أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاني الروسان - لن تفرط السعودية بقيادة النظام العربي من اجل التطبيع














المزيد.....

لن تفرط السعودية بقيادة النظام العربي من اجل التطبيع


هاني الروسان
(Hani Alroussen)


الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 16:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لازال موضوع التطبيع السعودي الاسرائيلي يحتل مساحات واسعة من اهتمامات الساسة والمحللين والاعلاميين، لاعتبارات الاهمية الجيوسياسية الفائقة التي تتوقف تأثيراتها على تداعيات ونتائج هذه الخطوة الفارقة خاصة على المستوى الإقليمي وبدرجة اخص على مستوى الصراع مع اسرائيل وحماية الحقوق الوطنية الفلسطينية على الاقل كما حددتها قمة بيروت عام 2002.
ولفهم الشروط والأسباب السعودية التي من شأنها اغراء الرياض للذهاب بعيدا في هذه المغامرة، فإنه يجب التوقف سريعا أمام الرؤية السعودية التاريخية لدورها الإقليمي كما حددها لها ليس فقط موقعها الجغرافي ولا ما منحها الله من تلك المكانة الدينية في واحدة من اكبر الديانات السماوية، بل لأنها قوة اقتصادية صاعدة ومتمددة تلعب دورا اساسيا في مفهوم قوة الدولة وتحديد نطاقاتها الجيوسياسية المحمول تغيرها على متغير مفهوم نفوذ الدولة، الذي ان توفرت له قيادة سياسية واعية والتقطت فهم متطلبات تجسيد ذلك النفوذ وتوسيعه، فانها ستكسب معركة إعادة التموضع والتأثير في المحيطين الإقليمي والدولي، لا سيما وان الصراع على أوروبا وجزء من اسيا في كثير من نتائجه يتوقف على الانحيازات والاختيارات السعودية في علاقاتها بقوى الصراع على قيادة النظام الدولي.
وفي هذا الإطار لا بد من التأمل بعمق في فهم الدور الإقليمي للسعودية كما فهمته وجسدته القيادات السعودية المتعاقبة على قيادة المملكة لا نقول منذ تأسيسها في ثلاثينيات القرن الماضي بل يكفي الاشارة إلى ذلك متذ ان تحول النظام الاقليمي العربي إلى واقع ملموس في منتصف اربعينيات نفس القرن، وتحديدا منذ بدايات الصراع على قيادته منتصف الخمسينيات الماضية بين مجموعة دول القيادة فيه.
وحيث تذهب مختلف دراسات النظام العربي إلى الاتفاق على استقرار الصراع فيه وعلى قيادته بصورة واضحة بين كل من مصر وسوريا والعراق لأسباب لا يتسع المجال لسردها هنا من جهة، فانها تؤكد من الجهة الأخرى على أن السعودية قد لعبت في هذا السياق دور المرجح الحاسم لكفة هذا الطرف او ذاك تأييدا او معارضة، بل وفي كثير من الأحيان كان يتخذ هذا الدور انواع من خلق بؤر للتوتير والالهاء جعل منها لاعبا حاضرا في مختلف مراحل تطور حياة النظام الاقليمي العربي ومنافسا قويا على قيادته.
كما تجب الاشارة هنا الى ان السعودية التي كانت تلعب هذا الدور على صعيد النظام العربي كانت تواجه اشكاليات على صعيدي النظام الاقليمي الخليجي في مواجهة إيران والعراق ومجلس التعاون الخليجي من قبل كل من قطر بشكل مبكر ودولة الإمارات العربية لاحقا.
وهذه الاشارة تناولناها لكي نقول أن الدور السعودي في قيادة النظام العربي الذي آل اليها بعد سلسلة من التغيرات العميقة في الاقليم كخروج مصر من دائرة التأثير بعد اتفاقيات كامب ديفيد ثم العراق بعد حربي الخليج الاخيرتين وسوريا بعد أحداث الربيع العربي، تواجه تحديات جدية ليس فقط من قبل محيطها الإقليمي العربي بل من قبل دول الجوار في إيران وتركيا، اللتان تعدان إلى جانب إسرائيل وربما إثيوبيا لاحقا دول الطوق المناوئ والمنافس على قيادة المنطقة.
مما لا شك فيه ان القيادة السعودية تعي مثل هذه المخاطر وتعرف جيدا ان الثقل المصري كله لم يعد ذي وزن عندما تخلت مصر عن ابسط شروط القيادة الإقليمية المتمثلة بأخذ جدول اهتمامات الشارع العربي في الحسبان والذي كانت ولا زالت الحقوق الفلسطينية تعد جوهرهأ للمضي قدما في اتفاقياتها مع إسرائيل، كما تدرك جيدا ان منافسها الإقليمي القوي اي إيران سيجد في اي خطأ في التقديرات السعودية بعلاقتها مع إسرائيل نقطة أضعاف قاتلة لها ولدورها الإقليمي الذي قاتلت من أجله سنوات طويلة.
وفي هذا السياق يذهب بعض المراقبين للقول ان سبيل البحث عن الوسيلة الاسهل سعوديا للتوصل إلى اتفاقية تطبيع مع اسرائيل هو ان تلجأ للعب في المساحة الفلسطينة لاعتقاد - قد لا يكون دقيقا - انها المساحة الأكثر مرونة والضغط على القيادة الفلسطينية للقبول بنتائج الحد الأدنى التي يمكن للمفاوض السعودي الحصول عليها من الجانبين الأمريكي والاسرائيلي.
مثل هذه الاراء والاعتقادات والتسرييات التي تولى الاعلام الاسرائيلي بدرجة أولى والأمريكي والبريطاني بدرجة ثانية الترويج لها تتنافى كليا مع الواقع التفاوضي للعربية السعودية التي لم تفتح أبواب الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الا بعد ان امتلكت مجموعة كبيرة من الخيارات والأوراق مع كل من موسكو وبكين وعملت على تبريد خطوط التماس مع طهران جعلتها في موقع القوة.

ولذا فان سلوكا سعوديا من قبيل البحث عن غطاء فلسطيني باي شكل من الاشكال لتمرير صفقة التطبيع -ان حصل- فإنه سيفوت على المملكة الفرصة التاريخية لقيادة النظام العربي، حيث يؤكد تاريخ دراسات الأنماط القيادية للنظم الفرعية للنظام الدولي فشل اي دولة في النجاح والاستمرار ان هي اختطت سياسات واختيارات تتنافى وجدول اهتمام شعوب تلك النظم.
والارجح في هذا السياق ان القيادة النوعية للامير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية سوف لن يغيب عن حساباتها مثل هذه الاعتبارات،ولن تفرط بفرصة قيادة النظام الاقليمي من اجل تطبيع لها عدة بدائل عنه، حيث أظهر الأمير السعودي في أكثر من مرة انه ولادة نمط قيادي مميز داخل المنطقة وانه يعمل على وضع بلاده في المكان الذي يجب أن تكون به وانه يسعى للقطع مع لعب دور الدولة الثانية او الثالثة ويضع السعودية على رأس قيادة النظام الاقليمي بلا منازع.
في المقابل فإنه أيضا لن يغيب عن القيادة الفلسطينية مثل هذه الحسابات، كما لن يغيب عنها ضرورة تصليب الموقف السعودي من خلال وضع الخطوط الحمراء التي لن ينزل دونها المزاج الشعبي الفلسطيني ولا حتى العربي للقبول باي اتفاق تطبيع بين السعودية وإسرائيل، وأن اي استغلال خاطئ للوضع الفلسطيني من أجل تمرير اية صفقة لا تلبي الطموحات الفلسطينية سيلحق ضرر فادحا بالدور السعودي اولا والمنطقة ثاتيا وبالفلسطينيين ثالثا
هاني الروسان/ استاذ الاعلام في جامعة منوبة



#هاني_الروسان (هاشتاغ)       Hani_Alroussen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قمة الجزائر: قمة التغيير
- الفخ الاوكراني وحسابات الحقل والبيدر
- الاستعداد الفلسطيني لاحتمالات تحريك عملية السلام
- دولة للحمقى والمجانين
- العرب يفكون ارتباطهم بفلسطين
- هل هو تمهيد فلسطيني للخروج من المقاربة الاخلاقية؟
- هل ينهار مشروع الامارات لتسييد اسرائيل
- التطبيع الاماراتي: تحالف ضرورات البقاء
- لكي لا تواصل اسرائيل تجاهل الممكن والبحث عن المستحيل
- بناء شراكة استراتيجية فلسطينية اردنية لمواجة الضم
- التطبيع الاماراتي مع اسرائيل مقدمة للاطاحة بالحق الفلسطيني
- للمحافظة على زخم معركة إسقاط صفقة القرن
- أيُعدّ ظهور العتيبة على صفحات يديعوت احرونوت دحلان لدور قادم ...
- لافشال قرار الضم الاسرائيلي
- أبو مازن” الذي رافق عملية السلام إلى حدود الهاوية يلقي اليوم ...
- مسلسل النهاية الذي عرى مفهوم السلام المشوه
- ملاحظات على هامش ادارة ازمة كورون.......هل تتغير آليات تفكير ...
- التطبيع مساحة الخلاف التي يحبذها البعض
- تدهور المكانة التفاعلية للنظام العربي طريق اسرائيل للاطاحة ب ...
- هل ستكون سوريا ضحية ايران الجديدة ؟؟


المزيد.....




- فيديو لرجل محاصر داخل سيارة مشتعلة.. شاهد كيف أنقذته قطعة صغ ...
- تصريحات بايدن المثيرة للجدل حول -أكلة لحوم البشر- تواجه انتق ...
- السعودية.. مقطع فيديو لشخص -يسيء للذات الإلهية- يثير غضبا وا ...
- الصين تحث الولايات المتحدة على وقف -التواطؤ العسكري- مع تايو ...
- بارجة حربية تابعة للتحالف الأمريكي تسقط صاروخا أطلقه الحوثيو ...
- شاهد.. طلاب جامعة كولومبيا يستقبلون رئيس مجلس النواب الأمريك ...
- دونيتسك.. فريق RT يرافق مروحيات قتالية
- مواجهات بين قوات التحالف الأميركي والحوثيين في البحر الأحمر ...
- قصف جوي استهدف شاحنة للمحروقات قرب بعلبك في شرق لبنان
- مسؤول بارز في -حماس-: مستعدون لإلقاء السلاح بحال إنشاء دولة ...


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاني الروسان - لن تفرط السعودية بقيادة النظام العربي من اجل التطبيع