أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - خُبْزَةُ الْجُوعِ...














المزيد.....

خُبْزَةُ الْجُوعِ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 09:05
المحور: الادب والفن
    


نحْنُ الْأغْنياءُ
نتقاسمُ كلَّ شيْءٍ بِالتّساوِي عدْلاً :
الثّرْوةَ
الْأمْلاكَ
الْحفلاتِ
الْهدايَا
والنّساءَ حتَّى نساءَ الْفقراءِ
خادماتِ السّريرِ والْكنْسِ والطّبْخِ
بأسعارِ السّوقِ السّوْداءِ
نخاسةٌ بيْضاءُ وسوْداءُ
لَافرْقَ فِي الْألْوانِ...

نحْنُ الْفقراءُ
حصّةُ الْوجعِ أكْبرُ...
الْفقراءُ يتقاسمُونَ:
الْبكاءَ
الضّحكَ
إلَّا النّساءَ
يتقاسمُونَ :
خبْزَهْمُ الْمُرَّ
أمْعاءَهُمُ الْمُهْترئةَ / تُغَرْغِرُ جوعاً
قلوبُهُمْ/
ملْأَى بِحبِّ السّماءِ
الْأرْضُ تبْنِي لهُمْ كوخاً
ويُقالُ :
إنَّ بيوتَكُمْ شيّدَهَا ربُّ الْفقراءِ
لِلْبيْتِ ربٌّ يحْميهِ
لِلْفقراءِ السّماءُ
أمَّا الْأرْضُ /
فإنَّهَا أرْضُ الْأحْباسِ خُصِّصَتْ
لِلْأثْرياءِ...

يقولُ الْفقيرُ لِلْفقيرِ:
لقدْ سعيْتُ بالْعرَقِ كيْ أبْنيَ لِأوْلادِي
قبْرَ الْحياةِ...
وحينَ يهاجرُالْمالُ خارجَ الْأرْضِ الْمحْروقَةِ
بِالثّرْوةِ
يعودُونَ جُثثاً بِوصايةٍ:
اِدْفنُونِي فِي ترْبةِ البلادِ...!
إنّهُ الْوطنُ رائحةُ التُّرابِ
"قَطْرَانْ بْلَادِي وُلَاعْسَلْ بْلَادَاتْ النَّاسْ" *
وشايةٌ
غوايةٌ
تغْريرٌ
وتخْديرٌ
إنَّهُ الْأفْيُونُ...
مقْبرةٌ /
يتقاسمُهَا الْجميعُ
إلَّا الأغْنياءُ...

هكذَا نتقاسمُ الْحزْنَ
نحْنُ الْفقراءُ
نتقاسمُ اللّهَ
هلْ لِلْفقراءِ إلهٌ
ولِلْأغْنياءِ إلهٌ...؟
أَيَتَقَاسَمُ اللّهُ الْبشرَ
ويتقاسمُ الْأرْضَ...؟
أليْستْ قسْمةً ضيْزَى...؟

* مثل شعبي مغربي يعني أن الفقر ومعاناة الشخص في بلده أفضل من نعمة الغربة...



#فاطمة_شاوتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذَاكِرَةُ الْجُوعِ...
- مَلْحَمَةُ الرَّقْصِ...
- كُوكَا النِّسْيَانِ...
- تَذْكِرَةٌ دُونَ عَوْدَةٍ...
- كَالْخُرَافَةِ...
- طِفْلٌ مُتَخَلَّى عَنْهُ. سِيلْفِي مَعَ الشَّارِعِ الْعَامِّ ...
- إِسْتِيهَامَاتٌ مَقْلُوبَةٌ...
- أَرَانِي وَحِيدَةً / دَقِيقَةُ صَمْتٍ...
- كَ مُحَارِبَ ةٍ...
- الطِّفْلَةُ السَّعِيدَةُ....
- سَجِينُ السَّمَاءِ...
- مَصِيدَةٌ...
- شَيْءٌ كَالرُّؤْيَا...
- مَانْشِيسْتْ...
- اللَّاحَيَاةُ...
- الْبِلَادُ الَّتِي...
- نِيَّامُ الصَّخَبِ...
- وَهْمٌ لِلْبَيْعِ ...
- غَابَةٌ ضِدَّ الْغَابَةِ...
- مُتْعَبَةٌ أَيُّهَا الضَّمِيرُ...!


المزيد.....




- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...
- -كتاب الضحية-.. أدب الصدمة العربي في الشعر والرواية المعاصرة ...
- مجاااانًا .. رابط موقع ايجى بست Egybest الاصلى 2024 لمشاهدة ...
- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-
- غربة اللغة العربية بين أهلها.. المظاهر والأسباب ومنهجيات الم ...
- -نورة-..أول فيلم سعودي في مهرجان -كان- الشهير
- فنانة خليجية تجهش بالبكاء على الهواء بسبب -الشهرة- (فيديو)
- على غرار أفلام هوليوود.. فرار 38 سجينا من الباب الرئيسي
- إعلامية وفنانة بريطانية شهيرة تتعرى في استوديو أثناء -تمرين ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - خُبْزَةُ الْجُوعِ...