أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد علي حسين - البحرين - قتل مهسا وارميتا والمحتجين عار.. على الزمرة الخمينية وخامنئي الغدّار/ج2















المزيد.....

قتل مهسا وارميتا والمحتجين عار.. على الزمرة الخمينية وخامنئي الغدّار/ج2


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 7780 - 2023 / 10 / 30 - 15:03
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اعتقال الناشطة الإيرانية نسرين ستوده وآخرين بسبب مشاركتهم في جنازة الطفلة أرميتا گراوند

الاحد 29 اكتوبر 2023

تشير المعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" إلى أن نسرين ستوده، المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، تم اعتقالها مع أشخاص آخرين في مراسم تشييع جنازة أرميتا غراوند في مقبرة بهشت زهراء، وتم نقلها إلى مركز احتجاز في مدينة شهر ري.

كما وردت تقارير عن تعرض ستوده للضرب على أيدي رجال الأمن. وتظهر الصورة المنشورة لستوده في هذه الجنازة أنها حضرت دون الحجاب الإجباري.

وتشير الصور والملفات الصوتية التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" إلى فرض أجواء أمنية أمام مسجد جابري الواقع في شارع بيروزي في طهران، حيث أقيمت مراسم تشييع أرميتا.

وقال مواطن من طهران، أرسل ملفاً صوتياً إلى "إيران إنترناشيونال"، إن المنطقة كانت مليئة بقوات بملابس مدنية بعد ظهر الأحد.

في هذه الأثناء، أعلن شاهد عيان، في وقت سابق، من خلال إرسال تقريره عن جنازة أرميتا غراوند إلى "إيران إنترناشيونال"، عن الوجود غير المعتاد والكثيف لقوات الأمن والقوات المتخفية بالزي المدني في مراسم التشييع، وقال إنه تم القبض على بعض مرددي الهتافات في نهاية الجنازة.

وفي ملف صوتي، أرسله إلى "إيران إنترناشيونال" اليوم الأحد، قال شاهد العيان هذا إن عناصر الأمن أحضروا سابقًا عددًا كبيرًا من الشاحنات إلى مقيرة بهشت زهراء وأعدوا كاميراتهم لتصوير المشاركين.

وبالإضافة إلى الكاميرات الموجودة في أيديهم، قام عناصر الأمن بتركيب "ثلاث كاميرات 360 درجة" في المكان الذي كان من المفترض أن يتم دفن جثة أرميتا فيه وقاموا بتغطية هذه المنطقة بالسقالات.

https://www.iranintl.com/ar/202310293530

فيديو.. هتافات احرار ايران الليلية في طهران وكرج تنديداً لمقتل ارميتا گراوند يوم امس (بالفارسية)
https://www.youtube.com/watch?v=tihtFVVwurI


نسرين ستوده: وفاة أرميتا گراوند جريمة قتل حكومية أخرى

الاحد 29 اكتوبر 2023

الناشطة الحقوقية الإيرانية، نسرين ستودي، وصفت وفاة أرميتا گراوند بأنها "جريمة قتل حكومية" وكتبت على "فيسبوك": "لقد فقدنا اثنتين من فتياتنا الصغيرات في مترو الأنفاق، يمكننا حماية شبابنا بالوجود الكبير في مترو الأنفاق. حتى يأتي وقت محاكمة مرتكبي وقادة جرائم القتل الحكومية هذه".

https://www.iranintl.com/ar/202310299645

تشييع جثمان الطفلة أرميتا گراوند بهتافات غاضبة في ظل أجواء أمنية

الاحد 29 اكتوبر 2023

أقيمت اليوم الأحد 29 أكتوبر، مراسم دفن جثمان الطفلة أرميتا غراوند في مقبرة "بهشت زهراء" بطهران بحضور أفراد الأسرة وعدد كبير من المواطنين. كما وردت أنباء عن توتر الوضع الأمني واعتقال عدد من المشاركين في الجنازة.
وفي مقاطع الفيديو المنشورة من الجنازة، ردد بعض الحضور هتافات باسم أرميتا غراوند.
هذا وقد استؤنفت الهتافات الليلية في مدن مختلفة من إيران. وشهدت مدن إيرانية مختلفة، بما في ذلك طهران وكرج وشيراز، هتافات ليلية مناهضة للنظام بعد أنباء وفاة أرميتا غراوند مساء أمس السبت 28 أكتوبر (تشرين الأول).
وتظهر مقاطع الفيديو المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي أن مجموعة من الأشخاص في عدة مناطق بطهران احتجوا على هذا الحادث بهتافات مثل: "أرميتا غراوند، سنكمل طريقك".
وفي منطقة سعادت آباد، هتف المتظاهرون من داخل المنازل والمجمعات السكنية: "الموت للنظام القاتل للأطفال"، و"سأقتل من قتل أختي"، و"الاغتصاب.. الجريمة.. الموت لهذا النظام".
وكانت هتافات مثل "الموت لنظام الجمهورية الإسلامية"، و"الموت لخامنئي"، و"الموت لمبدأ ولاية الفقيه"، و"خامنئي ستموت تحت التراب" من بين الهتافات الليلية الأخرى للمحتجين في سعادت آباد.
وشهدت بلدة إكباتان الواقعة غربي العاصمة، والتي كانت مسرحا للاحتجاجات المناهضة للنظام والهتافات الليلية خلال احتجاجات "المرأة، الحياة، الحرية" منذ أشهر، شهدت مساء أمس السبت، استئناف الاحتجاجات مرة أخرى وترديد هتافات مثل: "الموت للنظام القاتل للأطفال"، و"الموت للديكتاتور".
كما سمعت هتافات ليلية في منطقة شيتكر غربي طهران، وكذلك في مناطق مدينة كرج، حيث ردد المتظاهرون ردا على الإعلان الرسمي عن وفاة أرميتا غراوند هتافات: "الموت للنظام قاتل الأطفال"، و"المرأة، الحياة، الحرية"، و"الموت للديكتاتور".
وشهدت مدينة شيراز، مركز محافظة فارس، هتافات ليلية من قبل مجموعة من المحتجين مساء أمس السبت. وردد المتظاهرون في شيراز: "الموت للديكتاتور"، و"الموت لخامنئي"، و"أرميتا سنواصل طريقك".
https://www.iranintl.com/ar/202310290367


ناشطة سياسية إيرانية تحذر السلطات من "حربه المباشرة على النساء والفتيات"

الاحد 29 اكتوبر 2023

حذرت الناشطة السياسية زهرا رهنورد، في رسالة بمناسبة تشييع جنازة المراهقة الإيرانية أرميتا گراوند، حذرت النظام الإيراني من "الحرب المباشرة التي يشنها على النساء والفتيات في إيران"، وطالبت بإلغاء قانون الحجاب الإجباري المروع، "وإلا فسيبقى عار قتلهن على جبين النظام".

وقالت رهنورد، التي تخضع للإقامة الجبرية مع زوجها المعارض والمرشح الرئاسي الأسبق، مير حسين موسوي، منذ أكثر من 12 عاما، في هذه الرسالة، اليوم الأحد 29 أكتوبر (تشرين الأول): "ترى سلطات النظام الإيراني أن استقرار سلطتهم يعتمد على قطعة قماش، وقانون مصطنع يسمى الحجاب الإجباري، لكنهم واهمون".

وأضافت رهنورد في إشارة إلى مقتل الشابة مهسا أميني على يد "شرطة الأخلاق"، وأرميتا غراوند على يد "ضباط الحجاب"، بسبب عدم الالتزام بالحجاب الإجباري: "السلطات الإيرانية تلقي باللوم دائمًا في وفاة الفتيات على مشاكل في الأعضاء الحيوية، أو الإغماء، أو الأمراض، أو الانتحار".

يذكر أن المراهقة أرميتا غراوند تلميذة من محافظة كرمانشاه ومقيمة في طهران، وقد أغمي عليها بعد دخولها مترو طهران في الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، دون ارتداء الحجاب الإجباري بعد مهاجمتها من قبل "ضابطة حجاب"، وتوفيت بعد دخولها في غيبوبة لمدة شهر تقريبًا.

ومن ناحية أخرى، أعلنت الناشطة المدنية المسجونة والحائزة على جائزة نوبل للسلام، نرجس محمدي، حول وفاة أرميتا: "وفاة هذه المراهقة كانت نارا تصاعد لهيبها من مقتل مهسا، ونيكا، وسارينا، وغزالة، وغيرهن من الفتيات".

https://www.iranintl.com/ar/202310295281


أجواء أمنية مشددة في مقبرة "بهشت زهراء" بطهران تزامنا مع تشييع أرميتا گراوند

الاحد 29 اكتوبر 2023

تشير مقاطع الفيديو والتقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" اليوم الأحد 29 أكتوبر إلى أن عناصر الأمن يتمركزون في مقبرة "بهشت زهراء" تزامنا مع مراسم تشييع جثمان أرميتا غراوند المراهقة التي "توفيت إثر اعتداء ضباط الحجاب في مترو طهران"، وفقا لتقارير منظمات حقوقية.

وأعلنت وسائل إعلام رسمية في إيران، صباح السبت 28 أكتوبر (تشرين الأول). نبأ وفاة أرميتا غراوند (16 عاما)، وهي الوفاة التي وصفها نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي بأنها "جريمة قتل أخرى لطفلة من أجل فرض الحجاب الإجباري".

وكتبت وكالة "إرنا" الإيرانية عن سبب وفاة أرميتا: "بعد علاج طبي مكثف، و28 يومًا من العلاج في المستشفى في وحدة العناية المركزة، توفيت الطفلة أرميتا غراوند بسبب إصابات في الدماغ".

وقد نشرت عائلة الطفلة الإيرانية أرميتا غراوند أن دفن ابنتهم، بعد 28 يومًا من العلاج في مستشفى فجر العسكري، سيتم صباح يوم غد الأحد، في مقبرة "بهشت زهراء" بطهران. وقالت مصادر مطلعة لقناة "إيران إنترناشيونال" إن "ضغوط رجال أمن النظام الإيراني اشتدت على أسرة هذه الطفلة".

ووفقًا للإعلان الذي نشرته عائلة أرميتا، فسيتم تشييع جنازتها في الساعة 9 صباحًا من يوم غد الأحد 29 أكتوبر.

يذكر أنه "أغمي على الطفلة أرميتا غراوند، في محطة مترو طهران، في الأول من أكتوبر الحالي، بعد مهاجمتها من قبل ضابطة حجاب لعدم ارتدائها الحجاب الإجباري، وقد كانت في غيبوبة تحت إشراف الأجهزة الأمنية في مستشفى فجر العسكري منذ ذلك الحين.

وفي خبر عاجل، ناقشت وسائل الإعلام الأجنبية حادثة الوفاة هذه وتشابهها مع جريمة قتل مهسا أميني على يد النظام الإيراني.

https://www.iranintl.com/ar/202310287285


الحائزة على جائزة نوبل للسلام: قتلوا أرميتا لأنها رفضت إخفاء شعرها الجميل

الاحد 29 اكتوبر 2023

الحائزة على جائزة نوبل للسلام والسجينة السياسية، نرجس محمدي، أشارت إلى وفاة أرميتا غراوند، وكتبت: "أرسلوا أرميتا إلى الموت بسبب شعرها الجميل الذي لم تكن تنوي إخفاءه بالحجاب الإجباري". وأضافت: "النظام بمخالبه الأمنية أخفى الحقيقة تحت كومة من الخداع والتهديد".

https://www.iranintl.com/ar/202310290285


عناصر الأمن الإيراني يهاجمون باحثة في الشؤون الإسلامية بعد مشاركتها في تأبين أرميتا

وفقا لمعلومات تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد تعرضت الكاتبة والباحثة الإسلامية "صديقة وسمقي"، للضرب على أيدي رجال الأمن بعد مغادرتها مراسم تأبين أرميتا گراوندي. وقد استطاعت وسمقي- بجهود المواطنين- النجاة من أيدي 4 مهاجمين بينهم امرأتان.

https://www.iranintl.com/ar/202310293332



#محمد_علي_حسين_-_البحرين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قتل مهسا وارميتا والمحتجين عار.. على الزمرة الخمينية وخامنئي ...
- دور الحرس الثوري والزمرة الخمينية.. في الارهاب وتهريب المخدر ...
- عين عذاري.. وذكريات الماضي الجميل
- الفقر من نصيب الشعب الايراني.. والثروة من نصيب عصابات الملال ...
- وجب علينا ان نذكركم.. عن فوائد واضرار الكركم
- الفقر من نصيب الشعب الايراني.. والثروة من نصيب عصابات الملال ...
- بين محمد عبده ومحمد عبدالوهاب الرائع.. مسافات طويلة وبون شاس ...
- عصابات الزمرة الخمينية.. والتجارة بالقضية الفلسطينية
- شهادات حول المفكر البحريني.. الدكتور محمد جابر الانصاري
- نرگس محمدي ومهسا اميني.. تهزان عرش الطاغية خامنئي!
- مليارات دولار لمرتزقة الملالي.. والفقر من نصيب الشعب الايران ...
- فوائد واضرار المكملات الغذائية.. بين الطبيبة الأميركية والتق ...
- حماس الكبرياء والغرور والجنون.. بين سهام محمود عباس وبن جلون ...
- تبادل الخزعبلات والاراجيف.. بين الغدّار خامنئي والعميل زكزاك ...
- تداعيات ومخاطر عودة العلاقات بين ايران والسعودية!؟
- الفنانة البحرينية سيما حقيقي.. بين الفنون التشكيلية والشموع ...
- بعد مهسا، نرگس ونازنين بنيادي.. ارميتا تهز عرش الطاغية خامنئ ...
- الفيلسوف الفارسي محمد الفارابي.. واسهاماته عبر التاريخ الإنس ...
- شهادات على ريادة البحرين في التربية والتعليم منذ العشرينات
- الهواتف الذكية والشاشات الالكترونية.. تصيب المراهقين والاطفا ...


المزيد.....




- الفصائل الفلسطينية بغزة تحذر من انفجار المنطقة إذا ما اجتاح ...
- تحت حراسة مشددة.. بن غفير يغادر الكنيس الكبير فى القدس وسط ه ...
- الذكرى الخمسون لثورة القرنفل في البرتغال
- حلم الديمقراطية وحلم الاشتراكية!
- استطلاع: صعود اليمين المتطرف والشعبوية يهددان مستقبل أوروبا ...
- الديمقراطية تختتم أعمال مؤتمرها الوطني العام الثامن وتعلن رؤ ...
- بيان هام صادر عن الفصائل الفلسطينية
- صواريخ إيران تكشف مسرحيات الأنظمة العربية
- انتصار جزئي لعمال الطرق والكباري
- باي باي كهربا.. ساعات الفقدان في الجمهورية الجديدة والمقامة ...


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد علي حسين - البحرين - قتل مهسا وارميتا والمحتجين عار.. على الزمرة الخمينية وخامنئي الغدّار/ج2