أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - ماذا كتب -يوحنا الدمشقي في كتابه - الهرطقة المئة- عن البدعة -الأسلامية -















المزيد.....

ماذا كتب -يوحنا الدمشقي في كتابه - الهرطقة المئة- عن البدعة -الأسلامية -


نافع شابو

الحوار المتمدن-العدد: 7659 - 2023 / 7 / 1 - 22:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماذا كتب "يوحنا الدمشقي في كتابه " الهرطقة المئة" عن البدعة "الأسلامية "
في كتاب يوحنا الدمشقي " الهرطقة المئة " (الذي عاصر عبدالملك بن مروان ) يذكر في كتابه عن الهرطقة ألأسماعيلية (ألأسلامية لاحقا ) هذا النص :
"هناك أيضا ديانة ألأسماعيليّين (او الساريّين) التي لاتزال تسيطر في أيّامنا وتستميل الشعوب معلنة مجيء المسيح الدجال...لقد كانوا وثنيّين وكانوا يعبدون نجمة الصبح والزُهرة (أفروديت ) التي كانوا يدعونها "خَبار" ، في لغتهم على وجه التحديد والتي تعني عظيمة (اكبر) . وهكذا كانوا يزاولون عبادة الأوثان علنا حتى عهد هيرقليوس (امبراطور البيزنطينيّين610-640 م) . ومنذُ هذا العهد وحتى أيّأمنا هذه (أي ايام يوحنا الدمشقي (676- -749)م قام فيما بينهم نبي منتحِلٌ (مُدَّعي النبوّة ) اسمُهُ مُحمّد (لقب وليس اسما) ، والذي قد أنشأ هرطقته ِالخاصة بعد أن تعرَّف بالصدفة على العهدين القديم والجديد(الكتاب المقدّس التوراة والأنجيل) ، وبعد أن تحاور ، كما يبدو، مع راهب آريوسي . وبعد أن احرز لنفسه حظوة لدى الشعب ، عبّر بأنَّ كتابا آتيا من السماء قد أوحي به اليه من الله .
ويضيف فيقول : إدعائهم(الأسماعيليين )أنَّ القرآن نزل على محمد وهو نائم هو أضغاط أحلام".

ويوضح يوحنا الدمشقي في بعض المخطوطات أنّ محمدا قد التقى بأناس من اليهود ومن المسيحيّين وهؤلاء كانوا نساطرة أو آريوسيين ، أي هراطقة على كل حال ، وقد اقتبس ،محمد ، عن اليهود فكرة ألأله الواحد ، وعن ألآريوسيّين "أنَّ الكلمة والروح مخلوقان.
"يوحنا الدمشقي" (676 م ) ، الذي عاصر الأمويين ، لا يذكر ديانة اسمها "ألأسلام " ، في عهده ، بل يسميها هرطقة أو ديانة " ألأسماعيليين " ولا يُسمّيها ديانة ألأسلام أبدا (يوحنا الدمشقي عاش في زمن الخلفاء الأمويين ولد سنة 676م وتوفي في سنة 749م)
إنَّ كلمة مسلم لايستعملها البتة واصفا مكانها كلمة" ساراي ّ" (نسبة الى فقراء سارة زوجة ابراهيم ) فكلمتا إسلام ومُسلم لم ينقلهما الكُتاب البيزنطينون الى اليونانية الاّ في حقبة لاحقة (أي في عهد العباسيين)..
" في عهد يوحنا الدمشقي لم يكن نصّ القرآن بعدُ مثبِّتا في حُلَّته الحالية عند جميع المسلمين آنذاك ، كذلك مجموعة ألأحاديث المتعلقة بمحمد لم تكن بعد مدوّنة!!!! في القرن التاسع ، حُرِّرت ست مجموعات من هذه الأحاديث التي تُشكِّل مجموعها مع القرآن والسيرة ما يُدعى بالسُنة " .
ويضيف يوحنا الدمشقي ص 45 كلام خطير عندما يقول:" وجود نُسخ مختلفة للنصّ القرآني في ما يخصُّ بموضوع واحد (أي
هناك تناقضات في قراءات النص القرآني بين النسخ القرآنية في زمن يوحنا الدمشقي ) .(1)

هناك من يقول ان ألأسلام هو متاثر بالآريوسية
هناك رأيي يقول بأن ورقة بن نوفل لم يكن ابيونيا أو يهوديا متنصرا أو حتى نسطوريا ، ، إنّما كان أُ سقفاً أريوسيّاً من الذين يقولون بأنّ المسيح مخلوق وأنّ الله هو وحده الإله، ودليلهم على ذلك هو، إنّ ورقة بن نوفل قد اعترف بولادة المسيح من عذراء(مريم)، فلو كان أبيونيّاً لرفض من الأساس فكرة ولادة المسيح المعجزة. إمّا أنّه نسطوريّاً (ورقة) فهذا الاحتمال ضعيف جداً، لأنّه لو كان نسطوريّاً لما أنكر عقيدة الثالوث وحاربها بشدّة، حيث يظهر هذا الرفض واضحاً وجلياً في القرآن، سورة مريم، الآية:35 و 88 – 95. وهذه السورة مكّية، منذ بداية الدعوة إلى الإسلام. ولكي يدعموا هذا الرأي ً، أي أنّ ورقة بن نوفل كان أريوسيّاً، يستشهدوا بقول للقدّيس يوحنّا الدمشقيّ(676-749 م) الذي عاصر فترة عبدالملك بن مروان وكتب لاحقا كتابه الشهير الهرطقات واعتبر الأسلام هي هرطقة مسيحية :
"ll Sppelait Mameth. Ayant acquis par hasard quelque connaissance de l’Ancien et du nouveau Testament, il aurait rencontré un moine Arien à la suite de quoi, il élabora son hérésie personnelle."
ترجمة هذا النّص إلى العربيّة:
" كان أسمُهُ مُحمّداً، وقد اكتَسَبَ عَرَضاً بعضُ المعرِفةِ بالعهدينِ القَديمِ والجديدِ، بَعدَ أنِ التقى راهباً أريوسيّاً، وبعدَ ذلكَ وَضَعَ هرطَقَتَهُ الخاصّة ".
إنّ الأسقف ورقة بن نوفل طرح على خديجة فكرة الزواج من محمّد، هو الذي أصرّ على محمّد بأنْ يذهب بتجارة خديجة، كي يُخرجه من الدروس التأمّليّة، التي كان يتلقاها عن الأديان والمذاهب(خصوصاً المذاهب المسيحيّة المهرطقة) التي حدّثه عنها، ولكي يحتكّ بها ويجالس علمائها، فيتسنى له (أي محمّد) التعرف على الذين سيبشرهم قريباً بدعوته، التي وضع أساسها الأُسقف الأريوسيّ ورقة بن نوفل. فورقة بعمله هذا أراد أن ينمّي فكر محمّد، ويقوّي إرادته، ويزيد من خبرته في مجال معرفة فكر المذاهب الأُخرى. فبعد أنْ أسس الأُسقف الأريوسيّ ورقة عقيدته الآريوسيّة، وبلورها ونقشها بفكر محمّد، وتأكّده من إخلاصه لها، أرسله ليتعرّف على المذاهب المختلفة، وبذلك تكون فترة تحضير محمّد قد مرّت بثلاث مراحل:
المرحلة الأولى: تأمّليّة في غار حِراء، فيها دُرِّب محمّد على الصلاة والصوم وعلى بعض الممارسات التقشّفيّة والتقويّة والأخلاقيّة، مع دراسة الكتب الدّينيّة والدّيانات والمذاهب.
المرحلة الثانية: الإحتكاك المباشر بالديانات والمذاهب الأُخرى، التي سيتمّ تبشيرها بالدّين الجديد (أي الآريوسيّة المُجدَّدة).
المرحلة الثالثة: بداية الدّعوة إلى الدّين الإسلاميّ، بعد أنْ أيقَن الأسقف الأريوسيّ ورقة، بأنّ فتاه محمّد قد أصبح جاهزاً، فكريّاً، ونفسيّاً، وماديّاً، فأعطاه
بركة التبشير، وأعطاه صفة النبيّ والرّسولِ أيضاً.
ويوضح يوحنا الدمشقي في بعض المخطوطات أنّ محمدا قد التقى بأناس من اليهود ومن المسيحيّين وهؤلاء كانوا نساطرة أو آريوسيين ، أي هراطقة على كل حال ، وقد اقتبس ، محمد ، عن اليهود فكرة ألأله الواحد ، وعن ألآريوسيّين "أنَّ الكلمة والروح مخلوقان".(2)
-------------------------------------------------------------------------
المصادر
(1)
يوحنا الدمشقي في كتابه " الهرطقة المائة "
(2)
دراسة في اصول عقيدة الاسلام
http://www.alzakera.eu/music/religon/religon-0149-3.htm



#نافع_شابو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحوال المسيحيّين في عهد الخلفاء العبّاسيين
- علاقة الدين بالعلم والمعرفة في المجتمعات المسيحية والأسلامية ...
- سرقة كاتب القران -سورة يس الآيتين 78 ، 79- من الكتاب المقدس
- تَجَلّى محبة الله للأنسان على خشبة الصليب
- المحبّة هي محور الكتاب المقدس – الجزء الرابع - مَحبّة ألإنسا ...
- المحبّة هي محور الكتاب المقدس – الجزء الثالث - محبة الأنسان ...
- المحبّة هي محور الكتاب المقدس - الجزء الثاني - محبة الله للأ ...
- رواية الخلق في سفر التكوين - الجزء الأول - الخالق والخليقة
- المحبّة هي محور الكتاب المقدس - الجزء الأول
- رؤيا معاصرة لرواية -الخلق- في -سفر التكوين - المقدمة -
- رؤيا - لاهوتية علمية عقلية - معاصرة لرواية -الخَلق- في سفر ا ...
- رؤيا - لاهوتية علمية عقلية - معاصرة لرواية -الخَلق- في سفر ا ...
- اللاهوت المعاصر بين الأيمان والعلم
- كتاب -القضية....الخالق - أدلة علمية على وجود الله
- تأمّلات في زمن الميلاد-المسيح رئيس السلام- -الجزء الرابع -ال ...
- ميلاد يسوع المسيح – رئيس السلام – الجزء الثالث
- ميلاد يسوع المسيح -رئيس السلام- الجزء الثاني
- ميلاد يسوع المسيح - نور العالم -
- -فريدريك نيتشة - والوجودية المعاصرة
- حقيقة غزوات العرب - كما جاء في المصادر غير الأسلامية -


المزيد.....




- -شبيبة التلال- مجموعات شبابية يهودية تهاجم الفلسطينيين وتسلب ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف مقر قيادة الفرقة 91 الصهيونية في ث ...
- الخطارات.. نظام ري قبل الإسلام لا يزال يقاوم الاندثار
- الشيخ قاسم: المقاومة الإسلامية فرضت قواعدها باستخدام الحد ال ...
- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- قادة الجيش الايراني يجددن العهد والبيعة لمبادىء مفجر الثورة ...
- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - ماذا كتب -يوحنا الدمشقي في كتابه - الهرطقة المئة- عن البدعة -الأسلامية -