أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - فيسبوكيات 36 الولايات المتحدة تنفذ -تريد مارك- الحرب الممتدة، بدءاً من فلسطين، وصولاً لكل الشرق الأوسط !.















المزيد.....

فيسبوكيات 36 الولايات المتحدة تنفذ -تريد مارك- الحرب الممتدة، بدءاً من فلسطين، وصولاً لكل الشرق الأوسط !.


سعيد علام
اعلامى مصرى وكاتب مستقل.

(Saeid Allam)


الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 21:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الولايات المتحدة تنفذ "تريد مارك" الحرب الممتدة، بدءاً من فلسطين، وصولاً لكل الشرق الأوسط:
1- حصار شامل طويل.
2- قصف جوي عنيف "الصدمة والرعب".
3- الاجتياح البري الواسع الممتد.
4- تعين حكومة عميلة تأتي عى ظهر الدبابات الأمريكية.


هل نجرؤ على الأنتصار؟!.
ليس أمام ألدولة الوظيفية سوى أن تنجح في وظيفتها، او سيتم صرفها، اذا ما اصبح أستمرار وجودها يهدد المصالح الأساسية لمن زرعوها.

هذا بالضبط ما يجب علينا عمله، يجب ان يكون على رأس جدول أعمالنا، تهديد مصالح رأس الأفعى بألأساس، وليس ذيلها فقط، لأنه لن يتوقف الذيل عن الحياة، طالما الرأس تغذيه وتدافع عنه.

أنها بالنسبة لنا معركة حياة أو موت، وليست كما هو الحال بالنسبة لهم، مجرد معركة على المصالح، رغم أهميتها، ألا أنها ليست بالنسبة لهم حياة أو موت، كما هى بالنسسبة لنا، فنحن ليس لدينا جهة أخرى نذهب أليها، أما هم فلديهم فائض الترف الذين حصلوه من ثرواتنا على مدى قرون، وتركونا في بؤسنا اللا أنساني المتزايد بقسوة ووحشية.

تهديد رأس الأفعى، من هنا فقط، فقط، فقط، وليس من أي جهة أخرى، يأتي أنتصارنا،
هل نجرؤ على الأنتصار؟!.


"*كُتاب الشنطة"!
يدينون المقاومة، على ذبح شعبها، ليس ألا لأنهم يقاومون الأحتلال، الذي لا يدينوه بكلمة، بعد 75 سنة أحتلال!.

*الفلسطينيون يأتون بالحرية
لكل شعوب الأرض، بأرواحهم.

*أنه شعب يموت، ولا يفنى

*عارفين أنهم ممكن يموتوا، وصامدين على أرضهم،
هل هذا شعب ممكن ان يهزم؟!

*قطع الأتصالات عن قطاع غزة، وفقاً للقانون الدولي، جريمة حرب، لن تحاكم أمام محكمة العدل الدولية، كما كل جرائم مجرمي العالم الكبار.

*في الجمعية العامة للأمم المتحدة، 140 دولة صوتت للمشروع العربي، والولايات المتحدة وأذيالها ألـ13 ضد.
القرار لن ينفذ كما سابقيه.

*حاملة طائرات أمريكية ثالثة "أيزنهاور" تتجه الى الخليج في مواجهة السواحل الأيرانية.

*نكران قوة العدو، أول طريق الهزيمة.

*أنا أشتراكي ديمقراطي، ورغم رفضي لكل دولة دينية، فأنا أثق في وعي المقاومة الأسلامية.

*مجلس الأمن يرفض المشروع العربي لهدنة أنسانية فورية، (وليست سياسية)، في قطاع غزة.

*زومبي يقول، ونحن أيضاً قلنا قبلك ذلك:
لا عودة لما قبل 7 أكتوبر.
نحن قلنا في 15 أكتوبر:
الحرب الفاصلة على "قلب العالم"، الشرق الأوسط! بدءاً بفلسطين .. بدأت لتبقى.
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=808103


*خريطة العالم ترسم من جديد،
بالدم الفلسطيني، ومقاوميها الأبطال.

*المقاومة الفلسطينية طهرتنا، وأعادة فينا الأمل.

*في الأول وفي الآخر فلسطين


*زومبي:
قواتنا في الشرق الأوسط ليس لها علاقة بأسرائيل!.

*اذا لم تنتصر المقاومة في المنطقة، لا قدر الله،
لا تنتظروا سوى العبودية المطلقة لعقود مقبلة، على الأقل.

*زومبي:
على أسرائيل أن تلاحق من يحرضون ضدها!.

*مرة واحدة والى الأبد

*لا تنهزموا

*أحترسوا .. المخطط يتقدم!
أكثر من مليون من سكان غزة رحلوا من شمال القطاع في أتجاه الجنوب.

*اعلان هام:
اذا كنت مجرم دولي وتبحث عن ملجأ،
فأهلاً بك في الولايات المتحدة!.*
على كل من يدين المقاومة الفلسطينية، على القتل والتدمير الذي يتعرض له شعبها، ولا يدين القاتل، عليه أيضاً، أن يدين كل مقاومة عن مقتل مئات الألاف من شعبها، في ستلينجراد، وفيتنام، ولاوس، وكمبوديا، وبنما، والجزائر .. الخ.

قائمة مصغرة لبعض المجرمين الدوليين، الذين تستضيفهم الولايات المتحدة!.
الجنرال السابق جوزي جوبليرمو جارسيا يعيش في فلوريدا منذ تسعينيات القرن الماضي، وكقائد للجيش السلفادوري في الثمانينيات، قام جارسيا بالاشراف على تنفيذ مصرع الالاف من الناس بواسطة فرق الموت المرتبطة بالجيش. اما خليفة جارسيا، الجنرال كارلوس فيديس كازنوفا، الذي تولى قيادة الحرس الوطني المثير للخوف، فهو لاجئ آخر في ولاية جيب بوش ات الشمس المشرقة.

الجنرال بروسبير أفريل، ديكتاتور هاييتي، الذي كان يهوى عرض ضحايا تعذيبه الذين تغطيهم الدماء على شاشات التلفزيون. عندما اطيح به، قامت الولايات المتحدة بتدابير طيرانه الى فلوريدا. أما قائد فرقة الموت سئ السمعة أمانويل كونستانت، الذي قام سفاحوه بترويع هاييتي، بأستخدام للمدى في التمثيل بجثث ضحاياهم، فانه يقيم في نيويورك.

ارماندو فيرنانديز لاريوس، العضو في عصابة الموت العسكرية التشيلية، والمسئول عن عمليات التعذيب والقتل التي اعقبت الاطاحة بنظام سلفادور الليندي في عام 1973، انه يعيش في ميامي.

الادميرال الارجنتيني جورجي انريكو، الذي كان مرتبطاً بتلك "الحرب القذرة" التي جرت خلال السبعينيات، واكتسب سوء السمعة لما جرى خلالها من تعذيب واختفاءات، يعيش في هاواي، أما ثيون براستيز، تابع بول بوت المخلص، والمدافع عنه في الامم المتحدة، فانه بدوره يقيم في مونت فيريون بنيويورك.

وفي كاليفورنيا يعيش اربعة من الفيتناميين الذين كانوا ضمن القتلة في "عملية العنقاء" الامريكية، وما يجمع بينهم، اضافة الى تاريخهم الارهابي، هو انهم اما كانوا يعملون بشكل مباشر لصالح الحكومة الامريكية، واما كانوا يقومون بتنفيذ الجانب القذر للسياسات الامريكية فـ"عملية العنقاء"، التي قامت المخابرات المركزية الامريكية بتدبيرها وتمويلها وادارتها، والتي تم خلالها مصرع ما يصل الي خمسين الف شخص.

"مدرسة الامريكتين" المركز الاول عالمياً لتدريب وتخريج الارهابيين!
لقد ارتكبت الكثير من الجرائم من جانب العناصر التي تلقت التدريب في معسكرات تنظيم القاعدة في افغانستان، والتى اصبحت هدفاً للقاذفات الامريكية، ولكن هذه المعسكرات لاتزيد عن كونها "دور حضانة" اذا ما قورنت بـ"الجامعة" القائدة على مستوى العالم للتدريب على الارهاب، والموجودة في فورت بيننج بولاية جورجيا. وحيث كانت معروفة الى وقت قريب بأسم "مدرسة الامريكتين" فقد تولت تدريب وتخريج نحو ستين الف من الجنود، ورجال الشرطة، والمظليين، وعملاء المخابرات، في دول امريكا اللاتينية. وقد تخرج من هذه المدرسة اربعون في المائة من وزراء الحكومات التي عملت لخدمة أنظمة الابادة الجماعية كما في جواتيمالا مثلاً.

في 1993، قامت لجنة الامم المتحدة لتقصي الحقائق في السلفادور بتسمية ضباط الجيش الذين ارتكبوا اسوأ الفظائع الوحشية ضد المدنيين، وتبين ان ثلثي هؤلاء الضباط كانوا قد تلقوا تدريبهم في "مدرسة الامريكتين". وكان ضمن هؤلاء روبرتو دوبويسون قائد عصابات الموت، وقتلة الاسقف اوسار روميرو وجماعة من الرهبان الجزويت، وفي تشيلي قام خريجو المدرسة بادارة الشرطة السرية في نظام بينوشيه، وادارة المعسكرات الثلاث الرئيسية للابادة الجماعية. في عام 1996 اضطرت الحكومة الامريكية الي توزيع نسخ عن نظام التدريب بالمدرسة. ولهؤلاء التواقين الى ان يصبحوا ارهابيين، توصي المدرسة بالتدريب على عمليات الابتزاز، والتعذيب، والقتل، واعتقال اقارب المطلوبين.

كل ارهابي العالم اقزام بجانب الارهابي الامريكي العملاق!
بعد اعادة تسمية "مدرسة الامريكتين" لتصبح "مؤسسة التعاون الامني للعالم الغربي"، اغفلت المدرسة ان تذكر في موقعها الالكتروني الصفحات الخاصة بـ"التاريخ" الخاص بها، وتسائل جورج مونبيوت: "اذا سلمنا بان الدلائل على ارتباط المدرسة بالفظائع الوحشية المستمرة التي ارتكبت، والتي تعد اقوى بكثير من الدلائل التي تربط بين معسكرات تدريب القاعدة وبين الهجوم على نيويورك، فماذا ينبغي لنا ان نفعل تجاه هؤلاء الاشخاص "مرتكبي الشرور" في "مدرسة الامريكتين" بجورجيا؟!، ان في امكاننا ان نحث حكومتنا لتمارس اقوى ضغوطها الدبلوماسية، وان تسعى الي تسليم مدراء هذه المدرسة لمحاكمتهم بتهمة التواطئ لارتكاب جرائم ضد الانسانية. وكبديل اخر، ففي امكاننا ان نطالب بان تقوم حكوماتنا بالهجوم على الولايات المتحدة وقصف منشآتها العسكرية ومدنها ومطاراتها على امل لاطاحة بحكومتها غير المنتخبة، واستبدالها بحكومة جديدة عن طريق الامم المتحدة: واذا ما تبين ان هذا المقترح لا يلقى ترحيبا من جانب الشعب الامريكي، فان باستطاعتنا ان نكسب "عقول وقلوب" الامريكيين، بان نلقي عليهم اكياساً بلاستيكية ملأى بالخبز والكاري المجفف ومختومة بخاتم العلم الافغاني.".

واذا ما نحينا السخرية جانباً، فان مونبيوت يشير الى ان الفارق الاخلاقي الوحيد بين الارهاب الامريكي وبين ارهاب القاعدة، هو ان هذا الاخير شئ تافه اذا ما قورن بالاول.

ان سيل الدماء للارهاب الامريكي، يبدو بلا نهاية: ابتداء من اخضاع الفلبين وامريكا الوسطى، الى اكبر الاعمال ارهاباً على الاطلاق، وهى قصف هيروشيما وناجازاكي؛ ومن الحاق الدمار بالهند الصينية، مثل عملية قتل 600 الف مزارع في كمبوديا الملتزمة بالحياد، واستخدام الاسلحة الكيماوية والتجويع ضد الاهالي المدنيين، حتى عملية اسقاط طائرة الركاب الايرانية، وقصف سجناء الحرب المكدسين في القلعة الطينية بأفغانستان، وقتل ربع مليون طفل في العراق، واكثر من مليون عراقي، وقتل اطفال السودان بتدمير المستشفى الوحيد الذى كان ينتج دوائهم، والحصار الاقتصاي والمالي على الكثير من شعوب الارض، لفرض السياسات الاقتصادية النيوليبرالية، التي تقتل اضعاف ما يقتل منهم بالرصاص.

ان سجل الارهاب الامريكي هو سجل متضخم ولان ماتضمه وثائقه من حقائق لا يمكن دحضه بشكل عقلاني، فان هؤلاء الذين يشيرون الى هذه الحقائق ويبنون الروابط الواضحة فيما بينها، غالباً ما يتم اتهامهم بانهم "معادون للامريكيين" بغض النظر عما اذا كانوا هم انفسهم امريكيين ام لا. وخلال سنوات الثلاثينيات كان مصطلح "معادة لالمان" يقذف في وجه جميع المنتقدين الذين يرغب الرايخ الثالث في ان يفرض عليهم الصمت. "اننا في حاجة الى ان نتعود على المعايير المزدوجة" هذا ما يقوله روبير كوبر، مستشار الشئون الخارجية لتوني بلير اثناء وجوده في المعارضة، وفي عصر الميديا تأكد هذا الامر من خلال التكرار المستمر للحقائق المسلم بها، والمتنكرة في شكل الاخبار. ومثال ذلك، ان حياة البعض من الناس يكون لها قيمة اعلامية، في حين ان حياة البعض الاخر لا تكون لها قيمة. ان مصرع هؤلاء الذين ينتمون الينا (نحن) يعد جريمة، اما الآخرون فلا يعدون ضمن الناس.
*"حكام العالم الجدد"، جون بيلجر.
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=744229


نقد النقد التجريدي
الى حزب "انه فشل، وسوء ادارة، وخلل في الاوليات"!:
ليس فشل او سوء ادارة، او خلل في الاولويات،
انه مستهدف ومخطط له،
انه صراع المصالح الطبقية المتناقضة،
المحلية والاجنبية.
هذه هى السياسة.

هام جداً
الاصدقاء الاعزاء
نود ان نبلغ جميع الاصدقاء، ان التفاعل على الفيسبوك، انتقل من صفحة saeid allam "سعيد علام"، واصبح حصراً عبر جروب "حوار بدون رقابة"، الرجاء الانتقال الى الجروب، تفاعلكم يهمنا جداً، برجاء التكرم بالتفاعل عبر جروب "حوار بدون رقابه"، حيث ان الحوار على صفحة saeid allam "سعيد علام"، قد توقف وانتقل الى الجروب، تحياتى.
لينك جروب "حوار بدون رقابه"
https://www.facebook.com/groups/1253804171445824



#سعيد_علام (هاشتاغ)       Saeid_Allam#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالحرب على غزة، ها هى وظيفة السد الأستعماري كادت أن تكتمل
- فيسبوكيات 35 الأزمة كفرصة؟!
- فيسبوكيات 34 خطأ أستراتيجي قاتل لأطراف المقاومة الغير فلسطين ...
- فيسبوكيات 33 لا تضيعوا الفرصة التاريخية مجدداً .. فلسطين تعي ...
- فيسبوكيات 32 دم غزه يحرر الأرض، كل الأرض. ليس بعد غزة سوى مص ...
- أستيقظوا .. المخطط الأستعماري الأستيطاني على الحدود المصرية، ...
- الحرب الفاصلة على -قلب العالم-، الشرق الأوسط! بدءاً بفلسطين ...
- أيهما الرئيس السيسي، رئيس مصر؟!
- كيف نرى مأساة غزة، بدون التفكير بطريقة ابيض اسود؟!
- هل قضية فلسطين قضية أمن قومي مصري؟!
- السؤال الخطأ/السؤال الصحيح. متى يرحل السيسي؟!
- فيسبوكيات31 هل هناك تناقض بين القناعة بعدم حقيقية الأنتخابات ...
- فيسبوكيات 30 ألأبتكار الجديد للرئيس!
- قطعاٌ أنا أدعم طنطاوي ضد السيسي.
- ناقوس خطر! التعميم لا يصح ياطنطاوي.
- كيف ندعم مرشحنا المفضل؟!
- تبكير موعد الأنتخابات الرئاسية الى 5 أكتوبر! لن نسمح أبداً، ...
- موافقة السيسي على التنازل عن حصة مصر التاريخية من مياه النيل ...
- ملاحظات منهجية على بيان المرشح الرئاسي المحتمل احمد الطنطاوي ...
- فيسبوكيات 29 توقعات بخفض رابع للجنيه: ومازال -الخنق من الرقب ...


المزيد.....




- لاكروا: هكذا عززت الأنظمة العسكرية رقابتها على المعلومة في م ...
- توقيف مساعد لنائب ألماني بالبرلمان الأوروبي بشبهة التجسس لصا ...
- برلين تحذر من مخاطر التجسس من قبل طلاب صينيين
- مجلس الوزراء الألماني يقر تعديل قانون الاستخبارات الخارجية
- أمريكا تنفي -ازدواجية المعايير- إزاء انتهاكات إسرائيلية مزعو ...
- وزير أوكراني يواجه تهمة الاحتيال في بلاده
- الصين ترفض الاتهامات الألمانية بالتجسس على البرلمان الأوروبي ...
- تحذيرات من استغلال المتحرشين للأطفال بتقنيات الذكاء الاصطناع ...
- -بلّغ محمد بن سلمان-.. الأمن السعودي يقبض على مقيم لمخالفته ...
- باتروشيف يلتقي رئيس جمهورية صرب البوسنة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - فيسبوكيات 36 الولايات المتحدة تنفذ -تريد مارك- الحرب الممتدة، بدءاً من فلسطين، وصولاً لكل الشرق الأوسط !.