أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض هاني بهار - اثرالجرائم غير المكتشفة على الامن المجتمعي














المزيد.....

اثرالجرائم غير المكتشفة على الامن المجتمعي


رياض هاني بهار

الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 00:03
المحور: المجتمع المدني
    


اليوم وفي عصر الثورة المعلوماتية والتكنولوجيا الهائلة فإن كافة الأحداث والجرائم التي تقع في أي بقعة من بقاع الأرض يتم نقلها فوراً لكافة بلدان العالم وتقوم وسائل الإعلام المختلفة بإجراء التحاليل لها من كافة الجوانب الأمر الذي يعني أنه لم يعد بقدرة أجهزة الأمن في دول العالم إخفاء أي حادث أو جريمة أو التستر عليها ومما لا شك فيه أن هذا الأمر أصبح يحدث كثيراً من الانعكاسات الأمنية والجماهيرية والإعلامية والإقليمية والدولية عند وقوع أي حادث أو جريمة والتي تتمثل فيما يلي:
1. لم يعد بمقدور الشرطة الهروب أو التنصل أو التستر على الجريمة المرتكبة بل أصبح الزاماً عليها أن توضح أسباب وقوع هذه الجريمة ، وما هي الإجراءات التي تم اتخاذها من قبلها للتصدي لمرتكبيها في حالة القبض عليهم، أوالإجراءات التي ستقوم بها لسرعة القبض عليهم في حالة هروبهم من موقع الجريمة.
2. أصبحت المواطنيين أكثر حرصا على تتبع الأحداث المحلية وبصفة خاصة ما يتعلق بالجرائم لتقييم درجة الاستقرار الأمني ومدى جدية والتزام الجهات الأمنية في التعامل مع الجريمة وفي الكشف عن مرتكبيها.
3. كثرة التحليلات الصحفية والإعلامية لكافة الحوادث الجنائية والنتائج والانعكاسات المترتبة عليها وتكثر التساؤلات عن قيام الشرطة بدورها الفعّال في وقت وقوعها ، وهل كانت هناك أية مؤشرات تنذر بوقوعها ولم يتم اتخاذ الاجراءات الوقائية والمعالجة اللازمة لمنع وقوع الجريمة التي كانت تدل هذه المؤشرات على وقوعها.
4. لم يعد مقبولاً لدى المواطن أن يجدها غير قادرة على توفير الحماية الأمنية له أو أن هناك الكثير من الجرائم التي لم يتم اكتشافها والتوصل لمرتكبيها .

ومما سبق يتضح أن الجرائم المسجلة ضد مجهول أصبحت عبئاً على أجهزة الشرطة والتي يجب عليها في ضوء الانعكاسات السابقة العمل على فك رموزها والكشف عنها،
ومن الواضح أن الجرائم المهمة غير المكتشفة باتت تشكل العديد من التهديدات والتي تتمثل فيما يلي:
1. زعزعة الثقة لدى المجتمع في قدرة وكفاءة الأجهزة الشرطية القائمة على حمايته
2. قلة الإحساس بالأمن لدى المواطنين وشعورهم بالخوف واحتمال تعرضهم للجريمة دون وجود الجهاز القادر على حمايتهم.
3. تزايد السطوة الإجرامية لدى مرتكبي الجريمة لشعورهم بالقدرة على ارتكاب جرائمهم والإفلات من يد العدالة.
4. خلق نوع من الفوضى الأمنية تتجه لقلة اعتماد المواطن على الحماية الأمنية القائمة بها أجهزة الشرطة والبدء في الاعتماد على نظم الحماية الشخصية وبدون مراعاة لقواعد الضبط والنظام العام.
5. بيان عجز الأجهزة الشرطية المختصة بالكشف عن الجرائم المجهولة وعدم مقدرتها على وضع الخطط الأمنية الكفيلة بالوصول إلى مرتكبيها أو وضع آليات للتعاون مع المواطن تكفل إمدادها بالمعلومات الأمنية التي تسهم في معاونتها للكشف عن هذه النوعية من الجرائم



#رياض_هاني_بهار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتمتة مراكز الشرطة ضرورة وطنية
- ترهل البنى التحتية تحديات تواجه وزارة الداخلية
- مركز الشرطة واجهة الامن المهملة
- ظاهرة الانتحار حوادث بالأرقام والدلائل
- اليوم العالمي لمكافحة تعاطي المخدرات تحت شعار( شاركنا لنمنعه ...
- قادة الامن المناطقي والصحة النفسية
- تأثير المخدرات على مستويات الجريمة
- دور المرجعيات الدينية في الحد من ظاهرة انتشار المخدرات
- دور الذكاء الاصطناعي في مواجهة الجريمة
- التنبؤ الأمني ودوره في الحد من وقوع الجريمة
- الامية المهنية الشرطوية واثرها بتردي الاداء
- الخبراء الامنيون الحقيقيون كنوز للمعرفة
- دور وسائل التواصل الاجتماعي في التنبؤ بالجرائم الجنائية
- التنبؤ بارتفاع الجريمة إثر ارتفاع الدولار
- بمناسبة مرور أكثر من قرن على تأسيس الشرطة العراقية
- رصد الظواهر الاجرامية ودورها بالتنبؤ بالجريمة لعام 2023
- المستشارون أقارب وعوائل بدون كفاءات او مهارات
- الامن المناطقي تعدد بالقيادات وتفتت بالقواعد
- تجربة اصلاح الشرطة الإندونيسية / سلسة الاصلاح الأمني 8
- تجربة اصلاح الشرطة في جنوب أفريقيا / اصلاح امني ج 7


المزيد.....




- بالفيديو: الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو في حيفا وتل أبيب
- الأمم المتحدة تستنكر تعمد تحطيم الأجهزة الطبية المعقدة بمستش ...
- مئات المحتجين يتظاهرون وسط إسرائيل للمطالبة بانتخابات مبكرة ...
- أمين عام الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يؤكد ...
- اليونيسف: إصابة نحو 12 ألف طفل منذ بداية العدوان على غزة
- داخلية السعودية تعلن إعدام الصيعري قصاصا وتكشف كيف قتل الشهر ...
- مصر -تدقق- الأعداد.. اللاجئون في ميزان الربح والخسارة
- يونيسف: إصابة نحو 12 ألف طفل منذ بداية الحرب على غزة
- الأمم المتحدة تحذر من كارثة بيئية خطيرة في غزة.. ما هي؟
- اعتقال طلاب مؤيدين لفلسطين في جامعة كولومبيا بنيويورك


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض هاني بهار - اثرالجرائم غير المكتشفة على الامن المجتمعي