أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - هاله ابوليل - نفايات بشرية أم حيوانات بشرية















المزيد.....

نفايات بشرية أم حيوانات بشرية


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 22:47
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


نفايات بشرية أم حيوانات بشرية
كما كان هتلر وزبانيته يدعوهم في الحرب العالمية الثانية وهو يري العالم قذارة من يقتل والغريب انه كان له مريديه والمصفقين له حتى بكى اليهود بكاء المستنقعات الملوثة بدموع تماسيح كاذبة لكي يستدروا شفقة العالم عليهم
ويصنعوا اكبر كذبة وهمية في العالم بانهم واحة الديمقراطية وانهم جاءوا ليعلموا اهل الشرق الانسانية وما هم سوى كيان قمىء ومسخ و ارهابي وعنصري ومجرم تم زرعه في الشرق الاوسط لترويع اهله وبث الفرقة بين شعوبه لمنع اي وحدة مستقبلية او ظهور الاسلام كقوة تنافس امريكا وتتحداها . فقد قالها بايضن قبل ان تخور قواه ويأكل الروماتيزم رجليه قائلا بفخر صهيوني ليس يهوديا
لو لم توجد اسراقيل يعني كيان السراقين لكنا اخترعناه "
ومثلما فعل بهم الغرب عندما كان يكتب على مداخل مطاعمه و مقاهيه
ممنوع دخول الخنازير واليهود
هاهم يسقطون كل امراضهم النفسية على اهل الارض الحقيقيين من سكان فلسطين التاريخية
لكي يبطشوا بمن لم يبطش بهم يوما وبدلا من ضرب الغرب الذي احرقهم حسب مزامعهم التي اكثرها اكاذيب ملفقة , قاموا باسقاط صفات الحيوانات على اهل غزة للبطش بهم وقتلهم بدم بارد,
لضمان ان المجتمع الغربي سيقف معهم لمساندتهم ودعمهم بلا حدود بذريعة من حق اليهود الدفاع عن انفسهم مع انتفاء كل الاسباب التي ذكرها الامين العام للأمم المتحدة والذي قال ان ضربات حماس لم تأت من فراغ مذكرا العالم باعمال ذلك الكيان المسخ القائم على الاجرام القديم واستهانته بتطبيق كل قرارات الامم المتحدة التي ضرب بنودها عرض الحائط على مدار 75 سنة من الاحتلال الغاشم لارض فلسطين التاريخية .
اصبح العالم المتصهين يبحث عن حق هذا الكيان المسخ بحماية نفسه بالبطش باطفال غزة وقتل ما يزيد عن عشر مليون شهيد خلال 24 يوما بدون أن يرف للعالم جفن أو يبدي استياءه الا من بعض الذين لا يزالون يحتفظون بانسانيتهم ويطالبون هذا الكيان الغاشم بكف صواريخه عن هدم غزة وقتل اطفالها ونساءها .
فرجال حماس لم يقتلوا احدا وكل مافعلوه ان اظهروا هشاشة التحصينات الوهمية و اخذوا 200 ماعز معهم كرهينة لاستبدالها بسجنائهم الابطال الذين يقبعون في السجون منذ اربعين و خمسين عاما ولا احد يسأل
ماذا تفعل بهم ادارة السجون العنصرية من تمييز وتجويع وتعذيب مبرمج عوضا عن منع الزيارات للاهالي وحرمانهم من حقوق السجناء المعروفة دوليا .
قلنا احتجزوا ولم يقتلوا ولكن لأن الخصم مجرم بذاته ولديه جينات اجرامية في دمه
انهال غضبا على المدنيين العزل , فقتل منهم حتى كتابة هذا المقال
عشر الاف شهيد من الاطفال والنساء والحوامل
نعم الحوامل
انهم يستهدفون المواليد والاجنة في بطون امهاتهم
(يقال ان عناصر من جيش الاحتلال الصهيوني قد لبس بلوزة عليها صورة امراة حامل مكتوب عليها برصاصة واحدة تقتل اثنين ) والحقيقة ان هناك فيديو يوثق اجرامهم بهذا بخصوص على خلاف اطفال الكرتون التي لم تقطع رؤوسها
تخيّل مدى اجرامهم وحقدهم وكراهيتهم للانسانية
الم يكن هتلر عطوفا عليهم يا بشر
فعندما يستسيغ الجنود رؤية الدماء ورؤية اعضاء الانسان المفتتة والمباني التي سقطت على رؤوس اهلها بدون اي شعور انساني
عندها لا يمكن سوى اطلاق صفة ان هؤلاء هم حيوانات بشرية قاتلة
تملك سلاحا امريكيا ودعما غربيا وليس الضحايا الذين يتعرضون للقصف اليومي
وكأن هؤلاء المدنيين حيوانات كما وصفوهم في وسائل الاعلام يستحقون القتل لذلك لا يجد اصحاب الانسانيات النازفة على حقوق الانسان إلآ شكر والامتتان لهتلر ابو نصف شارب الذي ندعو له بالقداسة
فبارك الله به والذي يقال انه احرقهم سابقا بسبب اجرامهم الفاحش وعدوانيتم الجينية وخبثهم الانساني
وكراهيتهم لكل من هو ليس يهوديا يعني من الاغراب .
وقد رأينا فيديوهات موثقة كيف ان رجال دينهم المتعصبين كانوا يبصقون على القساوسة والرهبان عندما يمرون بجانب الكنائس !
عنصرية وتمييز وكراهية ووحشية وغطرسة وتحريض وسرقة وتحايل واكاذيب وتلفيقات مبرمجة
انها صورة اليهودي المتصهين التي وثفتها الادبيات منذ تاجر البندقية و شايلوك اليهودي الذي يريد ان يقطع من لحم التاجر بدلا من أن يـأخذ نقودة
يريد ان يأخذ من لحمه وعظامه
قمة الوضاعة والخسة والحقد للبشرية .
ابتدأت القصة بتلفيق قصة مفبركة من انتاج الممثل النتن ياهو ابو رائحة كريهة مع العجوز الذي بالكاد يقف على رجليه وكأنه خرف مخمور ولا يعرف طريقه
انتج الاثنان فيلم الاربعون طفلا الذي قطعت رؤوسهم ولكن ليس انتاجا تلفزيونيا هوليوديا
فالوقت لم يكن متاحا لتكليف ممثلين واخراج وتصوير
بل جاء الفيلم على شاكلة قصة هاري بوتر الخيالية عن طريق سرد الاحداث
فقام الاثنان الممثل اليهودي الصهيوني والكومبارس الامريكي بسرد القصة الركيكة
وكررها العجوز وهو يتلكأ لكي لا ينسى ما تم الاتفاق عليه مع النتن مجرد سرد على شاكلة غوبلز اكذب واكذب واكذب وسوف نجعل وسائل الاعلام تكذب ليصدق العالم اكاذيبنا
ولم يرى العالم لا فيديو مفبرك ولا صورة من انتاج الذكاء الاصطناعي ,
( ظهرت صورة لكلب محروق وتم الترويج انها لطفل احرقته استيديوهات غرفة الغاز الامريكية حتى تفحم وكل ذلك لكي يصدق العالم المتحضر هذان المجرمان النتنان و الخرفان الضائعان بالاكاذيب الملفقة واقصد بايدن الدائخ والنتن ابو رائحة كريهة هو نفسه الذي يأخذ ملابسه القذرة وملابس سارة الداخلية لكي يغسلها في فنادق العالم .
ولأن التاريخ يعيد نفسه وتتكرر الاكاذيب نفسها والمسوغات ذاتها وحسب سياسة وزير دعاية هتلر السيد غوبلز بارك الله به وقدس الله سره
حيث قال :" اكذب ثم اكذب ثم اكذب فيصدقك التافهين والسياسيين الذين بحاجة الى تغيير حفاظاتهم يوما بعد يوم لانهم يصدقون الاكاذيب المكررة مثل اي طفل مازال يبول على نفسه.
يعرفون ان اليهود سارقين وكذابين ويحرفون الحقائق ومع ذلك يكررون مثل اي ببغاء تافهة نفس الكلام الذي يسمعونه وخاصة انهم اشتروا كل وسائل الاعلام والمرئيات والصحف في العالم التي يمنع على افرادها التشكيك بالرواية الصهيونية .

هذا يذكرنا بقصة نورا الكويتية اثناء حرب الخليج والتي ادعت فيها نورا مهنة التمريض وبدت الممرضة المزورة وهي تبكي أمام فضائيات العالم المتحضر الذي يصدق الاكاذيب الملفقة والتي يجري اخراجها في استيديوهات هوليوود المملوكة لليهود .
ظهرت نورا وهي تبكي وتروي قصة ملفقة مفادها انها شاهدت بعينيها التي سيأكلها الدود فيما بعد عناصر من الجيش العراقي ينزع الكهرباء عن الاطفال في الخداج
نعم اطفال يقتلون بوحشية من مجرمين اوغاد وهي رأتهم بعينيها والغريب ان من يقوى على مثل هذا الفعل المشين هل سيبقى على الشاهد الذي رأى الجريمة
لماذا لم يقتلوا نورا !
يبدو ان نورا كانت تتخيل وتسرد القصة على شاكلة هاري النتن و بوتر الخرف
نعم , بكى العالم المتحضر وهو يستمع لتلك الرواية الملفقة وجرى العمل على نشرها على اوسع نطاق قي كل العالم .
كانت تمثيلية متقنة واخراج رهيب ودموع مزيفة وتم تداولها بكل صحف العالم لإظهار وحشية صدام حسين وارهابه ليتضح فيما بعد ان الفتاة نورا هي ابنة السفير الكويتي في نيويورك وانها لم تزر بلدها الكويت منذ ثلاث سنوات وليست ممرضة ولا يحزنون بل تعيش رغد العيش في امريكا الحلم .
فلما تزور نورا الكويت ؛ مادامت امريكا
احلى واجمل
وهناك فرص عظيمة لكي تصبح ممثلا في استيديوهات هوليوود حتى لو بالكذب والتحايل والابتزاز .
نفس الأمر تكرر مع الصحفية التي روجت لكذبة الرؤوس المقطوعة وظهرت فيما بعد مطالبتها باظهار الصور بأنها سمعتها من يهودي صهيوني كاذب , ولم تكتف بكذبتها الاولى بل ظهرت بعد ايام وهي تنبطح على الارض وهي تمثل دور المفزوعة من صواريخ حماس ؛حتى كشفتها صحفية مصرية وفضحت اكاذيبها المكشوفة وقيامها بالتمثيل امام الكاميرات .
نعم , انتاج افلام وفبركة فيديوهات لضمان ان يصطف الحمقى الى جانب رواية و اكاذيب الصهاينة بدون اعمال الفكر او حتى اظهار الشكوك بكل ما يعرضونه على شاشاتهم من اكاذيب وتحريض وكراهية لاصحاب الارض الحقيقيين.
فالرواية الصهيونية هي التي يجب ان تنتشر وإلا لفقد السياسيين مناصبهم والممثلين ادوار السينما القادمة ولفقد امين الامم المتحدة منصبه لأنه قال عن طبيعة الصراع القديم (ضربات حماس لم تأت من فراغ مذكرا العالم الحر عن اجرام هذا الكيان اللقيط الذي ضرب بكل قرارات الامم المتحدة عرض الحائط ولم يلتزم يوما بأي قرار أممي ومنها على سبيل المثال حل الدولتين الذي لم يخلق سوى دولة عنصرية تحيط نفسها بجدران عالية وتقتل اصحاب الارض فيما لو احتجوا في يوم من الايام كما قالها
انطونيو غوتيريش "امين عام الامم المتحدة " المسكين الذي لن يبقى في كرسيه ,فسوف يعمل صهاينة العرب قبل الغرب على استبداله باموال قارون التي يملكونها . ويبدو ان الرجل قد نفذ صبره من غطرسة هذا المحتل الوقح الذي يلبس لبوس الضحية وهو المجرم الذي يعرف الجميع باجرامه ولكنهم يخشون بطشه وانتقامه.
فالرجل يريد ان ينأى بنفسه عن هذه المهزلة القميئة والاكاذيب المفضوحة
فلا احد يقول الحقيقة الا اذا كان راغبا في الرحيل
ويبدو ان انطونيو راغب بالرحيل
نعم , سوف يهاجمه كل صهاينة الارض لكي يستقيل من منصبه
فقد كانت مهام عمل من سبقه "هي ابداء القلق "
لا قول الحقيقة الصادمة ؛ فما بالك عندما يوجه اصابع الاتهام الى لب المشكلة القائمة
وهو الاحتلال الصهيوني لارض فلسطين منذ 76 سنة . نعم ان المشكلة لكل ما حدث وما سوف يحدث هو الاحتلال الغاشم والغطرسة الصهيونية بالتمويل الامريكي والسلاح والعتاد الذي لولاه لما بقيت هذه المدللة الوقحة على ارضنا ليوم واحد . فاربع مليارات سنويا تصنع المعجزات
.ولا ننسى في اوقات الحرب فهم يسرقون ميزانية اربع سنوات مرة واحدة مثلما فعل وزير الخارجية اليهودي مع اللوبي الصهيوني الذي انتزع من الكونغرس عشر مليارات لتمويل حرب الابادة الجماعية للفلسطينيين .
. لوزير الخارجية الذي لا يتوانى عن ترداد اسطوانة الحمقى بحق السراقين في الدفاع عن نفسها
مثل هذا لا يهمه الحقيقة ولا الصواب بقدر ان تبقى المدللة الصهيونية في حماية والدها البريطاني وامها الامريكية الحنونة التي حركت ثلاث اساطيل بحرية بطائراتها وصواريخها نحو غزة لقمع الغزيين وتأديبهم لمجرد أنهم عكروا مزاج ابنتهم ورهنوا 250 رهينة من الدجاج الداجن لاستبدالها بسجناءهم الاشاوس الذين اكلتهم جدران السجون وقضت على اجمل سنوات حياتهم .
هذه تهمتهم البسيطة التي تم تضخيمها من وسائل اعلام يهودية , لكي تبيد وتقتل الالاف من الفلسطينيين بآلة البطش الامريكية وبسلاح امريكي تحمله حيوانات بشرية مجندة تدعي انها يهودية لكي تقتل منهم تسع الاف فلسطيني في غزو وابادة جماعية متفق عليها من زعماء عرب خونة وتواطأ غربي وعربي من زعماء صهاينة ودعم لوجستي امريكي غاشم بالدبابات والصواريخ التي قدمت بطائرات اماراتية متصهينة لنقل الصواريخ الى ارض الكيان لقتل المسلمين المجاهدين المدافعين عن ارضهم وكرامتهم وشرفهم الوطني في ارضهم التاريخية وليس مثل هؤلاء اللقطاء الذين تهودوا وجاءوا بحثا عن فرص عمل في كيان يدعي انه يهودي في حين ان 99 % من افراده ملحدين ولا يؤمنون بأي من الاديان المزعومة .
ليس لدى عصابات الشوارع المجرمين من الهاجناة واشتيرن اي تهمة للفلسطينيين
سوى انهم يدافعون عن بقاءهم في ارضهم التاريخية
وكل ما فعله الابطال أنهم قاموا باستعراض قوتهم بالانزالات الشهيرة يوم 7 تشرين الاول لإظهار كذبة ملفقة هي الاخرى
بأنهم اقوى جيش في العالم !
( جنودهم يرتدون حفاظات )
فكانت حصيلة ذلك الانزال السريع , اسر حوالي 250 جندي مسلح بملابس النوم لاستبدالهم بالاسرى
فلم يقتلوهم ولم يمثلوا بهم لأن اخلاق الاسلام تمنع قتل النساء ,وكل ما فعله المجاهدون انهم مسحوا البلاط بمزاعم وهمية وجيش من ورق ولولا امريكا وبارجات امريكا وطائرات امريكا وصواريخ بريطانيا ودبابات المانيا وتصريحات فرنسا المنددة بالحريات الفلسطينية
لقام طفل غزاوي بنفخة منه لإعادة كل هؤلاء الشتات الى بلادهم التي قدموا منها والتي يحملون جوازها للطوارىء والهرب عندما تدق اجراس الحرب الحقيقية .
(يقال ان هناك مليون صهيوني ينتظرون في المطارات للهرب بلا عودة ) وهكذا يعرف صاحب الارض من الطارىء السارق المحتل .
فاصحاب الارض ايها العالم المتحضر لا يهربون كما تقول الجدات لأنهم ليس لهم ارض غيرها لذلك يدافعون عن حقهم بالدفاع عن وطنهم رغم كل المستعمرين القدماء والجدد .



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنسنة اللعبة باربي ولماذا منعوا عرض الفيلم
- البخل والبخلاء والطفيليين من الناس والأوغاد
- غطرسة الوضيع
- البخلاء والسيدة ملعقة
- حوار بين رانيا العبدالله و انتصارالسيسي
- نوستالجيا رقبة انتصار السيسي والحنين الى الماضي الغابر
- ترامب والوثائق المسروقة
- ايلون ماسك بالحياة وكيف نجا من حفلة الغواصة
- إيلون ماسك و زوجته الأنثى الروبوت ( كاتانيلا )
- مدام - شوكولا مو - في متحف الشمع
- -اسامينا -ولكل من اسمه نصيب
- ابتسم , ابتسامة (Placebo) و ستكون أفضل
- الأرزاق الخفيّة و خدمة الأم
- زوجة ناصر؛ الزوجة الصالحة رزق
- ابتسامة الموناليزا وجنون المثقفين
- - السيدة -ظريف ظريف - و السيدة إشاعة وابتسامة سالم
- اسامة فوزي الملقب :ابو برنيطة - شاهد على العصر -
- صفر نفايات كتابية
- قطة كريستيانو رونالدو و الإمام الجزائري واللايك العالمي
- وادي عبقر واماكن التعاقد مع الشياطين


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: دخول أول شحنة مساعدات إلى غزة بعد وصولها م ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل أغضبت الولايات المتحدة لعدم تحذيرها ...
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المراسلات بين طهران وواشنطن قبل وبعد ...
- زلزال قوي يضرب غرب اليابان وهيئة التنظيم النووي تصدر بيانا
- -مشاورات إضافية لكن النتيجة محسومة-.. مجلس الأمن يبحث اليوم ...
- بعد رد طهران على تل أبيب.. الاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات ...
- تصويت مجلس الأمن على عضوية فلسطين قد يتأجل للجمعة
- صور.. ثوران بركاني في إندونيسيا يطلق الحمم والرماد للغلاف ال ...
- مشروع قانون دعم إسرائيل وأوكرانيا أمام مجلس النواب الأميركي ...
- بسبب إيران.. أميركا تسعى لاستخدام منظومة ليزر مضادة للدرون


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - هاله ابوليل - نفايات بشرية أم حيوانات بشرية