أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - كاظم فنجان الحمامي - قصف بنيران مسكوت عنها














المزيد.....

قصف بنيران مسكوت عنها


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 00:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


تكرر سقوط الصواريخ الاسرائيلية على مواقع متعددة ومتباعدة داخل الاراضي المصرية. فقد تعرض معبر رفح أولاً لغارات جوية متعاقبة في يوم واحد. ثم تعرضت منطقة (طابا) مؤخراً لقصف جوي أو صاروخي، وهي تبعد عن غزة حوالي 227 كيلومترا نحو الجنوب. وطالت الغارات الجوية الموثقة منطقة (نويبع) السياحية الواقعة في جنوب سيناء بقصف من نوع أخر على الرغم من انها تبعد عن غزة بنحو 282 كيلومتراً. ولكي تتضح الصورة أكثر لابد من التذكير بالقذيفة التي سددتها دبابة اسرائيلية ضد برج مصري للمراقبة قرب رفح. .
لاحظ معي ان الجهة التي تقف وراء هذا القصف وهذه الغارات هي طائرات ووحدات حربية تابعة لجيش الاحتلال، أما الجانب المتضرر من جراء القصف فهو الشعب المصري. اما التبريرات والتفسيرات والتعليلات فلا حدود لها. تارة تأتيك بصيغة: (قصف غير مقصود). وتارة بذريعة: (انحراف الصاروخ عن مساره بسبب عطل فني مرتبط). وأحياناً بعبارة: (إصابة غير مقصودة أو بنيران صديقة). ومنهم من يقول لك ان الصواريخ أنطلقت من مصدر مجهول. وان الحادث قيد التحقيق. وفي الغالب يتعمد الناطق باسم الحكومة المصرية اختصار كلامه ببضعة كلمات مقتضبة. من مثل: (نحتفظ بحق الرد وكل الخيارات متاحة). كل الخيارات بضمنها الكوسة والباذنجان. أو (اننا لم ولن نسمح بالتطاول على سيادتنا) وما إلى ذلك من العنتريات الفارغة، من دون ان نسمع تحليلاً منطقياً واحداً عن الأسباب والمسببات، والدوافع الحقيقية وراء استهداف تلك المواقع - ولماذا ؟. آخذين بعين الاعتبار ان القصف تسبب في إصابة ستة أشخاص (مصريين) في (طابا) وتدمير بنايات ومواقع سكنية. .
ثم جاء خطاب الرئيس السيسي ليزيد المشهد غموضاً وتعتيماً، حين قال: (ان مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد بالاسلوب والتوقيت المناسب للقصاص من هؤلاء القتلة والمجرمين المتجردين من أبسط القيم الإنسانية، وقد دعوت مجلس الدفاع الوطني للانعقاد فوراً وبشكل دائم لمتابعة تطورات الموقف والتباحث حول القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها). .
وهنا لابد لك من مراجعة الخطاب لترى بنفسك ان السيسي لم يضع النقاط على الحروف، ولم يشر إلى اسم أو اسماء القتلة والمجرمين الذين ورد ذكرهم في خطابه. واكتفى بالإشارة إليهم بكلمة (هؤلاء). من دون ان يبين لنا ما المقصود بكلمة (هؤلاء) ؟. هل المقصود بهم قادة الجيش الارجنتيني أم كتائب الجيش المكسيكي ؟. أم مليشيات الجنجويد ؟. لأنه من غير المعقول ان يتعمد رئيس دولة كبيرة وعظيمة مخاطبة المعتدين بأسماء الاشارة المبنية على الغموض ؟. .
والله لو كان الفاعل حماس لقالها بعظمة لسانه وبلا تردد. لكنه أختار التضليل والتمويه، والتعبير بهذه الطريقة حتى لا يتسبب بازعاج الولايات الارهابية المتحدة. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آخر أيام نتنياهو في السلطة
- مضخات إعلامية ضد غزة
- حشود بحرية حول غزة / ح 5
- حشود بحرية حول غزة / ح 4
- حشود بحرية حول غزة / ح 3
- حشود بحرية حول غزة / ح 2
- حشود بحرية حول غزة / ح 1
- الأمين الذي لم يكن أميناً
- مساعدات شحيحة وشاحنات فارغة
- من أين جئت بهذا العلم يا (عليمي) ؟
- السيان: ذراع يعمل في الخفاء
- مواقف أصحاب الضمائر الحية
- غزة: حرب المستشفيات
- مع أي جانب أنت ؟
- لا مساواة بين الأطفال في عقيدتهم
- غير متوقع: داعش تهدد سكان غزة
- تحذير يعقبه تفجير فتدمير
- سقوط وزير بريطاني من أصل عراقي
- ماذا لو كان (جوزيف كزابا) مسلماً ؟
- يا سكان غزة اخرجوا الآن


المزيد.....




- هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجي ...
- خليل الحية: بحر غزة وبرها فلسطيني خالص ونتنياهو سيلاقي في رف ...
- خبراء: سوريا قد تصبح ساحة مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران
- الحرب في قطاع غزة عبأت الجهاديين في الغرب
- قصة انكسار -مخلب النسر- الأمريكي في إيران!
- بلينكن يخوض سباق حواجز في الصين
- خبيرة تغذية تحدد الطعام المثالي لإنقاص الوزن
- أكثر هروب منحوس على الإطلاق.. مفاجأة بانتظار سجناء فروا عبر ...
- وسائل إعلام: تركيا ستستخدم الذكاء الاصطناعي في مكافحة التجسس ...
- قتلى وجرحى بقصف إسرائيلي على مناطق متفرقة في غزة (فيديو)


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - كاظم فنجان الحمامي - قصف بنيران مسكوت عنها