أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كاظم فنجان الحمامي - للقادة فقط: تمارين الذكاء الفائق














المزيد.....

للقادة فقط: تمارين الذكاء الفائق


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 10:23
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


توارثت الشعوب الواعية فنون السيطرة والقيادة، وجمعت خلاصة تجاربها في المرويات والمخطوطات والمسلات والشفاهيات، بينما اختار الحكماء اختزال الطريق بالأحاجي والألغاز، ولعبة الشطرنج التي تعد تدريباً مفيداً للدماغ، وتحارب الخرف وتنعش الذاكرة، وتنمي المهارات الحركية والبصرية. ثم وجدت القوى العظمى المعاصرة ضالتها في تعلم فنون لعبة Wei qi الصينية، يرجع تاريخها لنحو قبل 4500 سنة. تتألف من رقعة مربعة تحتوي على 19 خانة أفقية، و 19 خانة عمودية، وفيها 181 قرصا أسودا، و 180 قرصا أبيضا، وتعد من أفضل ألعاب اللوحات الاستراتيجية. قال عنها هنري كيسنجر: (إذا كانت لعبة الشطرنج تدور رحاها حول معركة خاطفة، فإن لعبة Wei qi تُعنى بخطط ومحاور إستراتيجية طويلة الأمد. وإذا كان لاعب الشطرنج يسعى لتحقيق الفوز المؤقت. فإن لاعب Wei qi يسعى لإحراز الشموخ والهيمنة والتفوق). وهذا يفسر دوافع العقول الاستراتيجية نحو تعلم هذه اللعبة وممارستها باعتبارها من الضروريات الاساسية في تنمية القدرات الذهنية. فالحروب والنزاعات الدولية ما هي إلا حلبات مفتوحة للتفاعل الإدراكي المعقد قبل أن تصبح ساحات للهجمات القتالية المباشرة. وبالتالي فان سلوك القيادات العبقرية ينبغي ان يكون موجهاً نحو أدراك النتائج والتداعيات قبل الخوض بمغامرات متهورة، لذلك فان إستراتيجية الحروب الذكية تُصمم في المقام الأول من أجل ربح معركة العقل والإدراك. .
الهدف من لعبة wei qi ليس لقتل الخصم والانتقام منه، فليس في هذه اللعبة موت. لكنها تقوم على استغلال الفراغات في بناء المستوطنات، ومنع الخصم من الوصول إليها، ويحسم الفوز في نهاية اللعبة لمن يحرز اعلى النقاط، وليس ذلك الانتصار الكاسح الذي نألفه في لعبة الشطرنج. وهذا يعني ان لعبة wei qi تتيح لك التحكم بالفراغ، ومن يتابع التحركات الصينية هذه الأيام، يلاحظ أن الصين تذهب إلى أماكن لم تكن من أولويات أميركا، وكثيرون يدركون الآن أن تمددها وانتشارها في العالم إنّما كان بموجب قوانين لعبة wei qi. كما ان استراتجيتها التجارية في تنفيذ محاور مبادرة الحزام والطريق قائمة الآن على قواعد هذه اللعبة. .
المحزن المبكي ان اهتمامات قادتنا في العراق أصبحت منصبة على تأجيج حروب الفوضى، وتفعيل حملات التسقيط ضد بعضهم البعض. والأغرب من ذلك كله هو استقبال أحدهم لاعضاء فريق لعبة (المحيبس) في بغداد. وهي لعبة رمضانية قائمة على البحث عن (المحبس) أو الخاتم المفقود، والتي لا علاقة لها بالذكاء ولا بالدهاء، بل تكاد تكون صورة من صور الغباء بالمقارنة مع ألعاب التفوق الذهني عند الأمم الواعية. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أساتذة مدارسنا الملاحية المنسية
- اكاديميتنا البحرية بين مرحلتين
- مقررات دراسية لتعطيل الدماغ
- بوابات الاتهامات المزاجية
- حلويات جامعة البصرة
- المجانين أكثر صدقاً وعفوية
- هواتفكم كلها مُخترقة
- روبوتات الميزوبوتاميا: خمبابا إنموذجا
- أوكرانيا: محرقة المليارات الملتهبة
- خبراء المنافي البحرية البعيدة
- ثقوب في خارطة العراق
- قبطان من البحار الناشفة
- أحزاب لها أنياب ومخالب
- أملاك ودكاكين المحاصصة
- استطلعوا خور عبدالله
- صحبتي مع توال
- دكاكين في بوابة خور عبدالله
- الانشغال ب 1% فقط من همومنا
- في بيوتنا شياطين متلفزة
- إذن من طين وإذن من عجين


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: -البنتاغون- تنقل أصولا عسكرية إضافية للمنطقة ت ...
- هكذا علق البيت الأبيض على الانتقام الإيراني المحتمل من إسرائ ...
- لأول مرة.. تحرك أميركي ضد -أبو عبيدة- باسمه الحقيقي
- مشجع سعودي يضرب لاعبا مغربيا بالسوط
- -سنرد الصاع صاعين-.. غضب موريتاني بعد توغل مرتزقة فاغنر للأر ...
- بوتين يسخر من خطط سويسرا لعقد مؤتمر سلام بشأن الحرب في أوكرا ...
- مصر.. صوت استغاثة داخل -ميكروباص- يستفز الأمن ووزارة الداخلي ...
- قتيل وعدة إصابات في هجوم المستوطنين وقوات الجيش الإسرائيلي ع ...
- زيلينسكي: كييف غير قادرة على تسليح ألويتها دون مساعدة واشنطن ...
- البيت الأبيض يعلن عن تغييرات في تمركز القوات الأمريكية في ال ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كاظم فنجان الحمامي - للقادة فقط: تمارين الذكاء الفائق