أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - أنا أخشى حماس كما أخشى نتنياهو و أخشى على الفلسطينيين منها كما أخشى منها على كل من هو غير مسلم













المزيد.....

أنا أخشى حماس كما أخشى نتنياهو و أخشى على الفلسطينيين منها كما أخشى منها على كل من هو غير مسلم


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 7758 - 2023 / 10 / 8 - 10:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أخشى حكومة حماس بقدر ما أخشى حكومة نتنياهو , فحكومة حماس تعاقب رعاياها على أخطائهم و تراقبهم ، و هي في ذلك لا تختلف عن أية حكومة أخرى ربما هي فقط أقدر على قتل من تعتبرهم خصومها و في هذا يجب ألا نحرمها من إنجازاتها تلك ، من عائلة حلس و المدنيين الذي ركبوا بالصدفة نفس الباص الذي ركبه أحد استشهادييها و سلفيو غزة الذين اعتقدوا أن يوم التمكين قد حان إلى أطفال و نساء البدو الذين يعيشون في صحراء بئر السبع … من الصعب جدًا أن أعتبر غزة نموذجًا لفلسطين الموعودة و لا أرغب في أن أصدق أن حكم حماس هو ما حلم به الآلاف عبر سنين و كل ما أتحفنا به قادة و مفكرو النضال الفلسطيني و من أجله سالت دماء غزيرة من فلسطينيين و يهود و لبنانيين و مسيحيين و مسلمين الخ الخ … و في نفس الوقت أرى كيف يهرب أهل غزة من أرض الميعاد الإخوانية ، من حكم حماس و تحديدًا إلى دول كافرة كلها عنصرية و إسلاموفوبيا مفضلين حكامًا مثل ميلوني و ميركل و حتى ترامب على هنية و العاروري … كيف هرب التونسيون من حكم الغنوشي تمامًا كما يهربون اليوم من حكم قيس سعيد ، و يهرب الشيعة العراقيون تمامًا كالسنة العراقيين و الشيعة اللبنانيون كما يفعل المسيحيون اللبنانيون ، مات إدوار سعيد في بلد اغتصبه بيض مستعمرون من سكانه الأصليين.و عاش حياة لائقة أو تزيد مولها أحفاد هؤلاء المغتصبين و مات هناك أيضًا محمود درويش و لا يفكر الفلسطينيون الأمريكيون بالعودة إلى غزة حتى أكثرهم تشددًا و مغالاة في عدائهم لكل ما لا يشبه أو لا يؤمن بما آمن به أجدادهم و أسلافهم … أما حكومة حماس بالذات فأنا أخشاها بشدة و أخشى كل من يشبهها و كل من يدافع عنها ، أخشاها و أخشاهم أكثر مما أخشى ترامب ، حكومة حماس قادرة على قتل خصومها بالجملة و تعريفها للخصم فضفاض و يكاد يشمل كل البشر الذين لا ينتمون إليها تقريبًا ، و حماس تملك من الكراهية ما يجعلها قادرة على أبشع الأفعال و الجرائم و ليس ضروريًا أن تكون من فتح أو من عائلة حلس أو اسرائيليا كي تقتلك حماس ، يكفي ألا يعجب شكلك أحد مقاتليها الأشاوس و المعززين بالنصر الإلهي أو أن تختلف مع واحد منهم مهما كان السبب تافهًا كي يلحقوك بخصوم محمد و الخارجين على كل السلاطين الذين خلفوه وصولًا إلى فرج فودة و ناهض حتر ، لدى جنودها تفويضًا مفتوحًا من قيادتهم و تفويضًا الهيا لذبح كل من لا يعجبهم أو يخاصمهم أو كل من يرغبون بقتله … حماس قادرة على ما لا يقدر عليه نتنياهو ، حماس قادرة على التطهير العرقي ، على الترانسفير و الذبح على الهوية ، و ليس صحيحًا أن حماس تعادي إسرائيل فقط ، حماس تعادي كل من لا يشبهها بل كل من لا يفكر تمامًا و وفق أدق التفاصيل مثلها ، و كحركة مقاومة و تحديدًا كحركة مقاومة اسلامية إلهية ربانية من السهل جدًا اعتبار كل من يخاصمها أو يجرؤ على مناقشتها ليس فقط كافرا و زنديقا بل أيضًا عميلًا و خائنًا ، إني أخشى حكومة حماس و أخشى على الفلسطينيين أن تحكمهم من الماء إلى الماء بقدر ما أخشى على كل من يسكن هناك بين البحر و النهر منها



#مازن_كم_الماز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعارضات و الجماهير : ماذا عن الاقتصاد
- هل كانت الحرب الأهلية السورية ضرورة
- السلطوية الجديدة
- نقاش لمقال وسام سعادة عن الحرية و الجماهير العربية
- عالم الحاج صالح الأخلاقي
- احتمالات النهوض الجماهيري اليوم
- ملاحظات على مشروع وثيقة توافقات وطنية للمعارضة السورية
- التحولات الاجتماعية و البنية الطبقية لسوريا الواقعة تحت سيطر ...
- يا متسولو العالم اتحدوا
- السوريون و الأمم المتحدة و السوسيال
- لست شعبًا و لا وطنًا و لا أمةً ، و لا غيري
- السوريون كضحايا و متسولين
- عن الديمقراطية كأداة لإقناع المحكومين بالسمع و الطاعة
- في رثاء محمد أبو الغيط
- عن الآلهة التي لا تفشل دائمًا عن أن تفشل
- يسقط يسقط حكم العسكر
- المعارضة السورية و المساءلة و المسؤولية
- علاء عبد الفتاح ، لا تمت شهيدًا
- لا تبكي على اللبن المسكوب
- صناعة الجماعات


المزيد.....




- بسبب متلازمة -نادرة-.. تبرئة رجل من تهمة -القيادة تحت تأثير ...
- تعويض لاعبات جمباز أمريكيات ضحايا اعتداء جنسي بقيمة 139 مليو ...
- 11 مرة خلال سنة واحدة.. فرنسا تعتذر عن كثرة استخدامها لـ-الف ...
- لازاريني يتوجه إلى روسيا للاجتماع مع ممثلي مجموعة -بريكس-
- -كجنون البقر-.. مخاوف من انتشار -زومبي الغزلان- إلى البشر
- هل تسبب اللقاحات أمراض المناعة الذاتية؟
- عقار رخيص وشائع الاستخدام قد يحمل سر مكافحة الشيخوخة
- أردوغان: نتنياهو هو هتلر العصر الحديث
- أنطونوف: واشنطن لم تعد تخفي هدفها الحقيقي من وراء فرض القيود ...
- عبد اللهيان: العقوبات ضدنا خطوة متسرعة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن كم الماز - أنا أخشى حماس كما أخشى نتنياهو و أخشى على الفلسطينيين منها كما أخشى منها على كل من هو غير مسلم