أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - فلسفة الحرية(الأختيار) - القسم الثاني














المزيد.....

فلسفة الحرية(الأختيار) - القسم الثاني


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7748 - 2023 / 9 / 28 - 11:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فلسفة الحرية (ألإختيار) - القسم الثاني:
قلنا في القسم الأول :
[لا يُمكنك التّحليق أبداً في فضاء الحُرّية و أنت مُحَمّلٌ..ة بمتاع الدُّنيا].
العارف الحكيم عزيز الخزرجي
https://youtube.com/shorts/5dJqrZriwts?si=JxwUQrcTvKfcfDYp
أيّها الكاتب و المفكّر الكريم ؛
حين تُكبّل نفسك بأحمال الدّنيا تفقد آلحُرّية (الإختيار) فتصبح عبداً مملوكاً.

هذه الحقيقة أشار لها الممثل المعروف (شارلي شابلن) حين مثل أوّل فيلم ناطق بعد ما كانت الأفلام التي تُنتج صامته حتى عام 1938م , فظهر أوّل فيلم ناطق مثّله شارلي شابلن و هو يعرض إستهزائه و نقده للعالم الذي تحول الناس فيه كعبيد بعضهم لبعض , و بدأت العبودية تتجسد و تتوسع أكثر فأكثر مع مرور الزمن ليصبح مع بداية الألفية الثالثة نظاما ًعالمياً, تتحكم فيه ألمجموعة اتي ترأس (المنظمة اأقتصادية العالمية) التي تسيطر تقريباً على جميع مراكز الطاقة و الأنتاج الزراعي في العالم, و خوفي الشديد؛ هو من محو الحرية و الكرامة الأنسانية بشكل كامل حين يتمكن النظام العالمي من إشاعة و نشر الفساد على كل صعيد خصوصا الأخلاقي و كما أعلنوها نهاراً جهاراً كمعيار للعلاقات الجديدة بين الشعوب و دول العالم التي باتت ملكاً لتلك آلمجموعة المسيطرة على العالم بآلأحلاف العسكرية التي يمثلها الناتو في حلف أضعف بقيادة روسيا .

إنهم يعرفون أن الأنسان و المجتمعات حين تفقد دينها و كرامتها و أخلاقها لا يبقى لديها موقف أو قضية مقدسة سوى المادة و آلجسد الذي يحتاج فقط إلى غذاء و شهوات كما هم مرتزقة الحكومات و الأحزاب و المنظمات اليوم والذين يعيشون كآلعبيد و هم راضون بتلك العبودية و الفساد والدمار مقابل راتب حرام من دم الفقراء!
و أما مَنْ بقي له موقف و ضمير و وجدان و هم ألاقلية التي لا يتجاوز عددهم بضع مئات في العالم؛ فليس لهم مكان أو إحترام خصوصا قادتهم وفلاسفتهم, لأنّ العبادات كآلصّلاة و الصّوم و الحجّ لا يكفي لحفظ الكرامة و حرية الأختيار للوصول إلى مدينة السلام الأبدية.

الحلّ هو كما عرضناه في آخر مقال يكون من خلال ثلاث محاور :
- تفعيل و تنشيط المنتديات و المساجد و المراكز الثقافية و الفكرية.
- تفعيل و تنشيط المدارس و الجامعات للتربية و تعليم الفلسفة والأخلاق .
- توحيد الأعلام الهادف لبث و نشر القيم و فلسفة وجودنا و الغاية من الحياة.

شرط أن يكون المدراء و المنظرون و المشرفين على تلك المراكز و المساجد يعرفون ثلاث ركائز أساسيّة هي :
- ألأستمرار في طلب العلم و المعرفة لتثقيف الذات و تزكيته فآلتربية مقدمة على التعليم.
- معرفة الجمال و التوسع في آفاقه, لأن معرفة الجمال يدفعك للخير و منفعة الآخرين .
- عمل الخير دون إنتظار الأجر سوى من الله, و لا للرياء و كما يفعل الناس لراحة ذاته.

العارف الحكيم عزيز حميد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسفة الحرية (ألإختيار)
- سرقات مخزية للمتحاصصين
- قصة و عبرة و سؤآل مع الحل :
- ألحلول المؤجلة و المؤدلجة للدولار
- الحلول المؤجلة و المؤدلجة للدولار :
- ألفساد أنهى العراق بسبب المتحاصصين !؟
- مطالب المتقاعدين الحتمية
- رسالة عاجلة لكل شريف يريد العدالة :
- ألعراق وصل نهايته المأساوية :
- كَام الداس يا عباس :
- كام الداس يا عباس !
- مَنْ يعي كلامنا الكونيّ!؟
- هل الأنسان مخيّرٌ أم مسيّر!؟
- الفلاسفة يعشقون ولا يتزوجون !؟
- كتاب القرن للفيلسوف الكوني
- الأمّيّتان تتحدان و الناس يعيشون الضياع :
- كيف تعرف نفسك؟
- دور الجّمال في الفلسفة الكونيّة
- كيف شوّه الدّعاة نهج الحقّ؟
- عشرة نصائح كونية


المزيد.....




- اختيار أعضاء هيئة المحلفين في محاكمة ترامب في نيويورك
- الاتحاد الأوروبي يعاقب برشلونة بسبب تصرفات -عنصرية- من جماهي ...
- الهند وانتخابات المليار: مودي يعزز مكانه بدعمه المطلق للقومي ...
- حداد وطني في كينيا إثر مقتل قائد جيش البلاد في حادث تحطم مرو ...
- جهود لا تنضب من أجل مساعدة أوكرانيا داخل حلف الأطلسي
- تأهل ليفركوزن وأتالانتا وروما ومارسيليا لنصف نهائي يوروبا لي ...
- الولايات المتحدة تفرض قيودا على تنقل وزير الخارجية الإيراني ...
- محتال يشتري بيتزا للجنود الإسرائيليين ويجمع تبرعات مالية بنص ...
- نيبينزيا: باستخدامها للفيتو واشنطن أظهرت موقفها الحقيقي تجاه ...
- نتنياهو لكبار مسؤولي الموساد والشاباك: الخلاف الداخلي يجب يخ ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - فلسفة الحرية(الأختيار) - القسم الثاني