أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - بين شحط مكان وشطح وجدان














المزيد.....

بين شحط مكان وشطح وجدان


عبد العاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 7750 - 2023 / 9 / 30 - 09:45
المحور: الادب والفن
    


إليها سفيرة صلاة شوق وامتنان .
.....................................
...
على شفتيها الشفافتين
أشرق بريق احتجاجها
علي
ينحت خيبة شوق جميل
طال واستطال
فما عاد لها أن تبارك غياب المقال ،
وما عاد لها أن تشيد لها غرفة انتظار
أخرى
على حافة صمت أزهر في خطاها ..
وكان علي أن أقرأ تجاعيد محياها
وأقر بهوة هفوتي العفوية ،
وهي إلي تشكو غياب وصل ،
في حضن أسئلة حيرى
رماها بين صد صراح ،
وبين رد مباح له قلبها
ما استراح ..
...
إليها كل طرق أسرار البلاغة
تؤدي
بين استعارة وحقيقة حتى
في مجاهيل مجاز شتى
تراني
أعزل
أكسر عصا الطاعة
على قفا السماء
لكن ، من تقواها على صورتها
تراني
وقد أضعت في ربوعها عنواني
ويبقى مجازي وفق مزاج استهواني ..
فأية صلاة عليها أوعلي تحملني إليها
وبيني وبينها سرير البين
في الحلم أسمعها تردد دعواتها
لي وعلي
بين الأسماء والصفات ..
فكيف في فيها لا أراني ،
أتسكع كمجدوب من نشوة
في حضرة سماع ظمأى
فيما تراتيلها تطاردني
وأنا قشة في حالات وجد
بلا وعي
بلا وحي
وهي ترسمني جسدا عاريا
لطريق خلاص أضناني ..
...
كيف لها الآن ،
أن تحل بي وهي بعيدة ،
وأنا غارق في مكاني
وزماني حلم رمادي
يعاديني
ويدين ببهاء سطو
غير ديني ؟؟..
...
عني وبي تحدث نفسها الأمارة
بصهيل جياد الجود
فتتجلى بين أصابعها قصائد
النزال
الطوال
الجبال ..
فبين صحو وسهو
نار الوجد تشعلها
لا تحرقني
بل تشرق بي طوعا
فتنير طريق المجاز المنحاز
إلى لذائذ المعاني
فأراني
طيف طفل
أراني
بحر حبر
لا تجاريه شطحات المثاني ..
كيف رغباتي الحمقاء إليها تسعى
" مثل جري الدموع من أجفان " ++
ونزواتي كلمى عنها تكلمني
بشرود البيان
فبين أعيان وآذان مزجت هواها
بهواي فطرنا
جناحين صرنا
لطائر العشق المسكر
والحاني
على لوحة فنان أراها
وتراني
وكأنني مرآة روحها
في تاريخ عشقها
تراني
الرجل الثاني في ظلها الممدود
وفي خمرها المسكوب
على جسد رؤياي
بروح سكرها رماني
فابتلاني
وبظلها الموفور قامت تدللني
كي تضللني
عني
وأخلد للعتاب المدمى
على رصيف عشقها
المتفاني
في نخوة ابتلاء
اصطفاني
كي أعدد فارغات الدنان
مني
الملأى بوافر أحزاني
وهي لي وطن متشائل
من لذيذ فنون الجنون ...
.........................
الصويرة / شتنبر 2023
.........................
++ عجز بيت شعري للشاعر الصوفي أبو الْمُغِيث الحُسِّين بن مَنْصُور الحلاج ، من شعراء الدولة العباسية، يُعد من روّاد أعلام التصوف .. يقول فيه من الخفيف :
أنت بين الشغاف والقلب تجري مثل جري الدموع من أجفان
وتحل الضمير جوف فؤادي كحلول الأرواح في الأبدان
....................................................................................................
مع محبتي الشعرية



#عبد_العاطي_جميل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من عشق مدان
- مسودات من رباط خيل ( 3 )
- مسودات من رباط خيل ( 2 )
- مسودات من رباط خيل
- فصول من وصل وفصل
- من رمية سؤال جديد
- حوارية من وإلى المشفى
- من مشرط جراح متشائل
- من حمالة سيقان وحماقات
- شذرات أملاها الشوق علي
- من مجاز مغربي مراوغ
- من بريد التهم
- من مسودة وجه المتشائل
- من شطحات البحر
- من غرفة انتظار أخير
- من رفض الولاء
- من دواة دم مرابط
- سرقتني مني ..
- وإنما .. كالمعتاد ..
- مسودات تتأهب للمصيف


المزيد.....




- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد
- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - بين شحط مكان وشطح وجدان