أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحميد فجر سلوم - كيف ستنعكس نتائج حرب غزّة على روسيا والصين؟















المزيد.....

كيف ستنعكس نتائج حرب غزّة على روسيا والصين؟


عبد الحميد فجر سلوم
كاتب ووزير مفوض دبلوماسي سابق/ نُشِرَ لي سابقا ما يقرب من ألف مقال في صحف عديدة

(Abdul-hamid Fajr Salloum)


الحوار المتمدن-العدد: 7766 - 2023 / 10 / 16 - 09:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذا الإصطفاف الغربي غير المسبوق إلى جانب (إسرائيل)، يوضِّح فقط إلى أي مدى تتحكّم الصهيونية العالمية بهذا الغرب..

الأمرُ ليس بجديد، ولكن الجديد هو حجم وعُمق هذا التحكُّم، ومدى الحقد الغربي الذي انكشف على حقيقته اليوم أكثر من أي زمن آخر..

تناسوا كل خلفيات الصراع العربي الفلسطيني من جهة، والإسرائيلي من جهة أخرى، على مدى خمس وسبعون عاما، وكل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بهذا الصراع، منذ عام 1948، وقفزوا فورا إلى ما حصل يوم السبت السابع من تشرين أول 2023 ، واختزلوا كل شيء بهذا اليوم..

وبدا حكّام الغرب وكأنهم رؤساء ميليشيات وليسوا مسؤولي دول، في تعاملهم مع الحدث، ومساندتهم التي فاقت كل التوقعات ولدرجةِ الدّعسِ على كافة قيم الحرية وحقوق الإنسان التي طالما تغنُّوا بها على مدى عقود طويلة بعد الحرب العالمية الثانية، وتجسّدت (وهُم من جسّدوها) في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948 ، وإعلان طهران لحقوق الإنسان عام 1968 ، وإعلان فيينا لحقوق الإنسان عام 1993..

تناسوا اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 (التي هُم من وضعوها) المتعلقة بمعاملة المدنيين تحت الإحتلال، والتي تنصُ على مسؤولية وواجب السُلطة المُحتلّة، أو الدولة المُحتلّة، حماية المدنيين من الجرائم، ومن التعذيب ومن الوحشية، ومن التمييز على أساس العِرق، أو القومية، أو الدين، أو الرأي السياسي..

هذه الإتفاقية، شكّلت واحدة من إتفاقات جنيف الأربعة لعام 1949، وجميعها جزءا من القانون الدولي الإنساني، الذي طالما رفعَ الغرب يافطتهُ وطالبوا بتطبيقه في كل مكان إلا في فلسطين، والأراضي العربية المحتلة..

قبل عام واحدٍ من وضعِ هذه الإتفاقيات عام 1949، كانت قد تأسّست دولة إسرائيل عام 1948، ومنذُ ذاك اليوم لليوم وهي تنتهك كل ماورد في إتفاقية جنيف الرابعة، وبِدعمٍ من هذا الغرب ذاتهُ.

بل يُدرِك العالم أن انتهاك إسرائيل لهذه الإتفاقية إندرجَ في إطار سياسة الفصل العُنصري( الأبارتايد) التي طبّقها نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، بدعمٍ من الغرب ذاتهُ .

وهنا علينا أن نتذكر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 3379 في تشرين ثاني /نوفمبر عام 1975 والذي اعتبر الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية والتمييز العنصري..

ورغم إلغاء الجمعية العامة لهذا القرار عام 1991، بعد تبدُّل الموازين الدولية، واستبداله بالقرار 8646 ، إلا أن هذا لا يُغيِّر شيئا من حقيقة الأمر.. ومن طبيعة الصهيونية.. فتبقى عنصرية..

**

لقد دعم هذا الغرب نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وتمّ سَجنُ المناضل نلسون مانديلا، الثائر في وجه سياسة الفصل العنصري 27 عاما في غرفةٍ منفردة كونهِ (إرهابيا) بِنظرِ العنصريين، وبعد 27 عاما صحى ضمير هذا الغرب وطلبوا من سُلطات جنوب أفريقيا العنصرية(ذات اللون الأوروبي الأبيض) إطلاق سراحهِ، بعد أن اكتشفوا أنه لم يكُن (إرهابيا) وإنما كان مناضلا لأجل الحرية.. ومنحوا الشعب ذي اللون (الأسود) في جنوب أفريقيا الحرية والاستقلال..

فهل سيصحو ضمير هذا الغرب بخصوص شعب فلسطين، ويتوقفوا عن وصفِ كل مُقاوِم بـ (الإرهابي) ويمنحون شعب فلسطين الحرية والإستقلال؟.

**

كافة دول قارة أفريقيا السمراء، وقفت مع نضال شعب جنوب أفريقيا بقوة، ضد سياسة الفصل العنصري، وكنتُ أرى ذلك في الأمم المتحدة في نيويورك، فضلا عن كل دول العالم الأخرى، ما عدا دول الغرب الإستعمارية..

ولكن للأسف بالنسبة لشعب فلسطين، فحتى الدول العربية ذاتها، ليست جميعها مع نضال شعب فلسطين، ومقاومتهِ.. بل رئيس فلسطين ذاتهُ، ليس مع مقاومة الشعب الفلسطيني.. ويُدلي بين الفينة والفينة بتصريحات غريبة، لا نسمعها إلا من مسؤولين غربيين.. مع أن الرئيس الفلسطيني اليوم مُنتهية ولايته الشرعية والقانونية منذ 9 كانون ثاني 2009 ، ويمدِّد لنفسهِ.. وكل مسؤولي السُلطة من حولهِ المستفيدين من استمرار وجودهِ يُبرِّرون له ذلك.. والإسرائيلي والأمريكي مع استمرار وجوده، لحين إيجاد الخيار الأفضل لهم..

**

أعودُ للقول أن كافة القيم التي جسَّدتها مواثيق وصكوك حقوق الإنسان، والتي كانت من صُنعِ الغرب ذاتهُ سقطت اليوم على أيدي هذا الغرب ذاتهُ..

فأين هو الحق في حرية التعبير، حينما يُمنَع، بل يُحظَّر، رفعُ علَم فلسطين في غالبية دول الغرب، أو قيام أي مظاهرة استنكار لجرائم إسرائيل في غزّة، وهذا الحصار المُطبَق، ومنعِ الغذاء والماء والدواء؟.

بينما يُرفَعُ علَم إسرائيل على برج إيفل في باريس، وعلى بوّابة براندنبورغ في برلين، وعلى عشَرَة داونِنغ ستريت( مقر رئاسة الحكومة البريطانية) في لندن.. وووووو الخ؟.

بل نسمعُ قِصصا لا تُصدّق أن هذه يمكن أن تحصل في دول الغرب حامل لواء الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان..

أستاذ في ألمانيا يصفع طالبا في المدرسة لأنهُ رفع علم فلسطين بالباحة.. وغرامة 30 يورو لِمن يرفع علم فلسطين، وقمعُ الشرطة الألمانية بشكل وحشي لنساء خرجنَ للشارع استنكارا لجرائم إسرائيل في غزة.. والتهديد بالحبس ستّة أشهر في فرنسا لِمن يتظاهر لأجل غزّة..

وتأتي وزيرة خارجية ألمانيا “أنالينا بيربوك “ إلى تل أبيب لتقول (اليوم كلنا إسرائيليون)..

بينما يأتي وزير خارجية الولايات المتحدة ليقول أمام نتنياهو في مؤتمر صحفي وعلى الهواء (لم آتِ إلى إسرائيل كوزير خارجية أمريكا فقط، وإنما أيضا كيهودي).. وينشط وكأنه وزير خارجية إسرائيل..

والرئيس بايدن يقول أنّ هذا الصراع هو صراع ديني.. ويتحدّث وكأنه رئيس دولة إسرائيل..

والسيناتور الأمريكي ليندسي غراهام يقول نحنُ في حربٍ دينيةٍ..

بينما يتسابق المرشّحان الرئاسيان، جو بايدن، ودونالد ترامب، في المُزايَدة على بعضهما، وأيّهما صهيوني أكثر من الآخر.. وأيهما أشدُّ دعما لإسرائيل، وأكثرُ نفعا من الآخر..

ويتحدّث رئيس أوكرانيا (زيلينسكي) بعبارات تأييد لإسرائيل كما أي يهودي صهيوني متعصب.. فقد ثارت لديهِ العصبية اليهودية.. يتِّهم روسيا باحتلال أراضٍ من بلادهِ، ولكنه ينسى أن إسرائيل تحتلُّ كافة أراضي الفلسطينيين.. مع الجولان السوري، وأراضٍ لبنانية..

**

خِطابات غربية خطيرة، ولا تليقُ بِرجال دولة.. تنضحُ عنصريةً وكراهيةً وطائفيةً وجهلا، وتُؤجِّجُ الصراعات في المنطقة.. إنهم يتحدثون بِلغة الأكثر تطرفا في حكومة نتنياهو، كما سموتريتش، وابن كفير.. بِلُغةِ قادة أحزاب إسرائيلية متطرفة، وليس قادةُ دولٍ غربية ومسؤولين غربيين..

هذه الخطابات تعني بوضوح لا لُبْسَ فيه أن قادة الغرب يقولون: نحنُ في حربٍ صليبيةٍ جديدة..

إنهُ خطابٌ غبيٌّ لا ينمُّ عن وعيٍ وإدراك.. ويتناقض مع كافة مواثيق ومفاهيم حقوق الإنسان التي وضع الغربُ أُسُسها..

ولو كان هؤلاء المسؤولون عاقلون وواعُون، لابتعدوا كل البُعد عن خطاب الكراهية والتحريض الديني، لأن هذا لا يخدمُ مصالح الغرب في البُلدان العربية والإسلامية.. فحربٌ صليبيةٌ جديدةٌ، ليست بالتأكيد من مصلحة دول الغرب وشعوب الغرب..

فماذا لو خرج خطباء المساجد في العالم العربي، والعالم الإسلامي، ودعوا للجهاد ضد هذا الغزو الغربي باسم الدين؟.

مذا لو صدرت الفتاوى من المؤسسات والهيئات الإسلامية الشرعية في العالمين العربي والإسلامي، وأعلنت أن مواقف الغرب اليوم هي (حملة صليبية جديدة) ويجب على كل مسلم التصدّي لذلك، ومقاومة مصالح الغرب في المنطقة؟.

**

كان الأجدى بمسؤولي هذا الغرب أن يبحثوا في جذور المشكلة.. ويعملون جاهدين على حلّها.. ويضغطون بقوة على إسرائيل لتطبيق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، رقم 3236 لعام 1973، تحت عنوان (حقوق الشعب الفلسطيني) والذي يؤكِّد على حقوقهِ غير القابلة للتصرُّف في تقرير المصير والاستقلال والسيادة الوطنية، وحق العودة، وإقامة دولة مستقلّة تتمتع بالسيادة..

وأن يضغطوا لتطبيق قرار مجلس الأمن 242 لعام 1967 ، والذي تمّ التأكيدُ عليه بالقرار 338 في تشرين ثاني /نوفمبر 1973 .. والذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلّة..

وفي أضعف الإيمان أن يضغطوا لتطبيق المبادرة العربية للسلام التي اعتمدها العرب في قمة بيروت في آذار 2002 ..

**

روسيا والصين تتحدثان بعقل ومنطق، وبالتأكيد تتابعان ما يجري على الساحة الفلسطينية وفي غزّة بكل اهتمام.. ويجب عليهما أن لا يسمحا لهذا الغرب أن يخرُج منتصرا في هذه الحرب، ويفرض شروطه كما يشاء..

فخروج الغرب منتصرا من هذه الحرب سوف تكون له تداعيات سلبية على روسيا والصين..

إذ سوف يُزيدُ من صَلَفِ وغطرسةِ هذا الغرب في وجهِ روسيا في أوكرانيا، وفي وجهِ الصين في تايوان..

وإن خرجوا منتصرين في غزّة، سنسمع خطابا في الغرب يقول، علينا أن ننتصر في أوكرانيا كما انتصرنا في غزّة.. وأن ننتصر في تايوان كما انتصرنا في غزّة.. وسوف تقوى معنوياتهم كثيرا..

ولهذا باعتقادي يتوجّب على روسيا والصين الضغط بكل الأشكال الدبلوماسية والسياسية، عن طريق مجلس الأمن الدولي، والجمعية العامة للأمم المتحدة، وفضحِ هذه الهجمة الغربية على المنطقة، غير المسبوقة منذ زمن الحروب الصليبية (حسب الوصف الغربي، لأن المسلمين وصفوها بحروب الفِرنجة) قبل ألف عام..

فالولايات المتحدة تحتاج إلى جهود الصين في هذه الأوقات، ووزير الخارجية الأمريكي بلنكن دعا من الدّوحة يوم السبت 14 تشرين ثاني أوكتوبر، نظيره الصيني لاستخدام نفوذ الصين لأجلِ استعادة الهدوء في الشرق الأوسط..

هذا الهدوء الذي لم يكُن قائما في وقتٍ من الأوقات منذ قيام دولة إسرائيل.. إذ لم تتوقف الحروب بسبب الإحتلال الإسرائيلي، وتوسعاتهِ .. والولايات المتحدة تدرك ذلك، وهي لم تضغط على ربيبتها إسرائيل لأجل الحل، بل كانت تدعمها في كل عدوان، واستمرّت تديرُ اللعبة كل هذه العقود، دون أن تُحقِّق الحل.. وبقي كل شيء مُعلّقا وقابلا للإنفجار في أية لحظة..

وكما قال الرئيس بوتين: (الحربُ بين إسرائيل وحماس هي مثالٌ على فشل واشنطن في الشرق الأوسط.. لأن الولايات المتحدة ابتعدت عمليا عن الأطراف الدولية السابقة لحل هذه المشكلة، حيث يوجدُ العديد من البلدان، بما في ذلك روسيا، واحتكروا عملية التسوية)..

أعتقد أنها فرصة اليوم لروسيا والصين بأن لا يسمحوا للولايات المتحدة بالخروج منتصرة، بما يمتلكونه من أوراق ونفوذ في المنطقة وفي الأمم المتحدة، وأن يضعوا حدّا لاحتكار أمريكا لعملية التسوية، ويعودَ دورُ روسيا في هذا المجال حيويا، كما يكون للصين دورا حيويا أيضا..

وفي هذا الصدد يمكن لروسيا والصين الدعوة لعقد مؤتمر دولي بإشراف الأمم المتحدة، وحضور الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن، والدول المُحيطة بإسرائيل، والسعودية من الخليج، والجزائر من المغرب العربي، فضلا عن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ووضعُ خطّة زمنية واضحة لتطبيق مبدأ حل الدولتين، بإشراف كل هذه الدول، ولا تبقى الولايات المتحدة لوحدها تحتكر هذا الأمر.. فهي أثبتت أنها غير مؤتَمنة على ذلك.



#عبد_الحميد_فجر_سلوم (هاشتاغ)       Abdul-hamid_Fajr_Salloum#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متى سيفهم ضِباعُ العالم أن الإحتلال هو سبب كل مآسي منطقتنا؟
- رجالُ الطُوفان في فلسطين.. نحييكم.. نشدُّ على أياديكم
- الطائفيون الحاقدون لا يمكن أن يكونوا وطنيون ولا ثائرون
- هل تطايَرَتْ شرارةُ الحرب في أوكرانيا إلى أرمينيا؟
- الدورة 78 للنفاق الدولي في نيويورك
- مَن سيسبق مَن؟ مشروع بايدن أم مشروع أردوغان للربط بين آسيا و ...
- الإتقاق السعودي الهندي هو أهمُّ ما تمّ بمناسبة قمّة العشرين
- متى سنرى (فَزْعات) عشائرية لتحرير الجولان أو القدس أو الأقصى ...
- ماذا يحصل في عالَم اليوم؟
- إذاً هذا آخر الكلام عند أردوغان: إنسحاب الجيش التركي من شمال ...
- حلف الناتو ما بين قمة مدريد 2022 وقمة فيلنيوس 2023
- هل ينعكس التصعيد في أوكرانيا على الحالة السورية؟
- إسرائيل أكبر دولة مارقة على كل القوانين والاتفاقات والصكوك ا ...
- ما هو السبيل لوقف الإعتداء على القرآن الكريم؟
- هل سيتعلمون الدّرس من دَرسِ فاغنر؟
- إلى متى سيبقى الشباب العربي ولائما لسمك البحر؟
- متى سيمتلك العرب مشروعهم العربي الخاص؟
- هل ستنجح زيارة بلينكن للسعودية في التطبيع مع إسرائيل؟
- ما هي الليبرالية التقليدية والليبرالية الجديدة؟ وهل السياسة ...
- ما هو الجديد في بيان القمة العربية الثانية والثلاثون في جدة؟


المزيد.....




- بردة فعل أذهلت الضيوف.. شاهد ما فعلته شقيقة عروس عندما اقتحم ...
- مقتل 10 أشخاص على الأقل في هجوم بطائرة بدون طيار على مدرسة ف ...
- سنتكوم: الحوثيين يطلقون صاروخين مضادين للسفن
- مستشفى شهداء الأقصى وسط غزة في وضع كارثي ويدق ناقوس الخطر: - ...
- أنطونوف: واشنطن تقلب كل شيء رأسا على عقب مدعية أن روسيا غير ...
- نتنياهو يعلق على فيديو لجندي يدعو إلى التمرد
- -من على بعد أمتار-..-القسام- تعرض مشاهد من استهدافها لدبابة ...
- ماكرون يدعو لوبان لمناظرة
- -لحظة إطلاق الصواريخ ولحظة سقوطها-..-حزب الله- يعرض مشاهد من ...
- قصر يوسوبوف.. حيث يتلاقى فنا العمارتين الشرقية والغربية بأسل ...


المزيد.....

- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحميد فجر سلوم - كيف ستنعكس نتائج حرب غزّة على روسيا والصين؟