون فى صفهم ضد المسلمين ).
وأقول :
أولا :
وقت أن كان حزب الله يتمتع بقدسية كنت أول من هاجمه . كان هذا فى مقال فى سلسلة قال الراوى فى جريدة ( الأحرار ) المصرية بتاريخ 29 يونيو 1992
وأعدت نشره هنا بتاريخ 12 نوفمبر 2006 .
هذا هو المقال :
مستر أندرسون .. بورك فيك .!!
1 ـ ـ تيرى أندرسون هو مراسل وكالة الأسيوشيتدبرس الذى قضى رهينة لمدة (2455 ) يوما فى لبنان ، ضمن خمسة اختطفهم حزب الله فى البقاع ، وكانوا ينقلونه من مكان سرى الى آخر ، عشرين مرة ، وفى كل مرة كانوا يكممون فمه فيشرف على الموت إختناقا ، وأحيانا كانوا يضعونه فى أربطته المحكمة أسفل عربة نقل فيحاصره عادم السيارة والتلوث وإحتمال التقيؤ من فمه المكمم مع صعوبة التنفس ، ويرى الموت يقترب منه مع كل رجة من عربة النقل ، وهى إحدى المآسى التى عاشها تيرى أندرسون عدة مرات ، وإن كان حبسه فى الزنزانة مع رفيقه تيرى ويت المصاب بمرض صدرى مزمن أشد فى المعاناة ، والأقسى والأسوأ هو معاملة الحراس لهم طيلة فترة الاختطاف.
2 ـ وقد أجرت مجلة التايم الأمريكية حوارا مع تيرى أندرسون بعد أن تم تحريره وعاد لموطنه ، ونشرت التايم ذلك الحوار فى عددها الصادر فى 18 مايو 1992 ، وحين قرأت ذلك الحوار شعرت بالعار مما فعله أبناء قومى بدينهم الإسلام وهم يمارسون الإرهاب وإختطاف الرهائن الأبرياء بإسم الإسلام العظيم .
3 ـ لقد وصف أندرسون معاناته فى الزنزانة فى الفاظ قليلة ولكنها فى منتهى الصدق فى التعبير ، وأشد ما فيها إيلاما ما يبدو بين السطور من محاولته نسيان ماحدث ، مما يدل على أنه بعد مضى فترة علاج وإستشفاء من كوابيس المحنة فإنه ليس مستعدا للخوض فى تفصيلاتها . إلا أنه مع ذلك التقتير فى الكلام عن معاناته فى الأسر فإنه توسع فى الحديث عن دروسها وتأثيراتها عليه وإنطباعاتها فى نفسه ، إذ عاد مسيحيا ملتزما بعد أن كان مارقا عن الدين ، واصبحت له نظرة موضوعية لأولئك الذين خطفوه ، بل إنه يجد لهم بعض العذر بسبب ماحدث لهم من الولايات المتحدة التى يعتبرونها الشيطان الأكبر ، ولايملك المرء إلا أن يعجب بذلك الإنسان النبيل الذى يدفع السيئة بالتى هى أحسن وينسى ويغفر ، ولاتدفعه معاناته من مختطفيه إلا إلى الرفق بهم فى كلامه عنهم ومطالبته قومه بأن ينظروا الى مشاكل الشرق الأوسط نظرة جديدة موضوعية . وأحسب أننى لو كنت مكانه ما تصرفت بنفس هذا النبل العظيم . إن آخر سؤال وجهته المجلة لأندرسون هو : هل تحمل ضغينة لأولئك الذين خطفوك ؟ ، وكان رده أن قال : ليس لدى الوقت لذلك ، ولا أحتاج لذلك إن المطلوب منى كمسيحى أن أنسى ذلك وأصفح عنهم ، إننى أدعو لهم ولا أرجو لهم أى سوء ..
بورك فيك يا مستر أندرسون.!
4 ـ كنت دائما أعتقد أن الغرب فى الغالب منصف فى كل شىء إلا فيما يخص الإسلام . فالرأى السائد عند مثقفى الغرب والمستشرقين هو مسئولية الإسلام عن تأخر المسلمين ، ويحلو لهم أن ينسبوا سيئات المسلمين الى الإسلام ويستشهدون بما كتبه المسلمون فى تراثهم من أقاويل وأقاصيص منسوبة للنبى عليه السلام ، وبما كان يفعله الخلفاء غير الراشدين ، ويعتبرون أن ذلك هو الإسلام ، ويؤكد دعواهم أن المسلمين أنفسهم يدافعون عن تلك الكتب ويقدسون تلك الأقاويل ويحكمون بكفر من يناقشها ومن يثبت مخالفتها للقرآن الكريم ، ثم شهد القرن العشرين تدهور المسلمين وتحولهم إلى شراذم متعادية متخلفة تستر عجزها بالإرهاب الذى ينصب على الأبرياء والضعفاء ، ثم ظهر التطرف الدينى فجمع كل هذه النقائص وأسبغ عليها رداء دينيا يبرأ منه الإسلام ، إلا أن التطرف الدينى لم يجد عناء فى الاستدلال من كتب التراث على مشروعية مايفعل ، وإتخذ من ذلك سيفا يهدد به كل مصلح يدعو لتنقية عقائد المسلمين وإنصاف الإسلام من تلك التصرفات التى يرتكبها المسلمون.
5 ـ وكأنما تعمد تيرى أندرسون أن يثير مواجعى حين أجاب عن سؤال لمجلة التايم يتعلق بعقائد مختطفيه ، قال أندرسون عن مختطفيه أنهم أعضاء راديكاليين فى حركة أصولية والطريقة التى يفهمون بها دينهم تسمح لهم بذلك التصرف وتبرر لهم ما يفعلونه ، ومعناه أن دين الاسلام ليس مسئولا عن تصرفاتهم ، ولكن المسئول هى طريقتهم فى فهم الاسلام . ثم يستطرد أندرسون يشرح فيثبت أن القرآن ينكر أفعالهم ، ويقول أنه ليس دارسا للإسلام ولكنه قرا القرآن فوجد فيه العدالة والتسامح وأن تلك المضمونات تظهر فيه بوضوح وليست مختلفة عن القواعد الأخلاقية للمسيحية.
6 ـ ولمستر أندرسون اقول :
6 / 1 : أنه وإن لم يكن متخصصا فى الاسلام إلا أنه فهم الاسلام على حقيقته أكثر مما يفهمه أولئك الذين ينتسبون للإسلام وأفعالهم تناقض الاسلام وتجلب له العار.
6 / 2 : وأقول له إن إحتجازك رهينة مع زملائك جريمة يرفضها الاسلام ، فمهما كان اختلافنا مع دولتك الولايات المتحدة إلا أنه لاذنب لك فى ذلك ، والقاعدة القرآنية تقول " ألا تزر وازرة وزر أخرى " فمن الاجرام أن تؤاخذ بذنب غيرك من الساسة الظلمة وكونك أمريكيا أو حتى لو كنت يهوديا فليس ذلك مبررا على الاطلاق أن يقع عليك ظلم ، بل ليس مبررا على الأطلاق لأن نحرمك حقا هو لك ، وحتى لو كنت لنا عدوا فإن حقوقك مصونة لدينا إذا كانت لك حقوق عندنا ، فهذا مايقرره القرآن العظيم حين يقول" ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا ، اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون 5 /8 " .
6 / 3 : ولمستر أندرسون أقول أن فى القرآن أعظم رقى حضارى فى الأخلاق والسلوك وإن ذلك لايختلف عن الأنجيل الذى أنزله الله تعالى ولايختلف عن التوراة الحقيقية ، فالدين الذى ينزله الله هو لتقدم البشرية ورقيها ولصيانة دمائها ، ولكن للبشر عادة سيئة هى أنهم يتركون التعاليم الألهية خلف ظهورهم ثم ينشئون تشريعا جديدا يمارسون على أساسه الظلم ويسفكون به الدماء . فعل ذلك المسلمون فى حروبهم ، وفعل نفس الشئ الأوروبيون حين استعمرونا وهم يرفعون الصليب . ولايزال أولئك وأولئك يفعلون.
6 / 4 : وأخيرا أقول لمستر أندرسون أن مختطفيك لم يظلموك فحسب، وإنما ظلموا الإسلام قبلك . ويكفيك فخرا لدينا أنك أنصفت الاسلام من أعمالهم . ويكفيك نبلا أنك صفحت عنهم . ولو كان لديهم ذرة شرف لكتبوا إعتذارا لك فى نفس المجلة . وبالنسبة لى فإننى أعتذر اليك عما فعلوا وعما سيفعلون.
7 ـ بورك فيك مستر أندرسون . ) انتهى المقال
ثانيا :
1 ـ اساس العداء عندنا ل ( حزب الله ) هو إسمه .
1 / 1 : فقد ( إستخدم ) إسم الله جل وعلا لإضفاء مشروعية على قتله من يخالفه ، فنسب جرائمه لله جل وعلا .
1 / 2 ـ جعل الآخرين خارجين عن ( حزب الله ) ، لأنه وحده الذى إحتكر إسم الله جل وعلا ، ولأنه وحده ( حزب الله ) وما عداه ومن عاداه هو ( حزب الشيطان ) .
1 / 3 : إن الله جل وعلا :
1 / 3 / 1 : لم يرسل جبريل يعلن إن الحزب الفلانى هو ( حزب الله ) .
1 / 3 / 2 : بل حتى لم يصف كل الصحابة بأنهم حزب الله مقابل أعدائهم الكافرين .
1 / 3 / 3 : وصف حزب الله سيكون لأصحاب الجنة فى اليوم الآخر .
1 / 3 / 4 : أما وصف حزب الشيطان فينطبق على من يستمر دون توبة عدوا لله جل وعلا . عن حزب الله وحزب الشيطان . إقرأ قوله جل وعلا عن الصحابة المنافقين أعداء الرحمن جل وعلا : ( أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (14) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (16) لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17) يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (18). المجادلة ) ثم قوله جل وعلا عن كونهم ( حزب الشيطان ) : ( اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمْ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (19) إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ (20) كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21) المجادلة ) ثم بعدها عمّن سيكون بعمله من حزب الله متمتعا بالخلود فى الجنة : ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22) المجادلة ) .
2 ـ ما يرتكبه ( حزب الله ) منذ تكوينه وحتى الآن أشد كفرا مما إرتكبه الصحابة المنافقون الذين لم يزعموا أنهم ( حزب الله ) ، وهم لم يقتلوا مؤمنا بريئا بحيث ينطبق عليهم قوله جل وعلا : ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) النساء ). ( حزب الله ) إستخدم إسم الله جل وعلا فى قتل الأبرياء ، وإفتخر بذلك . جرائم هذا الحزب الشيطانى فى سوريا فقط أضعاف ما إرتكبته إسرائيل فى غزة والضّفّة .
ثالثا:
من الناحية السياسية
لا يهمنا إن كان سيحارب إسرائيل أم لا . فالقرار ليس بيده ولكن بيد إيران . ونقول عنها :
1 ـ الملالى يتوقون لزعامة ( المسلمين ) ، وذلك بإتخاذ المواجهة مع إسرائيل ذريعة . الواقع إن العدو الأكبر لهم هو ( السنيون ) ، وهذا أصيل فى دينهم . من أجله يحاولون إمتلاك السلاح النووى ، وقاموا بتثوير الشيعة المعتدلين الزيدية فى اليمن ليكونوا ( حوثيين ) يقتلون السنيين ، وأذنابهم فى العراق وفى سوريا وفى لبنان يواصلون قتل السنيين جهادا شيعيا . ومن يفعل ذلك لا يمكن أن يكون مخلصا فى مساعدة حماس السنية . ومهما كانت تصريحاتهم عن غزة فقد فعلوا الأفظع فى سوريا . ثم إن إيران تخترقها إسرائيل حتى النخاع ، يتسلل اليها عملاء الموساد يدمرون ويغتالون ويعودون لاسرائيل بسلام . حسناوات الموساد يتزوجن زواج متعة من أصحاب العمائم السوداء ، وتتلقى العمائم الصفعات وتتحلى بالصبر الجميل ، وتنسى هذا الصبر وهم يطاردون حرائر إيران قتلا وسجنا . لو إضطرت إيران للدخول عسكريا فليس حُبّا فى الفلسطينيين السنيين ولكن حفاظا على نظامهم الحاكم ..و فقط .
2 ـ حزب الله المجرم الأكبر فى سوريا ، هو أيضا المجرم الأكبر فى لبنان . لقد إنتعل لبنان حذاءا فى قدمه ، وأدخله فى حروب مع إسرائيل لا ناقة له فيها ولا جمل ، وتعرضت مدن لبنان للتدمير وألاف من الضحايا ، لا ذنب لهم ولا رأى لهم فى جدوى هذه الحرب مع إسرائيل وضرورتها . لبنان يتكون من طوائف دينية ومذهبية وعرقية وسياسية ، لكن يريدون العيش بسلام ، ولكن حزب الله ورؤسائه فى طهران لا يريدون لهم العيش بسلام . هل الذى جلب ويجلب الخراب والخوف والفشل والفاقة الى لبنان ممكن أن يجلب الأمن والإزدهار الى فلسطين ؟
3 ـ ما هو الفارق بين إيران وإسرائيل ؟



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن ( عذاب الحريق / النبى لا يجسّد الاسلام )
- نهاية الأرب .. فى خيبة العرب
- عن ( مذبحة مستشفى غزة / دعاؤنا غير المستجاب على اسرائيل / أط ...
- أصحاب الأخدود بين القرآن الكريم وخرافات السنيين
- عن ( أزمة غزة / جيلاتين الخنزير / قاتلهم الله / معاناة المرض ...
- النصيحة بين حقائق القرآن وأكاذيب السُنّة
- تحية للزعماء العرب ومظاهرات العرب
- عن ( الرهق / الأخ رشيد / كتاب حدّ الردّة / الاسلام والعربية ...
- من نبلاء اليهود المصريين
- عن ( حماس من تانى / المظاهرات المؤيدة لحماس )
- حماس وإسئئصال الشجرة الخبيثة
- عن ( حماس والاسلام / حماية موسى من فرعون )
- عن البحث العلمى فى التاريخ والأصوليات
- ف 2 : قضية السيادة فى العلمانية الاسلامية وما يترتب عليها
- عن ( قتل السياح الاسرائيليين / مترجم لا شاهد / خزعبلات البخا ...
- عن ( تفوقوا على إبليس / برامج السوشيال ميديا )
- ف 1 : الاسلام السلوكى هو جوهر العلمانية الاسلامية
- سحر وشعوذة
- مقال سبق نشره فى التسعينيات دفاعا عن الأقباط
- عن ( مصاحف مزورة / التدبر القرآنى / الأذقان / نوعا الهجرة )


المزيد.....




- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- قادة الجيش الايراني يجددن العهد والبيعة لمبادىء مفجر الثورة ...
- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...
- الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
- مصر.. عالم أزهري يعلق على حديث أمين الفتوى عن -وزن الروح-
- شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على ...
- موندويس: الجالية اليهودية الليبرالية بأميركا بدأت في التشقق ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - يسألونك عن ( حزب الله ).!